راشد آل مكتوم قصة نجاح رجل شارك في بناء الإمارات
آخر تحديث 11:34:04 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

بقيت آثاره الطيبة في الذكرى الـ 24 لرحيله

راشد آل مكتوم قصة نجاح رجل شارك في بناء الإمارات

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - راشد آل مكتوم قصة نجاح رجل شارك في بناء الإمارات

ذكرى رحيل الشيخ راشد آل مكتوم
دبي - صوت الإمارات

يُمثّل السابع من تشرين الأول/أكتوبر، ذكرى رحيل راشد آل مكتوم، في الوقت الذي تشهد بصماته البيضاء على آثاره الطيبة، على الرغم من وفاته عام 1990.
وولد راشد آل مكتوم، الشريك في بناء دولة الإمارات وإرساء قواعد الاتحاد، عام 1912م في العام الذي تسلم فيه والده سعيد بن مكتوم، زمام الأمور في دبي وتلقى راشد دراسته الأولى في علوم الفقه واللغة العربية التي كانت توفرها الكتاتيب في ذلك الحين ثم التحق بالتعليم النظامي في مدرسة الأحمدية في ديرة فتفقه في العلوم الدينية إلى جانب علوم اللغة العربية والتاريخ والحساب والجغرافيا. وكان  راشد أصغر تلاميذ هذه المدرسة الوحيدة في دبي.
وأولى الصيد وخصوصًا الصقور اهتمامًا خاصًا، فمنذ سن مبكرة كان راشد هدافاً ماهراً بالبندقية. وإذا كان لوالدته دور كبير في تنشئته؛ فقد كان لهواية صيد الصقور دور كبير في مصاحبته لوالده سعيد إذ شغفا بها معاً؛ مما وطّد علاقته بوالده، ولما لم يكن قد تقلد مهام الحكم بعد في تلك الفترة؛ فقد كان ينعم بشيء من الحرية في رحلات الصيد، وكانت طيور الحبارى والغزلان والأرانب وطيور "الطيهوج" من طرائده المفضلة.
تولى راشد بن سعيد مقاليد الحكم في إمارة دبي عام 1958 عقب وفاة والده، ولم يكن راشد بجديد على الإدارة السياسية للإمارة فقد شارك والده في تسيير أمور الحكم منذ عام 1939، وانخرط في العمل السياسي منذ نعومة أظفاره؛ لكونه الولد الأول للشيخ سعيد،إذ اعتاد أن يحضر مجلس أبيه، وكان يبدي اهتماماً بالغاً بما يدور في المجلس، ويصغي للآراء والأفكار التي يطرحها الحضور. وإذ كان حريصاً على فهم دقائق حكم الدولة، كان يقضي الساعات الطوال يسأل أبويه عن أحداث اليوم.
ويعود الفضل له في وضع أسس النهضة الاقتصادية والعمرانية في الإمارة، حيث كان يعمل بلا مستشارين أجانب وجميع التجار المواطنين والوافدين كانوا يستشيرونه نظراً لحكمته وسداد رأيه وقدرته على قراءة المستقبل، وكان يطلب من الكل دوماً مراجعته بعد 3 أيام لإعطائهم المشورة إما بالمباركة أو التأني أو الرفض.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

راشد آل مكتوم قصة نجاح رجل شارك في بناء الإمارات راشد آل مكتوم قصة نجاح رجل شارك في بناء الإمارات



أنابيلا هلال تتألق في إطلالات متنوعة باللون الأصفر

القاهرة - صوت الإمارات
تتمتع أنابيلا هلال بذوق رفيع في اختيار أزيائها بما يتناسب مع شخصيتها وإطلالاتها التي تشارك فيها متابعيها على إنستغرام. وفي جولة على حسابها الخاص، لفتنا اختيار أنابيلا للون الأصفر في أكثر من مناسبة. أنابيلا بصيحة الـCut out في إحدى جلساتها التصويرية أطلت أنابيلا بفستان بصيحة الCut Out التي تكشف عن أجزاء من جسمها. الفستان مؤلف من تنورة بليسيه وبوستييه مزيّنة بالشرائط. وقد نسّقت أنابيلا مع فستان الأصفر الفاتح صندل بلاتفورم باللون الذهبي. أنابيلا بفستان قصير وفي مناسبة خاصة اختارت أنابيلا فستاناً قصيراً باللون الأصفر من علامة زارا Zara مزيّناً بفيونكة ضخمة جداً وأكملت إطلالتها بحقيبة من بوتيغا فينيتا Bottega Veneta وحذاء مقلّماً من علامة سان لوران Saint Laurent. أنابيلا بالفستان القميص ومن علامة فالنتينو Valentino اختارت أنابيلا فستاناً على شكل ق...المزيد

GMT 04:27 2022 الخميس ,23 حزيران / يونيو

نصائح في الديكور لحمّام الضيوف
 صوت الإمارات - نصائح في الديكور لحمّام الضيوف

GMT 04:17 2022 الثلاثاء ,21 حزيران / يونيو

الطراز الإنكليزي في الديكور يُحقق الراحة والدفء
 صوت الإمارات - الطراز الإنكليزي في الديكور يُحقق الراحة والدفء

GMT 18:22 2018 الجمعة ,23 شباط / فبراير

3 أزمات تؤرّق ريجيكامب في مواجهة شباب الأهلي

GMT 12:00 2013 الأربعاء ,06 شباط / فبراير

لورانس العرب بين النقد والأسطورة

GMT 01:07 2016 الخميس ,07 إبريل / نيسان

عبايات كلاسيكية بتفاصيل ملوّنة وجذابة

GMT 18:47 2013 الجمعة ,07 حزيران / يونيو

"إيمي تشايلدز" في بيكيني ساخن يعود إلى الخمسينات

GMT 03:32 2019 الأحد ,29 كانون الأول / ديسمبر

شيرين عبد الوهاب تطلب من جمهورها الدعاء لعائلتها
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates