شكري يدعو القبائل الليبية إلى التوحد وحث الشباب على بناء استقرار الدولة
آخر تحديث 11:56:39 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

مسعود عمر يطالب بدعم الجيش الليبي بالسلاح الحديث وفتح الحدود

شكري يدعو القبائل الليبية إلى التوحد وحث الشباب على بناء استقرار الدولة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - شكري يدعو القبائل الليبية إلى التوحد وحث الشباب على بناء استقرار الدولة

جانب من مؤتمر القبائل الليبية
القاهرة - أكرم علي

دعا وزير الخارجية المصري سامح شكرى، القبائل الليبية إلى التوحد، وعدم التفرقة لمواجهة التطرف المنتشر في الأراضي الليبية، مؤكدًا أن مصر لن تتوان في دعم الأشقاء الليبيين حتى يصلوا إلى بر الأمان.
 
جاء ذلك خلال افتتاح مؤتمر القبائل الليبية الذي انطلق مساء اليوم الأثنين، في القاهرة.
 
وأضاف شكري، "استضفنا اجتماعًا في تشرين الأول/أكتوبر الماضي لمسنا خلاله دور القبائل، لذلك دعونا إلى هذا المؤتمر لاستثمار هذا الدور"، موضحًا: "نحن نثق في الليبيين بأنهم سيستثمرون هذا المحفل للخروج من المأزق والخروج بخطوات بناءة لدولة حديثة خالية من الإرهاب الذي يهدد ليبيا ومحيطه".

شكري يدعو القبائل الليبية إلى التوحد وحث الشباب على بناء استقرار الدولة
 
وشدد وزير الخارجية المصري، على أن مصر تسعى إلى تحقيق التقدم والازدهار لكامل دول المنطقة، قائلًا" لا أبالغ أن الإعلام ينظر إليكم اليوم لممارسة دور مجتمعي بهدف حث الشباب الليبي على ترك السلاح، والعمل على النهوض وبناء استقرار الدولة، وأن مصر لم ولن تتنازل عن دعم الشعب الليبي، حتى يصلوا إلى بر الأمان.
 
وأشار وزير الخارجية إلى أن مصر تتطلع إلى تحقيق الاستقرار في ليبيا وممارسة دور مجتمعي لترك السلاح والعمل من أجل بناء الدولة الليبية، موضحًا أن علاقة مصر وليبيا ليست مجرد موقع جغرافي فحسب بل بينهما روابط تاريخية.
 
ولفت وزير الخارجية، إلى أن مصر ستستضيف ملتقى القبائل الليبية لمدة 4 أيام، مؤكدًا ثقة مصر في  نتائج المؤتمر لحل الأزمة ودحر الإرهاب وبناء دولة ليبيا الحديثة بسواعد أبنائها، مطالبًا القبائل الليبية بالإنصات إلى قول الله تعالي" واعتصموا بحبل الله جميعًا ولا تفرقوا"، مرددًا "تحيا مصر وتحيا ليبيا".
 
وطالب المشاركون في المؤتمر، الحكومة المصرية بالاستمرار في الاضطلاع بدورها الداعم لاستقرار ووحدة ليبيا ودعم الشرعية الليبية ومحاربة الإرهاب، مؤكدين أن هناك تكامل بين مصر وليبيا وأن انعقاد المؤتمر على الأراضي المصرية تأكيدًا على أن مصر امتداد لليبيا.
 
وأكدّ منسق عام المؤتمر عادل الفايدي لـ"مصر اليوم"، أن مصر لعبت دورًا كبيرًا بمساعدة الليبيين في محنتهم، وهذا اللقاء يأتي بعد جهود ومحاولات عديدة مقدرة من الجميع ولم تكن أرض مصر خيارًا لعرض هذا اللقاء لكونها أخ كريم وعون في السراء والضراء فضلًا عن الأشياء المشتركة بيننا، وتأكدنا من جدية سعي مصر لحشد التأييد العربي لمخرجات المؤتمر.
 
وذكر ممثل القبائل الليبية مسعود عمر، في تصريح لـ"مصر اليوم"، "نعول على هذا الاجتماع ونتمنى أن تتمشى مخرجاته مع الموقف الصعب في ليبيا وتكوين دوله حرة ديمقراطية ونشد على أيدي المصريين شعبًا وحكومة ونتمنى مزيدًا من الدعم.
 
وطالب مسعود، الحكومة المصرية التي قال عنها"نرى فيها الأمل لإنقاذ الشرق الأوسط" بأن تستمر في خطواتها لخدمة الأمة العربية والإسلامية.
 
وطالب مصر أيضًا بدعم الحكومة الشرعية ومجلس النواب ودعم الجيش الليبي بالسلاح والدفاع عن رفع الحظر للسلاح على الحكومة الليبية وإمدادها بالسلاح الحديث، كما طالب دعم الشعب بفتح الحدود وتصريح النقل وتصريف المنتجات قائلًا"نحن ليس لنا ملجأ إلا الدولة المصرية".
واختتمت الجلسة العلنية، للمؤتمر، وسوف تستمر جلسات مغلقة على مدار الأيام الأربعة المقبلة ويعقد مؤتمرًا ختاميًا في نهاية اليوم الرابع لعرض ما تم التوصل إليه.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

شكري يدعو القبائل الليبية إلى التوحد وحث الشباب على بناء استقرار الدولة شكري يدعو القبائل الليبية إلى التوحد وحث الشباب على بناء استقرار الدولة



GMT 01:23 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

موسكو تندد باعتزام أنقرة شن عملية عسكرية جديدة في سوريا

GMT 21:42 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

رئيس الحكومة العراقية يكشف عن نيته إجراء تعديل وزاري فريبًا

بلمسات بسيطة اختارت الفستان الواسع بطياته المتعددة وطوله المتناسق

أميرة السويد تُبهرنا من جديد بفستان آنثوي فاخر يجعلها محط أنظار الجميع

ستوكهولم ـ سمير اليحياوي
مع كل اطلالة لها تبهرنا صوفيا أميرة السويد باختيارها اجمل موديلات الفساتين لتطل من خلالها بتصاميم راقية وتليق ببشرتها. وآخر هذه الاطلالة كانت حين اختارت الفستان الأسود الأنثوي والفاخر الذي جعل أناقتها محط أنظار الجميع. فلنتابع الاسلوب الذي اعتمدته صوفيا أميرة السويد لتطلعي عليها في حال اردت التمثل بأناقتها الاستثنائية، بلمسات فاخرة وبسيطة في الوقت عينه، اختارت صوفيا أميرة السويد الفستان الواسع المميز بطياته المتعددة وطوله المتناسق مع بعضه البعض الذي ينسدل بطرق برجوازية على جسمها. واللافت القصة الكلاسيكية الضيقة والمحدّدة من أعلى الخصر مع قصة الصدر على شكل V المكشوفة برقي تام. كما لفتنا قصة الاكمام الشفافة بأقمشة التول البارزة التي تجعل أناقتها متكاملة. أقـــــــرأ أيضـــــــــا: صوفيا ريتشي تتألّق بفستان قصير وسط ال...المزيد

GMT 15:31 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل وقت لزيارة النرويج لعطلة سياحية اقتصادية وموفرة
 صوت الإمارات - أفضل وقت لزيارة النرويج لعطلة سياحية اقتصادية وموفرة

GMT 16:18 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح وأفكار لاستخدام "لاصقات الحائط" في تزيين المنزل
 صوت الإمارات - نصائح وأفكار لاستخدام "لاصقات الحائط" في تزيين المنزل

GMT 16:12 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

أردوغان يكشف ما دار مع ترامب بشأن منظومة الدفاع الصاروخي "إس 400"
 صوت الإمارات - أردوغان يكشف ما دار مع ترامب بشأن منظومة الدفاع الصاروخي "إس 400"

GMT 16:29 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مجموعة مبهرة من المعالم التاريخية والطبيعية في بولندا
 صوت الإمارات - مجموعة مبهرة من المعالم التاريخية والطبيعية في بولندا

GMT 12:58 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح ديكورات غرف النوم التى تخفف ضغط الدم ومعدل ضربات القلب
 صوت الإمارات - نصائح ديكورات غرف النوم التى تخفف ضغط الدم ومعدل ضربات القلب

GMT 02:27 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

كانتي يفضل تشيلسي على اللعب في ريال مدريد

GMT 21:05 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

لاعب يهاجم مدربا على خط التماس في البوندسليغا

GMT 01:42 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

تقرير إنجليزي يؤكد تريزيجيه يمنح أستون فيلا شراسة هجومية

GMT 02:12 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

فان دايك يؤكد الفوز على السيتي مهم ولكنه لا يمنحنا لقب الدوري

GMT 21:40 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

يتحدث هذا اليوم عن بداية جديدة في حياتك المهنية

GMT 21:27 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

تتركز الاضواء على إنجازاتك ونوعية عطائك

GMT 21:34 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

لا تتهرب من تحمل المسؤولية

GMT 21:45 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

أترك قلبك وعينك مفتوحين على الاحتمالات

GMT 09:22 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

جوارديولا يوضح حقيقة سخريته من حكم مبارة ليفربول

GMT 09:26 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

أزمة رونالدو في يوفنتوس «تحت المجهر»

GMT 21:52 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

تتمتع بسرعة البديهة وبالقدرة على مناقشة أصعب المواضيع
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates