حركتا فتح وحماس تُنهيان لقائهما الأول في الدوحة لتنفيذ بنود المصالحة الفلسطينية
آخر تحديث 23:01:18 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

استمر خمس ساعات وتركَزت الخلافات على ثلاثة ملفات

حركتا "فتح" و"حماس" تُنهيان لقائهما الأول في الدوحة لتنفيذ بنود المصالحة الفلسطينية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - حركتا "فتح" و"حماس" تُنهيان لقائهما الأول في الدوحة لتنفيذ بنود المصالحة الفلسطينية

حركتي "فتح" و"حماس"
غزة – محمد حبيب

أنهت حركتي "فتح" و"حماس" في العاصمة القطرية الدوحة عقد لقائهما الأول لبحث تنفيذ بنود المصالحة الفلسطينية، حيث اتفقت الحركتان على استكمال لقاءات الدوحة الاثنين. وأكد عضو المكتب السياسي لحركة "حماس"، وعضو الوفد المفاوض في اجتماعات المصالحة في الدوحة موسى ابو مرزوق بأن جلسة الحوارات التي جمعت وفدين من قادة حركتي "فتح حماس"، انتهت بعد خمس ساعات من الحوارات المعمقة حيث وصفت اجواؤها بالإيجابية.
 
وأضاف أبو مرزوق في تصريح صحافي، الأحد، أن الوفدين اتفقا على استكمال الحوارات الاثنين. فيما أفادت مصادر خاصة بأن خلاف بين "حماس" و"فتح" في محادثات الدوحة تركز على ثلاثة ملفات هي: "برنامج حكومة الوحدة الوطنية، وموظفو حركة حماس، وملف منظمة التحرير الذي يشمل دعوة الإطار القيادي لمنظمة التحرير للانعقاد والعمل على انتخابات مجلس وطني فلسطيني.
 
وأوضحت المصادر أن حركة "فتح" تريد إقامة حكومة وحدة تشارك فيها "حماس" وتلتزم ببرنامج منظمة التحرير، وتكون مهمتها حل المشكلات العالقة في قطاع غزة، والتجهيز لانتخابات عامة بعد ثلاثة شهور، على أن تسوى المشكلات الأخرى لاحقًا فيما توافق "حماس" على تشكيل حكومة وحدة، لكنها تريد برنامج يشير إلى دعم المقاومة وتريد من الحكومة توظيف موظفي "حماس" السابقين، ولا تريد تأجيل الملفات الأخرى بل العمل على صفقة متكاملة.
 
وشدَد الناطق باسم حركة "حماس" سامي ابو زهري على تمسك حركته بعقد الإطار القيادي المؤقت الذي يضم الجميع وإعطاء الفصائل دورها في الإشراف ومتابعة تنفيذ الاتفاقات. وقال :"الحركة ستحرص على ترجمة هذا الموقف من خلال لقاءات الدوحة".
 
وطالبت ثمانية فصائل حركتي "فتح" و"حماس" ضرورة ألا تكون اللقاءات المنعقدة في الدوحة بديلا عن اللقاءات الوطنية الشاملة، وأن يكون الاتفاق إن حدث مقدمة لدعوة الإطار القيادي المؤقت للانعقاد أو عقد اجتماع فصائلي يضم جميع القوى الوطنية والإسلامية وبمستوى قيادي مقرر يضع على جدول أعماله تشكيل حكومة وحدة وطنية، وإجراء انتخابات تشريعية ورئاسية وانتخابات المجلس الوطني الفلسطيني وفق قانون التمثيل النسبي الكامل.
 
وتابعت الفصائل، "ومناقشة التطورات الجارية على الصعيد الفلسطيني، بما فيها الاتفاق على صوغ استراتيجية وطنية لمواجهة التحديات الراهنة بما يضمن دعم وإسناد الانتفاضة وتطويرها وحمايتها سياسيا وميدانيا، وكذلك تنفيذ قرارات المجلس المركزي الأخيرة وفي مقدمتها التحلل من اتفاقيات أوسلو، ووقف التنسيق الأمني، وتعزيز صمود المواطنين وإنهاء معاناته ووقف كافة التجاوزات بحقهم وكل أشكال التعديات على الحريات العامة".
 
وأعربت عن أملها أن تتمخض لقاءات حركتي "فتح" و"حماس" التي تحتضنها الدوحة عن نتائج جدية تنهي الخلافات العالقة والبدء مباشرة بتطبيق الاتفاقات التي تم التوقيع عليها في القاهرة. ودعا رئيس اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار النائب جمال الخضري، حركتي "فتح" و"حماس" إلى ضرورة استثمار لقاء الدوحة وانجاز اتفاق فلسطيني ينهي الانقسام مرة والى الأبد ويبدأ مرحلة جادة وحقيقة من الشراكة المبنية على أساس التسابق في تحمل المسؤولية والعطاء من اجل تعزيز الصمود والتقدم مع كل شعبنا لتحقيق هدفه في الحرية وإنهاء الاحتلال الإسرائيلي وإقامة دولتنا المستقلة وعاصمتها القدس.
 
وقال الخضري في تصريح صحافي صدر عنه الأحد "لقاء الدوحة يكتسب أهمية بالغة في ظل انتفاضة القدس التي عرفت طريقها وتتواصل وتحتاج إلى كل جهد، ودعم كل القوى". وشدد على أن أفضل وقود لاستمرار انتفاضة القدس إعلان الوحدة الفلسطينية، مؤكدًا أن تحقيق شراكة حقيقية يعزز الصمود لشعبنا الفلسطيني ويتقدم به لتحقيق هدفه في الحرية والانعتاق من الاحتلال.
 
وبين أن الشعب الفلسطيني ومحبيه في كل مكان والشباب في ميدان الانتفاضة ينادون ويوجهون رسالة عاجلة بضرورة التوحد وإنهاء الانقسام الذي يشكل خطراً على كل شيء. وجدد الخضري التأكيد على تضاعف المسؤولية الملقاة على عاتق الجميع وخاصة القوى والفصائل والأطر والمؤسسات الرسمية للعمل الفوري والسريع لإنهاء الانقسام وتحقيق المصالحة الوطنية الشاملة.
 
وأردف الخضري، "شعبنا الفلسطيني في غزة والقدس والضفة الغربية والداخل والشتات يتعرض لتحديات كبيرة واستهداف إسرائيلي للأرض والإنسان والمقدسات، ولا سبيل في مواجهة هذه التحديات متفرقين ومنقسمين، لأن الانقسام والتفرق يضاعف المعاناة". وختم ناجي الخضري، "نريد أن نحافظ على حقوق شعبنا الذي يستحق منا أفضل، ونحن قادرون أن نعطيه أفضل بكثير مما نحن عليه الآن، ولا بد من الاستمرار بالعيش بأمل وتفاؤل وهذا يأتي من بوابة الوحدة وإنهاء الانقسام".
 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حركتا فتح وحماس تُنهيان لقائهما الأول في الدوحة لتنفيذ بنود المصالحة الفلسطينية حركتا فتح وحماس تُنهيان لقائهما الأول في الدوحة لتنفيذ بنود المصالحة الفلسطينية



GMT 01:25 2022 الثلاثاء ,30 آب / أغسطس

أجمل إطلالات نجمات الإمارات الأكثر أناقة
 صوت الإمارات - أجمل إطلالات نجمات الإمارات الأكثر أناقة

GMT 03:58 2022 الأربعاء ,05 تشرين الأول / أكتوبر

طيران الإمارات تُعزز عملياتها في جنوب إفريقيا
 صوت الإمارات - طيران الإمارات تُعزز عملياتها في جنوب إفريقيا

GMT 04:24 2022 الخميس ,21 تموز / يوليو

أفكار لجعل غرفة المعيشة الصغيرة تبدو أكبر
 صوت الإمارات - أفكار لجعل غرفة المعيشة الصغيرة تبدو أكبر

GMT 04:26 2022 الإثنين ,25 تموز / يوليو

مي عمر تتألق في فساتين صيفية أنيقة
 صوت الإمارات - مي عمر تتألق في فساتين صيفية أنيقة

GMT 04:38 2022 الثلاثاء ,04 تشرين الأول / أكتوبر

جزر المالديف واحة للجمال والسكينة
 صوت الإمارات - جزر المالديف واحة للجمال والسكينة

GMT 02:23 2022 الأربعاء ,20 تموز / يوليو

تصميم ديكورات غرف الملابس العصرية والمميّزة
 صوت الإمارات - تصميم ديكورات غرف الملابس العصرية والمميّزة

GMT 21:11 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

التهابات اللثة يمكن ان تسفر عن الإصابة بسرطان المعدة

GMT 08:06 2013 الأحد ,01 كانون الأول / ديسمبر

" نفط الكويت": الحفاظ على البيئة يأتي على رأس أولوياتنا

GMT 23:05 2016 الأربعاء ,23 آذار/ مارس

الاكتئاب عدو الرغبة الجنسية عند المرأة

GMT 06:15 2013 الأحد ,16 حزيران / يونيو

محمد عامر ينضم إلى "البارون" الشهر المقبل

GMT 08:37 2013 الخميس ,22 آب / أغسطس

الإنجاب يزيد من ذاكرة المرأة

GMT 04:50 2016 الثلاثاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

دائرة أشغال الشارقة تُنجز صيانة عدد من المنشآت الرياضيّة

GMT 07:18 2013 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

فرقة الباليه الوطني تمتع الجمهور بالعروض الكوريغرافية

GMT 05:08 2020 الإثنين ,14 كانون الأول / ديسمبر

فريق رين يستعيد انتصاراته في الدوري الفرنسي على حساب "نيس"
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates