رئيس وزراء باكستان يزور كابول ويطوي صفحة من الخلافات الأمنية والسياسية
آخر تحديث 13:02:35 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

تعهد بمحاربة "طالبان" والقضاء عليها في لقاء وضع النقاط على الحروف

رئيس وزراء باكستان يزور كابول ويطوي صفحة من الخلافات الأمنية والسياسية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - رئيس وزراء باكستان يزور كابول ويطوي صفحة من الخلافات الأمنية والسياسية

الرئيس الأفغاني أشرف غني ورئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف
كابول ـ أعظم خان

يتطلع الرئيس الأفغاني أشرف غني ورئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف إلى تعزيز السياسة الخارجية بين البلدين بعد أعوام من القطيعة بسبب مزاعم حول دعم إسلام أباد لحركة "طالبان" الأفغانية، حيث قرر الزعيمان تنحية الخلافات القديمة جانبًا ومقاتلة العدو المشترك.

وصرَّح رئيس الوزراء الباكستاني، في مؤتمر صحافي الثلاثاء خلال أول زيارة له إلى كابول منذ تنصيب أشرف غني رئيسا لأفغانستان، قائلًا: "أود أن أؤكد لك، سيدي الرئيس، أن أعداء أفغانستان لا يمكن أن يكونوا أصدقاء لباكستان".

وزار شريف كابول عقب الجهود التي بذلتها الحكومة الأفغانية بهدف إعادة العلاقات مع باكستان، وجاءت الزيارة بعد اجتماع عُقد أخيرًا في قطر بين أشخاص على صلة بالحكومة الأفغانية والقيادة السياسية لـ"طالبان"، ما أنعش الآمال في استئناف محادثات السلام.

وكانت المصالحة مع باكستان في جدول الرئيس الأفغاني منذ تنصيبه في أيلول/ سبتمبر الماضي، الذي دعا إلى التعاون بشأن المسائل الاستخباراتية، كما استضاف في السابق قائد الجيش الباكستاني الجنرال رحيل شريف، الذي كان أيًضا جزءًا من الوفد مع رئيس المخابرات العامة رضوان أختار.

كما سعى غني أيضًا إلى تهدئة المخاوف الباكستانية بشأن النفوذ الهندي في أفغانستان، وأرسل مجموعة من الضباط الطلاب إلى الأكاديمية في باكستان بدلًا من الهند، حيث يتم تدريب الجنود الأفغان عادة، وعلق طلب الأسلحة الهندية.

ومن جانبه، تعهد شريف، الثلاثاء، باستهداف المسلحين الذين يختبئون في المناطق الحدودية، والعمل بشكل وثيق لمكافحة التطرف الإقليمي، قائلًا: "سيتم التعامل مع أي محاولة من جانب أي ناشط أو مجموعة لزعزعة الاستقرار في أفغانستان بشدة وسيتم حظر هذه العناصر والقضاء عليها".

وأكد مدير شؤون أفغانستان وآسيا الوسطى في معهد الولايات المتحدة للسلام سكوت سميث، أنَّ هذا التقارب بين البلدين يأتي بعد أعوام من اتهام بعضهما بعضًا برعاية المتطرفين، وأضاف إنَّ "ذوبان الجليد في العلاقات بين الحكومتين هو بالتأكيد أمر حقيقي والسؤال هو كم من الوقت سيستمر الأمر؟".

وأوضح سميث أنَّ "التحول في السياسة الخارجية لغني أثارت الجدل وتمثل خروجًا صارخًا عن سلفه حامد كرزاي، الذي حاول الاشتباك مع طالبان من دون استشارة إسلام أباد".

وذكر الجنرال الباكستاني المتقاعد وزير المناطق الحدودية عبد القادر البلوشي، أنَّ التغيير في القيادة في كابول أقنع باكستان بالانخراط في علاقات ودية، مشيرًا إلى أنَ انتخابات العام الماضي دفعت القيادة الباكستانية إلى خفض الدعم لحركة "طالبان" الأفغانية.

وبيَّن البلوشي أنَّ "طالبان يجب أن تفهم أنَّ الأيام الصعبة تنتظرها وأنَّ الأسوأ قادم، ولن تجد هناك أي شخص يقدم المساعدة لها"، مضيفًا: "إنَّ الأعوام الطويلة التي تتمتع خلالها المتمردون الأفغان بالأمن والملاذ داخل باكستان انتهت؛ نهم يتعرضون للقتل والاعتقال".

وكان الرئيس الأفغاني السابق حامد كرزاي، حذر الرئيس الحالي بعدم الرضوخ للضغوط الباكستانية، علمًا أنَّه لا يزال لديه نفوذ ويوجه خطبًا عامة.

وحققت "طالبان" أخيرًا نجاحات في الكثير من المحافظات الأفغانية، وتسببت منذ الصيف الماضي عمليات القصف العسكري في شمال وزيرستان بنزوح أكثر من 300 ألف لاجئ إلى أفغانستان.

وبعد مجزرة "طالبان" في كانون الأول/ ديسمبر في مدرسة ببيشاور، ترك باكستان حوالي 70 ألف من الأفغان من دون وثائق، وفقا للمنظمة الدولية للهجرة، وقد غادر معظمهم بعد مواجهة مضايقات من السلطات.

    

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رئيس وزراء باكستان يزور كابول ويطوي صفحة من الخلافات الأمنية والسياسية رئيس وزراء باكستان يزور كابول ويطوي صفحة من الخلافات الأمنية والسياسية



آيتن عامر تتَألق بفساتين سَهرة جَذّابة ورَاقية

القاهرة - صوت الإمارات
تُعد النجمة المصرية آيتن عامر من النجمات اللاتي يجذبن الأنظار، بإطلالاتها المحتشمة والراقية؛ إذ تحرص دائماً على اتباع أحدث صيحات الموضة، مع اختيار ما يناسب شخصيتها.وفي إطلالة ناعمة وراقية، اعتمدت آيتن عامر فستاناً أنيقاً من الجلد الأسود، لمصمم الأزياء أحمد فايز. صُمم الفستان بـتوب كب من الجلد بأكمام طويلة وأكمام منفوشة، فيما صُممت تنورته باللون الأسود بتصميم حورية البحر. وأكملت آيتن عامر إطلالتها الراقية بحقيبة كلاتش من الجلد الأسود، مع تسريحة شعر منسدل بغرة منقسمة. وبإطلالة أنثوية ناعمة، اعتمدت آيتن عامر فستاناً باللون الوردي الفاتح، لمصمم الأزياء يوسف الجسمي. صُمم الفستان من التول المُطرز، مع قماش الكريب باللون الوردي؛ حيث جاء بكب تول باللون البيج مٌطرزاً بالخرز والكريستال باللون الفضي، صُمم بأكمام طويلة مع فتحة صد...المزيد

GMT 18:48 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان
 صوت الإمارات - إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان

GMT 18:49 2022 الإثنين ,23 أيار / مايو

الإمارات تقود مستقبل الطيران عالمياً
 صوت الإمارات - الإمارات تقود مستقبل الطيران عالمياً

GMT 02:43 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة
 صوت الإمارات - أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة

GMT 06:32 2022 الثلاثاء ,18 كانون الثاني / يناير

قرقاش يؤكد أن عبثية الحوثيين الهوجاء إلى زوال
 صوت الإمارات - قرقاش يؤكد أن عبثية الحوثيين الهوجاء إلى زوال

GMT 00:28 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة
 صوت الإمارات - إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة

GMT 21:46 2021 الثلاثاء ,12 تشرين الأول / أكتوبر

اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم
 صوت الإمارات - اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم

GMT 21:53 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

يتيح أمامك هذا اليوم فرصاً مهنية جديدة

GMT 21:26 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تجاربك السابقة في مجال العمل لم تكن جيّدة

GMT 20:01 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 21:14 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

يحمل إليك هذا اليوم كمّاً من النقاشات الجيدة

GMT 21:20 2012 الأحد ,09 كانون الأول / ديسمبر

تطبيق يحول هاتف "آي فون" إلى مختبر طبي متنقل

GMT 09:22 2013 السبت ,15 حزيران / يونيو

انتخابات إيران معضلة الاقتصاد إلى الواجهة

GMT 14:07 2016 الإثنين ,26 كانون الأول / ديسمبر

نهان صيام تَبتكر إكسسوارات متميزة تدمج التراث بالحضارة

GMT 09:52 2017 الأربعاء ,27 أيلول / سبتمبر

النجم أحمد فهمي يحلّ ضيفًا على برنامج "الليلة عندك"

GMT 02:12 2017 الإثنين ,13 شباط / فبراير

تعيين العريفي مستشارًا في مجلس أبوظبي الرياضي

GMT 11:10 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

هند صبري تعتبر حصول الفنان على أجر مرتفع مجرد شطارة

GMT 23:25 2021 السبت ,27 شباط / فبراير

نظرة على ديكور منزل فرح الهادي وعقيل الرئيسي

GMT 18:11 2020 السبت ,15 شباط / فبراير

محمد هنيدي وأسيل عمران ينضمان إلى “تيك توك”

GMT 21:42 2018 الأحد ,21 تشرين الأول / أكتوبر

النصر يهزم الوحدة ويعزّز صدارة كأس اليد
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates