روسيا تسخر من فكاهة تحقيق بريطاني حول مقتل عميل روسي
آخر تحديث 23:19:38 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

كشف التقرير تورط بوتين بتنفيذ عملية اغتيال ليتفينينكو

روسيا تسخر من "فكاهة" تحقيق بريطاني حول مقتل عميل روسي

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - روسيا تسخر من "فكاهة" تحقيق بريطاني حول مقتل عميل روسي

العميل السابق لأجهزة الاستخبارات الروسية، ألكسندر ليتفينينكو
موسكو - حسن عمارة

حذرت العاصمة الروسية موسكو من تداعيات العلاقات الروسية البريطانية، نتيجة نشر العاصمة البريطانية لندن تقريرًا عن نتائج "تحقيق عام" في وفاة العميل السابق لأجهزة الاستخبارات الروسية، ألكسندر ليتفينينكو، والمعارض للرئيس فلاديمير بوتين، عام 2006. حيث اتهم التقرير الاستخبارات الروسية بـ "تنفيذ عملية اغتيال ليتفينينكو باستخدام مادة بولونيوم 210 المشعة، بأمر من بوتين" الذي طالبت أرملة المعارض الروسي مارينا بفرض عقوبات عليه وعلى روسيا.
 
وسخر الكرملين من نتائج التحقيق البريطاني باعتباره "دعابة قد تعكس روح الفكاهة البريطانية الجميلة، خصوصًا انه يستند إلى بيانات سرية من أجهزة خاصة لم تكشف، لذا نقول إن هذه النتائج لا تهمنا". وشددت وزارة الخارجية الروسية على أن التقرير "مسيّس جدًا وغير شفاف"، وأسفت لأنه "سيُلقي بظلال على العلاقات الثنائية".
 
وأعلنت الناطقة باسم الوزارة ماريا زاخاروفا أن موسكو تحتاج إلى مزيد من الوقت لدرس مضمون الوثيقة التي "نشكك في موضوعيتها، مشيرة إلى أن احتمال تقديم تقرير غير منحاز كان مستبعدًا باعتبار التحقيق مسيّس منذ البداية ويفتقد الشفافية". وأضافت، "واضح أن قرار لندن إيقاف التحقيق الجنائي الرسمي في القضية وإطلاق جلسات عامة نفِذ لتحقيق أهداف سياسية بحتة".
 
واستدعت الحكومة البريطانية السفير الروسي في لندن ألكسندر ياكوفينكو، لتسليمه على الأرجح نسخة من التقرير، في حين وصف مكتب رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كامرون الاستنتاجات حول تورط الدولة الروسية في الجريمة بأنها "مقلقة جدًا رغم أنها ليست مفاجئة". لكنه شدد على "درس الخطوات المستقبلية بدقة، بسبب ضرورة مواصلة التعاون مع روسيا في محاربة تنظيم "داعش" المتطرف"، علمًا أن العلاقات بين البلدين ساءت منذ أزمة ضم روسيا لشبه جزيرة القرم جنوب أوكرانيا عام 2014، وتأييد موسكو الرئيس السوري بشار الأسد.
 
وقدّم رئيس لجنة التحقيق القاضي البريطاني روبرت أوفن نسختين من التقرير، الأولى سرية، إلى أعضاء الحكومة وتتضمن أدلة وفرتها الاستخبارات البريطانية"، والثانية مخصصة للنشر تخلو من وثائق أو أدلة، وتتضمن استنتاجات عامة للقاضي. حيث حمّل التقرير العميلان السابقان للأجهزة الروسية الخاصة أندريه لوغوفوي وديميتري كوفتون مسؤولية اغتيال ليتفينينكو عبر تسميمه بمادة بولونيوم 210 المشعة التي وضعاها في كوب شاي شربه خلال لقائهم في مقهى فندق "ميلينيوم" في لندن.
 
وأورد التقرير، "الأكيد أن لوغوفوي وكوفتون علِما باستخدام مادة سامة بنية قتل ليتفينينكو"، لكن "يستبعد معرفتهما بطبيعة المادة أو تأثيرها". في حين أعرب القاضي البريطاني عن اعتقاده بأن لوغوفوي وكوفتون "عملا بتكليف من آخرين، وتصرفا بأمر من جهاز الأمن الفيديرالي الروسي، مع احتمال تنفيذ العملية بموافقة نيكولاي باتروشيف الذي رأس الجهاز حينها (وهو سكرتير مجلس الأمن القومي الروسي حاليًا)، وبمعرفة من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين".
 
واعترف أوفن بأن القضاء البريطاني عاجز عن تأكيد نقل المادة السامة من روسيا، بسبب عدم توافر أدلة مقنعة في هذا الشأن. حيث سبق أن أعلنت السلطات البريطانية أنها عثرت على آثار "بولونيوم – 210" في جسم ليتفينينكو، وكذلك في مقتنيات زميليه لوغوفوي، النائب الحالي في مجلس الدوما، وكوفتون الذي تفرغ للأعمال التجارية. ورفضت موسكو مرات عدة خلال السنوات الماضية، تسليم لوغوفوي وكوفتون إلى لندن لاستجوابهما.
 
وأعلنت وزير الداخلية البريطانية تيريزا ماي أن الخزانة البريطانية ستفرض عقوبات على لوغوفوي وكوفتون تشمل تجميد أرصدتهما في المصارف البريطانية، وإصدار مذكرات دولية باحتجازهما. حيث وصف لوغوفوي الاتهامات البريطانية الموجهة إليه بأنها "مثيرة للسخرية، ومحاولة تعيسة من لندن لاستخدام هيكل عظمي في صندوق موتى لتحقيق طموحاتها السياسية".
 
وطالبت مارينا ليتفينينكو أرملة المعارض الروسي لندن بفرض "عقوبات" على روسيا ورئيسها فلاديمير بوتين. وقالت أمام الصحافيين: "أطالب بفرض عقوبات اقتصادية محددة الأهداف وحظر سفر خصوصًا على باتروشيف وبوتين".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

روسيا تسخر من فكاهة تحقيق بريطاني حول مقتل عميل روسي روسيا تسخر من فكاهة تحقيق بريطاني حول مقتل عميل روسي



GMT 04:38 2022 الخميس ,26 أيار / مايو

أفضل ثلاث أماكن جذابة عند السياحة في باريس
 صوت الإمارات - أفضل ثلاث أماكن جذابة عند السياحة في باريس

GMT 06:32 2022 الثلاثاء ,18 كانون الثاني / يناير

قرقاش يؤكد أن عبثية الحوثيين الهوجاء إلى زوال
 صوت الإمارات - قرقاش يؤكد أن عبثية الحوثيين الهوجاء إلى زوال

GMT 18:48 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان
 صوت الإمارات - إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان

GMT 04:36 2022 الخميس ,26 أيار / مايو

أفضل ثلاث أماكن جذابة عند السياحة في باريس
 صوت الإمارات - أفضل ثلاث أماكن جذابة عند السياحة في باريس

GMT 02:43 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة
 صوت الإمارات - أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة

GMT 01:19 2019 الخميس ,05 أيلول / سبتمبر

الفنان أحمد فلوكس يثير الجدل بصورة مع بشرى

GMT 03:44 2019 الخميس ,03 كانون الثاني / يناير

تعرفي علي الأسباب التي تجعل طفلك بطيء الاستيعاب ؟

GMT 14:26 2018 الأحد ,16 كانون الأول / ديسمبر

ولي عهد رأس الخيمة يحضر أفراح المزروعي

GMT 01:56 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

علياء السكسك تُطلق كتابها "مفاتيح" في متحف "محمود درويش"

GMT 13:38 2018 الجمعة ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

برج بيزا في إيطاليا يُقلِّص درجة انحنائه بشكل بطيء

GMT 10:36 2013 الأحد ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

جاموسة" تلد عجلًا يشبه إنسانًا في الفيوم

GMT 03:43 2013 الجمعة ,20 كانون الأول / ديسمبر

مذيعة المبدع العربي تقدم برنامج "ياللا نلوك"

GMT 20:27 2013 الجمعة ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

"الفنون الشعبية" تحقق الصدارة فى عروض مهرجان المكسيك

GMT 18:40 2018 الثلاثاء ,05 حزيران / يونيو

كتاب جديد يحكي عن بطلات أفلام هيتشكوك وعلاقته معهن
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates