خبراء يحذرون من تفشي الصراع في الشرق الأوسط وتحويله إلى كتلة من نار
آخر تحديث 16:10:09 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

روسيا تدعم إيران بصورايخ مضادة للطائرات والخليج الأكثر تسلحًا

خبراء يحذرون من تفشي الصراع في الشرق الأوسط وتحويله إلى كتلة من نار

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - خبراء يحذرون من تفشي الصراع في الشرق الأوسط وتحويله إلى كتلة من نار

مبيعات الأسلحة في الشرق الأوسط
واشنطن - يوسف مكي

كشف خبراء في مجال الأمن، عن مخاوف حيال استقرار المنطقة في ظل تزايد مبيعات الأسلحة في الشرق الأوسط الذي ينغمس بشكل أعمق في سباق التسليح، حيث يصل المبلغ المتوقع إنفاقه على الأسلحة هذا العام إلى حوالي 18 مليار دولار، وهو أمر قد يؤجج التوتر الخطير والصراع في المنطقة وفقًا لآراء الخبراء.

وصلت مبيعات الأسلحة من قبل الغرب (بما في ذلك الولايات المتحدة وكندا والمملكة المتحدة) لدول الخليج ذات الأغلبية السنية إلى مستويات غير مسبوقة، في حين يبدو أن قرار الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذي أعلنه الأسبوع الماضي بإرسال صواريخ مضادة للطائرات لإيران قد يؤدي إلى تسريع احتمالية الانتشار النووي.

 وسجلت مبيعات في المنطقة حوالي 12 مليار دولار أميركي في العام الماضي ومن أكثر المُعدات شيوعًا هي المقاتلات النفاثة والصواريخ والمدرعات والطائرات بدون طيار وطائرات هليكوبتر.

 وكشف وزير الخارجية الفرنسي، لوران فابيوس، الأسبوع الماضي عن تقدم في محادثات بيع طائرات مقاتلة إلى الإمارات العربية المتحدة، واحدة من أكبر مشتري الأسلحة في الشرق الأوسط.

 ويثير استعداد روسيا لزيادة مبيعات الأسلحة لإيران المخاوف من نشوب التوترات بالإضافة إلى وجود النزاعات المشتعلة في سورية والعراق وليبيا واليمن، واستمرار المواجهات في مصر ضد المتطرفين الإسلاميين في سيناء.

 وتواجهان السعودية وإيران أيضًا بسبب الصراع الدائر في اليمن، وعلى الرغم من إعلان الرياض يوم الثلاثاء أنها أوقفت حملة القصف لمدة شهر إلا أن الطائرات واصلت ضرب مواقع للمتمردين الحوثيين القريبة من العاصمة صنعاء.

 وفقًا لصحيفة "نيويورك تايمز"، فإن مسؤولي صناعة الدفاع في الكونغرس قالوا إنهم تلقوا طلبات إضافية من الدول العربية التي تقاتل "داعش" التي ستطلب الأسلحة الجديدة المصنوعة في الولايات المتحدة، بما في ذلك الصواريخ والقنابل لإعادة تخزين مخزونات الأسلحة.

 وقد كشفت التقارير التي نشرتها "أي أتش إس" ومعهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام أن المملكة العربية السعودية أصبحت أكبر مستورد للأسلحة في العالم.

 وتشهد المنطقة تدخلًا في اليمن، بالإضافة إلى دعم طهران لحكومة الرئيس السوري بشار الأسد عن طريق المساعدات العسكرية والأسلحة، ودعم بعض دول الخليج لجماعات متمردة مختلفة، بما في ذلك الجماعات الإسلامية وفقًا لصحيفة الغارديان.

 ودافع الرئيس الروسي عن قرار تزويد إيران بالصواريخ خلال برنامج تلفزيوني في الأسبوع الماضي، واستشهد بحق روسيا في متابعة مبادرات السياسة الخارجية الخاصة بها.

وحذر الخبير في القضايا الأمنية في الشرق الأوسط في جامعة إكستر عمر عاشور، من نوايا التحالف العربي الجديد بقيادة السعودية، حيث يعتقد أن تدخلاته لن تسهم في الاستقرار.

 وأضاف متحدث لصحيفة الغارديان الأسبوع الماضي، "زيادة في مبيعات الأسلحة ستسبب في زعزعة الاستقرار للغاية  حيث معظم التدخلات كانت ضد أهداف ضعيفة مثل استهداف المملكة العربية السعودية للمتمردين في اليمن أو حملة مصر ضد البدو في سيناء" على حد وصفه.

وحذر أحد كبار الباحثين في معهد ستوكهولم بيتر ويزمان، من عدم الاهتمام في الحد من التسلح بين الدول في المنطقة وقال "هناك عدم الاستقرار في المنطقة منتشر على عدة مستويات حيث تعاني دول من عدم الاستقرار مثل اليمن وسورية والعراق وهناك عدم استقرار بين إيران ودول الخليج. وسيتم النظر إلى التوسع الهائل للقوات المسلحة في المملكة العربية السعودية والإمارات وقطر باعتباره تهديدًا واضحًا لإيران".

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خبراء يحذرون من تفشي الصراع في الشرق الأوسط وتحويله إلى كتلة من نار خبراء يحذرون من تفشي الصراع في الشرق الأوسط وتحويله إلى كتلة من نار



أبرز إطلالات كيت ميدلتون المستوحاة من الأميرة ديانا

القاهره ـ صوت الامارات
احتفلت دوقة كامبردج مؤخراً بعيد ميلادها، مع زوجها الأمير وليام وأولادها الثلاثة جورج وتشارلوت ولويس في مقرهما في نورفولك حيث تمضي العائلة فترة الحجر الصحي بعد إقفال البلاد، نتيجة تأزم الوضع الصحي إثر تفشي جائحة كورونا بشكل خطير. وفي الوقت الذي كانت تتوقع الدوقة وزوجة ولي العهد البريطاني أن تحتفي مع والديها أيضاً وبعض الأصدقاء كما جرت العادة، أطفات كايت شمعة سنواتها التسعة والثلاثين في إطار حميم ضيق. أطلت كايت عبر مواقع التواصل شاكرة الناس على بطاقات المعايدة مرتدية الكمامة ولكن الأقراط التي ارتدتها سرعان ما باتت حديث الناس فنفذت من الأسواق رغم سعرها المتواضع الذي بلغ نحو 396 جنيه استرليني.  كما يصادف هذا العام الذكرى العاشرة لزواج كيت ميدلتون وذكرى مرور ستين عاماً على ولادة الليدي ديانا لو انها على قيد الحياة.ولهذا السب...المزيد

GMT 19:21 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

رحالة يعثر على "شجرة الحياة" في بحيرة أسترالية
 صوت الإمارات - رحالة يعثر على "شجرة الحياة" في بحيرة أسترالية

GMT 21:17 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

دونالد ترامب يمنح ملك المغرب أعلى وسام أميركي
 صوت الإمارات - دونالد ترامب يمنح ملك المغرب أعلى وسام أميركي

GMT 20:55 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

يوميات "كورونا" تُهيمن على "أفضل صور 2020" في مصر
 صوت الإمارات - يوميات "كورونا" تُهيمن على "أفضل صور 2020" في مصر

GMT 19:25 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

تعرف على أحدث صيحات الأزياء لموضة ربيع 2021
 صوت الإمارات - تعرف على أحدث صيحات الأزياء لموضة ربيع 2021

GMT 01:48 2020 الخميس ,31 كانون الأول / ديسمبر

ميسي يتحدث عن نيمار وغريزمان ويكشف عن مصيره مع برشلونة

GMT 23:32 2020 الأربعاء ,30 كانون الأول / ديسمبر

سولشاير يكشف كيف واجه مانشستر يونايتد التحديات الصعبة في 2020

GMT 23:33 2020 الأربعاء ,30 كانون الأول / ديسمبر

باريس سان جيرمان الفرنسي يعلن إقالة الألماني توخيل رسميًا

GMT 23:25 2020 الأربعاء ,30 كانون الأول / ديسمبر

يورجن كلوب يدافع عن لاعبي ليفربول قبل مواجهة نيوكاسل

GMT 23:21 2020 الأربعاء ,30 كانون الأول / ديسمبر

شوط أول سلبي بين برايتون ضد أرسنال في الدوري الإنجليزي

GMT 03:28 2020 السبت ,26 كانون الأول / ديسمبر

كاراجر يكشف سر غضب محمد صلاح وتفاصيل رسالته إلى ليفربول
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates