رئيس وزراء باكستان يزور كابول ويطوي صفحة من الخلافات الأمنية والسياسية
آخر تحديث 07:31:05 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

تعهد بمحاربة "طالبان" والقضاء عليها في لقاء وضع النقاط على الحروف

رئيس وزراء باكستان يزور كابول ويطوي صفحة من الخلافات الأمنية والسياسية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - رئيس وزراء باكستان يزور كابول ويطوي صفحة من الخلافات الأمنية والسياسية

الرئيس الأفغاني أشرف غني ورئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف
كابول ـ أعظم خان

يتطلع الرئيس الأفغاني أشرف غني ورئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف إلى تعزيز السياسة الخارجية بين البلدين بعد أعوام من القطيعة بسبب مزاعم حول دعم إسلام أباد لحركة "طالبان" الأفغانية، حيث قرر الزعيمان تنحية الخلافات القديمة جانبًا ومقاتلة العدو المشترك.

وصرَّح رئيس الوزراء الباكستاني، في مؤتمر صحافي الثلاثاء خلال أول زيارة له إلى كابول منذ تنصيب أشرف غني رئيسا لأفغانستان، قائلًا: "أود أن أؤكد لك، سيدي الرئيس، أن أعداء أفغانستان لا يمكن أن يكونوا أصدقاء لباكستان".

وزار شريف كابول عقب الجهود التي بذلتها الحكومة الأفغانية بهدف إعادة العلاقات مع باكستان، وجاءت الزيارة بعد اجتماع عُقد أخيرًا في قطر بين أشخاص على صلة بالحكومة الأفغانية والقيادة السياسية لـ"طالبان"، ما أنعش الآمال في استئناف محادثات السلام.

وكانت المصالحة مع باكستان في جدول الرئيس الأفغاني منذ تنصيبه في أيلول/ سبتمبر الماضي، الذي دعا إلى التعاون بشأن المسائل الاستخباراتية، كما استضاف في السابق قائد الجيش الباكستاني الجنرال رحيل شريف، الذي كان أيًضا جزءًا من الوفد مع رئيس المخابرات العامة رضوان أختار.

كما سعى غني أيضًا إلى تهدئة المخاوف الباكستانية بشأن النفوذ الهندي في أفغانستان، وأرسل مجموعة من الضباط الطلاب إلى الأكاديمية في باكستان بدلًا من الهند، حيث يتم تدريب الجنود الأفغان عادة، وعلق طلب الأسلحة الهندية.

ومن جانبه، تعهد شريف، الثلاثاء، باستهداف المسلحين الذين يختبئون في المناطق الحدودية، والعمل بشكل وثيق لمكافحة التطرف الإقليمي، قائلًا: "سيتم التعامل مع أي محاولة من جانب أي ناشط أو مجموعة لزعزعة الاستقرار في أفغانستان بشدة وسيتم حظر هذه العناصر والقضاء عليها".

وأكد مدير شؤون أفغانستان وآسيا الوسطى في معهد الولايات المتحدة للسلام سكوت سميث، أنَّ هذا التقارب بين البلدين يأتي بعد أعوام من اتهام بعضهما بعضًا برعاية المتطرفين، وأضاف إنَّ "ذوبان الجليد في العلاقات بين الحكومتين هو بالتأكيد أمر حقيقي والسؤال هو كم من الوقت سيستمر الأمر؟".

وأوضح سميث أنَّ "التحول في السياسة الخارجية لغني أثارت الجدل وتمثل خروجًا صارخًا عن سلفه حامد كرزاي، الذي حاول الاشتباك مع طالبان من دون استشارة إسلام أباد".

وذكر الجنرال الباكستاني المتقاعد وزير المناطق الحدودية عبد القادر البلوشي، أنَّ التغيير في القيادة في كابول أقنع باكستان بالانخراط في علاقات ودية، مشيرًا إلى أنَ انتخابات العام الماضي دفعت القيادة الباكستانية إلى خفض الدعم لحركة "طالبان" الأفغانية.

وبيَّن البلوشي أنَّ "طالبان يجب أن تفهم أنَّ الأيام الصعبة تنتظرها وأنَّ الأسوأ قادم، ولن تجد هناك أي شخص يقدم المساعدة لها"، مضيفًا: "إنَّ الأعوام الطويلة التي تتمتع خلالها المتمردون الأفغان بالأمن والملاذ داخل باكستان انتهت؛ نهم يتعرضون للقتل والاعتقال".

وكان الرئيس الأفغاني السابق حامد كرزاي، حذر الرئيس الحالي بعدم الرضوخ للضغوط الباكستانية، علمًا أنَّه لا يزال لديه نفوذ ويوجه خطبًا عامة.

وحققت "طالبان" أخيرًا نجاحات في الكثير من المحافظات الأفغانية، وتسببت منذ الصيف الماضي عمليات القصف العسكري في شمال وزيرستان بنزوح أكثر من 300 ألف لاجئ إلى أفغانستان.

وبعد مجزرة "طالبان" في كانون الأول/ ديسمبر في مدرسة ببيشاور، ترك باكستان حوالي 70 ألف من الأفغان من دون وثائق، وفقا للمنظمة الدولية للهجرة، وقد غادر معظمهم بعد مواجهة مضايقات من السلطات.

    

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رئيس وزراء باكستان يزور كابول ويطوي صفحة من الخلافات الأمنية والسياسية رئيس وزراء باكستان يزور كابول ويطوي صفحة من الخلافات الأمنية والسياسية



ارتدت فستان باللون الأبيض بصقة بسيطة وكلاسيكية

جيجي حديد تسيطر على إطلالات حفل جوائز الموسيقى الريفية

واشنطن ـ رولا عيسى
إطلالات ساحرة زيّنت السجادة الحمراء في حفل جوائز الموسيقى الريفية الأميركية the 53rd Annual CMA Awards الذي أقيم في مدينة ناشفيل. ولم تنحصر الإطلالات على المغنيات، بل شملت أيضاً نجمات في عالم التمثيل مثل نيكول كيدمان، وعرض الأزياء مثل جيجي حديد. نبدأ بإطلالة جيجي باللون الأبيض الذي تميّز بقصته البسيطة والكلاسيكية مع اللمسة الأنثوية. الفستان من تصميم HELMUT LANG جاء بياقة عالية، وقماش شفاف، ونسَّقته مع جزمة رعاة بقر بيضاء ذات كعب عريض. أقـــــــرأ أيضـــــــــا: جيجي حديد ترتدي 5 اتجاهات ربيعية رئيسية في إطلالة واحدة وفيما إعتمدت تسريحة الشعر المنسدل، تألقت بمكياج لامع مع ظلال عيون باللون الذهبي. ومن جيجي ننتقل الى الإطلالة الساحرة لنيكول كيدمان التي اعتمدت فستاناً يجمع بين صيحات الترتر والشراريب والورود، من تصميم فيرساتشي Versace. أما كير...المزيد

GMT 12:53 2019 السبت ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

حقائب تُسيطر على موضة ربيع عام 2020 لإطلالة حديثة ومميَّزة
 صوت الإمارات - حقائب تُسيطر على موضة ربيع عام 2020 لإطلالة حديثة ومميَّزة

GMT 14:36 2019 الجمعة ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

دايزي ماي أصغر عارضة أزياء تخطف قلوب الملايين بلا قدمين
 صوت الإمارات - دايزي ماي أصغر عارضة أزياء تخطف قلوب الملايين بلا قدمين

GMT 13:36 2019 الجمعة ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

السودان يتطلع إلى أهرامات لجذب السائحين حول العالم
 صوت الإمارات - السودان يتطلع إلى أهرامات لجذب السائحين حول العالم
 صوت الإمارات - طريقة رائعة لعرض شاشتك البلازما بطريقة تناسب ديكور المنزل

GMT 01:30 2019 السبت ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

إبراهيموفيتش على أعتاب العودة إلى صفوف "ميلان" الإيطالي

GMT 00:44 2019 السبت ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

محمد صلاح يبدأ الاستعداد لموقعة البريميرليغ تحت الأمطار

GMT 00:44 2019 السبت ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

محمد صلاح يبدأ الاستعداد لموقعة البريميرليغ تحت الأمطار

GMT 02:03 2019 السبت ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

مانشستر سيتي في مواجهة سهلة أمام أتالانتا لحسم التأهل

GMT 00:54 2019 السبت ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

لامبارد يستقر على رحيل 3 لاعبين من تشيلسي

GMT 00:52 2019 السبت ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

لامبارد يستقر على رحيل 3 لاعبين من تشيلسي

GMT 23:52 2019 السبت ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

جوارديولا يؤكد إيدرسون لن يتمكن من المشاركة أمام ليفربول

GMT 16:43 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

بدء فعاليات مهرجان "المدن القديمة" بمشاركة المغرب كضيف شرف

GMT 16:28 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تقنيات جديدة تبعث جدار برلين إلى الحياة مرة أخرى بعد 30 سنة
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates