حكّام الخليج يشاركون إسرائيل المخاوف الأمنية بشأن ازدياد النفوذ الإيراني
آخر تحديث 17:53:23 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

تسعى واشنطن لحسم مسألة العقوبات المفروضة على طهران

حكّام الخليج يشاركون إسرائيل المخاوف الأمنية بشأن ازدياد النفوذ الإيراني

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - حكّام الخليج يشاركون إسرائيل المخاوف الأمنية بشأن ازدياد النفوذ الإيراني

خطاب نتنياهو في الكونغرس
واشنطن - جورج كرم

وقف رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أمام الكونغرس الأميركي، الأسبوع الماضي، متحدثًا عن برنامج إيران النووي، وسط رفض إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما.

وبعد ذلك الخطاب أجرى القائد العسكري الإيراني الأكثر شهرة في طهران قاسم سليماني جولة في مواقع خط الجبهة، وتلقى القبلات من الجنود باهتمام.

وكما جرت العادة، يفتقر زي سليماني إلى أيّة إشارة إلى رتبة أو جديلة ذهب؛ لأن الجنرال لا يرى أنَّ هناك حاجة إلى الإعلان عن نفسه ومكانته باعتباره زعيم "فيلق القدس" التابع للحرس الثوري.

ولأشهر عدّة، كان الجنرال، 59 عامًا، كان زي الذي يرتديه بلون الرمال وأيضًا كوفية بيضاء، وهو العقل المدبر والخفي ضد معاقل تنظيم "داعش" المتطرف في العراق.

وكان من الغريب الظهور المفاجئ للجنرال سليماني في العراق، وفي واشنطن وقف نتنياهو، الثلاثاء الماضي؛ للاعتراض وإدانة الاتفاق الناشئ بين الولايات المتحدة الذي يهدف إلى التوصل لحل بشأن الاتفاق النووي.

ويخشى نتنياهو من أنَّ أي اتفاق نووي وشيك قد يطلق العنان لطموحات إيران للتخريب وفرض النفوذ والسيطرة على بلدان الشرق الأوسط، وربما هي الطموحات التي يشير إليها الجنرال سليماني.

من جانبها، تهدف إيران إلى توصيل رسالة مؤكدة، حتى لو توصلت الدبلوماسية لاتفاق وسط بشأن البرنامج النووي لكي تتخلص البلاد من العقوبات.

ويضمن الجنرال سليماني ورفاقه أنَّ بلادهم ستبقى قوة صاعدة، وقرار بإعادة تشكيل الشرق الأوسط برمته بصورتهم الخاصة، حيث أكد لوسائل الإعلام الرسمية في طهران: "اليوم نرى بوادر الثورة الإسلامية يتم تصديرها في أنحاء المنطقة، من البحرين إلى العراق ومن سورية إلى اليمن وشمال أفريقيا".

هذا هو ما يخشاه نتنياهو وحكام الخليج فهم يعتقدون أنَّ الاتفاق النووي بين إيران والولايات المتحدة، من شأنه أنّ يبشر بتغيّر جذري في ميزان القوة في الشرق الأوسط، وعلى وجه الخصوص سيطرة طهران على مناطق واسعة في الشرق الأوسط.

وبالفعل، مخالب إيران تتنشر بشكل وحشي في لبنان، حيث المزيد من النفوذ المباشر، بفضل العلاقات السرية مع حزب الله، وكذلك في سورية؛ إذ يعد الجنرال سليماني العقل المدبر بهدوء لبقاء الرئيس السوري بشار الأسد في السلطة، وأيضًا في العراق من خلال الصراع ضد تنظيم داعش المتطرف.

وفي اليمن، بعد سيطرة الحوثيين على العاصمة صنعاء، فالآن يفتخر المسؤولون الإيرانيون بالسيطرة على 4 عواصم عربية، بيروت، ودمشق، وبغداد، وصنعاء، وهم بالفعل يخضعون للسيطرة الفعلية الإيرانية.

وإذا حدث كل ذلك وسط صراع إيران مع الولايات المتحدة، ماذا سيحدث بعد الاتفاق النووي وفك الحصار وإنهاء العداوة مع القوة العظمى، وكما يقول رئيس الدراسات الأمنية في المعهد الملكي للخدمات المتحدة، جوناثان إيال: "القضية النووية ليست سوى أعراض المرض، فالقضية الحقيقية هي موازين القوة في المنطقة، ومكان إيران في الشرق الأوسط، وممالك الخليج التي تنظر إلى ذلك من ناحية الثنائية وشروط الوجود".

ويتشارك الآن حكام الخليج المخاوف ذاتها مع إسرائيل، وكل منهم يشك في أنَّ إيران ستقدم تنازلات تكتيكية لبرنامجها النووي من أجل الحصول على تمريرة لإثارة مزيد من الاضطرابات في الشرق الأوسط.

الدلائل بالفعل تشير إلى أنَّ هناك تقدم كبير بين الولايات المتحدة وإيران، حيث مرت سنوات عدة دون اتصال رسمي بين البلدين، ولكن في الأسبوع الماضي فقط، عقد وزير الخارجية الأميركي جون كيري، محادثات مع نظيره الإيراني محمد جواد ظريف، لمدة ثلاثة أيام.

وعلى الرغم من هذه المخاوف، تصر الولايات المتحدة على الاسترخاء من نظام العقوبات، بشرط التزام إيران بالصفقة.

ويرى الدبلوماسيون العرب أن الرئيس الأميركي باراك أوباما لا يهتم سوى بأرثه، ويريد دفن الأحقاد مع إيران، ولن يفكر في البلاد مرة أخرى بعد مغادرته البيت الأبيض في كانون الثاني/يناير 2017، وستضطر دول المنطقة للعيش بجانب إيران، وربما تعمل الدول العربية وإسرائيل على تكثيف وتصعيد الحرب بالوكالة ضد إيران.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حكّام الخليج يشاركون إسرائيل المخاوف الأمنية بشأن ازدياد النفوذ الإيراني حكّام الخليج يشاركون إسرائيل المخاوف الأمنية بشأن ازدياد النفوذ الإيراني



تحرص دائمًا على إبراز قوامها الرشيق من خلال ملابسها

إطلالات معاصرة على أسلوب العارضة جيجي حديد

واشنطن ـ رولا عيسى
عندما نفكّر بالاطلالات الشبابية، فالدينيم هو أول ما يبادر الى أذهاننا، وتنجح جيجي دائماً في اعتماد أجمل الاطلالات بالجينز سواء مع الكنزة السويتر الفضفاضة، أو عندما تعتمد لوك الدينيم بالكامل، ولإطلالة مسائية شبابية، نسّقت جيجي السروال الجينز مع توب تكشف اكتافها وحذاء بكعب عالٍ. أقرأ أيضًا جيجي حديد تبدو أنيقة وجذّابة في عيد الحب بقميص ذو فتحة عنق كما تشتهر جيجي بأسلوب الستريت ستايل، سواء الملابس الرياضية العصرية، والكروب توب، والسراويل بأقمشة ونقشات وقصات مختلفة سواء الضيقة او الفضفاضة، لكنها تحرص دائماً على إبراز قوامها الرشيق من خلال اطلالاتها. وحتى فساتين السهرة التي تطلّ بها، تتميّز بالعنصر الشبابي والعصري قد يهمك أيضًا جيجي حديد تتألّق في مهرجان "كوتشيلا للموسيقى والفن" ارتدت سترة سوداء وحذاء "بوت كاوبو...المزيد

GMT 08:36 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

لاعب فريق بايرن ميونخ يتعرض لتهديدات بالقتل

GMT 09:09 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

ماتويدي يخرج من قائمة منتخب فرنسا للإصابة

GMT 02:17 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

جينك البلجيكي يقيل مدربه لسوء النتائج

GMT 08:50 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

راموس يصرح سنقاتل للفوز بكأس السوبر الإسباني

GMT 01:33 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

جوندوجان يصرح ميسي أفضل لاعب كرة قدم على الإطلاق

GMT 08:54 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

الإصابة تحرم منتخب النمسا من جهود لاعبها المميز اليساندرو شوف

GMT 01:21 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

كومباني يكشف مانشستر سيتي لا يحتاج للتعاقد مع مدافع جديد

GMT 17:09 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

إسبانيا تقدم "قميص" بطولة الأمم الأوروبية يورو 2020

GMT 17:32 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

إبراهيموفيتش يفضل بولونيا على حساب ميلان ونابولي

GMT 17:35 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

ريال مدريد يجهز 150 مليون يورو لضم سانشو الصيف المقبل

GMT 14:30 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

ابتعد عن النقاش والجدال لتخطي الأمور
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates