جهود الإمارات في عدن تسهم في العودة السريعة للنازحين إلى المحافظة
آخر تحديث 18:28:08 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

تمثلت في تطبيع الحياة وتحسين الخدمات وتأهيل البنية التحتية

جهود الإمارات في عدن تسهم في العودة السريعة للنازحين إلى المحافظة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - جهود الإمارات في عدن تسهم في العودة السريعة للنازحين إلى المحافظة

قوات التحالف العربي
عدن – صوت الإمارات

أسهمت الجهود التي بذلتها الإمارات في إطار قوات التحالف العربي لدعم الشرعية الدستورية في اليمن، في العودة السريعة لآلاف المواطنين الذين نزحوا من محافظة عدن عقب اجتياحها من قبل ميليشيات الحوثي الانقلابية مدعومة بقوات المخلوع علي عبدالله صالح أواخر مارس الماضي.
 
ودفعت الإمارات بقوة عسكرية معززة بمدرعات حديثة إلى المدينة في 12 من يوليو الماضي، لمساندة المقاومة الشعبية في المدينة، وتمكنت خلال خمسة أيام من تحرير المدينة من سيطرة الميليشيات الحوثية الانقلابية، وعملت عقب ذلك على تطهير المحافظة من أي وجود للميليشيات الانقلابية وكذا تحرير محافظتي لحج وأبين المجاورتين. وظلت الخدمات الأساسية التي تعرضت للتدمير جراء المواجهات العنيفة التي شهدتها المحافظة هي الهم الأبرز الذي يمنع المواطنين من العودة إلى منازلهم التي نزحوا منها قسرًا.
 
وز تكفلت الإمارات عبر الهلال الأحمر بمهمة تطبيع الحياة في المحافظة، وتحسين الخدمات وتأهيل البنية التحتية للمحافظة بشكل مؤقت تمهيدًا لتنفيذ مشروعات استراتيجية تخدم المواطنين في المحافظة.

وأعادت الإمارات الخدمات الرئيسة كالمياه والكهرباء والصحة إلى حال أفضل مما كانت عليه من قبل وخلال فترة وجيزة جدًا.
وذكر المدير العام للكهرباء في مدينة عدن، المهندس مجيب الشعبي، إن الإمارات عبر الهلال الأحمر عملت وتعمل على إعادة تطبيع الحياة في محافظة عدن، ليس في مجال الكهرباء فحسب، بل في كل المجالات.

وعملت الإمارات على سرعة إيجاد حلول عاجلة لمشكلة انقطاع التيار الكهربائي عن معظم مناطق عدن، وتأهيل الشبكة الكهربائية في المدينة، بجانب تأهيل محطات التوليد وشراء مولدات جديدة، فيما بلغت الكلفة الإجمالية لمشروعات الكهرباء في عدن 217 مليونًا و317 ألف درهم.

وعملت فرق الهلال الأحمر الإماراتي الميدانية على تأهيل قطاع الماء ومعرفة احتياجات آبار المياه من المضخات، وتم شراء المعدات اللازمة لتشغيلها بقيمة خمسة ملايين و24 ألف درهم، وبلغت الكلفة الإجمالية لمشروعات المياه وتوابعها في مدينة عدن 22 مليونًا و674 ألف درهم، كما تبنت الهيئة مشروعات خاصة بشبكة الصرف الصحي وتمثلت في إعادة تأهيل هذه الشبكة في عدن، بكلفة وصلت إلى خمسة ملايين و703 آلاف درهم.

و أعادت الهيئة تأهيل المستشفيات والمراكز الصحية في عدن بكلفة وصلت إلى 35 مليون درهم، حيث كان هذا القطاع يعاني كارثة إنسانية جراء استهداف الحوثيين للمستشفيات والمراكز الصحية، وعملت الإمارات عبر الهلال الأحمر على إنجاز مشروعات عدة متكاملة لإعادة هذا القطاع إلى وضعه السابق، وبكلفة إجمالية وصلت إلى 48 مليونًا و500 ألف درهم.

وأكد الكاتب والصحافي في عدن، صالح أبوعوذل، أن الإمارات استطاعت في فترة قصيرة جدًا معالجة الكثير مما دمره المخلوع صالح خلال ربع قرن. وأشار إلى أن المشروعات التي نفذتها دولة الإمارات خلال أسابيع وأشرف عليها الهلال الأحمر الإماراتي، كان المخلوع ومنظومته ينفذونها في سنوات عدة.
و لفت نائب مدير وكالة الأنباء الرسمية بعدن المهندس علي صالح باسليمان، إلى أن لسان كل نازح ومواطن في عدن أصبح ينطق بالشكر والثناء لدولة الإمارات (إمارات الخير).

و أشار مراسل موقع “هافينغتون بوست” الأميركي (النسخة العربية)، الصحافي عبدالإله سميح، إلى أن عدن تجاوزت كل التوقعات بعودة الحياة الطبيعية إليها في فترة وجيزة عقب تطهيرها من دنس ميليشيات الحوثيين وجيش المخلوع صالح.
وأضاف سميح أن للإمارات دورًا كبيرًا للغاية في تحريرالمحافظة من ميليشيات الحوثي، والنهوض بالبنية التحتية للمدينة وما جاورها، ومساعداتها التي شملت مجالات التعليم والصحة والخدمات

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جهود الإمارات في عدن تسهم في العودة السريعة للنازحين إلى المحافظة جهود الإمارات في عدن تسهم في العودة السريعة للنازحين إلى المحافظة



عبارة عن فستانٍ جلدي قصير محدد للجسم

ريهانا بإطلالةٍ مثيرةٍ للجدل وتُخفي بطنها بذراعها

واشنطن - صوت الامارات
على الرغم من نفيها خبر حملها، إلا أنَّ النجمة الأميركية ريهانا تصر على إثارةِ الشكوك حول حملها من حبيبها السعودي الملياردير حسن جميل، إذ شوهدت بإطلالةٍ مثيرةٍ للجدل، وهي عبارة عن فستانٍ جلدي قصير محدد للجسم، بينما كانت تُخفي بطنها بذراعها. وبدأت شائعات حملها حين صرّحت بأنّها "ستُنجب ابنة سمراء البشرة"، وذلك في تعليقها حول كونها امرأةً سمراء وعن ما يمثله لها ذلك، حيث قالت: "أنا امرأةٌ سمراء ولدتني أمٌ سمراء وسأنجبُ ابنةً سمراء"، لتنطلق بعدها شائعة حملها عبر منصات التواصل الاجتماعي بسرعةٍ مذهلةٍ. وما أكد تلك الشائعة تداول صورةٍ لها وهي ترتدي فستانًا أسود قصيرًا ضيّقًا يحتضن بطنها البارزة، من طراز "جيفنشي"، جعلت رواد مواقع التواصل يصدقون أنّها بالفعل حامل من صديقها حسن، وأنّها أجّلت إطلاق ألبومها بسبب انشغاله...المزيد

GMT 13:32 2019 الإثنين ,16 أيلول / سبتمبر

مجموعة من أجل "ثيمات" حفلات الزفاف لشتاء 2020
 صوت الإمارات - مجموعة من أجل "ثيمات" حفلات الزفاف لشتاء 2020

GMT 01:58 2019 الخميس ,15 آب / أغسطس

مرسيليا يفسخ عقد عادل رامي بسبب الكذب

GMT 20:50 2019 الإثنين ,05 آب / أغسطس

ميسي يكرر وعود الماضي "على الملأ"

GMT 22:56 2019 الثلاثاء ,10 أيلول / سبتمبر

هاني شاكر ينظر شكوى تتهم حكيم بالسب والقذف

GMT 00:59 2019 الأربعاء ,11 أيلول / سبتمبر

بدء العمل على نسخة جديدة من فيلم "Face/Off"

GMT 01:01 2019 الأربعاء ,11 أيلول / سبتمبر

ما مل قلبك" لإيمان الشميطي يحصد 26.3 مليون مشاهدة"

GMT 00:29 2019 الأربعاء ,11 أيلول / سبتمبر

رد فعل نانسي عجرم على غناء طفلة من الهند لها
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates