صور سريّة لمعتقلين عُراة معصوبي العينين ومقيدين لدى الاستخبارات المركزيّة
آخر تحديث 16:24:47 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أطباء من أجل حقوق الإنسان" تعتبر الواقعة نوعًا من الإذلال الجنسي

صور سريّة لمعتقلين عُراة معصوبي العينين ومقيدين لدى "الاستخبارات المركزيّة"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - صور سريّة لمعتقلين عُراة معصوبي العينين ومقيدين لدى "الاستخبارات المركزيّة"

وصف نشطاء حقوق الإنسان تصوير وكالة الاستخبارات المعتقلين وهم عراة بمثابة حرب
واشنطن - عادل سلامة

التقطت وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية صورًا عارية لمعتقلين معصوبي العينين ومقيدين، ما أثار تساؤلاتٍ جديدة بشأن تطبيق الولايات المتحدة ما وصفه أحد الخبراء في الحقوق الطبية والإنسانية بالإذلال الجنسي على المشتبه بهم في مرحلة ما بعد هجمات الحادي عشر من أيلول/ سبتمبر 2001، ووصف بعض نشطاء حقوق الإنسان التقاط تلك الصور للمعتقلين بـ"جريمة حرب".
 وبحسب ما كشفته صحيفة "الغارديان" البريطانية، يظهر المعتقلون لدى وكالة الاستخبارات المركزية في بعض الصور التي لا تزال سرية وهم معصوبي العينين، بينما آثار الكدمات واضحة عليهم، ويظهر في بعض الصور الأخرى أشخاص يعتقد أنهم مسؤولون داخل الوكالة أو متعاقدين وهم يقفون إلى جانب معتقلين عراة، وذكرت مصادر مطلعة أن الهدف من التصوير كان يعتبر ضروريًا لتوثيق حالتهم البدنية بينما يقبعون في السجن، مقارنةً بالتجربة التي يخوضها هؤلاء المعتقلين داخل السجون الأجنبية، علي الرغم من التأكيدات الدبلوماسية ضد التعذيب والتي جمعتها الولايات المتحدة بشكلٍ واضح من الدول التي لديها سجل في تعذيب المعتقلين.
ولم تكشف الصحيفة هوية بعض هؤلاء المعتقلين الذين تم تصويرهم وهم عراة حرصاً على سلامتهم وكرامتهم، وذكر المدير الطبي لأطباء من أجل حقوق الإنسان، دكتور فنسنت لاكوبينو، أن تصوير المعتقلين بعد تجريدهم من ملابسهم يعتبر شكلًا من أشكال الإذلال الجنسي، ويمنع القانون الدولي لحقوق الإنسان والذي سيتضمن اتفاقية جنيف، تصوير السجناء إلا في ظروف محدودة للغاية تتعلق باعتقالهم، لتشمل كل ما يمكن أن يقلل من كرامتهم، وبالتالي يمكن أن يشكل التقاط الصور أو تصوير فيديو للمعتقلين الذين تحتجزهم الولايات المتحدة انتهاكاً لقوانين الحرب، بحسب ما يقول ناثانيل ريمون، وهو باحث في المبادرة الإنسانية لجامعة هارفارد.
وأي دليل على قيام وكالة الاستخبارات المركزية أو أيّة وكالة حكومية أميركية أخرى بالتصوير عمداً للمعتقلين وهم عراة ينبغي معه التحقيق من قبل المكلفين بإنفاذ القانون باعتباره انتهاكاً محتملاً للقانون المحلي والدولي، بينما تبقى عمليات الترحيل هي الجانب الأكثر سرية لوكالة الاستخبارات المركزية منذ توقف حملة الاعتقالات ونقل السجناء والاستجوابات المسيئة.
وعلم محامو المعتقلين السابقين في الموقع سيء السمعة والذين يقضون عقوبة حالياً داخل سجن غوانتانامو لارتكابهم جرائم حرب بوجود ما يصل إلى 14,000 من الصور التي قامت بالتقاطها وكالة الاستخبارات، ولا يعتقد أن من بين هذه الصور تلك الخاصة بأشخاص تم تقديمهم إلى أجهزة الاستخبارات الحليفة، في ما تبقى جميع هذه  الصور غير معلنة للعامة.
 
وأبقى التحقيق التاريخي لمجلس الشيوخ، والمؤلف من 500 صفحة في عهد جورج دبليو بوش، بشأن عمليات التعذيب التي قامت بها وكالة الاستخبارات وكشفت عنها الحكومة العام 2014 على سرية برنامج الترحيل، إلا أن هامش التقرير رقم 318 يكشف أن وكالة الاستخبارات التقطت صوراً للمعتقلين وأرسلتها إلى دول أخرى، وتشتهر الاستخبارات المركزية بتطبيق تجريد المعتقلين المشتبه بصلتهم بالتطرف من ملابسهم، على الرغم من أن مسؤولي وزارة العدل لم يوافقوا رسمياً على هذه الممارسة حتى العام 2005، وغالباً ما يكون التجريد من الملابس مصاحباً لأشكال أخرى من التعذيب مثل التقييد ووضع المعتقلين في أجواء شديدة البرودة بما يؤدي إلى إزهاق روح المعتقلين.
وفي عهد الرئيس الأميركي السابق جورج دبليو بوش، فقد اعتبر المسؤولون في وزارة العدل إبقاء المعتقلين عراة بمثابة الذل، بالرغم من إصرارهم على أن القيام بذلك لا ينطوي على أي تهديد بالعنف الجنسي، ويستخدم هذا الأسلوب في التعذيب للتسبب في عدم الراحة النفسية، لاسيما إذا كان أحد المعتقلين متواضعًا لأسباب ثقافية أو غيرها من الأسباب، وفي مذكرة رفعت عنها السرية في وقت مبكر من إدارة أوباما، فقد اعتبر تجريد المعتقلين من ملابسهم مختلف عن أي فعل صريح أو ضمني للإذلال الجنسي.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

صور سريّة لمعتقلين عُراة معصوبي العينين ومقيدين لدى الاستخبارات المركزيّة صور سريّة لمعتقلين عُراة معصوبي العينين ومقيدين لدى الاستخبارات المركزيّة



منى زكي الأكثر أناقة بين النجمات في إطلالات اليوم الثالث في الجونة

القاهرة - صوت الإمارات
تستمر فعاليات مهرجان الجونة السينمائي بدورته الخامسة لهذا العام، وقد شهد اليوم الثالث حضوراً لافتاً للنجمات على السجادة الحمراء، عنونته إطلالات متفاوتة في أناقتها وجرأتها.استطاعت النجمة منى زكي أن تحصد النسبة الأكبر من التعليقات الإيجابية على إطلالتها التي تألفت من شورت وبوستيير وسترة على شكل كاب مزيّنة بالشراشيب من توقيع المصمّمة المصرية يسرا البركوكي. تميّز هذا الزيّ بلونه الميتاليكي الفضي الذي أضفى إشراقة لافتة على حضورها. اختارت النجمة درّة رزوق لإطلالتها في اليوم الثالث من المهرجان فستاناً مصنوعاً من قماش الساتان باللون الزهري بدرجته الهادئة. يتميّز الفستان الماكسي بتصميمه الخلفي إذ يأتي الظهر من قماش شفاف ومطرّز بالكامل، وينسدل منه ذيل طويل من قماش الفستان ولونه. اختارت بشرى في هذه الليلة إطلالة بسيطة وناعمة إ...المزيد

GMT 18:48 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان
 صوت الإمارات - إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان

GMT 02:43 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة
 صوت الإمارات - أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة

GMT 00:28 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة
 صوت الإمارات - إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة

GMT 00:27 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"
 صوت الإمارات - "بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"

GMT 21:46 2021 الثلاثاء ,12 تشرين الأول / أكتوبر

اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم
 صوت الإمارات - اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم

GMT 19:50 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تمرّ بيوم من الأحداث المهمة التي تضطرك إلى الصبر

GMT 09:01 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يبشرك هذا اليوم بأخبار مفرحة ومفيدة جداً

GMT 14:46 2016 الخميس ,14 كانون الثاني / يناير

عرض مسرحية "أرواح ريا وسكينة" في أجازة نصف العام

GMT 00:28 2012 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

طاولة على شكل حوض سباحة

GMT 18:42 2013 الإثنين ,21 تشرين الأول / أكتوبر

الفنان محمد القاق يفوز بجائزة أفضل مطرب صاعد في القاهرة

GMT 02:59 2014 الأربعاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

"فيا" تطرح تشكيلة من أفرشة السرير ولوازم الحمام بلمسة مغربية

GMT 17:08 2013 السبت ,22 حزيران / يونيو

"توس" تعود من جديد بقلاداتها المتميزة

GMT 08:47 2016 الأحد ,31 كانون الثاني / يناير

الكشف عن هاتفي "غلاكسي s7" و "غلاكسى s7 ايدج"

GMT 11:42 2013 الثلاثاء ,11 حزيران / يونيو

لوسي ميكلينبورغ تدافع عن رشاقتها في منتجع "ماربيلا"

GMT 13:54 2020 الأحد ,14 حزيران / يونيو

غضب مستخدمي "آيفون" بعد قرار "أبل" المزعج لهم
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates