روسيا تعدم مسؤولين عسكريين يشتبه في أنَّهم أسقطوا طائرة السفر الماليزية
آخر تحديث 13:33:37 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

اخترقت أنظمة الاتصال التي يستخدمها المحققون في أوكرانيا وعطّلتها

روسيا تعدم مسؤولين عسكريين يشتبه في أنَّهم أسقطوا طائرة السفر الماليزية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - روسيا تعدم مسؤولين عسكريين يشتبه في أنَّهم أسقطوا طائرة السفر الماليزية

أثار سقوط الطائرة الماليزية "MH17"
موسكو - حسن عمارة

أعدمت أجهزة المخابرات السرية الروسية، مسؤولين عسكريين يشتبه في أنَّهم أسقطوا الطائرة الماليزية "MH17" شرق أوكرانيا في تموز/ يوليو من العام الماضي، وفقًا لما أكدته مصادر شاركت في تحقيق هولندي رسمي، حول سقوط الطائرة الماليزية.

وكشف التحقيق الهولندي أنَّ صاروخًا من طراز "باك"، أُطلق من الأراضي التي يسيطر عليها المتمردون في أوكرانيا، تسبب في إسقاط طائرة من طراز "بوينغ 777"، ما أسفر عن مقتل جميع من كانوا على متنها، ويبلغ عددهم 298 راكبًا.

وأفاد تقرير صادر عن مؤسسة الإذاعة الهولندية، أنَّه من المرجح بشدة أن أفراد عسكريين روسيين، أطلقوا الصواريخ من السماء على الطائرة الماليزية، وفقًا لما أفادت به مصادر في الشرطة وجماعة من المحققين يعملون على التحقيق في فقدان الطائرة الماليزية.

وصرَّح الصحافي الهولندي، روبرت باس، بأنَّ هناك مصادر تفيد بأنَّ هؤلاء العسكريين، قد غيروا هوياتهم أو أعدمتهم المخابرات الروسية من أجل إخفاء كل شيء، مضيفًا "للأسف لن تكون هناك محاكمة للمذنبين في نهاية المطاف، وسيقتصر الأمر على صدور تقرير عن نتائج التحقيق".

وزعمت مصادر بأنَّ المحققين لم يتمكنوا من تعقب المتورطين في إطلاق الصواريخ على الطائرة الماليزية.

وتشكو مصادر قريبة من التحقيق من أنهم مراقبون من قبل الأجهزة السرية الروسية التي تحاول اختراق أنظمة أجهزة الحاسوب الخاصة بهم، وتزرع برامج للتجسس على هواتفهم الذكية، وفق التقرير الصادر عن مؤسسة الإذاعة الهولندية.

وأوضحت أنَّ الهواتف وأجهزة الحاسوب المحمولة، التي يستخدمها المحققون في أوكرانيا، قد تم تدميرها، بسبب اختراقها من قبل برامج التجسس، مضيفة أنَّ أجهزة الاتصالات المنزلية لضباط الشرطة الذين يشاركون في التحقيق، قد تمت إزالتها لأنها كانت ملوثة ببرامج التجسس.

يُذكر أنَّ التحقيق الذي طال انتظاره في تحطم الرحلة "MH17"، لن يكشف النقاب عن نتائجه قبل تشرين الأول/ أكتوبر المقبل، وتقول الإذاعة الهولندية أنَّها تستند في مزاعمها على مصادر عدة من الشرطة ومجموعة من المحققين.

ونفت روسيا بشدة أي دور لها في إسقاط الطائرة الماليزية، كما نفت مزاعم بأنَّ الطائرة، قد تم إسقاطها من قبل متمردين مواليين لموسكو.

وأبرز التحقيق الهولندي الرسمي أنَّ  كل الأدلة تتجه صوب اتجاه واحد، وهو سقوط الطائرة، عن طريق هجوم أرضي بصاروخ "باك"، وبالرغم من أن هذا التحقيق تناول بالفحص أكثر من مليون وثيقة وأشرطة وصور، إلا أنه لم يفصح عن أي سيناريوهات أخرى محتملة حول سقوط الطائرة الماليزية.

 وأضاف الصحافي الهولندي "هذا هو السيناريو الأكثر احتمالًا؛ ولكنه ليس الوحيد، وهناك خيارات أخرى قيد التحقيق والدراسة".

 ونقلت صحيفة "كومسومولسكايا برافدا" الروسية، بالأمس عن خبير قوله: إنَّ الثقوب في جسم الطائرة الماليزية لا تطابق الأضرار الناجمة عادة عن طريق صاروخ "BUK".

وأوضح أنَّه "تم العثور على ما لا يقل عن تسعة ثقوب التي تمثل نموذجا من الأضرار الناجمة عن صاروخ جو-جو، ما يوحي بأنَّ الطائرة الماليزية، قد سقطت إثر إطلاق طائرة لصاروخ عليها".

وفي حين تشير الحكومات الغربية بالبنان إلى أنَّ نظام صواريخ "باك" هو الذي تسبب في سقوط الطائرة الماليزية، في 17 تموز/ يوليو من العام 2014، إلا أن الاستنتاج الذي توصل إليه التحقيق الهولندي سيكون ضربة مدمرة لموسكو.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

روسيا تعدم مسؤولين عسكريين يشتبه في أنَّهم أسقطوا طائرة السفر الماليزية روسيا تعدم مسؤولين عسكريين يشتبه في أنَّهم أسقطوا طائرة السفر الماليزية



بدأت مهامها رسميًا كوجهٍ إعلانيٍ جديد لها

أريانا غراندي تتألَّق في حملتها الأولى مع "جيفنشي"

باريس - صوت الامارات
بدأت المغنيّة العالمية أريانا غراندي، مهامها رسميًا كوجهٍ إعلانيٍ جديد للعلامة التجارية الفرنسية "جيفنشي"؛ إذ أُطلقت الحملة الأولى لها مساء أمس، بعد أيامٍ من نشر غراندي إعلانًا تشويقيًا يخصُ الحملة، عبر حسابها الخاص على إنستغرام. ونشرت غراندي، عددًا من الصور، من توقيع مصور الموضة البريطاني الشهير، كريج ماكدان، استطاع من خلالها ماكدان، الحفاظ على تقاليد الدار في التقاط الصور، وهي الطريقة التي يفضلها أيضًا مؤسس الدار" هوبير دي جيفنشي". وارتدت غراندي في الحملة التي تحمل اسم "Arivenchy"، عددًا من القطع، كانت جميعها من مجموعة خريف وشتاء 2019 الخاصة بالدار، أبرزها، فستان مطوي منقوش بالأزهار، وسترةٌ خضراء، وحقيبةٌ جلدية باللون البنّي من ستايل الـ "Vintage" ذات حزامٍ جلديٍ عريض، وإطلالةٌ مسائيةٌ رائعة، فيما اعتمدت ت...المزيد
 صوت الإمارات - خمسة نصائح مهمة في ديكورات غرف نوم المواليد الجدد
 صوت الإمارات - بيونسيه تتألق بفستان مثير خلال عرض فيلمها الجديد

GMT 11:03 2019 الثلاثاء ,16 تموز / يوليو

قبرص توفر وجهة سياحية مثالية للعائلات في صيف 2019
 صوت الإمارات - قبرص توفر وجهة سياحية مثالية للعائلات في صيف 2019

GMT 15:28 2019 الأربعاء ,03 تموز / يوليو

البرازيل تتأهل إلى نهائي "كوبا أميركا 2019"

GMT 20:50 2019 الجمعة ,21 حزيران / يونيو

مايك فان ينضم لفريق برشلونة "مجانًا"

GMT 07:28 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

نادٍ إسباني يقترب من خطف "كريستيانو رونالدو الجديد"

GMT 18:23 2019 الجمعة ,17 أيار / مايو

قميص بايرن ميونيخ يكشف مصير خاميس رودريغيز
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates