روسيا تسخر من فكاهة تحقيق بريطاني حول مقتل عميل روسي
آخر تحديث 18:38:52 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -
تحديد موقع تحطم طائرة رئيسي "بدقة" واجتماع أزمة طارئ للمسؤولين نور نيوز عن الهلال الأحمر الإيراني أنه لم يتم العثور على طائرة الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي حتى الأن هيئة الطوارىء التركية تعلن أنها أرسلت إلى ايران طاقما للإنقاذ مؤلفا من ٦ مركبات و٣٢ خبيرا في البحث وزارة الداخلية الإيرانية تعلن أنه تم تحديد سقوط طائرة الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي في دائرة قطرها كليومترين الرئيس الأميركي جو بايدن يقطع إجازته ويعود للبيت الأبيض لإحاطة عاجلة بعد حادث طائرة الرئيس الإيراني رئيس الحكومة العراقية يوجه بتوفير جميع الإمكانيات لمساعدة إيران في عمليات البحث عن مروحية رئيس إيران الهلال الأحمر الإيراني يعلن فقدان ثلاثة من عمال الإنقاذ في أثناء البحث عن طائرة الرئيس الإيراني وسائل إعلام أجنبية تؤكد أن وفاة رئيس إيران ووزير خارجيته سيتم في أي لحظة أعلن وزير الداخلية الإيراني أحمد وحيدي إن "فرق إنقاذ مختلفة" لا تزال تبحث عن المروحي المرشد الإيراني يدعو الشعب إلى عدم القلق ويؤكد أن تسيير شؤون البلاد لن يتأثر
أخر الأخبار

كشف التقرير تورط بوتين بتنفيذ عملية اغتيال ليتفينينكو

روسيا تسخر من "فكاهة" تحقيق بريطاني حول مقتل عميل روسي

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - روسيا تسخر من "فكاهة" تحقيق بريطاني حول مقتل عميل روسي

العميل السابق لأجهزة الاستخبارات الروسية، ألكسندر ليتفينينكو
موسكو - حسن عمارة

حذرت العاصمة الروسية موسكو من تداعيات العلاقات الروسية البريطانية، نتيجة نشر العاصمة البريطانية لندن تقريرًا عن نتائج "تحقيق عام" في وفاة العميل السابق لأجهزة الاستخبارات الروسية، ألكسندر ليتفينينكو، والمعارض للرئيس فلاديمير بوتين، عام 2006. حيث اتهم التقرير الاستخبارات الروسية بـ "تنفيذ عملية اغتيال ليتفينينكو باستخدام مادة بولونيوم 210 المشعة، بأمر من بوتين" الذي طالبت أرملة المعارض الروسي مارينا بفرض عقوبات عليه وعلى روسيا.
 
وسخر الكرملين من نتائج التحقيق البريطاني باعتباره "دعابة قد تعكس روح الفكاهة البريطانية الجميلة، خصوصًا انه يستند إلى بيانات سرية من أجهزة خاصة لم تكشف، لذا نقول إن هذه النتائج لا تهمنا". وشددت وزارة الخارجية الروسية على أن التقرير "مسيّس جدًا وغير شفاف"، وأسفت لأنه "سيُلقي بظلال على العلاقات الثنائية".
 
وأعلنت الناطقة باسم الوزارة ماريا زاخاروفا أن موسكو تحتاج إلى مزيد من الوقت لدرس مضمون الوثيقة التي "نشكك في موضوعيتها، مشيرة إلى أن احتمال تقديم تقرير غير منحاز كان مستبعدًا باعتبار التحقيق مسيّس منذ البداية ويفتقد الشفافية". وأضافت، "واضح أن قرار لندن إيقاف التحقيق الجنائي الرسمي في القضية وإطلاق جلسات عامة نفِذ لتحقيق أهداف سياسية بحتة".
 
واستدعت الحكومة البريطانية السفير الروسي في لندن ألكسندر ياكوفينكو، لتسليمه على الأرجح نسخة من التقرير، في حين وصف مكتب رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كامرون الاستنتاجات حول تورط الدولة الروسية في الجريمة بأنها "مقلقة جدًا رغم أنها ليست مفاجئة". لكنه شدد على "درس الخطوات المستقبلية بدقة، بسبب ضرورة مواصلة التعاون مع روسيا في محاربة تنظيم "داعش" المتطرف"، علمًا أن العلاقات بين البلدين ساءت منذ أزمة ضم روسيا لشبه جزيرة القرم جنوب أوكرانيا عام 2014، وتأييد موسكو الرئيس السوري بشار الأسد.
 
وقدّم رئيس لجنة التحقيق القاضي البريطاني روبرت أوفن نسختين من التقرير، الأولى سرية، إلى أعضاء الحكومة وتتضمن أدلة وفرتها الاستخبارات البريطانية"، والثانية مخصصة للنشر تخلو من وثائق أو أدلة، وتتضمن استنتاجات عامة للقاضي. حيث حمّل التقرير العميلان السابقان للأجهزة الروسية الخاصة أندريه لوغوفوي وديميتري كوفتون مسؤولية اغتيال ليتفينينكو عبر تسميمه بمادة بولونيوم 210 المشعة التي وضعاها في كوب شاي شربه خلال لقائهم في مقهى فندق "ميلينيوم" في لندن.
 
وأورد التقرير، "الأكيد أن لوغوفوي وكوفتون علِما باستخدام مادة سامة بنية قتل ليتفينينكو"، لكن "يستبعد معرفتهما بطبيعة المادة أو تأثيرها". في حين أعرب القاضي البريطاني عن اعتقاده بأن لوغوفوي وكوفتون "عملا بتكليف من آخرين، وتصرفا بأمر من جهاز الأمن الفيديرالي الروسي، مع احتمال تنفيذ العملية بموافقة نيكولاي باتروشيف الذي رأس الجهاز حينها (وهو سكرتير مجلس الأمن القومي الروسي حاليًا)، وبمعرفة من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين".
 
واعترف أوفن بأن القضاء البريطاني عاجز عن تأكيد نقل المادة السامة من روسيا، بسبب عدم توافر أدلة مقنعة في هذا الشأن. حيث سبق أن أعلنت السلطات البريطانية أنها عثرت على آثار "بولونيوم – 210" في جسم ليتفينينكو، وكذلك في مقتنيات زميليه لوغوفوي، النائب الحالي في مجلس الدوما، وكوفتون الذي تفرغ للأعمال التجارية. ورفضت موسكو مرات عدة خلال السنوات الماضية، تسليم لوغوفوي وكوفتون إلى لندن لاستجوابهما.
 
وأعلنت وزير الداخلية البريطانية تيريزا ماي أن الخزانة البريطانية ستفرض عقوبات على لوغوفوي وكوفتون تشمل تجميد أرصدتهما في المصارف البريطانية، وإصدار مذكرات دولية باحتجازهما. حيث وصف لوغوفوي الاتهامات البريطانية الموجهة إليه بأنها "مثيرة للسخرية، ومحاولة تعيسة من لندن لاستخدام هيكل عظمي في صندوق موتى لتحقيق طموحاتها السياسية".
 
وطالبت مارينا ليتفينينكو أرملة المعارض الروسي لندن بفرض "عقوبات" على روسيا ورئيسها فلاديمير بوتين. وقالت أمام الصحافيين: "أطالب بفرض عقوبات اقتصادية محددة الأهداف وحظر سفر خصوصًا على باتروشيف وبوتين".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

روسيا تسخر من فكاهة تحقيق بريطاني حول مقتل عميل روسي روسيا تسخر من فكاهة تحقيق بريطاني حول مقتل عميل روسي



الفساتين الطويلة اختيار مي عمر منذ بداية فصل الربيع وصولًا إلى الصيف

القاهرة - صوت الإمارات
ولع جديد، لدى الفنانة المصرية مي عمر، بالفساتين الطويلة، ذات الذيول المميزة، يبدو أنه سيطر على اختياراتها بالكامل، حيث كانت المرة الأخيرة التي ظهرت فيها مي عمر بفستان قصير قبل حوالي 10 أسابيع، وكان عبارة فستان براق باللون الأسود، محاط بالريش من الأطراف، لتبدأ من بعدها رحلتها مع ولعها الجديد بالفساتين الطويلة، التي كانت رفيقتها منذ بداية فصلي الربيع وصولا إلى الصيف. فستان مي عمر في حفل زفاف ريم سامي اختارت مي فستان طويل مع ذيل مميز باللون الأبيض، مع زركشة رقيقة في منطقة الصدر والوسط، وكتف على شكل وردة، من تصميم أنطوان قارح، وهو التصميم الذي نال إعجاب متابعيها حيث جاء متناسبا مع قوامها الرشيق وعبر عن ذوقها الرقيق في اختيار إطلالات تليق بكل مناسبة. هذا الفستان الأبيض المميز، ذو الذيل الطويل، والأكتاف المرتفعة المزركة بالورد،...المزيد

GMT 17:32 2017 الثلاثاء ,03 تشرين الأول / أكتوبر

الضباب يعود والداخلية تحذر السائقين من خطر السرعة

GMT 06:22 2018 السبت ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

سعد بقير يسجل الهدف الأول للترجي في شباك الأهلي

GMT 13:57 2015 الإثنين ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

الطقس في مملكة البحرين معتدل مع بعض السحب

GMT 08:10 2012 الجمعة ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

"البحث عن فريد الأطرش" مجموعة قصصية لـ محمد أنقّار

GMT 18:26 2012 السبت ,01 كانون الأول / ديسمبر

نسخة جديدة من "سيرفس" تنافس "آي باد"
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates