دول الخليج تُدين الاعتداء المتطرف على مسجد الصادق في العاصمة الكويتية
آخر تحديث 23:50:33 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

"التعاون الإسلامي" أكدت رفض المساس بأمن وسلامة الشعب الكويتي

دول الخليج تُدين الاعتداء المتطرف على مسجد "الصادق" في العاصمة الكويتية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - دول الخليج تُدين الاعتداء المتطرف على مسجد "الصادق" في العاصمة الكويتية

دول مجلس التعاون الخليجي
الكويت - خالد الشاهين

دانت دول مجلس التعاون الخليجي الاعتداء المتطرف، الذي استهدف مسجد "جعفر الصادق" الشيعي في منطقة "الصوابر" في العاصمة الكويتية، خلال صلاة الجمعة، وأسفر عن مقتل 28 شخصًا وجرح 202 آخرين.

ومن جانبهما؛ دان الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبداللطيف الزياني، والأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي إياد مدني التفجير المتطرف، وأكدا الوقوف مع الكويت ورفض دول المجلس كل ما من شأنه المساس بأمن وسلامة الشعب الكويتي.

واستنكرت المجموعات السياسية والدينية الهجوم بشدة، ودان رئيس "جمعية الإصلاح الاجتماعي" التي تمثل تيار "الإخوان المسلمين"، حمود الرومي، بشدة "العمل الإجرامي من فئة تقتل وتروع الآمنين"، فيما حذر رئيس جمعية "إحياء التراث الإسلامي"، التي تمثل التيار السلفي، طارق العيسى، من "أياد خبيثة تريد إشعال الفتن". ودعا إلى "تفويت الفرصة على من يريد شق الصف الكويتي الواحد".

ووصف الداعية السني الكويتي الشيخ عجيل النشمي على موقع "تويتر" التفجير بـ"العمل الإجرامي ومقصده إثارة الفتنة"، مضيفًا أن "الشيعة والسنة سيفشلون مخطط الإرهابيين بتوحدهم وتعاضدهم". وبدوره، دعا النائب المستقل سلطان الشمري الحكومة إلى "الضرب بيد من حديد".

وصرَّح النائب في البرلمان الكويتي خليل الصالح، الذي كان متواجدًا في المسجد، بأنَّ المتطرف الانتحاري كان دون الثلاثين من عمره وأنه أقدم على تفجير نفسه فيما كان المسجد مكتظًا بنحو 2000 مصلٍ كانوا في وضعية السجود، الأمر الذي قلص من عدد الضحايا.

وروى النائب الصالح أنه شاهد عشرات الأجساد مضرجة بالدماء وملقية على الأرض.

وبعد الحادث مباشرة زار أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد المسجد للتضامن مع المصابين وذويهم وعقد مجلس الوزراء اجتماعًا طارئًا دان فيه الاعتداء بشدة، وأوضح رئيس الحكومة الشيخ جابر المبارك أنَّ الاعتداء "يستهدف وحدتنا الوطنية لكنه لن ينال منها".

وأكد بيان لوزارة الداخلية "عزم قوى الأمن على ملاحقة الجناة وتقديمهم إلى العدالة" ووعد بأنها "ستكشف تباعًا كل التفاصيل المحيطة بـ"الحادث الإرهابي الآثم". لكن البيان لم يؤكد أو ينف ما نقلته وكالات عن أن تنظيم "داعش" تبنى الهجوم.

وشهدت الكويت، بعد الحادث مباشرة، إجراءات أمن مكثفة وتحدثت مواقع التواصل الاجتماعي عن أعمال دهم واعتقالات لمشبوهين بالتعاطف مع التنظيم في بعض المناطق، كما حذرت سفارات أجنبية رعاياها من التردد على الأماكن العامة والمجمعات التجارية.

وبعد تفقده المصابين في المستشفيات، دعا ولي العهد الشيخ نواف الأحمد الكويتيين "ليكونوا لحمة واحدة قلبًا وقالبًا"، موضحًا أنَّ الهجوم "جاء في ضوء التهديدات التي تعيشها المنطقة والكويت"، وشدد على أن قوات الأمن "ستلقي القبض على الجناة".

وكانت المحاكم الكويتية خلال الأسابيع الماضية حاكمت عددًا من الأشخاص بتهمة الانتماء إلى تنظيم "داعش"، وحكمت على واحد منهم على الأقل بالسجن.

ويلقي الاعتداء الدامي بظلال ثقيلة على الأقلية الشيعية في الكويت، التي لا تزال تحتفظ بعلاقات دافئة مع الغالبية السنية. وحرص تلفزيون الكويت ووسائل الإعلام الرسمية، على تقديم وإبراز رجال الدين والإسلاميين السنة يدينون ويستنكرون الاعتداء والتشديد على الوحدة الوطنية. وأوقف التلفزيون برامجه العادية وأعلن أن البث سيركز على التضامن مع الشهداء والمصابين وأهاليهم.

والهجوم، الذي تبناه تنظيم "داعش"، هو الأول الذي يستهدف مسجدًا للشيعة في الكويت، فضلًا عن كونه الاعتداء المتطرف الأول فيها منذ كانون الثاني/ يناير 2006.

وأفاد بيان أصدره التنظيم بأنه "في عملية نوعية انطلق أحد فرسان أهل السنة الغيارى الأخ أبو سليمان الموحد ملتحفًا حزام العز الناسف مستهدفًا معبدًا للشيعة في حي الصابري في منطقة الكويت". وأشار البيان إلى إصابة "العشرات".

وكان التنظيم تبنى في 17 حزيران (يونيو) سلسلة من التفجيرات ضد مساجد للشيعة ومنزل لأحد قادة "الحوثيين" في صنعاء، ما أسفر عن مقتل 31 شخصًا وإصابة العشرات. كما تبنى التنظيم الشهر الماضي تفجيرين ضد مسجدين للشيعة في السعودية وقع الاثنان أثناء أداء صلاة الجمعة.

ومن على متن طائرة الرئاسة الأميركية، قال المتحدث باسم البيت الأبيض إريك شولتز، إن "الرئيس باراك أوباما تابع معلومات عن الهجمات في فرنسا وتونس والكويت، وإن مسؤولي أمن واستخبارات أميركيين عرضوا تقديم المساعدة".

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دول الخليج تُدين الاعتداء المتطرف على مسجد الصادق في العاصمة الكويتية دول الخليج تُدين الاعتداء المتطرف على مسجد الصادق في العاصمة الكويتية



نيكول كيدمان ومارغو روبي بالبدلة البيضاء وشارليز بالبلايزر

ثلاث نجمات تتألقن على السجادة الحمراء وتتنافسن للفت الأنظار

واشنطن ـ رولا عيسى
ثلاث نجمات تألقن على السجادة الحمراء في العرض الأول لفيلمهن الجديد Bombshell، نيكول كيدمان ومارغو روبي خطفن الأنظار بالبدلة البيضاء أما شارليز ثيرون فإختارت أيضاً بلايزر لكن باللون الأسود. نبدأ من إطلالة كيدمان وروبي اللتان تنافستا على البدلة البيضاء لكن كل واحدة منهنّ تميّزت بأسلوبها الخاص، نيكول بدت أنيقة بالبدلة مع القميص المقلّم بالأبيض والكحلي مع الحذاء المخمل باللون البنيّ، فيما إختارت روبي بدلة عصرية وجريئة من مجموعة Mara Hoffman تألفت من بلايزر على شكل توب معقودة من الأمام وسروال واسع ونسّقت معها حذاء مفتوحاً باللون الأسود.   أقرأ ايضــــــــاً : طريقة لف الحجاب على غرار مدوّنة الموضة لينا أسعد أما شارليز ثيرون فتميّزت بإطلالتها ببلايزر باللون الأسود وقامت بتحديد خصرها من خلال حزام جلدي رفيع مع سلسال معدنيّ متدلي، ...المزيد

GMT 21:21 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

استمتعي بأنوثتك مع مجموعة "كارولينا هيريرا" الجديدة
 صوت الإمارات - استمتعي بأنوثتك مع مجموعة "كارولينا هيريرا" الجديدة

GMT 16:20 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

وجهات سياحية دافئة في كانون الأول 2019 من بينها جزر الكناري
 صوت الإمارات - وجهات سياحية دافئة في كانون الأول 2019 من بينها جزر الكناري

GMT 22:27 2018 الأربعاء ,10 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على أكثر تصاميم السجاد رواجًا في شتاء 2019

GMT 07:29 2018 الأحد ,18 شباط / فبراير

إليسا تختار فستانًا مثيرًا من تصميم إيلي صعب

GMT 19:58 2018 الثلاثاء ,05 حزيران / يونيو

نادي الشباب السعودي يدرس الاستغناء عن عمرو بركات

GMT 23:08 2017 الجمعة ,13 كانون الثاني / يناير

أهم قواعد انتقاء ورق الجدران لديكور منزلي مميّز

GMT 02:35 2019 الخميس ,10 تشرين الأول / أكتوبر

كلوب يؤكّد أهمية محمد صلاح في ليفربول مثل ميسي مع برشلونة

GMT 08:20 2018 الخميس ,18 تشرين الأول / أكتوبر

"سارة النعيمي" حلول لطلبة المناطق النائية لدخول "مدرسة"

GMT 14:19 2018 الأربعاء ,28 آذار/ مارس

فوائد زيت الصبار لعلاج الحروق والبشرة
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates