البغدادي يسعى لجعل ليبيا مقرا لقواته بعد زعزعة اركانه في سورية والعراق
آخر تحديث 14:02:43 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

كوبلر يحذّر من بطء المسار السياسي مقابل سرعة التنظيم في التوسّع

البغدادي يسعى لجعل ليبيا مقرا لقواته بعد زعزعة اركانه في سورية والعراق

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - البغدادي يسعى لجعل ليبيا مقرا لقواته بعد زعزعة اركانه في سورية والعراق

تنظيم "داعش"
طرابلس - فاطمة السعداوي

كشفت مصادر مطَلعة، عن بدء تنظيم "داعش" بنقل مقاتليه وإدارته إلى مدينة سرت الليبية، بعد تكثيف الضربات الجوية التي يوجهها له التحالف الدولي في العراق وسورية. وذلك بعد أن أعلن التحالف الدولي على لسان مسؤوليه أنه تمكن من قتل 22 ألف مقاتل للتنظيم في سورية والعراق.  حذر رئيس بعثة الأمم المتحدة إلى ليبيا مارتن كوبلر من أن المسار السياسي الهادف إلى توحيد السلطات في هذا البلد يسير ببطء أكثر من التوسع العسكري لتنظيم "داعش" في ليبيا.
 
وتحدثت مصادر استخباراتية في واشنطن، بحسب صحف أميركية، عن إرسال أمير التنظيم أبوبكر البغدادي قياديًا بارزًا في التنظيم إلى سرت الليبية لتعزيز وجود التنظيم وإدارته في ليبيا. ويرى مراقبون أن نقل "داعش" لأعماله القتالية إلى ليبيا لا تنحصر أسبابه في فقدان عدد كبير من مقاتليه في سورية والعراق فقط، ولكن أيضًا بهدف تعويض مصادر تمويله التي فقدها جزئيًا هي الأخرى.
 
وتمكَنت ضربات التحالف الدولي من تدمير عدد من صهاريج ومخازن النفط في العراق، مما سبب لـ"داعش" عجزا في دفع مرتبات مقاتلي التنظيم وهو ما يعكسه إعلان "بيت مال المسلمين" التابع للتنظيم في العراق وسورية، وفق صحيفة "اندبندنت" البريطانية، عن تخفيض مرتبات المقاتلين والقادة إضافة لحث التنظيم على التبرع لـ"بيت المال" لتغطية نفقات المواد الغذائية. حيث تؤكد هذه التكهنات تصريحات مسؤولين أميركيين عن تمكن التحالف الدولي من إضعاف القدرة المالية للتنظيم بعد ضرب صهاريج ومخازن هامة يسيطر عليها التنظيم في العراق.
 
وشنَ التنظيم في ليبيا هجمات على مواقع للنفط في الهلال النفطي الخصب وسط البلاد أكثر من مرة كان، آخرها الأسبوع الفائت بهدف السيطرة عليها. ويسعى التنظيم، بحسب تسجيل مرئي ظهر فيه قيادي يدعى أبو عبد الرحمن الليبي، لاستهداف مواقع نفطية أخرى في البريقة وطبرق شرقا والسرير والكفرة جنوبا.
 
وأصبح التنظيم يسيطر على ما لا يقل عن 300 كيلو متر شرق وغرب سرت، كما سيطر فعليًا على منطقة بن جواد التي لا يفصلها عن السدرة، أولى مناطق الهلال النفطي، سوى بعض كيلو مترات. وذلك بعد أن كانت درنة (شرق ليبيا) المركز الرئيس للتنظيم، تحول هذا الأخير ليركز نشاطه في سرت (وسط البلاد) المتاخمة لمنطقة الهلال النفطي.
 
وتشكل سرت أهمية كبيرة بالنسبة للتنظيم، فالإضافة لكونها مسقط رأس العقيد الراحل معمر القذافي وتركز مؤيديه فيها مما قد يشكل حاضنة لـ"داعش" على غرار حاضنة حزب البعث في العراق، كذلك تشكل سرت موقعا استراتيجيا يطل بشكل مباشر على عمق الصحراء عبر شبكة من الطرق يصعب مراقبتها، إضافةً لشريط ساحلي طويل غني بالخلجان والتعرجات الساحلية التي توفر حماية طبيعية لقوارب الهجرة غير الشرعية إلى شواطئ أوروبا.
 
وأضافت المصادر أنه يمكن التكهن بأن للتنظيم هدف آخر يتمثل في تعويض خسائر أراضيه في العراق وسورية، موضحة أن ليبيا بمساحتها الشاسعة وانقسام هياكل السياسة والأمن فيها والاقتتال المستمر بين فرقائها، يمكن للتنظيم الاتصال المباشر بالمنظمات المتطرفة المقربة منه، وعلى رأسها "بوكو حرام" وإمكانية جلب المزيد من المقاتلين من إفريقيا الذين يشكلون نسبة كبيرة من جنوده. كما أن إعلان التنظيم عن قرب نجاحه في دمج مقاتلي القاعدة في المغرب العربي ضمن مقاتليه، هو أيضاً سبب يجعل تواجده في ليبيا مهما.
 
وأعلنت مصادر صحافية غربية أن التنظيم استفاد من موجات الهجرة الواصلة من دول الجوار الليبي في تجنيد المزيد من المقاتلين. حيث أكدت هذه التقارير أن نصف مقاتلي التنظيم في ليبيا هم تونسيون والباقي من جنسيات عربية وإفريقية. وتمكن هؤلاء من الوصول عبر قوافل الهجرة فليبيا تشترك بالحدود مع تونس والجزائر والنيجر وتشاد والسودان ومصر. بالإضافة لامتلاكها ساحلا طوله ألف و600 كيلو متر، يمكِّن مقاتلي التنظيم في سورية من الوصول بسهولة ضمن اللاجئين السوريين.
 
وحذر رئيس بعثة الامم المتحدة الى ليبيا مارتن كوبلر من ان المسار السياسي الهادف الى توحيد السلطات في هذا البلد يسير ببطء اكثر من التوسع العسكري لتنظيم "داعش" في ليبيا. حيث قال كوبلر في مؤتمر صحافي عقده في تونس الأربعاء "اعتقد ان المسار السياسي اكثر بطءا" من المسار العسكري، رغم انه من المفترض ان يكون المسار السياسي اسرع من التوسع العسكري لداعش". واضاف "القوى السياسية تناقش مواد اتفاق السلام الليبي، لكن داعش والقوى الارهابية الاخرى لا تناقش اي مسائل، بل تتحرك وتقوم بسرقة الاراضي من الشعب الليبي".
 
وتشهد ليبيا منذ اكثر من سنة ونصف نزاعا داميا على الحكم بين سلطتين اغرق البلاد في فوضى امنية وسياسية سمحت لجماعات متطرفة على راسها تنظيم "داعش" بالسيطرة على مدينة سرت (450 كلم شرق طرابلس) ومحاولة التوسع نحو مناطق اخرى.
 
وتحاول الامم المتحدة توحيد هاتين السلطتين في حكومة وفاق وطني بموجب اتفاق سلام وقعه برلمانيون وشخصيات سياسية وممثلون عن المجتمع المدني في المغرب منتصف كانون الاول/ديسمبر.
 
ورفض البرلمان المعترف به دوليا في شرق البلاد الاثنين تشكيلة وزارية لحكومة الوفاق تضم 32 حقيبة وزارية، وامهل فايز السراج، رجل الاعمال الذي سمي ببركة دولية لتشكيل الحكومة، عشرة ايام لتقديم تشكيلة حكومية جديدة مصغرة.
 
وفي الجلسة ذاتها التي عقدت في مدينة طبرق في اقصى الشرق الليبي، صوت البرلمان لصالح رفض فقرة في اتفاق السلام تنص على شغور المناصب العسكرية والامنية ما ان تنال حكومة الوفاق الوطني ثقة البرلمان.
 
ورغم هذا التصويت، اعتبر كوبلر ان البرلمان ابدى موافقة مبدئية على الاتفاق السياسي الذي جاء ثمرة اكثر من عام من المفاوضات بين الاطراف الليبية المتنازعة برعاية الامم المتحدة.
 
وقال الدبلوماسي الالماني "ارحب بقرار مجلس النواب بالموافقة المبدئية على اتفاق السلام الليبي"، مشيرا الى ان "العديد من النواب الذين كانوا يقاطعون الجلسات، حضروا الى طبرق وشاركوا في التصويت، وهذا قرار شجاع".
 
ويحظى هذا الاتفاق بدعم الدول الكبرى ومجلس الامن الدولي، الا ان رئيسي البرلمان المعترف به في الشرق عقيلة صالح والبرلمان الموازي غير المعترف به في طرابلس نوري ابوسهمين يرفضانه.
 
وبحسب مصادر اوروبية، يدرس الاتحاد الاوروبي امكانية فرض عقوبات على ابوسهمين ورئيس الحكومة غير المعترف بها دوليا في طرابلس خليفة الغويل، مع احتمال ان تشمل ايضا هذه العقوبات التي تتركز تجميد الارصدة وحظر السفر، عقيلة صالح، على اعتبار ان هذه الشخصيات "تعرقل جهود تشكيل حكومة وحدة وطنية".
 
ونوَه كوبلر إلى ان مسالة فرض عقوبات مماثلة على شخصيات ليبية "لا تناقش على مستوى الامم المتحدة حاليا". لكنه شدد على ان الدول الكبرى "لم تعد قادرة على الصبر"، وان هذه الدول تنظر الى المسار السياسي على انه "بطيء جدا وتعتقد ان السبب وراء ذلك هو بعض الشخصيات".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

البغدادي يسعى لجعل ليبيا مقرا لقواته بعد زعزعة اركانه في سورية والعراق البغدادي يسعى لجعل ليبيا مقرا لقواته بعد زعزعة اركانه في سورية والعراق



بعد أن اختارت أجمل صيحات الموضة المنتظرة والموقعة بلمساتها

فيكتوريا بيكهام تفاجئ الجمهور برشاقتها في إطلالة مختلفة

واشنطن ـ رولا عيسى
مرة جديدة تفاجئنا اطلالة فيكتوريا بيكهام Victoria Beckham برشاقتها وجمال تنسيقها لموضة الألوان الرائجة في المواسم المقبلة، فهي السباقة في اختيار أجمل صيحات الموضة الكاجوال والفاخرة في الوقت عينه خصوصاً خلال إطلالتها الأخيرة في باريس. من خلال رصدنا لصور إطلالات فيكتوريا بيكهام Victoria Beckham، لاحظي كيف اختارت أجمل صيحات الموضة المنتظرة والموقعة بلمساتها. أتت إطلالات فيكتوريا بيكهام Victoria Beckham عصرية وبعيدة كل البعد عن الكلاسيكية، فتمايلت بموضة اللون الرمادي الفاتح مع القماش المتموج والفاخر. فنسّقت التنورة الطويلة والواسعة التي لا تصل الى حدود الكاحل ذات الشقين الجانبيين والفراغات المكشوفة مع البلايزر الطويلة والرمادية التي وضعتها على كتفيها بكثير من الأنوثة، واللافت اختيار القميص البيضاء الراقية ذات الزخرفات السوداء والرسمات اله...المزيد

GMT 13:28 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

"طيران الإمارات" تجمع أكبر عدد من الجنسيات في "رحلة تاريخية"
 صوت الإمارات - "طيران الإمارات" تجمع أكبر عدد من الجنسيات في "رحلة تاريخية"

GMT 14:36 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

طرد مذيع بـ"راديو 710 كنيس" الأميركي بعد انتقاده ترامب
 صوت الإمارات - طرد مذيع بـ"راديو 710 كنيس" الأميركي بعد انتقاده ترامب

GMT 12:53 2019 السبت ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

حقائب تُسيطر على موضة ربيع عام 2020 لإطلالة حديثة ومميَّزة
 صوت الإمارات - حقائب تُسيطر على موضة ربيع عام 2020 لإطلالة حديثة ومميَّزة

GMT 13:49 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الكشف عن أفضل 7 أماكن في البوسنة والهرسك قبل زيارتها
 صوت الإمارات - الكشف عن أفضل 7 أماكن في البوسنة والهرسك قبل زيارتها

GMT 15:44 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

يمني يطعن ثلاثة أعضاء في فرقة مسرحية أثناء عرض في العاصمة

GMT 18:13 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على الأصول التاريخية لبعض "الشتائم"

GMT 08:22 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

بالأرقام محمد صلاح ملك الهدافين لليفربول على ملعب آنفيلد

GMT 12:10 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء غير حماسية خلال هذا الشهر

GMT 08:29 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

روما يسقط بثنائية بارما في الدوري الإيطالي

GMT 08:26 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

كلوب يؤكد صلاح سجل هدفا رائعا أمام السيتي

GMT 06:06 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

صلاح يسجل في مانشستر سيتي من ضربة رأسية مميزة

GMT 00:48 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

وادي الملوك في مصر فكرة فلسفية وصورة مصغرة "للعالم الآخر"

GMT 13:42 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك تغييرات في حياتك خلال هذا الشهر

GMT 23:09 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

وزارة الآثار المصرية تبدء في تنفيذ مشروع تطوير "بيوت الهدايا"
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates