رئيس وزراء فرنسا يتخوَّف من اعتداءات بأسلحة كيميائية وبيولوجية
آخر تحديث 11:56:39 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

ضمن حرب جديدة تستهدف صميم الحياة اليومية في عاصمة النور

رئيس وزراء فرنسا يتخوَّف من اعتداءات بأسلحة كيميائية وبيولوجية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - رئيس وزراء فرنسا يتخوَّف من اعتداءات بأسلحة كيميائية وبيولوجية

رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس
باريس - العرب اليوم

حذّر رئيس الوزراء الفرنسي مانوييل فالس، من شن اعتداءات متطرفة باستخدام أسلحة كيماوية أو بيولوجية ضمن "حرب جديدة تضرب صميم الحياة اليومية للفرنسيين بدافع ترهيبهم".
ووصف فالس، في كلمة ألقاها أمام البرلمان الذي مدد حال الطوارئ لمدة 3 أشهر، بعد أسبوع من اعتداءات باريس التي حصدت 129 قتيلًا، "الحرب الجديدة" بأنها "مبرمجة ومعد لها من قبل جيش من المجرمين، وجديدها هو الأساليب المستخدمة للقتل التي تتطور دائمًا".
وتحدث الرئيس الأميركي باراك أوباما هاتفيًا مع نظيره الفرنسي فرنسوا هولاند عن التحقيقات الجارية في الاعتداءات، وكررا "التزامهما الذي لا يتزعزع بإضعاف داعش وتدميره"، بينما واصلت الأجهزة في فرنسا وبلجيكا حملة البحث عن شركاء لعبدالحميد أباعود العقل المدبر لاعتداءات باريس، وتخلل ذلك توقيفات شملت 9 أشخاص في بلجيكا.
وأعلن رئيس منظمة الشرطة الأوروبية "يوروبول" روب واينرايت، أن "شن داعش هجمات جديدة في أوروبا بعد اعتداءات باريس أمر منطقي ومرجح"، مقارنًا الاعتداءات بتلك التي وقعت في مدينة مومباي الهندية عام 2008، حين قتل متشددون 166 شخصًا في مواقع مختلفة.
وأضاف في كلمة ألقاها خلال الاحتفال السنوي لجائزة "مؤسسة شيراك"، أن العمليات المتطرفة أكثر أهمية وخطرًا من الهجمات الفردية، وأن "داعش ينوي عبرها تصدير مفهومه الوحشي للإرهاب إلى أوروبا كي يحضر على المسرح الدولي".
وفي إشارة إلى هجمات أخرى بينها إسقاط طائرة روسية في مصر الشهر الماضي، قال واينرايت: "نتعامل مع منظمة إرهابية دولية خطرة جدًا، وتملك موارد جيدة وذات عزيمة وباتت نشطة الآن في شوارع أوروبا التي تواجه اليوم أكبر خطر إرهابي منذ عشرة أعوام".
وصرَّح وزير الخارجية الإيطالي باولو جنتيلوني، بأنَّ السلطات الأميركية حذرت بلاده في أيار/ مايو الماضي من احتمال شن 5 متشددين هجمات، وحدد أهداف الهجمات المحتملة بأنها كنيسة القديس بطرس في روما، أو الكاتدرائية، أو مسرح "سكالا" في ميلانو.
وذكر جنتيلوني أن السفارة الأميركية في روما أوصت السياح التزام الحذر في مناطق معينة من إيطاليا، لكنها لم تنصحهم بعدم الذهاب إلى هناك.
ووجهت أجهزة الأمن الفرنسية ضربة بالغة الأهمية للتطرف بعدما تأكد مقتل العقل المدبر لمجزرة باريس المروعة البلجيكي المغربي الأصل عبد الحميد أباعود خلال عملية دهم شقة وسط ضاحية سان دوني شمال باريس أول من أمس، والتي اتسمت بعنف بالغ.
وأكد وزير الداخلية برنار كازنوف أن أباعود "اضطلع بدور حاسم في المجزرة، وهو ما سيثبته التحقيق"، مشيرًا إلى أن الأجهزة الفرنسية لم تملك أي عناصر تحملها على الاعتقاد بأن أباعود موجود في فرنسا، لكنه استدرك أن المتطرف البلجيكي كان ضالعًا في أربعة من أصل ستة اعتداءات جرى إحباطها في فرنسا منذ الربيع، خصوصًا الاعتداء على كنيسة في منطقة فيلجويف جنوب باريس والهجوم الفاشل على قطار تاليس في نيسان/ أبريل وآب/ أغسطس الماضي.
وكشف كازنوف عن أن الأجهزة الفرنسية تلقت في تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، معلومات رجحت وجود أباعود في اليونان، على رغم صدور مذكرتين أوروبية ودولية باعتقاله.
وفي رفض مبطن لمسؤولية الأجهزة الفرنسية وحدها عن تسلل أباعود إلى باريس، قال كازنوف إنه سيشارك في اجتماع مشترك لوزراء العدل والداخلية الأوروبيين "لأن على أوروبا أن تنظم نفسها في مواجهة الإرهاب وتعزز مراقبة حدودها الخارجية".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رئيس وزراء فرنسا يتخوَّف من اعتداءات بأسلحة كيميائية وبيولوجية رئيس وزراء فرنسا يتخوَّف من اعتداءات بأسلحة كيميائية وبيولوجية



GMT 01:23 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

موسكو تندد باعتزام أنقرة شن عملية عسكرية جديدة في سوريا

GMT 21:42 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

رئيس الحكومة العراقية يكشف عن نيته إجراء تعديل وزاري فريبًا

بلمسات بسيطة اختارت الفستان الواسع بطياته المتعددة وطوله المتناسق

أميرة السويد تُبهرنا من جديد بفستان آنثوي فاخر يجعلها محط أنظار الجميع

ستوكهولم ـ سمير اليحياوي
مع كل اطلالة لها تبهرنا صوفيا أميرة السويد باختيارها اجمل موديلات الفساتين لتطل من خلالها بتصاميم راقية وتليق ببشرتها. وآخر هذه الاطلالة كانت حين اختارت الفستان الأسود الأنثوي والفاخر الذي جعل أناقتها محط أنظار الجميع. فلنتابع الاسلوب الذي اعتمدته صوفيا أميرة السويد لتطلعي عليها في حال اردت التمثل بأناقتها الاستثنائية، بلمسات فاخرة وبسيطة في الوقت عينه، اختارت صوفيا أميرة السويد الفستان الواسع المميز بطياته المتعددة وطوله المتناسق مع بعضه البعض الذي ينسدل بطرق برجوازية على جسمها. واللافت القصة الكلاسيكية الضيقة والمحدّدة من أعلى الخصر مع قصة الصدر على شكل V المكشوفة برقي تام. كما لفتنا قصة الاكمام الشفافة بأقمشة التول البارزة التي تجعل أناقتها متكاملة. أقـــــــرأ أيضـــــــــا: صوفيا ريتشي تتألّق بفستان قصير وسط ال...المزيد

GMT 15:31 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل وقت لزيارة النرويج لعطلة سياحية اقتصادية وموفرة
 صوت الإمارات - أفضل وقت لزيارة النرويج لعطلة سياحية اقتصادية وموفرة

GMT 16:18 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح وأفكار لاستخدام "لاصقات الحائط" في تزيين المنزل
 صوت الإمارات - نصائح وأفكار لاستخدام "لاصقات الحائط" في تزيين المنزل

GMT 16:12 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

أردوغان يكشف ما دار مع ترامب بشأن منظومة الدفاع الصاروخي "إس 400"
 صوت الإمارات - أردوغان يكشف ما دار مع ترامب بشأن منظومة الدفاع الصاروخي "إس 400"

GMT 16:29 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مجموعة مبهرة من المعالم التاريخية والطبيعية في بولندا
 صوت الإمارات - مجموعة مبهرة من المعالم التاريخية والطبيعية في بولندا

GMT 12:58 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح ديكورات غرف النوم التى تخفف ضغط الدم ومعدل ضربات القلب
 صوت الإمارات - نصائح ديكورات غرف النوم التى تخفف ضغط الدم ومعدل ضربات القلب

GMT 02:27 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

كانتي يفضل تشيلسي على اللعب في ريال مدريد

GMT 21:05 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

لاعب يهاجم مدربا على خط التماس في البوندسليغا

GMT 01:42 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

تقرير إنجليزي يؤكد تريزيجيه يمنح أستون فيلا شراسة هجومية

GMT 02:12 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

فان دايك يؤكد الفوز على السيتي مهم ولكنه لا يمنحنا لقب الدوري

GMT 21:40 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

يتحدث هذا اليوم عن بداية جديدة في حياتك المهنية

GMT 21:27 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

تتركز الاضواء على إنجازاتك ونوعية عطائك

GMT 21:34 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

لا تتهرب من تحمل المسؤولية

GMT 21:45 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

أترك قلبك وعينك مفتوحين على الاحتمالات

GMT 09:22 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

جوارديولا يوضح حقيقة سخريته من حكم مبارة ليفربول

GMT 09:26 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

أزمة رونالدو في يوفنتوس «تحت المجهر»

GMT 21:52 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

تتمتع بسرعة البديهة وبالقدرة على مناقشة أصعب المواضيع
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates