خطباء الجمعة يؤكدون أن الحزم هو الأسلوب الأجدى مع المتطرفين
آخر تحديث 09:29:17 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

تزامنا مع مشاركة الإمارات في الحرب على "داعش"

خطباء الجمعة يؤكدون أن الحزم هو الأسلوب الأجدى مع المتطرفين

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - خطباء الجمعة يؤكدون أن الحزم هو الأسلوب الأجدى مع المتطرفين

خطباء صلاة الجمعة في الإمارات
ابوظبى - صوت الامارات

أكد خطباء صلاة الجمعة في الإمارات أن الحزم هو الأسلوب الأجدى مع أصحاب الفكر المتطرف المظلم، الذي فقد فيه أصحابه أدنى خلق أو ضمير، ولم ينفع معهم التوجيه والنصح، حماية للناس من شر أولئك المتطرفين وضررهم وفسادهم، معتبرين أن دفع شر المجرمين مطلب شرعي.
 
يأتي ذلك تزامنا مع مشاركة دولة الامارات في الضربات العسكرية على مواقع "داعش" في سورية، حيث ندد الخطباء التابعين للهيئة العامة للشؤون الإسلامية والاوقاف بالمتطرفين من عناصر تنظيم "داعش" الذين ارتكبوا المجازر التي يندى لها الجبين، وذبحوا الأبرياء ذبح النعاج بدماء باردة، ومثلوا بالأموات، وهدموا البنيان، واستباحوا الدماء، وهتكوا الأعراض، واعتدوا على النساء، بلا مراعاة لأي معنى من معاني الدين والإنسانية، متسائلين أين هؤلاء من النصوص الشرعية التي تدين جرائمهم؟
 
وأكد الخطباء أن الدين الإسلامي الحنيف دين السماحة والتيسير، والرحمة والتبشير، أكد على مكارم الأخلاق، وأرسى دعائم الوسطية ورسخها، وحافظ على الحقوق الإنسانية وصانها، وأقام القيم الحضارية النبيلة كالتعايش والتسامح والتكافل في أرقى صورها وأجلى معانيها، فكانت الرسالة الخالدة رحمة وسلاما على البشرية جمعاء.
 
و أشار الخطباء إلى أن مما يؤلم كل مسلم ما نراه من تشويه شنيع لتعاليم الإسلام السمحة والسيرة العطرة على أيدي فئات آثمة، تنتهج التطرف والغلو والتشدد، وتسيء إلى سماحة ديننا، وتشوه نقاء عقيدتنا وصفاء شريعتنا، وتستبيح الدماء والأعراض بلا رادع من دين أو رحمة أو إنسانية، وتنسب جرائمها إلى الإسلام، وهم بذلك خالفوا مبادئه وقيمه الإنسانية، وتشربوا بفكر دخيل لا يمت إلى الدين الصحيح بصلة، فأفسد عليهم التطرف فطرتهم، وأمات إنسانيتهم، وأعمى بصائرهم، فلم يعودوا يحترمون أي نوع من القيم والمبادئ، حتى تجرؤوا على الشنائع والفظائع، فهل يقول عاقل: إن هذه الجرائم تمت للإسلام بصلة؟
 
وأوضح الخطباء  أن ما يقع من تشويه لديننا من قتل للأبرياء، وانتهاك للأعراض، واستباحة للأموال يحتم علينا أن نبين للعالم أجمع أن هذا مخالف لتعاليم ديننا الحنيف، وأن نحذر من أية فتوى مضللة تدافع عن الفئات الظالمة الفاسدة، وألا ننخدع بها، وعلى الوالدين أن يصونوا فلذات أكبادهم من أي فكر دخيل، ويلكؤوهم بالتنشئة الإسلامية الصحيحة، وعلى الشباب والشابات أن يتمسكوا بهدي الإسلام القويم، وأن يحذروا من الأفكار المتطرفة، وممن ينشرها، خاصة في مواقع التواصل الاجتماعي والشبكات الإلكترونية، وألا يغتروا بشعارات وادعاءات أمثال هذه التنظيمات المتطرفة التي ترفع شعارات براقة كاذبة زائفة.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خطباء الجمعة يؤكدون أن الحزم هو الأسلوب الأجدى مع المتطرفين خطباء الجمعة يؤكدون أن الحزم هو الأسلوب الأجدى مع المتطرفين



أكملت اللوك بإكسسوارات ناعمة وحذاء ستيليتو باللون النيود

درة تخطف الأنظار بإطلالة أنيقة في حفل زفاف هند عبد الحليم

القاهرة - صوت الإمارات
خطفت النجمة التونسية، درة الأنظار في حفل زفاف الفنانة هند عبد الحليم، بإطلالة أنيقة وعصرية باللون الأزرق، وقد احتفلت هند عبد الحليم بحفل زفافها على كريم قنديل، بحضور عدد محدود من افراد العائلة ومن بينهم الفنانة درة. وأقيم الحفل في منزل خاص نظرا لغلق قاعات الأفراح في مصر التزاما بالإجراءات الاحترازية لمنع تفشي فيروس كورونا. إطلالة ساحرة لدرة تألقت النجمة درة بين الحضور بفستان قصير باللون الأزرق الميتاليكي والقماش اللامع، تميّز بقصة الفستان البليزر مع الأكمام الطويلة والأكتاف المنفوخة، وقصة الصدر على شكل V neck. وكذلك الطيات عند الخصر الذي حددته وأظهرت قوامها الرشيق. كما تميّز الفستان أيضاً بقصة التنورة غير المتساوية، وأكملت درة اللوك بأكسسوارات ناعمة، فإختارت حذاء ستيليتو باللون النيود. وزيّنت ياقتها بعقد ماسي ناعم، وتأل...المزيد

GMT 09:22 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

أجواء إيجابية لطرح مشاريع تطوير قدراتك العملية

GMT 21:34 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

لا تتهرب من تحمل المسؤولية

GMT 08:23 2018 الإثنين ,03 كانون الأول / ديسمبر

سالم يواصل صدارة البطولة العربية للشطرنج
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates