حُجرات خفيّة خلف مقبرة توت عنخ آمون تمهِد الطريق للإعلان عن اكتشافات مثيرة
آخر تحديث 00:32:16 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

دلائل قويّة على أنَّ إحدى تلك الغرف تضمّ رفات الملكة نفرتيتي

حُجرات خفيّة خلف مقبرة توت عنخ آمون تمهِد الطريق للإعلان عن اكتشافات مثيرة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - حُجرات خفيّة خلف مقبرة توت عنخ آمون تمهِد الطريق للإعلان عن اكتشافات مثيرة

إطلالة داخلية لمقبرة توت عنخ آمون في وادي الملوك في الأقصر
القاهرة - سعيد فرماوي

أكد وزير الآثار المصري، ممدوح الدماطي، أن المسح الراداري لمقبرة توت عنخ آمون في الأقصر أظهر احتمالًا بنسبة 90٪ أن هناك نوعان من الغرف الخفية في الجزء الخلفي منها، وربما تحتوي على معادن ومواد عضوية، وسيعد هذا الاكتشاف الأثري حديث القرن، بعدما كان اكتشاف هوارد كارتر للمقبرة ذاتها العام 1922 بمثابة المعجزة.

حُجرات خفيّة خلف مقبرة توت عنخ آمون تمهِد الطريق للإعلان عن اكتشافات مثيرةمصري ممدوح الدماطي يعلن في القاهرة نتائج المسح من مقبرة توت عنخ آمون" src="http://www.emiratesvoice.com/img/upload/409.jpg" style="height:372px; width:620px" />
ووجود مقابر جديدة لم تمسّ منذ آلاف السنين مجاورة لواحدة من المقابر الأكثر شهرة في التاريخ يعد سببًا كافياً للإثارة، ولكن هناك تكهنات بأن إحدى الغرف قد تضم رفات الملكة نفرتيتي، وسط زوجات توت عنخ آمون الأب والاحتفال بالتمثال النصفي الشهير الذي يعود إلى ما قبل 3300 عام.

حُجرات خفيّة خلف مقبرة توت عنخ آمون تمهِد الطريق للإعلان عن اكتشافات مثيرة
 
واقترح عالم المصريات البريطاني، الدكتور نيكولاس ريفز، نظرية في تشرين الأول/أكتوبر الماضي تخمن أن وراء غرفة توت عنخ آمون قد تقع مقبرة نفرتيتي التي ماتت في القرن الـ14 قبل الميلاد، وأبدى بعض علماء المصريات الشكوك بشأن فرضية ريفز أن الجداريات داخل مقبرة توت عنخ آمون تشير إلى غرفة أكبر بكثير فيما ورائها، ويقينه بأن هذا لايمكن أن يكون إلا سوى مقبرة نفرتيتي، ورفض الوزير الدماطي، خلال حديثه في مؤتمر صحافي الخميس، التكهن بشأن ما يمكن العثور عليه، مكتفياً بالقول إن احتمال العثور على قبر جديد بات الآن أكبر من تقديراته السابقة بنسبة تأكيد 67%، وأنه بالإمكان التأكيد على وجود الغرف هناك بنسبة تتعدي 90%، ولكن الدماطي، بحسب ما يقول، لن يشرع في الخطوة المقبلة إلا حينما يكون تأكده بنسبة 100%.

حُجرات خفيّة خلف مقبرة توت عنخ آمون تمهِد الطريق للإعلان عن اكتشافات مثيرة
 وأشار وزير الآثار المصري إلى أنه ربما تكون سيدة من الأسرة، كما قال ريفز، ولكنه يعتقد إمكانية العثور على  كيا أو عنخ إسن آمون، في إشارة إلى والدة الفرعون الشاب ونصف شقيقته، بينما أكد أهمية ذلك الاكتشاف في تاريخ مصر والعالم والذي لا يقل أهمية عن اكتشاف مقبرة توت عنخ آمون، وأظهر مسح المتخصص الياباني هيروكاتسو واتانابي الغامض، الذي تم رفعه من الموقع في تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي التشوهات في جدران المقبرة، مما يدل على إمكانية وجود باب مخفي وغرف تكمن وراء الجدران التي تمّت تغطيتها والرسم عليها بالهيروغليفية.

حُجرات خفيّة خلف مقبرة توت عنخ آمون تمهِد الطريق للإعلان عن اكتشافات مثيرة
وأشار الدماطي إلى أن الخطوة المقبلة ستكون من أجل العثور على البعد الدقيق للغرف، فضلاً عن سماكة الجدران المجاورة، وهو ما يمكن أن يمنح بعض الأدلة عن طبيعة وعظمة الغرف التي لم تكتشف، على أن يتم ذلك عبر إجراء المزيد من المسح المتقدم نهاية الشهر الجاري، ومن شأن أي اكتشاف أن يعطي دفعة قوية لصناعة السياحة التي تشهد تراجعًا في مصر، في ظل الوضع الحرج بسبب أعوام من عدم الاستقرار السياسي، إضافةً إلى السقوط الأخير للطائرة في سيناء التي كانت تقل على متنها سياحًا معظمهم من الروس.

حُجرات خفيّة خلف مقبرة توت عنخ آمون تمهِد الطريق للإعلان عن اكتشافات مثيرةمصريات نيكولاس ريفز يقترح أن قبر نفرتيتي يكمن وراء الجدار الشمالي من مقبرة توت عنخ آمون" src="http://www.emiratesvoice.com/img/upload/4254.jpg" style="height:372px; width:620px" />
وأعربت دكتورة سليمة إكرام من الجامعة الأميركية في القاهرة عن سعادتها بهذه النتائج الرائعة التي تم التوصل إليها، مبدية حماسًا كبيرًا لمعاصرة علماء المصريات ممن هم على قيد الحياة لاكتشاف يماثل اكتشاف مقبرة توت عنخ آمون، بينما شدَّد عالم الآثار، مايكل جونز، من مركز البحوث الأميركي في مصر على أهمية ترك هذه البقايا العضوية والمعدنية في الأرض ما لم يكن هناك تهديد حقيقي لهم، وأن علم الآثار هو عملية تدمير منظمة، كما أن هناك احتمالية سرقة المحتويات وبيعها في سوق الآثار غير المشروعة، ولكن إكرام لا تتفق مع ما قاله جونز، معللةً ذلك بأن الجميع لابد وأن يطلع على مثل هذه الحقائق، ومؤكدة أن التعامل مع المتعلقات في المقبرة يتم بطريقة آمنة.

حُجرات خفيّة خلف مقبرة توت عنخ آمون تمهِد الطريق للإعلان عن اكتشافات مثيرة
وتوفي توت عنخ آمون وهو في التاسعة عشر من العمر العام 1324 قبل الميلاد بعد 9 أعوام على العرش، وتم اكتشاف مقبرته من قبل كارتر في تشرين الثاني/ نوفمبر العام  1922 في حفر تم بتمويل من اللورد كارنارفون، واستغرق كارتر ما يقرب من ستة أعوام في البحث عن أكثر من 5,000 عنصر من بينهم تابوت الملك والقناع الذهبي المدفون، وشوهدت الآثار الناتجة عن الحفر منذ ذلك الوقت في مختلف أنحاء العالم، بما في ذلك معرض المتحف البريطاني الشهير العام 1972، والذي جذب 1,6 مليون زائر في تسعة أشهر.
وتقع مقبرة توت عنخ آمون في الأقصر، جنوب مصر، حيث العاصمة الفرعونية في العصور القديمة، بينما يقوم الباحثون بعمل مسح للأهرامات الأربعة من أجل العثور على غرف غير مكتشفة، في مشروع يحمل اسم عملية المسح الضوئي للأهرامات والذي من المتوقع أن يستمر حتى نهاية العام 2016.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حُجرات خفيّة خلف مقبرة توت عنخ آمون تمهِد الطريق للإعلان عن اكتشافات مثيرة حُجرات خفيّة خلف مقبرة توت عنخ آمون تمهِد الطريق للإعلان عن اكتشافات مثيرة



ارتدت قناع الوجه لأول مرّة خلال انخراطها في حدث عام

دوقة كورنوال كاميلا تتأنّق في فستان بالأزرق في زيارة للمعرض الوطني

واشنطن - صوت الإمارات
ارتدت كاميلا، دوقة كورنوال قناع للوجه لأول مرة، خلا انخراطها فى حدث عام، وفتحت الباب لأفراد العائلة المالكة لارتداء أقنعة وجه خلال المناسبات الرسمية، إذ كانوا يمتنعون عن ارتدائها لسبب غير معلوم. ونسقت كاميلا قناع وجه برسمة الطاووس، أنيق ومتسق مع اللون الأزرق لفستانها، أثناء زيارة المعرض الوطني في لندن، وفقا لصحيفة ديلى ميل البريطانية. ولم يرتد أفراد العائلة المالكة البريطانية، بما في ذلك الأمير تشارلز، 71 عامًا، وكاميلا، 72 عامًا، أقنعة أثناء المناسبات الملكية في الأسابيع القليلة الماضية. وقد يكون قرار عدم ارتداء الأقنعة في الارتباطات العامة مفاجأة للبعض لأن الزوجين الملكيين سيكونان أكثر عرضة للخطر من الأعضاء الأصغر سنًا في العائلة المالكة، لكن كاميلا اختارت هذه المرة قناع أنيق لتغطية وجهها، والذى تميز بطباعة الطاووس ...المزيد

GMT 02:01 2015 الإثنين ,14 كانون الأول / ديسمبر

ضيِّقي فتحة المهبل للحصول على متعة جنسية أكبر

GMT 01:46 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

تواجهك عراقيل لكن الحظ حليفك وتتخطاها بالصبر

GMT 11:31 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أمور إيجابية خلال هذا الشهر

GMT 17:59 2019 الخميس ,25 إبريل / نيسان

هنا الزاهد في "عربي إنجليزي" مع أحمد فهمي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates