شقيقة الانتحاري سامي أميمور تؤكد اعتزازها بأخيها عبر رسالة مؤثرة
آخر تحديث 12:47:30 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -
مقتل 3 رجال شرطة جراء هجوم استهدف حاجزا أمنيا شمال شرق أفغانستان البرلمان التركي يبحث إقرار اتفاق من أجل تقديم {دعم عسكري} لحكومة الوفاق في ليبيا الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي يؤكد ان مواجهة الإرهاب تحتاج لتضافر الجهود الدولية كافة إيران تتصدى لهجوم إلكتروني ثانٍ في أقل من أسبوع ريا الحسن: أدعو المتظاهرين في لبنان إلى التنبه لوجود جهات تحاول استغلال احتجاجاتهم بهدف إحداث صدام بينهم وبين قوى الأمن ريا الحسن: أدعو المتظاهرين في لبنان إلى التنبه لوجود جهات تحاول استغلال احتجاجاتهم بهدف إحداث صدام بينهم وبين قوى الأمن المتظاهرون في محافظة ذي قار العراقية يغلقون قاطع البهو وجسر الحضارات والنصر وشارع النهر وسط مدينة الناصرية وزارة الداخلية العراقية: القبض على 5 متهمين في إطار التحقيقات بشأن حادثة ساحة الوثبة وسط بغداد سويسرا تمنح لبنان الحق بالاطلاع على بيانات أرصدة اللبنانيين الوضع خارج عن السيطرة.. مواجهات عنيفة داخل سجن سوداني تفضي لخسائر بشرية
أخر الأخبار

متطرفو "داعش" أجبروا المحتجزين على إحراق حزمة من المال

شقيقة الانتحاري سامي أميمور تؤكد اعتزازها بأخيها عبر رسالة مؤثرة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - شقيقة الانتحاري سامي أميمور تؤكد اعتزازها بأخيها عبر رسالة مؤثرة

سلسلة الهجمات الدموية في باريس
باريس - مارينا منصف

في واقعة مثيرة للدهشة ضمن تداعيات سلسلة الهجمات الدموية في باريس، الشهر الجاري، بعثت شقيقة أحد انتحاريي مسرح الباتاكلان رسالة إلى أخيها أبدت من خلالها افتقادها إياه وفخرها بما فعل، وجاء فيها: أنا أحبك وسوف أحبك إلى الأبد".

وبحسب ما نقل موقع "دايلي مايل" الإلكتروني، فإن أميمور(28 عامًا)، نشرت عبر حسابها على موقع "إنستغرام"، صورتين تجمعانها بشقيقها سامي أثناء طفولتهما، وأرفقتهما بعبارة كتبت فيها: بتّ أشبهك أكثر يومًا بعد يوم، بابتسامتك وضحتك ومظهرك وكرمك، يعتبر هذا اليوم مميّزًا بالنسبة إليّ. إنّه اليوم الأوّل لك فيما تبقّى من حياتك.. أحبّك، وسوف أحبّك إلى الأبد يا شقيقي ودمّي وحياتي.. أحبّك يا سامي".

وكان أميمور واحدًا من الانتحاريين الذين اقتحموا الباتاكلان، وتسبّبوا في مقتل 90 شخصًا، فقد عمل سابقًا كسائق حافلة، وكان متشدّدًا يتردّد دومًا على مسجدٍ شمال العاصمة باريس حيث يقطن.

وفي العام 2012، بدأ جهاز مكافحة التطرف يتابع خطواته، واتهم أنه في طور الفرار من فرنسا بهدف الالتحاق بالمتطرفين في اليمن، وما لبث أن انضمّ إلى "داعش" في سورية بعد عام على مغادرته الأراضي الفرنسيّة العام 2013.

إلا أن أميمور لم يفقد الاتصال بأهله أثناء وجوده في سورية، وبقي على تواصل مع والده محمد (67 عامًا)، عن طريق "سكايب" من دون أن يعلم الأخير أيّة تفاصيل عن انضمام ابنه إلى تنظيم "داعش"، كما أشارت صحيفة "لوموند" الفرنسيّة.

وبعد مرور ساعاتٍ على احتجازهم، خرج الرهائن الفرنسيون من مسرح "باتاكلان"، وهم يشعرون وكأنّهم وُلدوا من جديد، وعلى الرغم من أوقات الذّعر والرعب التي عاشوها يوم الجمعة "الأسود"، إلا أنهم أدركوا كم أن الحياة ثمينة وكم أن الإنسان يتمسك بها لحظة يشعر بأنه يكاد يفقد حياته.

أما تلك الساعات التي مرت، فلم تقتصر فقط على التهديد، بل دار خلالها حديثٌ بين الرهائن والانتحاريين، الذين كانوا يصوبون أسلحتهم، طوال الوقت، على رؤوس من احتجزوهم.

ويخبر أحد النّاجين، سيباستيان، إذاعة RTL الفرنسية، عما حدث قائلاً: عندما نقلونا إلى الصالة، راحوا يلقون "الخطابات" لتوضيح سبب ارتكابهم هذه الأمور... وأخذوا يشرحون أن القنابل التي يتم إسقاطها على سورية هي السبب الأساسي لوجودهم هنا... وأن هذه ليست سوى البداية، فالحرب بدأت الآن، وعندما سألونا عما إذا كنا نوافقهم الرأي، اكتفينا بهز رؤوسنا بخجل، ومن ثم أجبروني على حرق حزمة من المال كدليلٍ على عدم أهميته في الحياة، لم نجرؤ على رفض أي طلبٍ لهم ولا على إجابتهم بما لا يرضيهم، لأن كل كلمة كادت تكلفنا حياتنا.

وبقي شاغل المتطرفين الوحيد إبعاد الشرطة عن الوصول إلى الصالة، لكن الحديث بينهم وبين سيباستيان، ساهم في إلهائهم قليلاً، قبل وصول الشرطة، فبدأ الناجون يشكرونه، وكأنّه البطل الذي أنقذ أرواحهم، ولكنه يرى أن الأبطال الحقيقيين هم الذين سقطوا ضحية هذا الاعتداء.

وسيباستيان، الذي ربما علّم بشجاعته المتطرفين أهمية الحياة، ولو في وقتٍ متأخرٍ، خرج مدركاً أن كل لحظة يمضيها مع عائلته ومن يحب هي نعمة، مضيفًا: لم أتعلّم منهم شيئًا سوى أنني اكتشفت أنهم يفتقدون الطريق الذي أضاعوه في بحثهم عن "الكمال" من خلال ارتكاب المجازر والترهيب والكراهية والانتقام.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

شقيقة الانتحاري سامي أميمور تؤكد اعتزازها بأخيها عبر رسالة مؤثرة شقيقة الانتحاري سامي أميمور تؤكد اعتزازها بأخيها عبر رسالة مؤثرة



GMT 17:53 2019 الإثنين ,16 كانون الأول / ديسمبر

حمدان بن محمد يؤكد مضاعفة مكانة دبي لأهمية الاتصال الحكومي

قدمن مقاطع فيديو نجحت في تحقيق الملايين من المشاهدات

تانا مونجو تخطف الأنظار في حفل جوائز "يوتيوب"

واشنطن - صوت الامارات
خطفت النجمة العالمية باريس هيلتون الأنظار خلال حفل توزيع جوائز YouTube Streamy السنوية التاسعة، التي تكرم أصحاب أفضل مقاطع الفيديو على الإنترنت، الجمعة. وكان من بين الحائزين على الجوائز النجمة باريس هيلتون، المغنية الأمريكية نورمانى، واليوتيوبر تانا مونجو، اللائى قدمن مقاطع فيديو مميزة خلال العام الماضى نجحت في تحقيق الملايين من المشاهدات حول العالم. وظهرت باريس هيلتون، البالغة من العمر 38 عاما، على السجادة الحمراء بفستان فضى قصير بدون حمالات مزين بالترتر، متدلى منه شراشيب من الترتر، مع حذاء من الكعب الأبيض، معتمدة على شعرها الأشقر المنسدل في أمواج على كتفيها . وغيرت النجمة تانا مونجو الصورة التقليدية للظهور على السجادة الحمراء، بظهورها المميز الأنيق الذي خطفت به  عدسات المصورين، حيث ظهرت مرتدية بدلة رياضية أنيقة ملونة با...المزيد

GMT 05:06 2019 الإثنين ,16 كانون الأول / ديسمبر

تكريم المهندسة منى المنصوري ضمن 4 شخصيات ملهمة في 2019
 صوت الإمارات - تكريم المهندسة منى المنصوري ضمن 4 شخصيات ملهمة في 2019

GMT 16:17 2019 الإثنين ,16 كانون الأول / ديسمبر

خطوات بسيطة تمكنك من التخلص من عفن الخشب خلال فصل الشتاء
 صوت الإمارات - خطوات بسيطة تمكنك من التخلص من عفن الخشب خلال فصل الشتاء

GMT 05:07 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

توقيف مشجع بسبب تصرف عنصري في قمة مانشستر

GMT 07:48 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

الكولومبي ألبرتو فالديراما يدعم كأس العالم للأيتام

GMT 05:56 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

مانشستر يونايتد يتسلح براشفورد ولينجارد في قمة توتنهام

GMT 03:47 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

باريس سان جيرمان يغري كيليان مبابي بوصافة ميسي

GMT 05:50 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

أبراهام يعود لتشكيل تشيلسي أمام أستون فيلا
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates