دول الخليج تُدين الاعتداء المتطرف على مسجد الصادق في العاصمة الكويتية
آخر تحديث 11:56:24 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

"التعاون الإسلامي" أكدت رفض المساس بأمن وسلامة الشعب الكويتي

دول الخليج تُدين الاعتداء المتطرف على مسجد "الصادق" في العاصمة الكويتية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - دول الخليج تُدين الاعتداء المتطرف على مسجد "الصادق" في العاصمة الكويتية

دول مجلس التعاون الخليجي
الكويت - خالد الشاهين

دانت دول مجلس التعاون الخليجي الاعتداء المتطرف، الذي استهدف مسجد "جعفر الصادق" الشيعي في منطقة "الصوابر" في العاصمة الكويتية، خلال صلاة الجمعة، وأسفر عن مقتل 28 شخصًا وجرح 202 آخرين.

ومن جانبهما؛ دان الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبداللطيف الزياني، والأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي إياد مدني التفجير المتطرف، وأكدا الوقوف مع الكويت ورفض دول المجلس كل ما من شأنه المساس بأمن وسلامة الشعب الكويتي.

واستنكرت المجموعات السياسية والدينية الهجوم بشدة، ودان رئيس "جمعية الإصلاح الاجتماعي" التي تمثل تيار "الإخوان المسلمين"، حمود الرومي، بشدة "العمل الإجرامي من فئة تقتل وتروع الآمنين"، فيما حذر رئيس جمعية "إحياء التراث الإسلامي"، التي تمثل التيار السلفي، طارق العيسى، من "أياد خبيثة تريد إشعال الفتن". ودعا إلى "تفويت الفرصة على من يريد شق الصف الكويتي الواحد".

ووصف الداعية السني الكويتي الشيخ عجيل النشمي على موقع "تويتر" التفجير بـ"العمل الإجرامي ومقصده إثارة الفتنة"، مضيفًا أن "الشيعة والسنة سيفشلون مخطط الإرهابيين بتوحدهم وتعاضدهم". وبدوره، دعا النائب المستقل سلطان الشمري الحكومة إلى "الضرب بيد من حديد".

وصرَّح النائب في البرلمان الكويتي خليل الصالح، الذي كان متواجدًا في المسجد، بأنَّ المتطرف الانتحاري كان دون الثلاثين من عمره وأنه أقدم على تفجير نفسه فيما كان المسجد مكتظًا بنحو 2000 مصلٍ كانوا في وضعية السجود، الأمر الذي قلص من عدد الضحايا.

وروى النائب الصالح أنه شاهد عشرات الأجساد مضرجة بالدماء وملقية على الأرض.

وبعد الحادث مباشرة زار أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد المسجد للتضامن مع المصابين وذويهم وعقد مجلس الوزراء اجتماعًا طارئًا دان فيه الاعتداء بشدة، وأوضح رئيس الحكومة الشيخ جابر المبارك أنَّ الاعتداء "يستهدف وحدتنا الوطنية لكنه لن ينال منها".

وأكد بيان لوزارة الداخلية "عزم قوى الأمن على ملاحقة الجناة وتقديمهم إلى العدالة" ووعد بأنها "ستكشف تباعًا كل التفاصيل المحيطة بـ"الحادث الإرهابي الآثم". لكن البيان لم يؤكد أو ينف ما نقلته وكالات عن أن تنظيم "داعش" تبنى الهجوم.

وشهدت الكويت، بعد الحادث مباشرة، إجراءات أمن مكثفة وتحدثت مواقع التواصل الاجتماعي عن أعمال دهم واعتقالات لمشبوهين بالتعاطف مع التنظيم في بعض المناطق، كما حذرت سفارات أجنبية رعاياها من التردد على الأماكن العامة والمجمعات التجارية.

وبعد تفقده المصابين في المستشفيات، دعا ولي العهد الشيخ نواف الأحمد الكويتيين "ليكونوا لحمة واحدة قلبًا وقالبًا"، موضحًا أنَّ الهجوم "جاء في ضوء التهديدات التي تعيشها المنطقة والكويت"، وشدد على أن قوات الأمن "ستلقي القبض على الجناة".

وكانت المحاكم الكويتية خلال الأسابيع الماضية حاكمت عددًا من الأشخاص بتهمة الانتماء إلى تنظيم "داعش"، وحكمت على واحد منهم على الأقل بالسجن.

ويلقي الاعتداء الدامي بظلال ثقيلة على الأقلية الشيعية في الكويت، التي لا تزال تحتفظ بعلاقات دافئة مع الغالبية السنية. وحرص تلفزيون الكويت ووسائل الإعلام الرسمية، على تقديم وإبراز رجال الدين والإسلاميين السنة يدينون ويستنكرون الاعتداء والتشديد على الوحدة الوطنية. وأوقف التلفزيون برامجه العادية وأعلن أن البث سيركز على التضامن مع الشهداء والمصابين وأهاليهم.

والهجوم، الذي تبناه تنظيم "داعش"، هو الأول الذي يستهدف مسجدًا للشيعة في الكويت، فضلًا عن كونه الاعتداء المتطرف الأول فيها منذ كانون الثاني/ يناير 2006.

وأفاد بيان أصدره التنظيم بأنه "في عملية نوعية انطلق أحد فرسان أهل السنة الغيارى الأخ أبو سليمان الموحد ملتحفًا حزام العز الناسف مستهدفًا معبدًا للشيعة في حي الصابري في منطقة الكويت". وأشار البيان إلى إصابة "العشرات".

وكان التنظيم تبنى في 17 حزيران (يونيو) سلسلة من التفجيرات ضد مساجد للشيعة ومنزل لأحد قادة "الحوثيين" في صنعاء، ما أسفر عن مقتل 31 شخصًا وإصابة العشرات. كما تبنى التنظيم الشهر الماضي تفجيرين ضد مسجدين للشيعة في السعودية وقع الاثنان أثناء أداء صلاة الجمعة.

ومن على متن طائرة الرئاسة الأميركية، قال المتحدث باسم البيت الأبيض إريك شولتز، إن "الرئيس باراك أوباما تابع معلومات عن الهجمات في فرنسا وتونس والكويت، وإن مسؤولي أمن واستخبارات أميركيين عرضوا تقديم المساعدة".

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دول الخليج تُدين الاعتداء المتطرف على مسجد الصادق في العاصمة الكويتية دول الخليج تُدين الاعتداء المتطرف على مسجد الصادق في العاصمة الكويتية



GMT 17:11 2022 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أفضل الإطلالات للنجمات العرب باللون الأخضر
 صوت الإمارات - أفضل الإطلالات للنجمات العرب باللون الأخضر

GMT 11:42 2022 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

"ناشيونال جيوغرافيك" تكشف عن أفضل الوجهات السياحية في 2023
 صوت الإمارات - "ناشيونال جيوغرافيك" تكشف عن أفضل الوجهات السياحية في 2023

GMT 04:08 2022 الثلاثاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل
 صوت الإمارات - طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل

GMT 07:54 2022 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

حمدان بن محمد يؤكد أن دبي النموذج في تشكيل ملامح الاقتصاد
 صوت الإمارات - حمدان بن محمد يؤكد أن دبي النموذج في تشكيل ملامح الاقتصاد

GMT 06:24 2022 الثلاثاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

تدهور صحة الإعلامي المصري مفيد فوزي
 صوت الإمارات - تدهور صحة الإعلامي المصري مفيد فوزي

GMT 04:01 2022 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

سيرين عبد النور تشع جمالاً بالفستان الأحمر
 صوت الإمارات - سيرين عبد النور تشع جمالاً بالفستان الأحمر

GMT 05:00 2022 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح لتصميم المطبخ المعاصر
 صوت الإمارات - نصائح لتصميم المطبخ المعاصر

GMT 21:10 2020 الإثنين ,20 تموز / يوليو

فضل الدعاء بـ (الله أكبر كبيرًا )

GMT 15:38 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

نظرة إلى الصراع بين "القاعدة" و"داعش" في سيناء

GMT 14:53 2013 الإثنين ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

"غوغل" تُحدِّث تطبيق الخرائط لنظام "آي أو إس"

GMT 00:27 2014 الثلاثاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

الحرب هي التي فرضت الموضوعات التي كنت اختارها للكتابة

GMT 15:54 2013 الجمعة ,28 حزيران / يونيو

قطع طريق العريش- القنطرة بسبب أزمة الوقود

GMT 15:20 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

انتصارات حرب أكتوبر في السينما المصرية ورأي النقاد بها

GMT 09:20 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

بريطانية تهجر زوجها وأولادها من أجل عشيقها الأفريقي

GMT 12:17 2020 السبت ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

زلزال بقوة 5.5 درجات يضرب جزر الكوريل الشمالية

GMT 14:29 2013 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

الفاتح عز الدين رئيسًا للبرلمان السوداني
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates