داعش يذبح رجلًا متهمًا بالسحر أمام حشد من الناس بينهم أطفال
آخر تحديث 20:46:04 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

التنظيم المتطرف قطع رأس الضحية وترك الجثة في الشارع

"داعش" يذبح رجلًا متهمًا بالسحر أمام حشد من الناس بينهم أطفال

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "داعش" يذبح رجلًا متهمًا بالسحر أمام حشد من الناس بينهم أطفال

داعش
بغداد ـ نجلاء الطائي

كشفت صور نشرها "داعش"، عن عملية إعدام وحشية نفذها التنظيم ضد رجل متم بالسحر في نينوي في العراق، حيث قطع رأس الرجل أمام حشد من الناس وترك رأسه وجثته في الشارع، وأظهرت الصور تجمع حشد من الناس بما فيهم أطفال لمشاهدة واقعة ذبح الرجل.

وظهر الرجل المتهم بالسحر مرتديًا زيًا أزرق ومنخفضًا على ركبتيه وهو معصوب العينين، ويقف بجانبه متطرف من التنظيم ولديه سيف ضخم، فيما يتحدث رجل آخر من التنظيم في ميكروفون قارئًا التهم الموجهة للرجل أمام الناس.

وانتشرت صورة الرجل بعد تنفيذ عملية الإعدام الوحشة ورأسه مقطوع بجانب جثته، فيما بدت يده مكبلة بحبل أبيض وراء ظهره، ويمكن رؤية الأطفال من خلال الصور وهو يشادون الرجل وهو جثة هامدة مقطوعة الرأس ملقاة على الأرض.

ونفذ "داعش" أكثر من عشرة آلاف عملية إعدام علنية في سورية والعراق منذ إعلانه الخلافة العالمية في حزيران / يونيو 2014، وأصبحت عمليات الإعدام العلنية والرجم وغيرها من الأعمال الوحشية أمرًا شائعًا في جميع أنحاء خلافة "داعش" المعلنة.

ويحاول متطرفو "داعش" تكوين شكل صارم من الشريعة الإسلامية حيث تتم المعاقبة على الجرائم من خلال الموت أو التشويه البدني في الأراضي التي يسيطر عليها التنظيم، وتمتد عبر مساحات واسعة في العراق وسورية.

وبيّن "المرصد السوري" لحقوق الإنسان، والذي لديه مصادر سرية داخل الأراضي التي يسيطر عليها "داعش" في تشرين الأول / أكتوبر أن التنظيم المتطرف أعدم 3207 أشخاص في البلاد التي مزقتها الحرب، فيما قتل 1858 مدنيًا بواسطة "داعش" في سورية بينهم 98 امرأة و76 طفلًا تحت سن 18 عامًا، ولا يشمل هذا الرقم عشرات الصبية الذين أجبروا على القيام بمهام انتحارية.

وأعدم "داعش" أيضًا 906 جنود سوريين و239 مقاتلين متمردين و185 مقاتلًا من "داعش"، فيما كشف "المرصد العراقي" لحقوق الإنسان، أن 7700 شخص أعدموا في العراق خلال الفترة نفسها.


كشفت صور نشرها "داعش"، عن عملية إعدام وحشية نفذها التنظيم ضد رجل متم بالسحر في نينوي في العراق، حيث قطع رأس الرجل أمام حشد من الناس وترك رأسه وجثته في الشارع، وأظهرت الصور تجمع حشد من الناس بما فيهم أطفال لمشاهدة واقعة ذبح الرجل.

وظهر الرجل المتهم بالسحر مرتديًا زيًا أزرق ومنخفضًا على ركبتيه وهو معصوب العينين، ويقف بجانبه متطرف من التنظيم ولديه سيف ضخم، فيما يتحدث رجل آخر من التنظيم في ميكروفون قارئًا التهم الموجهة للرجل أمام الناس.

وانتشرت صورة الرجل بعد تنفيذ عملية الإعدام الوحشة ورأسه مقطوع بجانب جثته، فيما بدت يده مكبلة بحبل أبيض وراء ظهره، ويمكن رؤية الأطفال من خلال الصور وهو يشادون الرجل وهو جثة هامدة مقطوعة الرأس ملقاة على الأرض.

ونفذ "داعش" أكثر من عشرة آلاف عملية إعدام علنية في سورية والعراق منذ إعلانه الخلافة العالمية في حزيران / يونيو 2014، وأصبحت عمليات الإعدام العلنية والرجم وغيرها من الأعمال الوحشية أمرًا شائعًا في جميع أنحاء خلافة "داعش" المعلنة.

ويحاول متطرفو "داعش" تكوين شكل صارم من الشريعة الإسلامية حيث تتم المعاقبة على الجرائم من خلال الموت أو التشويه البدني في الأراضي التي يسيطر عليها التنظيم، وتمتد عبر مساحات واسعة في العراق وسورية.

وبيّن "المرصد السوري" لحقوق الإنسان، والذي لديه مصادر سرية داخل الأراضي التي يسيطر عليها "داعش" في تشرين الأول / أكتوبر أن التنظيم المتطرف أعدم 3207 أشخاص في البلاد التي مزقتها الحرب، فيما قتل 1858 مدنيًا بواسطة "داعش" في سورية بينهم 98 امرأة و76 طفلًا تحت سن 18 عامًا، ولا يشمل هذا الرقم عشرات الصبية الذين أجبروا على القيام بمهام انتحارية.

وأعدم "داعش" أيضًا 906 جنود سوريين و239 مقاتلين متمردين و185 مقاتلًا من "داعش"، فيما كشف "المرصد العراقي" لحقوق الإنسان، أن 7700 شخص أعدموا في العراق خلال الفترة نفسها.


كشفت صور نشرها "داعش"، عن عملية إعدام وحشية نفذها التنظيم ضد رجل متم بالسحر في نينوي في العراق، حيث قطع رأس الرجل أمام حشد من الناس وترك رأسه وجثته في الشارع، وأظهرت الصور تجمع حشد من الناس بما فيهم أطفال لمشاهدة واقعة ذبح الرجل.

وظهر الرجل المتهم بالسحر مرتديًا زيًا أزرق ومنخفضًا على ركبتيه وهو معصوب العينين، ويقف بجانبه متطرف من التنظيم ولديه سيف ضخم، فيما يتحدث رجل آخر من التنظيم في ميكروفون قارئًا التهم الموجهة للرجل أمام الناس.

وانتشرت صورة الرجل بعد تنفيذ عملية الإعدام الوحشة ورأسه مقطوع بجانب جثته، فيما بدت يده مكبلة بحبل أبيض وراء ظهره، ويمكن رؤية الأطفال من خلال الصور وهو يشادون الرجل وهو جثة هامدة مقطوعة الرأس ملقاة على الأرض.

ونفذ "داعش" أكثر من عشرة آلاف عملية إعدام علنية في سورية والعراق منذ إعلانه الخلافة العالمية في حزيران / يونيو 2014، وأصبحت عمليات الإعدام العلنية والرجم وغيرها من الأعمال الوحشية أمرًا شائعًا في جميع أنحاء خلافة "داعش" المعلنة.

ويحاول متطرفو "داعش" تكوين شكل صارم من الشريعة الإسلامية حيث تتم المعاقبة على الجرائم من خلال الموت أو التشويه البدني في الأراضي التي يسيطر عليها التنظيم، وتمتد عبر مساحات واسعة في العراق وسورية.

وبيّن "المرصد السوري" لحقوق الإنسان، والذي لديه مصادر سرية داخل الأراضي التي يسيطر عليها "داعش" في تشرين الأول / أكتوبر أن التنظيم المتطرف أعدم 3207 أشخاص في البلاد التي مزقتها الحرب، فيما قتل 1858 مدنيًا بواسطة "داعش" في سورية بينهم 98 امرأة و76 طفلًا تحت سن 18 عامًا، ولا يشمل هذا الرقم عشرات الصبية الذين أجبروا على القيام بمهام انتحارية.

وأعدم "داعش" أيضًا 906 جنود سوريين و239 مقاتلين متمردين و185 مقاتلًا من "داعش"، فيما كشف "المرصد العراقي" لحقوق الإنسان، أن 7700 شخص أعدموا في العراق خلال الفترة نفسها.


كشفت صور نشرها "داعش"، عن عملية إعدام وحشية نفذها التنظيم ضد رجل متم بالسحر في نينوي في العراق، حيث قطع رأس الرجل أمام حشد من الناس وترك رأسه وجثته في الشارع، وأظهرت الصور تجمع حشد من الناس بما فيهم أطفال لمشاهدة واقعة ذبح الرجل.

وظهر الرجل المتهم بالسحر مرتديًا زيًا أزرق ومنخفضًا على ركبتيه وهو معصوب العينين، ويقف بجانبه متطرف من التنظيم ولديه سيف ضخم، فيما يتحدث رجل آخر من التنظيم في ميكروفون قارئًا التهم الموجهة للرجل أمام الناس.

وانتشرت صورة الرجل بعد تنفيذ عملية الإعدام الوحشة ورأسه مقطوع بجانب جثته، فيما بدت يده مكبلة بحبل أبيض وراء ظهره، ويمكن رؤية الأطفال من خلال الصور وهو يشادون الرجل وهو جثة هامدة مقطوعة الرأس ملقاة على الأرض.

ونفذ "داعش" أكثر من عشرة آلاف عملية إعدام علنية في سورية والعراق منذ إعلانه الخلافة العالمية في حزيران / يونيو 2014، وأصبحت عمليات الإعدام العلنية والرجم وغيرها من الأعمال الوحشية أمرًا شائعًا في جميع أنحاء خلافة "داعش" المعلنة.

ويحاول متطرفو "داعش" تكوين شكل صارم من الشريعة الإسلامية حيث تتم المعاقبة على الجرائم من خلال الموت أو التشويه البدني في الأراضي التي يسيطر عليها التنظيم، وتمتد عبر مساحات واسعة في العراق وسورية.

وبيّن "المرصد السوري" لحقوق الإنسان، والذي لديه مصادر سرية داخل الأراضي التي يسيطر عليها "داعش" في تشرين الأول / أكتوبر أن التنظيم المتطرف أعدم 3207 أشخاص في البلاد التي مزقتها الحرب، فيما قتل 1858 مدنيًا بواسطة "داعش" في سورية بينهم 98 امرأة و76 طفلًا تحت سن 18 عامًا، ولا يشمل هذا الرقم عشرات الصبية الذين أجبروا على القيام بمهام انتحارية.

وأعدم "داعش" أيضًا 906 جنود سوريين و239 مقاتلين متمردين و185 مقاتلًا من "داعش"، فيما كشف "المرصد العراقي" لحقوق الإنسان، أن 7700 شخص أعدموا في العراق خلال الفترة نفسها.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

داعش يذبح رجلًا متهمًا بالسحر أمام حشد من الناس بينهم أطفال داعش يذبح رجلًا متهمًا بالسحر أمام حشد من الناس بينهم أطفال



نسقتها مع حذاء ستيليتو أحمر منح اللوك لمسة من الأنوثة

ميلانيا ترامب تخطف الأنظار بإطلالتها الراقية التي تحمل أسلوبها الخاص في الهند

واشنطن - صوت الإمارات
خطفت كل من ميلانيا وإيفانكا ترامب الأنظار في الهند بإطلالتيهما الأنيقة، كل واحدة بأسلوبها الخاص. لكن من نجحت من بينهنّ بأن تحصل على لقب الإطلالة الأجمل؟غالباً ما تسحرنا إيفانكا ترامب بأزيائها الراقية والعصرية في الوقت نفسه. وفي الهند بدت أنيقة بفستان ميدي من ماركة Proenza Schouler باللون الأزرق مع نقشة الورود الحمراء، مع العقدة التي زيّنت الياقة. وبلغ ثمن هذه الإطلالة $1,690. وأكملت إيفانكا الإطلالة بحذاء ستيليتو أحمر منح اللوك لمسة من الأنوثة. إطلالة إيفانكا جاءت مكررة، فهي سبق لها أن تألقت بالفستان في سبتمبر الماضي خلال زيارتها الأرجنتين. إختارت السيدة الأميركية الأولى لإطلالتها لدى وصولها الى الهند جمبسوت من علامة Atelier Caito for Herve Pierre تميّز بلونه الأبيض وياقته العالية إضافة الى أكمامه الطويلة ونسّقت معه حزاماً باللون الأخضر مزيّن...المزيد
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates