سكان الموصل يكشفون النقاب عن واقع الحياة القاسي في ظل حكم داعش
آخر تحديث 23:13:25 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أوضحوا أنَّ الحياة تغيرت وأُجبرت النساء على ارتداء الحجاب الكامل

سكان "الموصل" يكشفون النقاب عن واقع الحياة القاسي في ظل حكم "داعش"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - سكان "الموصل" يكشفون النقاب عن واقع الحياة القاسي في ظل حكم "داعش"

واقع الحياة القاسي في ظل حكم "داعش"
بغداد ـ نجلاء الطائي

مضى عام واحد منذ أن صدم تنظيم "داعش" العالم باجتياحه ثاني أكبر مدينة في العراق "الموصل". ومن خلال لقطات الفيديو والمقابلات السرية التي تحصلت عليها هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"، كشف بعض السكان في الموصل كيف انقلبت حياتهم رأسًا على عقب.

وأوضح السكان أن الحياة تغيرت بداية من إجبارهم على ارتداء الحجاب انتقالًا إلى تدمير المواقع الأثرية القديمة في العراق. ويحكم "داعش" الموصل وفقا لتفسيره للشريعة.

وكشف المقيمون عن اضطرار السكان لمشاهدة عمليات الإعدام العلنية والالتزام بقواعد "داعش" الصارمة أو مواجهة المعاناة التي لا يمكن تصورها.

وادعت امرأة واحدة، واسمها هناء، أنها سمعت قصصا من امرأة تعرضت للإذلال علنا ​​بعد أن ذهبت إلى السوق مرتدية البرقع. وعندما رأى عضو في هيئة الأمر بالمعروف التابعة لـ"داعش" أيديها عارية، انتقدها وأمرها بارتداء زوج من القفازات السوداء.

وتذكرت أيضا مشهد رؤية الأب يكافح للعثور على ابنته الصغيرة لأنها كانت في حشد من النساء يرتدين جميعا الحجاب الأسود المتطابق.

وتحدثت هناء عن تجربتها الشخصية لكيفية تغيير حياتها منذ وصول "داعش"، وتذكرت مناسبة واحدة عندما توسلت إلى زوجها لاصطحابها إلى مطعم لأنها كانت تشعر بالملل في المنزل، وأن النساء تحت حكم "داعش" لا يستطيعون الخروج من المنزل دون مرافقة الذكور.

وأضافت هناء: بمجرد أن جلسنا، قال لي زوجي إنني أستطيع أن أكشف عن وجهي لأنَّه ليس لـ"داعش" تواجد داخل المطعم وهو مكان للعائلات، مضيفة: بعد ذلك بوقت قصير اقترب صاحب المطعم من زوجي وطلب منه أن يجعلني أغطي وجهي، خوفا من الانتقام من مقاتلي "داعش".

وكان صاحب المطعم خائفا من أن يقوم مقاتلو "داعش" بجلده، واعترفت هناء أنها فعلت كما طلب صاحب المطعم، خوفا على سلامته.

ومن ناحية أخرى؛ تعاني الطائفة المسيحية الأقلية في الموصل، على يد "داعش". وكانت امرأة مسيحية، تدعى مريم قد هربت من منزلها في الموصل للعيش في مدينة "أربيل" الكردية.

وأوضحت مريم أنَّها تركت وراءها أعظم شغفها في الحياة، وهي مكتبة ضخمة من الكتب، ومنذ مغادرة المدينة، قيل لها من قبل جيرانها أن كتبها العزيزة ألقيت إلى الشارع وأغلق منزلها. ورش على جدار منزلها، حرف "إن" دلاله على أنَّها "نصرانية" (مسيحية).

وكان تنظيم "داعش" نشر ـ في الآونة الأخيرة ـ صورًا جديدة من أحدث أعماله "الوحشية"، من رمي رجل متهم بالشذوذ الجنسي من غرفة من قاعة المحكمة، إلى رجم اثنين من الزناة حتى الموت، ونسف المساجد الشيعية في مدينة الموصل، وضريح جوناه، الذي دمر في العام الماضي.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سكان الموصل يكشفون النقاب عن واقع الحياة القاسي في ظل حكم داعش سكان الموصل يكشفون النقاب عن واقع الحياة القاسي في ظل حكم داعش



اعتمدت تسريحة ذيل الحصان مع مكياج ناعم

كيت ميدلتون تتألَّق باللون الأزرق الراقي في أحدث إطلالاتها

لندن ـ سليم كرم
تألقت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون، خلال الأشهر الماضية، بأجمل الإطلالات وكانت مصدر وحي للنساء العاملات من المنزل عن الأزياء التي يمكن اختيارها والتألق بها حتى خلال الحجر المنزلي، كما تركّز كيت في الفترة الأخيرة على اختيار اللون الأزرق لإطلالاتها، مثل اللوكات التي أطلت بها من ماركة Altuzarra وStella McCartney وGhost. لا عجب أن كيت تخطف الأنظار خلال الفترة الأخيرة باللون الأزرق، خصوصا أنه لون هذا العام، كذلك يرمز إلى لون خدمة الصحة الوطنية في المملكة المتحدة. وبدت ساحرة في أحدث إطلالة لها بفستان من ماركة Beulah London خلال زيارتها برفقة الأمير وليام مستشفى نورفولك في مناسبة الذكرى الـ72 على تأسيس خدمة الصحة الوطنية في لندن. وأكملت كيت اللوك بحذاء ستيليتو باللون الأزرق، وأقراط من تصميم Patrick Marvos. أما من الناحية الجمالية اعتمدت تسريحة ذيل الحصان مع مك...المزيد

GMT 10:39 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

مجموعة من أجمل أماكن السياحة في باريس للعائلات
 صوت الإمارات - مجموعة من أجمل أماكن السياحة في باريس للعائلات
 صوت الإمارات - تعرف على أفضل الوجهات السياحية لقضاء "شهر العسل"

GMT 05:59 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

هيئة الشارقة للكتاب تُطلق "نادي القراء" عن بُعد
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates