داعش يدفع بالأطفال في خطوط المواجهة ويهدِّد المتمردين منهم بالقتل والتعذيب
آخر تحديث 02:19:45 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

التنظيم يمنع المراهقين المختطفين من البكاء ويتوعدهم بالضرب المُبرح

"داعش" يدفع بالأطفال في خطوط المواجهة ويهدِّد المتمردين منهم بالقتل والتعذيب

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "داعش" يدفع بالأطفال في خطوط المواجهة ويهدِّد المتمردين منهم بالقتل والتعذيب

تعليم الأطفال في معسكرات "داعش" كيفية استخدام الأسلحة وقتل البشر
بغداد ـ نهال قباني
نجح تنظيم "داعش" المتطرف في استغلال الأطفال الصغار لصالحه؛ إذ يدفع بهم في خطوط المواجهة أمام الجيش العراقي والقوات الكردية وهم يحملون أحزمة ناسفة مخبأة، وذلك لحماية مقاتليه الأساسيين من الموت.

داعش يدفع بالأطفال في خطوط المواجهة ويهدِّد المتمردين منهم بالقتل والتعذيب

وأوضح القائد الكردي، عزيز عبدالله حيدر، في تصريحات إلى "سي. إن.إن"، أنه يواجه تحديًّا كبيرًا عندما يقاتل رجاله ضد "داعش"؛ لأن التنظيم يرسل الأطفال إلى الخطوط الأمامية وهم يحملون أحزمة ناسفة، لقد تم غسل أدمغتهم، هذا بالإضافة إلى أنه يخشى كثيرًا تقديم المساعدة للأطفال الذين يتم تحريرهم من قبضة التنظيم، فربما يكونوا انتحاريين، مضيفًا: عندما يقاتلوننا فإنهم يقتلون مقاتلينا وحينها لا تعرف ماذا يجب عليك القيام به، هل تقتلهم؟ ولكن إن لم تقتلهم سيقتلونك.

داعش يدفع بالأطفال في خطوط المواجهة ويهدِّد المتمردين منهم بالقتل والتعذيب

ويشير الاتجاه المتزايد في استخدام الأطفال انتحاريين ولاسيما في العراق إلى مدى توغل التنظيم في المنطقة، وظهرت صور الجنود الأطفال من دون أيّة علامة للحية عبر وسائل الإعلام الاجتماعي في إطار استهداف داعش للمجندين الشباب.

داعش يدفع بالأطفال في خطوط المواجهة ويهدِّد المتمردين منهم بالقتل والتعذيب

ووصف أحد الجنود الأطفال شعوره عندما أخذ من والده وأجبر على أن يصبح جنديًّا بقوله: لم يُسمح لنا بالبكاء، ولكني كنت أفكر في والدتي وقلقها بشأني وكنت أحاول البكاء في هدوء، وعندما هربت ورأيت والدتي ثانية كان الأمر مثل العودة إلى الحياة.

داعش يدفع بالأطفال في خطوط المواجهة ويهدِّد المتمردين منهم بالقتل والتعذيب

ويعيش بعض الأطفال الذين تمكنوا من الهرب من "داعش" في مخيمات اللاجئين شمال العراق، لكنهم يعانون من حالة نفسية سيئة، حيث يستيقظ بعضهم ليلاً مذعورًا نتيجة الضرب المتكرر والدعاية الوحشية التي لا تنتهي، بينما يعاني البعض الآخر من نوبات مرضية.

داعش يدفع بالأطفال في خطوط المواجهة ويهدِّد المتمردين منهم بالقتل والتعذيب

وذكر أحد الأطفال الذي اختطفه مسلحو "داعش" من عائلاته عن تعرضه إلى عقوبات وحشية إذا رفض أن يصبح جنديًّا صغيرًا في التنظيم المتطرف، فيما يعرف بـ"أشبال الخلافة"، حيث تعرض صبي يُدعى "نوري" إلى كسر إحدى ساقيه بعد أن رفض أوامرهم، بينما وصف الأطفال الذين نجحوا في الهرب كيف يتم تلقينهم أنهم تابعين للجماعة الراديكالية وأنه يجب عليهم قتل آبائهم "الكفار".

داعش يدفع بالأطفال في خطوط المواجهة ويهدِّد المتمردين منهم بالقتل والتعذيب

داعش يدفع بالأطفال في خطوط المواجهة ويهدِّد المتمردين منهم بالقتل والتعذيب

   
emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

داعش يدفع بالأطفال في خطوط المواجهة ويهدِّد المتمردين منهم بالقتل والتعذيب داعش يدفع بالأطفال في خطوط المواجهة ويهدِّد المتمردين منهم بالقتل والتعذيب



تمتلك "ستايل" جذابًا وبعيدًا تمامًا عن التكرار والروتين

طُرق تنسيق الجمبسوت بإطلالات عصرية على طريقة أوليفيا باليرمو

نيويورك - صوت الإمارات
تُشكِّل إطلالات سيدة الأعمال ورائدة الموضة أوليفيا باليرمو، مصدر وحي للعديدات من الشابات والسيدات واللاتي يعشقن الإطلالات الشبابية الأنيقة بلمسات متفردة ومواكبة لأحدث صيحات الموضة، فأوليفيا الحاضرة دائما في أبرز عروض الأزياء العالمية، والتي دائماً ما تتابع إطلالاتها عدسات المصورين والباباراتزي، تمتلك ستايل جذابا وبعيدا تماماً عن التكرار والروتين. ومن القطع المفضلة لديها، تصاميم الجمبسوت العصري والشبابي والذي اعتمدته أوليفيا بالعديد من الإطلالات الجذابة وبأكثر من ستايل وأسلوب، لتستوحي طرق تنسيق الجمبسوت بأسلوب أوليفيا باليرمو، اخترنا لك مجموعة جذابة من أبرز إطلالاتها بقصات منوّعة وألوان مختلفة، منها بإطلالات إيدجي وعصرية بالجمبسوت من الجلد الأسود والذي نسّقته أوليفيا مع صندل بالكعب العالي، ومنها بإطلالات مواكبة...المزيد

GMT 13:06 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك تغييرات كبيرة في حياتك خلال هذا الشهر

GMT 21:40 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

يتحدث هذا اليوم عن بداية جديدة في حياتك المهنية

GMT 12:14 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

تشعر بالإرهاق وكل ما تفعله سيكون تحت الأضواء

GMT 09:15 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يحذرك هذا اليوم من المخاطرة والمجازفة

GMT 19:57 2019 الخميس ,12 أيلول / سبتمبر

تتحدى من يشكك فيك وتذهب بعيداً في إنجازاتك

GMT 19:28 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

حفل غنائي لـ"تقاسيم عربية" في ساقية الصاوي

GMT 16:03 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

مداخل المنزل الفخمة والأنيقة تعكس جمال أختيارك

GMT 14:38 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تساعدك الحظوظ لطرح الأفكار وللمشاركة في مختلف الندوات

GMT 00:07 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

قصة جديدة لفئة اليافعين بعنوان "لغز في المدينة"

GMT 16:55 2019 السبت ,05 كانون الثاني / يناير

مدن استثنائية في اليونان يمكنك زيارتها في 2019

GMT 15:31 2018 الإثنين ,29 كانون الثاني / يناير

تمتع بالمناظر الطبيعية الخلابة في نيوجيرسي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates