شركة ايجيس البريطانية لخدمات الدفاع تستخدم أطفالاً من سيراليون كمرتزقة في العراق
آخر تحديث 16:24:47 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

المدير السابق لها يعتبرها عمالة غير مكلفة مقارنةً مع الأوروبيين

شركة "ايجيس" البريطانية لخدمات الدفاع تستخدم أطفالاً من سيراليون كمرتزقة في العراق

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - شركة "ايجيس" البريطانية لخدمات الدفاع تستخدم أطفالاً من سيراليون كمرتزقة في العراق

جندي يبلغ من العمر 14 عامًا في سيراليون
لندن -كاتيا حداد

كشف مدير كبير سابق في شركة بريطانية عن أنه تم تعيين مرتزقة من سيراليون للعمل في العراق، نظراً لأنها عمالة غير مكلفة مقارنةً بالأوروبيين، فضلاً عن أنه لم يكن يتم التحقق فيما إذا كانوا جنود أطفال سابقين. وذكر جيمس اليري وهو لواء سابق في الجيش البريطاني والذي شغل منصب مدير "ايجيس Aegis " لخدمات الدفاع في الفترة مابين عامي 2005 و 2015 ، في حديثه لصحيفة "الغارديان" بأنه كانت هناك مهمة للتجنيد من دول مثل سيراليون، حيث ترتفع معدلات البطالة ، مع وجود قوة عاملة لائقة، وذلك من أجل خفض التكاليف للتواجد الأميركي في العراق.

وأبرمت شركة "ايجيس" والتي يترأسها السير نيكولاس سومز، وهو نائب من المحافظين وحفيد ونستون تشرشل، سلسلة من العقود بقيمة مئات الملايين من الدولارات لتوفير حراس لحماية القواعد العسكرية الأميركية في العراق بدايةً من عام 2004 فصاعداً. ومنذ عام 2011، فقد سعت الشركة إلي التوظيف من البلدان الأفريقية، بعدما كانت في السابق تقوم بتعيين أفراد من بريطانيا والولايات المتحدة وكذلك النيبال.

وتقول وثائق العقود بأن الجنود من سيراليون يحصلون على 16 دولاراً ( 11 جنيهاً إسترليني في اليوم". ويزعم فيلم وثائقي بعنوان "مهمة جديدة للجندي الطفل"، والذي من المقرر إذاعته اليوم الاثنين في الدنمارك، بأن أفراداً من سيراليون يقدر عددهم بنحو 2,500 تم تجنيدهم من قبل "ايجيس" وغيرها من الشركات الأمنية الخاصة للعمل في العراق بمن فيهم جنود أطفال سابقين.

وكانت "ايجيس" قد تأسست عام 2002 من قبل تيم سبايسر وهو الضابط السابق في الحرس الاسكتلندي الذي كان أساس فضيحة " الأسلحة إلى إفريقيا " عام 1998 بعدما تم التوصل إلى أن شركته السابقة ساندلاين Sandline تنتهك العقوبات المفروضة عن طريق إستيراد 100 طن من الأسلحة ونقلها إلى سيراليون في دعم للحكومة هناك. أما إليري والذي كان مدير العمليات في الشركة وقت عقود العراق، فقد شغل في السابق منصب كبير موظفي بعثة الأمم المتحدة في سيراليون، في الوقت الذي كانت فيه المنظمة مسؤولة عن تسريح آلاف الجنود الأطفال السابقين.

وتحدث صناع الفيلم الوثائقي عن أحد الذين أجريت معه مقابلة وهو جبريلا كوياتيه حينما قال بأن كل مرة يحمل فيها السلاح فإنه يتذكر الماضي. وفي لقطاتٍ طويلة إطلعت عليها صحيفة "الغارديان"، فقد كشف عن أنه تعرض للإختطاف حينما كان يبلغ من العمر 13 عاماً من قبل المتمردين الذين قتلوا والدته أيضاً. كما وصف كيف أجبره المتمردون على بتر أطراف بعض الأشخاص والذي لم يكن دائماً بواسطة آلة حادة، فضلاً عن تدريبه على إطلاق النار من بندقية طراز AK-47 والتي قال بأنه جاهد من أجل حملها لأنه كان صغيراً جداً وقتها.

وعندما إنتهت أحداث الحرب الأهلية في سيراليون عام 2002، فقد أنفق المجتمع الدولي الملايين من الدولارات من أجل صقل مهارات أفراد الميليشيات السابقين لإستخدامها في وقت السلم. بينما قامت بعثة الأمم المتحدة بتسريح أكثر من 75,000 مقاتل، بمن فيهم ما يقرب  من 7,000 طفل، بتكلفة قدرت بنحو 36,5 مليون دولار. ومن المعلوم بأن العدد الإجمالي للأطفال المسرحين أعلى بكثير.

وتبقى سيراليون واحدة من أكثر دول العالم فقراً، وتشير الرسوم البيانية في الفيلم الوثائقي كيف إتجهت الشركات العسكرية الخاصة إليها منذ عام 2009، جنباً إلى جنب مع أوغندا وكينيا، حيث اليد العاملة الرخيصة لحراسة المنشآت العسكرية في العراق.

وأشار إليري إلى أنه وبموجب قوانين الأمم المتحدة، فإن الجنود الأطفال ليسوا مسؤولين عن جرائم حرب، مؤكداً على أنه وبوصولهم للثامنة عشرة من العمر فإنهم يصبحون مدنيين يتمتعون بالحقوق كاملةً للبحث عن عمل، وهو حق أساسي من حقوق الإنسان. وأضاف بأن شركة "إيجيس" كانت صارمة بشأن إشتراطات الصحة البدنية، بحيث تم إستبعاد من هم لا يبصرون إلا بعينٍ واحدة أو مرضى "الإيدز" نظراً لأن الشركة كانت تنظر إلى أنها لا ترغب في إزهاق روح هؤلاء بعد تلقيهم التدريبات اللازمة والمكلفة.

وإستحوذت شركة الأمن الكندية "غاردا ووردلد GardaWorld " العام الماضي علي إيجيس. وأوضح غراهام بينز وهو الرئيس التنفيذي السابق في إيجيس والمدير العام البارز لشركة GardaWorld خلال حديثه إلى صحيفة "الغارديان" بأنهم عملوا عن كثب مع شركائهم والوكلاء المعتمدين من قبل الحكومة الوطنية من أجل تجنيد وتعليم فضلاً عن التحقق من المحترفين.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

شركة ايجيس البريطانية لخدمات الدفاع تستخدم أطفالاً من سيراليون كمرتزقة في العراق شركة ايجيس البريطانية لخدمات الدفاع تستخدم أطفالاً من سيراليون كمرتزقة في العراق



منى زكي الأكثر أناقة بين النجمات في إطلالات اليوم الثالث في الجونة

القاهرة - صوت الإمارات
تستمر فعاليات مهرجان الجونة السينمائي بدورته الخامسة لهذا العام، وقد شهد اليوم الثالث حضوراً لافتاً للنجمات على السجادة الحمراء، عنونته إطلالات متفاوتة في أناقتها وجرأتها.استطاعت النجمة منى زكي أن تحصد النسبة الأكبر من التعليقات الإيجابية على إطلالتها التي تألفت من شورت وبوستيير وسترة على شكل كاب مزيّنة بالشراشيب من توقيع المصمّمة المصرية يسرا البركوكي. تميّز هذا الزيّ بلونه الميتاليكي الفضي الذي أضفى إشراقة لافتة على حضورها. اختارت النجمة درّة رزوق لإطلالتها في اليوم الثالث من المهرجان فستاناً مصنوعاً من قماش الساتان باللون الزهري بدرجته الهادئة. يتميّز الفستان الماكسي بتصميمه الخلفي إذ يأتي الظهر من قماش شفاف ومطرّز بالكامل، وينسدل منه ذيل طويل من قماش الفستان ولونه. اختارت بشرى في هذه الليلة إطلالة بسيطة وناعمة إ...المزيد

GMT 18:48 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان
 صوت الإمارات - إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان

GMT 02:43 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة
 صوت الإمارات - أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة

GMT 00:28 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة
 صوت الإمارات - إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة

GMT 00:27 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"
 صوت الإمارات - "بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"

GMT 21:46 2021 الثلاثاء ,12 تشرين الأول / أكتوبر

اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم
 صوت الإمارات - اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم

GMT 19:50 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تمرّ بيوم من الأحداث المهمة التي تضطرك إلى الصبر

GMT 09:01 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يبشرك هذا اليوم بأخبار مفرحة ومفيدة جداً

GMT 14:46 2016 الخميس ,14 كانون الثاني / يناير

عرض مسرحية "أرواح ريا وسكينة" في أجازة نصف العام

GMT 00:28 2012 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

طاولة على شكل حوض سباحة

GMT 18:42 2013 الإثنين ,21 تشرين الأول / أكتوبر

الفنان محمد القاق يفوز بجائزة أفضل مطرب صاعد في القاهرة

GMT 02:59 2014 الأربعاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

"فيا" تطرح تشكيلة من أفرشة السرير ولوازم الحمام بلمسة مغربية

GMT 17:08 2013 السبت ,22 حزيران / يونيو

"توس" تعود من جديد بقلاداتها المتميزة

GMT 08:47 2016 الأحد ,31 كانون الثاني / يناير

الكشف عن هاتفي "غلاكسي s7" و "غلاكسى s7 ايدج"

GMT 11:42 2013 الثلاثاء ,11 حزيران / يونيو

لوسي ميكلينبورغ تدافع عن رشاقتها في منتجع "ماربيلا"

GMT 13:54 2020 الأحد ,14 حزيران / يونيو

غضب مستخدمي "آيفون" بعد قرار "أبل" المزعج لهم
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates