حماس ستتخلى عن حكمها لغزة في سبيل تعزيز قوتها
آخر تحديث 05:45:06 بتوقيت أبوظبي

مصدر حمساوي يؤكّد لـ"مصر اليوم":

"حماس" ستتخلى عن حكمها لغزة في سبيل تعزيز قوتها

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "حماس" ستتخلى عن حكمها لغزة في سبيل تعزيز قوتها

حركة المقاومة الاسلامية "حماس"
غزة ـ محمد حبيب

أكد مصدر مسؤول في حركة المقاومة الاسلامية "حماس" لـ "مصر اليوم", أن الحركة قررت التخلي عن حكمها لقطاع غزة في سبيل تعزيز قوتها كحركة مقاومة ومحاولة تعزيز شعبيتها التي تأثرت بفعل انشغالها بأمور الحكم في قطاع غزة التي تدير شئونه منذ الحسم العسري في عام 2007.
وأشار المصدر إلى أن حماس تتجه لشراكة فاعلة في النظام السياسي الفلسطيني من خلال دمجها في منظمة التحرير الفلسطيني تمهيدا لقبولها دوليا إثر سقوط نظام الإخوان المسلمين في مصر وبعد أن فشلت في استعادة دعم حليفيها السابقين في طهران ودمشق.
وقال المصدر إن الحركة التي تسيطر على قطاع غزة منذ منتصف 2007 أجرت مراجعات للمواقف السياسية إثر التضييق والتطورات الإقليمية، وكانت هناك داخل الحركة إشارات واضحة بضرورة الخروج من الحكومة في غزة، وقد شجعت تجربة الحركة الإسلامية في تونس على اتخاذ خطوات جريئة.
وأوضح المصدر أن حماس تعتبر المصالحة مع فتح تختلف عن اتفاقات المصالحة السابقة بسبب سيطرة حماس الأمنية على قطاع غزة وبقاء الأوضاع الأمنية على ما هي عليه بعد اتمام المصالحة في سبيل منع عودة الانفلات الأمني مما يعني أن حماس ستبقى المسيطرة على الأجهزة الأمنية الأمر الذي لا يعارضه الرئيس محمود عباس.
وأضاف أن حماس أصبحت الآن معنية جدا باتخاذ خطوات إلى الوراء لتتقدم في الشراكة السياسية، مؤكدا في الوقت نفسه أن الحركة ليست لديها أية مخاوف، فحماس لديها إمكانات القوة على الأرض بما فيها الأمنية والعسكرية ويمكنها الحفاظ على شرعيتها وقدرتها حتى في تحديد الرئيس المقبل وأعضاء البرلمان، مستفيدة من تجربة حزب الله في لبنان.
كما أكّد المصدر أنّ حركة حماس تخشى المزيد من التضييق عليها إثر النجاح المنتظر للمشير عبدالفتاح السيسي في الانتخابات الرئاسية، لا سيما بعد أن كشفت التحقيقات تورّط عناصر محسوبة على الحركة الإسلاميّة في أحداث العنف والتفجيرات في مصر, فضلا عن استمرار إغلاق معبر رفح وردم الأنفاق لوقف تسلّل العناصر المتطرفة.
كما يأتي ذلك بعد تأكيد السيسي، أمس الأوّل، أنّ الإخوان انتهوا ولن يبقى لهم وجود في عهده. وهو ما ينطبق أيضا على حركة حماس.
من جهته أكد قياديٌ بارزٌ في حركة المقاومة الإسلامية "حماس" نجاح حركته في تنفيذ برنامجها عبر الجمع بين مقاومة الاحتلال وحماية تطلعات الشعب الفلسطيني للحرية، وتوفير متطلبات الحياة الكريمة له.
ورد النائب البرلماني الشيخ حسن يوسف على اتهامات أعضاء في اللجنة المركزية لحركة فتح بأن حماس فشلت في قيادة الشعب الفلسطيني بالتأكيد أن حماس بقيت حافظة على الثوابت والحقوق وعدم التنازل أو التفريط في أي منها رغم الحصار الأطول في تاريخ البشر، ورغم منع الغذاء والدواء والوقود وشح الماء.
وأشار يوسف في تصريحه المنشور على صفحته في "فيسبوك" أن الحركة "حماس" انتصرت على الاحتلال في معركتين خلال أربع سنوات، واستطاعت أن تتأقلم وأن تسيّر حياة قرابة مليونين من أبناء شعبنا في هذه الظروف، مشيراً إلى أن الحركة لا زالت شامخة وثابتة ومستعدة لمواجهة كل الظروف بما فيها زرع الرعب في قلوب المحتلين .
وقال حسن يوسف إن إنجازات حركته على الأرض مادية ومؤسساتية وأهمها نشر الأمن النفسي والمجتمعي وغير ذلك كثير، متسائلاً:" فهل هذا مؤشر فشل؟".
في ذات السياق كشفت مصادر فلسطينية أن الخشية من سيطرة تيار النائب الفتحاوي المفصول محمد دحلان على غزة بعد التقارب مع حركة حماس دفع الرئيس محمود عباس الى المصالحة مع حركة حماس فس حين نفت حركة "حماس"، الأحد، ما أوردته تقارير إعلامية عن مصالحة مع القيادي المفصول في حركة "فتح" محمد دحلان، مؤخرًا.
ونشر نائب رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" موسى أبو مرزوق على صفحته في "فيسبوك" أنه "إن كانت هناك إجراءات في غزة يصب معظمها لصالح تيار دحلان، لكن للحقيقة والتاريخ، فإن المطالب التي تم الاستجابة لها في غزة كانت بطلب من وفد المصالحة برئاسة القيادي بفتح عزام الأحمد.
وتابع أبو مرزوق: "يرى البعض أن هذا كله يحدث أمام تخوف شديد من أي انتخابات تنظيمية قادمة في "فتح" وأمام خشية الرئيس محمود عباس من سيطرة تيار دحلان على الوضع التنظيمي لحركة "فتح" خاصة في غزة؛ ما استدعى وصول الوفد القيادي الفتحاوي لترتيب الأوضاع الداخلية للحركة".
وأضاف أنه على أية حال الأوضاع الداخلية والتنظيمية لفتح فهي تخصها وحدها، لكن هناك على هامش الزيارة ملفات وطنية مفتوحة عديدة لا بد من النظر فيها، خاصة بعد المبادرات الإيجابية التي تقدمت بها حماس دفعًا للمصالحة وإنهاء الانقسام والسير إلى الأمام.
ومن أبرز الملفات المطروحة للحوار هي المفاوضات مع الاحتلال الإسرائيلي، وخطة وزير الخارجية الأميركي جون كيري للتسوية، ومستقبل القضية الفلسطينية، والمصالحة الفلسطينية واستئناف الحوار لتطبيق ما تم الاتفاق عليه والاجراءات في الضفة الغربية على المستوى الأمني بحق حماس ومؤيديهاـ بحسما ذكر أبو مرزوق.
وكذلك ملف "استمرار فتح ورموزها وصحفيها في التحريض على حماس في قطاع غزة، وآخر هذه الحملات حملة وفد نقابة الصحفيين الفلسطينيين الزائرين مصر".
وتولت حركة المقاومة الإسلامية حماس مسؤولية حكم قطاع غزة منذ منتصف عام 2007 واستطاعت القضاء بشكل نهائي على الفلتان الأمني واستخدام السلاح في المشاكل العائلية، كما وفرت آلاف فرص عمل لمواطني قطاع غزة رغم الحصار المفروض على غزة منذ أكثر من ثماني سنوات، واستطاعت دحر العدوان الإسرائيلي في عامي 2008 و2012.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حماس ستتخلى عن حكمها لغزة في سبيل تعزيز قوتها حماس ستتخلى عن حكمها لغزة في سبيل تعزيز قوتها



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حماس ستتخلى عن حكمها لغزة في سبيل تعزيز قوتها حماس ستتخلى عن حكمها لغزة في سبيل تعزيز قوتها



ارتدت قميصًا فضفاضًا أبيضَ مع بوت طويل

تألّق أريانا غراندي خلال جولة لها في نيويورك الأميركية

نيويورك ـ مادلين سعاده
ظهرت مطربة البوب العالمية أريانا غراندي، في شوارع مدينة نيويورك الأميركية بإطلالة أنيقة خاطفة للأنظار الجمعة. ارتدت غراندي البالغة من العمر 25 عاما، قميصا فضفاضا باللون الأبيض مع بوت طويل بنفس اللون والذي كان يعتبر غير موفق نظرا لدرجات الحرارة والتي لا تزال مرتفعة، بينما كانت تخرج إلى جانب صديقتها. حملت الفنانة الأميركية حقيبة شفافة تحمل اسم ألبومها الجديد "Sweetner"، وكانت تخلت عن أسلوبها المميز في الأزياء والتي تبرز بوضوح خصرها وجسدها الممشوق، بأسلوب أنيق ومريح. وأكملت إطلالتها بقلادة ماسية لامعة ومكياج ناعم، وتركت شعرها البني الطويل منسدلا بطبيعته أسفل ظهرها وكتفيها. لا توجد أخبار عن خطيبها الفنان بيت دافيدسون، الذي كانت لا تنفصل عنه منذ أن أصبحا مخطوبين في وقت سابق من هذا الصيف. تنبأت أريانا قبل أعوام أنها ستتزوج من بيت، بعد أن قابلته عندما استضافت حلقة من البرنامج الذي شارك فيه "Saturday Night Live" في

GMT 12:15 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

بشرى تُعلن تفاصيل دورها في مسلسل "بالحب هنعدي"

GMT 06:17 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

أستراليا تهدّد مكانة قطر في مجال الغاز الطبيعي

GMT 14:09 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 21:42 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

قانون الضريبة صنع للفقراء

GMT 20:06 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

عندما يزهر الخريف

GMT 20:35 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 07:01 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

الشمول المالي وموقف مصر الاقتصادي

GMT 16:17 2017 الثلاثاء ,05 أيلول / سبتمبر

الاكتناز والثقة في الجهاز المصرفي

GMT 22:08 2017 الخميس ,03 آب / أغسطس

قانون للتواصل الاجتماعي

GMT 23:01 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

التكنولوجيا الحديثة والمجتمع

GMT 21:56 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

علمني

GMT 14:26 2017 الخميس ,07 أيلول / سبتمبر

هل تستفيد مصر من قمة "البريكس"؟

GMT 16:47 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اعرفْ وطنك أكثر تحبه أكثر

GMT 15:42 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرشاد النفسي والتربوي

GMT 14:47 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

الثروة الحقيقية تكمن في العقول
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates