خبراء دوليون يحذرون من خطط داعش خلال العام المقبل ويطالبون بالتصدي لها
آخر تحديث 00:00:31 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

التنظيم يريد التوسع في جنوب شرق آسيا وشبح الانهيار يهدده بمصير "القاعدة"

خبراء دوليون يحذرون من خطط "داعش" خلال العام المقبل ويطالبون بالتصدي لها

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - خبراء دوليون يحذرون من خطط "داعش" خلال العام المقبل ويطالبون بالتصدي لها

تنظيم "داعش" المتطرف
برلين - جورج كرم

كشف عدد من الخبراء الدوليين، عن مصير تنظيم "داعش" المتطرف بعد عام من الآن، محذرين من أنَّه بات أحد التنظيمات المتطرفة الأكثر نجاحا وخطورة منذ أي وقت مضى.

وأكد مدير المعهد الألماني للتطرف والدراسات دانيال كوهلر، أنَّ "داعش" بعد عام من إعلانه عن "الخلافة" المزعومة، فإنه يسيطر على مساحات شاسعة من سورية والعراق، ويتلقى مطالبات جديدة من الولاء على أساس شهري تقريبا، ويلهم الهجمات المتطرفة الأخرى في جميع أنحاء العالم.

وأوضح كوهلر أنَّ "داعش سيكون بحاجة إلى التحول إلى هيكل الشبكة العالمية لتنظيم القاعدة، وبحسب الفكر الجهادي فسيتحولون من العدو القريب سورية، العراق إلى العدو البعيد الولايات المتحدة الأميركية وأوروبا، وتغيير تكتيكاتهم للإرهاب الدولي".

وأضاف: "لن يصبح داعش قادرا على الاستمرار على هذا الإقليم بشكل دائم، أموالهم لا تتحمل الهياكل الحكومية ولديهم بالفعل مشاكل ضخمة مع الجوع والمرض"، ولفت إلى أن أعدادًا كبيرة من السكان يعانون في ظل حكمهم، على الرغم من أن بعض القبائل السنية لا تزال ترى داعش حاكما أفضل من الحكومة العراقية على سبيل المثال.

وتابع: "ستواصل القوات الكردية والعراقية والضربات الجوية للحلفاء التأثير السلبي على قوة قتال داعش، كما أن داعش سيركز أكثر على سورية؛ ليكون أكثر فعالية هناك، إذ أنَّ الفرصة الوحيدة لداعش للاستمرار على المدى الطويل هو تحويل التنظيم إلى شبكة إرهابية عالمية".

وبيَّنت الممثل الخاصة السابق عن المجتمعات المسلمة عن وزارة الخارجية الأميركية والزميلة البارزة في معهد جامعة هارفارد للسياسة، فرح بانديث، أنَّ "داعش أكبر الجيوش الافتراضية، وعندما ننظر بعد عام من الآن في حزيران/ يونيو 2016، سيتوقف الأمر على قيادة كل من الجهات الحكومية وغير الحكومية، من الممكن أن يكون أو لا يكون لهم نفس الأثر الفعلي على الأرض، لكني قلقة من البصمة الافتراضية التي سيتركونها".

واستدركت بانديث: "ستظل تلك الجيوش الافتراضية نشطة خلال العام، ولن تفقد البصمة الافتراضية التي سيتركها داعش والجماعات أخرى لجيل الألفية، وبالفعل نحن نرى داعش كدولة فاعلة، حيث يتم جمع الضرائب والقوانين المنفذة والتجارة المزدهرة وإن كان بالطبع من خلال الحكم بالوحشية والخوف".

امتدت إلى جنوب شرق آسيا

وذكر المحلل في مكافحة التطرف تشارلي وينتر، أنَّ "بقاء التنظيم يعتمد كليا على ما يحدث من حيث الجهود العسكرية، ولكن الشيء الوحيد الذي يمكننا أن نتوقعه بالتأكيد هو أن داعش أصبح دوليا اليوم، انظر إلى الشيشان، حيث يبدو أنهم الآن باتوا عضوا منتسبا".

واسترسل: "كان هذا الوقت في العام الماضي أسهل من الوقت الحالي بكثير لفهم فكرة داعش، عندما كان يركز على سورية والعراق، أما الآن فقد انتشر في جميع أنحاء أفريقيا والشرق الأوسط والقوقاز، وأتوقع توسعهم في جنوب شرق آسيا، ربما أندونيسيا أو الفلبين، ومن المحتمل أن يأتي ذلك في الأشهر القليلة المقبلة وليس العام المقبل".

وأبرز أنَّ "الشيء الوحيد الذب يريده داعش هو أن يبدو وأنه يتوسع، بغض النظر عما يحدث في سورية والعراق، وأنه سيحاول مواصلة توسعه وإنشاء حدود جديدة، وعليه أن يفعل هذا لذلك ليبدو قويا، جذابا ويقف في مواجهة التحالف الدولي".

لا يزال تحت الأضواء

وقال مراسل صحيفة "الاندبندنت" في الشرق الأوسط باتريك كوكبيرن: "بعد عام من الآن، من المرجح أن يظل داعش تحت الأضواء، السؤال المهم هو ما إذا كان سيتقدم أبعد من ذلك ويستحوذ على المدن الكبيرة في غرب سورية".

المحافظة على حجمه وقوته

وأوضح الزميل المشارك في برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في "تشاتام هاوس" حسن حسن، أنَّ "داعش سيبقى كما نعرفه اليوم لمدة سنة على الأقل، اعتمادا على كيفية تحسن استراتيجية محاربته خلال الأشهر المقبلة، ومن المرجح أن يتقلص في بعض المناطق، وبخاصة بالقرب من المناطق الكردية والشيعية في العراق".

واسترسل: "لكن من المرجح أن يتوسع في مناطق أخرى، وبخاصة في وسط وجنوب سورية، وبحلول نهاية العام، فإن التنظيم سيحافظ على حجمه وقوته ولكن ليس في النموذج الحالي".

من المرجح أن ينهار مثل "القاعدة"

وذكرت الخبيرة في التطرف في الشرق الأوسط من جامعة "نوتنغهام ترنت" ومؤلفة مكافحة التطرف العالمي والتمرد الدكتورة ناتاشا أندرهيل، أنَّ "منظمات مثل داعش تميل إلى أن تصبح متطرفة جدا ووحشية، حتى بالنسبة لأولئك الذين يرون قضيتهم حقيقية، وقد حدث هذا في العراق في الماضي، عندما دمر تقريبا القاعدة".

وأضافت أندرهيل: "لكن الفرق بين ذلك الوقت واليوم هو أنه لا توجد قوات تابعة الولايات المتحدة لدعم مثل هذه الصحوة، ولا الحكومة العراقية مستقرة بما فيه الكفاية لدفع مثل هذا التحول، ويبدو أن بعد مرور عام، داعش يزداد قوة وما زال يحظى بدعم محلي ودولي من خلال تدفق مستمر من المقاتلين على استعداد أيضا للتخلي عن حياتهم من أجل القضية، ويبدو أن التنظيم سيظل معنا بشكل جيد في 2016".

ناهيك عن مجرد غضون عام

وأفاد المسؤول في مجلس التفاهم العربي البريطاني "كابو" جوزيف يليتس، بأنَّ "على المدى القصير قد يستمر داعش في ضم أفرع تنظيم القاعدة في أفغانستان وباكستان واليمن، وسيتطلع للتوسع، وجلب مجموعات أخرى إلى التنظيم، والحفاظ على هذا الزخم على ما يبدو أنه لا يمكن إيقافه".

وأكمل: "تهدف طموحاتهم لإنشاء دولة على حدود العراق وسورية وغيرها، وعلى المدى البعيد أبعد من ذلك بكثير، ويمكننا أن نرى من محركات تجنيدهم، استقطاب مقاتلين من أنحاء العالم للصراعات في المستقبل، والبحث عن أطباء ومهندسين ومبرمجي الكمبيوتر، وإنشاء خدمات في الولايات مثل نظام الرعاية الصحية، وأن طموحاتهم للدولة تهدف إلى أبعد بكثير من حدود العراق وسورية، وللبقاء 20 عامًا أو أكثر".

صدهم وتقويضهم

ونوَّه المتحدث باسم الخارجية البريطانية والكومنولث، "عموما، فإن التحالف العالمي يدحر داعش، ونحن ملتزمون بهزيمتهم، ونواصل المناقشة مع الشركاء الرئيسيين للحملة العسكرية حول وجهود الائتلاف بقطع التمويل المالي، والحد من تدفق المقاتلين، وتقويض عقيدتهم الوحشية، وتحقيق الاستقرار في المناطق المحررة من داعش".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خبراء دوليون يحذرون من خطط داعش خلال العام المقبل ويطالبون بالتصدي لها خبراء دوليون يحذرون من خطط داعش خلال العام المقبل ويطالبون بالتصدي لها



دنيا بطمة بإطلالات جذابة وأكثر جرأة

القاهرة - صوت الإمارات
دنيا بطمة أطلت مؤخرا بلوك مختلف وأكثر جرأة، وذلك بعد أن صدمت الفنانة المغربية جمهورها في الفترة الماضية بقرار انفصالها عن زوجها المنتج البحريني محمد الترك والد الفنانة حلا الترك، وجاءت اختيارات دنيا بطمة لأزيائها في ظل هذه الظروف العائلية توحي بالثقة والقوة وكذلك التحدي، كما أن إطلالتها الأخيرة جاءت شبيهة إلى حد كبير بالستايل الذي سبق أن اعتمدته هيفاء وهبي على المسرح، فهل تعمدت نجمة Arab Idol تقليد الديفا في آخر ظهور لها؟ إطلالة دنيا بطمة حديث الجمهور بسبب تشابهها بستايل هيفاء وهبي دنيا بطمة أبهرت جمهورها في أحدث ظهور لها على "انستجرام" بسبب الفيديو الذي استعرضت من خلاله إطلالتها في الحفل الأخير الذي قامت باحيائه، وجاء اللوك بعيدا عن الستايل المغربي المحتشم الذي تعودت على اعتماده خلال حفلاتها السابقة والذي تنوع بين الق...المزيد

GMT 04:01 2022 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

سيرين عبد النور تشع جمالاً بالفستان الأحمر
 صوت الإمارات - سيرين عبد النور تشع جمالاً بالفستان الأحمر

GMT 11:42 2022 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

"ناشيونال جيوغرافيك" تكشف عن أفضل الوجهات السياحية في 2023
 صوت الإمارات - "ناشيونال جيوغرافيك" تكشف عن أفضل الوجهات السياحية في 2023

GMT 04:08 2022 الثلاثاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل
 صوت الإمارات - طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل

GMT 06:24 2022 الثلاثاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

تدهور صحة الإعلامي المصري مفيد فوزي
 صوت الإمارات - تدهور صحة الإعلامي المصري مفيد فوزي

GMT 01:43 2022 الثلاثاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

نجمات عربيات حافظن على جمالهن الطبيعي
 صوت الإمارات - نجمات عربيات حافظن على جمالهن الطبيعي

GMT 05:00 2022 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح لتصميم المطبخ المعاصر
 صوت الإمارات - نصائح لتصميم المطبخ المعاصر

GMT 19:10 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

النشاط والثقة يسيطران عليك خلال هذا الشهر

GMT 02:37 2015 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

فوائد المرمرية للحماية من أمراض القلب وتحمي الشرايين

GMT 23:30 2013 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

يومان يفصلان الولايات المتحدة عن إشهار إفلاسها

GMT 20:38 2014 الأحد ,12 تشرين الأول / أكتوبر

قصة فيلم "أسماء" تجعله الأول في عروض برنامج "فيلمستيل"

GMT 16:07 2013 الأحد ,27 كانون الثاني / يناير

أيمن العتوم حرية الروح تأتي من السجون
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates