شقيقة الانتحاري سامي أميمور تؤكد اعتزازها بأخيها عبر رسالة مؤثرة
آخر تحديث 10:52:23 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

متطرفو "داعش" أجبروا المحتجزين على إحراق حزمة من المال

شقيقة الانتحاري سامي أميمور تؤكد اعتزازها بأخيها عبر رسالة مؤثرة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - شقيقة الانتحاري سامي أميمور تؤكد اعتزازها بأخيها عبر رسالة مؤثرة

سلسلة الهجمات الدموية في باريس
باريس - مارينا منصف

في واقعة مثيرة للدهشة ضمن تداعيات سلسلة الهجمات الدموية في باريس، الشهر الجاري، بعثت شقيقة أحد انتحاريي مسرح الباتاكلان رسالة إلى أخيها أبدت من خلالها افتقادها إياه وفخرها بما فعل، وجاء فيها: أنا أحبك وسوف أحبك إلى الأبد".

وبحسب ما نقل موقع "دايلي مايل" الإلكتروني، فإن أميمور(28 عامًا)، نشرت عبر حسابها على موقع "إنستغرام"، صورتين تجمعانها بشقيقها سامي أثناء طفولتهما، وأرفقتهما بعبارة كتبت فيها: بتّ أشبهك أكثر يومًا بعد يوم، بابتسامتك وضحتك ومظهرك وكرمك، يعتبر هذا اليوم مميّزًا بالنسبة إليّ. إنّه اليوم الأوّل لك فيما تبقّى من حياتك.. أحبّك، وسوف أحبّك إلى الأبد يا شقيقي ودمّي وحياتي.. أحبّك يا سامي".

وكان أميمور واحدًا من الانتحاريين الذين اقتحموا الباتاكلان، وتسبّبوا في مقتل 90 شخصًا، فقد عمل سابقًا كسائق حافلة، وكان متشدّدًا يتردّد دومًا على مسجدٍ شمال العاصمة باريس حيث يقطن.

وفي العام 2012، بدأ جهاز مكافحة التطرف يتابع خطواته، واتهم أنه في طور الفرار من فرنسا بهدف الالتحاق بالمتطرفين في اليمن، وما لبث أن انضمّ إلى "داعش" في سورية بعد عام على مغادرته الأراضي الفرنسيّة العام 2013.

إلا أن أميمور لم يفقد الاتصال بأهله أثناء وجوده في سورية، وبقي على تواصل مع والده محمد (67 عامًا)، عن طريق "سكايب" من دون أن يعلم الأخير أيّة تفاصيل عن انضمام ابنه إلى تنظيم "داعش"، كما أشارت صحيفة "لوموند" الفرنسيّة.

وبعد مرور ساعاتٍ على احتجازهم، خرج الرهائن الفرنسيون من مسرح "باتاكلان"، وهم يشعرون وكأنّهم وُلدوا من جديد، وعلى الرغم من أوقات الذّعر والرعب التي عاشوها يوم الجمعة "الأسود"، إلا أنهم أدركوا كم أن الحياة ثمينة وكم أن الإنسان يتمسك بها لحظة يشعر بأنه يكاد يفقد حياته.

أما تلك الساعات التي مرت، فلم تقتصر فقط على التهديد، بل دار خلالها حديثٌ بين الرهائن والانتحاريين، الذين كانوا يصوبون أسلحتهم، طوال الوقت، على رؤوس من احتجزوهم.

ويخبر أحد النّاجين، سيباستيان، إذاعة RTL الفرنسية، عما حدث قائلاً: عندما نقلونا إلى الصالة، راحوا يلقون "الخطابات" لتوضيح سبب ارتكابهم هذه الأمور... وأخذوا يشرحون أن القنابل التي يتم إسقاطها على سورية هي السبب الأساسي لوجودهم هنا... وأن هذه ليست سوى البداية، فالحرب بدأت الآن، وعندما سألونا عما إذا كنا نوافقهم الرأي، اكتفينا بهز رؤوسنا بخجل، ومن ثم أجبروني على حرق حزمة من المال كدليلٍ على عدم أهميته في الحياة، لم نجرؤ على رفض أي طلبٍ لهم ولا على إجابتهم بما لا يرضيهم، لأن كل كلمة كادت تكلفنا حياتنا.

وبقي شاغل المتطرفين الوحيد إبعاد الشرطة عن الوصول إلى الصالة، لكن الحديث بينهم وبين سيباستيان، ساهم في إلهائهم قليلاً، قبل وصول الشرطة، فبدأ الناجون يشكرونه، وكأنّه البطل الذي أنقذ أرواحهم، ولكنه يرى أن الأبطال الحقيقيين هم الذين سقطوا ضحية هذا الاعتداء.

وسيباستيان، الذي ربما علّم بشجاعته المتطرفين أهمية الحياة، ولو في وقتٍ متأخرٍ، خرج مدركاً أن كل لحظة يمضيها مع عائلته ومن يحب هي نعمة، مضيفًا: لم أتعلّم منهم شيئًا سوى أنني اكتشفت أنهم يفتقدون الطريق الذي أضاعوه في بحثهم عن "الكمال" من خلال ارتكاب المجازر والترهيب والكراهية والانتقام.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

شقيقة الانتحاري سامي أميمور تؤكد اعتزازها بأخيها عبر رسالة مؤثرة شقيقة الانتحاري سامي أميمور تؤكد اعتزازها بأخيها عبر رسالة مؤثرة



آيتن عامر تتَألق بفساتين سَهرة جَذّابة ورَاقية

القاهرة - صوت الإمارات
تُعد النجمة المصرية آيتن عامر من النجمات اللاتي يجذبن الأنظار، بإطلالاتها المحتشمة والراقية؛ إذ تحرص دائماً على اتباع أحدث صيحات الموضة، مع اختيار ما يناسب شخصيتها.وفي إطلالة ناعمة وراقية، اعتمدت آيتن عامر فستاناً أنيقاً من الجلد الأسود، لمصمم الأزياء أحمد فايز. صُمم الفستان بـتوب كب من الجلد بأكمام طويلة وأكمام منفوشة، فيما صُممت تنورته باللون الأسود بتصميم حورية البحر. وأكملت آيتن عامر إطلالتها الراقية بحقيبة كلاتش من الجلد الأسود، مع تسريحة شعر منسدل بغرة منقسمة. وبإطلالة أنثوية ناعمة، اعتمدت آيتن عامر فستاناً باللون الوردي الفاتح، لمصمم الأزياء يوسف الجسمي. صُمم الفستان من التول المُطرز، مع قماش الكريب باللون الوردي؛ حيث جاء بكب تول باللون البيج مٌطرزاً بالخرز والكريستال باللون الفضي، صُمم بأكمام طويلة مع فتحة صد...المزيد

GMT 18:48 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان
 صوت الإمارات - إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان

GMT 02:43 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة
 صوت الإمارات - أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة

GMT 06:32 2022 الثلاثاء ,18 كانون الثاني / يناير

قرقاش يؤكد أن عبثية الحوثيين الهوجاء إلى زوال
 صوت الإمارات - قرقاش يؤكد أن عبثية الحوثيين الهوجاء إلى زوال

GMT 00:28 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة
 صوت الإمارات - إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة

GMT 00:27 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"
 صوت الإمارات - "بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"

GMT 21:46 2021 الثلاثاء ,12 تشرين الأول / أكتوبر

اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم
 صوت الإمارات - اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم

GMT 20:43 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

يبدأ الشهر مع تنافر بين مركور وأورانوس

GMT 12:23 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء هادئة خلال هذا الشهر

GMT 00:26 2021 الخميس ,07 تشرين الأول / أكتوبر

لجين عمران تتألق بفستان أنيق وإطلالة فخمة

GMT 20:52 2021 الأحد ,31 كانون الثاني / يناير

الملابس بنقوش الزهور من صيحات الموضة الرائجة دومًا

GMT 16:01 2012 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

مصادر مصرية تؤكد وقف ترحيل العمالة من الأردن

GMT 20:37 2013 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

صفوان بن إدريس شاعر أندلسي مجهول

GMT 08:41 2013 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

تطبيق جديد هدفه توعية المستخدمين على تجنب المرض

GMT 03:36 2013 الثلاثاء ,15 كانون الثاني / يناير

نباتات الجاتروفا البذور السامة والمفيدة

GMT 01:26 2016 الأحد ,13 آذار/ مارس

غرف نوم إيطاليّة التصميم ملؤها الابتكار

GMT 00:06 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

زي موريتانيا التقليدي يبقى صامدًا في وجه الموضة والتجديد
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates