داعش على خطى النازية في السيطرة على التعليم وتهيئة جيل متطرف في سورية
آخر تحديث 00:08:59 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

عبر تشجيع الأطفال على مشاهدة عمليات الإعدام الجماعية

"داعش" على خطى "النازية" في السيطرة على التعليم وتهيئة جيل متطرف في سورية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "داعش" على خطى "النازية" في السيطرة على التعليم وتهيئة جيل متطرف في سورية

تحرك جماعة داعش بسرعة كبيرة من أجل السيطرة
لندن - سليم كرم

بدأ  تنظيم "داعش" إجراءات يهدف من خلالها إلى تعليم  أطفال المُدن المُسيطر عليها منذ ولادتهم على  إ تبنَي  أفكار متطرفة من خلال  إنتهاج سياسة كانت متبعة إبان الحكم النازي في ألمانيا في عهد الزعيم الاشتراكي أدولف هتلر، وكشف تقرير نشر حديثاَ ان داعش يسعى إلى تأسيس جيل يكون أكثر فتكًا وبطشًا من الجيل الحالي للتنظيم المتطرَف. وأوضح التقرير حول أطفال التنظيم كيف يتم تلقينهم داخل المدارس ومعسكرات التدريب متأثرين بعناصر من ألمانيـا النازية، حيث يتم تشجيع الأطفال على مشاهدة عمليات الإعدام التي يجرى تنفيذها في العلن، بالإضافة لحمل الرؤوس المقطوعة فضلًا عن تنفيذ عمليات قتل.
 
 وأفاد مركز أبحاث كويليام في العاصمة البريطانية لندن لمكافحة التطرف والذي أعدَ هذا التقرير، فإن تنظيم "داعش" يتحرك بسرعة كبيرة من أجل السيطرة على نظام التعليم في سورية والعراق. وذلك في محاولة لإعداد جيل جديد أقوى من المتطرفين والذين يتأقلمون مع القيم القصوى التي يتم غرسها فيهم منذ نعومة أظافرهم.
 
واطَلعت صحيفة "الغارديان" البريطانية على بعض المقتطفات، حيث ذكر المؤلفون للدراسة أن التنظيم يُوجَه مجهوداته بشكل مركز على تلقين الأطفال من خلال منهج التعليم القائم على التطرف وتربيتهم من أجل أن يصبحوا مُتطرَفي المستقبل. فيما يرى الجيل الحالي من المقاتلين بأن هؤلاء الأطفال بمثابة المقاتلين الأفضل والأكثر فتكًا من أنفسهم، لأنه يجري تلقينهم بهذه القيم القصوى للتطرف منذ الولادة أو في سن مبكرة جدا بدلا من تحويلها وهي في سن كبيرة إلى إتباع الأيديولوجيات المتطرفة.
 
واستندت الدراسة التي أقرتها الأمم المتحدة إلى ما تم تجميعه من المواد الترويجية للتنظيم والتي ظهر خلالها الأطفال، إضافة إلى المعلومات الواردة من مصادر موثوقة داخل ما يسمى تنظيم "داعش" المُتطرَف. حيث من المقرر نشر هذه الدراسة الأربعاء المُقبل في البرلمان.
 
وأضاف المؤلفون أن أكثر ما يثير القلق هو تجهيز تنظيم "داعش" لجيشه من خلال تلقين الأطفال الصغار في المدارس وتطبيعهم على العنف عبر مشاهدة عمليات الإعدام العلنية وأشرطة الفيديو المصورة لـ "داعش" في مراكز الإعلام مع إعطاء الأطفال ألعاب على شكل أسلحة لكي يمرحوا بها.
 
وبيَنت الدراسة بأن الأطفال تم الاستعانة بهم على نطاق واسع في الدعاية التي يُعدها "داعش". حيث شهدت الفترة ما بين الأول من شهر آب/أغسطس من العام الماضي وحتى التاسع من شباط / فبراير هذا العام ظهور صورًا للأطفال في إجمالي 254 حدثًا أو بيان، في حين ظهر 12 طفلًا قاتلًا في مقاطع الفيديو الترويجية خلال الستة أشهر الماضية. وأشار التقرير إلى أن "داعش" بدأ وكأنه درس اسلوب الحكم النازي، والذي أسس شباب هتلر لتلقين الأطفال. ومن جهةٍ أخري، فإن هناك تقارير غير مؤكدة تشير إلى وجود جناح لشباب تنظيم "داعش" يُسمى "فتيان الإسلام".
 
 يُذكر أن عدد الرجال والنساء والأطفال الذين يعيشون داخل دولة "داعش" التي تطلق عليها دولة الخلافة يقدر بنحو ستة ملايين شخص، بما في ذلك ما يقدر بنحو 30 ألف من المجندين الأجانب من بينهم على الأقل 50 طفلًا من بريطانيا. ويوصي القائمون على التقرير بضرورة إنشاء لجنة لحماية الأجيال المستقبلية من العنف المتطرف، إضافة إلى المساعدة في مراقبة الأطفال وإدماج هؤلاء الذين هم عرضة للخطر داخل الاتحاد الأوروبي. كما ذكر المتحدث باسم مبادرة روميو دالير والذي شارك في كتابة التقرير بأن الحياة في ظل حكم تنظيم "داعش" تعد واحدة من أخطر المواقف للأطفال على وجه الأرض.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

داعش على خطى النازية في السيطرة على التعليم وتهيئة جيل متطرف في سورية داعش على خطى النازية في السيطرة على التعليم وتهيئة جيل متطرف في سورية



ديانا حداد بإطلالات راقية وأنيقة بالفساتين الطويلة

بيروت - صوت الإمارات
تميزت ديانا حداد بإطلالات مميزة تناسبت تماما مع قوامها المثالي ورشاقتها، وتحرص ديانا دائما على ارتداء ملابس بتصميمات عصرية تخطف الأنظار ، بالإضافة إلى تنسيقات مميزة للمكياج والشعر. ارتدت ديانا حداد فستان أنيق ومميز مصنوع من القماش المخملي الناعم، وجاء الفستان بتصميم ضيق ومجسم كشف عن رشاقتها وقوامها المثالي، الفستان كان طويل وبأكمام طويلة، وكان مزود بفتحة حول منطقة الظهر، وتزين الفستان على الأكمام وحول الصدر بتطريزات مميزة، وحمل هذا الفستان توقيع مصممة الأزياء الامارتية شيخة الغيثي. خطفت ديانا حداد الأنظار في واحدة من الحفلات بفستان أنيق مصنوع من الستان الناعم باللون اللبني الفاتح، وتميز تصميم الفستان بأنه مجسم ومحدد تحديدا عن منطقة الخصر. أضافت ديانا على هذه الإطلالة كاب طويل مطرز بطريقة ناعمة وبسيطة مصنوع من الشيفون ...المزيد

GMT 19:29 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج العقرب السبت 31 تشرين أول / أكتوبر 2020

GMT 10:59 2017 الأربعاء ,20 أيلول / سبتمبر

عبد الله المري يتسلم شهادة اعتماد شرطة دبي

GMT 13:54 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

قائمة نيويورك تايمز لأعلى مبيعات الكتب في الأسبوع الأخير

GMT 17:21 2017 الإثنين ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

ماثيو بومونت يؤكد أن المشي في الليل يمنحك الثقة

GMT 13:00 2020 الأحد ,12 كانون الثاني / يناير

العلماء يتخلصون من السرطان في تجربة هامة

GMT 21:13 2019 السبت ,21 كانون الأول / ديسمبر

طريقة تنظيف بقع القهوة من السجاد

GMT 12:47 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

نبيه بري يؤكد أن لبنان أشبه بسفينة تواجه الغرق
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates