أحدهم يبلغ من العمر 6 سنوات في منزل في ضواحي لوتون
آخر تحديث 13:06:31 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

بينهم طفل يبلغ من العمر 6 سنوات في منزل في ضواحي لوتون

أحدهم يبلغ من العمر 6 سنوات في منزل في ضواحي لوتون

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - أحدهم يبلغ من العمر 6 سنوات في منزل في ضواحي لوتون

الابن الأصغر لابراهيم اندرسون
لندن - سليم كرم

تعرَّض البريطانيُّون لصدمة كبيرة بعد نشر صور لأطفال صغار، يعيشون مع ذويهم في قلب ضواحي المدن البريطانية، ويُظهرون دعمهم لتنظيم "داعش" المتطرف في سورية والعراق.

وحصلت صحيفة "ديلي ميل" على الصور حصريًّا، والتي تُظهر عددًا من الأطفال الذين يظهرون دعمهم لـ"داعش" في سورية والعراق، بينهم طفل يبلغ من العمر ست سنوات، يعيش في منزل في ضواحي لوتون، وأبوه واحد من أكثر معتنقي الاسلام شهرة في بريطانيا بسبب دعمه الصريح للتطرف، ويدعى ابراهيم أندرسون.

 

أحدهم يبلغ من العمر 6 سنوات في منزل في ضواحي لوتون

أحدهم يبلغ من العمر 6 سنوات في منزل في ضواحي لوتون

أحدهم يبلغ من العمر 6 سنوات في منزل في ضواحي لوتون

وأُدين الوالد إبراهيم أندرسون في المحكمة في وقت سابق بسبب دعمه لـ"داعش" في أول حالة من نوعها، وما يثير القلق هو إمساك ابنه بسيف في اليد اليسرى أثناء الصورة، فيما يبدو تكريمًا للرجل المعروف باسم الجهادي جون، المسؤول عن قطع رقاب الضحايا بالسيف، ويشير الصبي بسبابته اليمنى، وهي لفتة يستخدمها المتطرفون للدلالة على الإله الواحد.

ويَظهر أخوه الأكبر سنًّا في صورة أخرى ويبلغ من العمر ثماني سنوات، في وقفة الأول نفسها، وهو يلوح بالسيف أمام راية "داعش" السوداء، في حين يرتدي تي شيرت غربيًّا كتب عليه "الضفدع كيرميت"، في حين تظهر أختهم الرضيعة وهي تجلس على ظهر أريكة وترتدي حجاب ورد على الرغم من صغر سنها.

وكتب على الراية السوداء " لا اله الا الله وأن محمد رسول الله" التي أصبحت شعارًا للتنظيمات المتطرفة المحظورة، المعروفة باسم "المهاجرون" في بريطانيا، والتي يستخدمونها بشكل روتيني في تظاهراتهم.

والتُقطت هذه الصور على الهاتف المحمول الخاص بأندرسون في تشرين الأول/أكتوبر 2014، واكتشفها رجال المباحث عندما داهموا منزله بعد شهرين، وأثبتوها في محاكمته. 

واعتنق أندرو أندرسون الإسلام في السجن أثناء قضائه لعقوبة مدتها ثلاث سنوات لسرقة محطة وقود في أواخر التسعينيات، وقبل اعتقاله كان يعيش مع زوجته وأطفاله في لوتون، وهي أيضًا مسيحية معتنقة للإسلام نشأت في نوتنغهام.

 

أحدهم يبلغ من العمر 6 سنوات في منزل في ضواحي لوتون

أحدهم يبلغ من العمر 6 سنوات في منزل في ضواحي لوتون

أحدهم يبلغ من العمر 6 سنوات في منزل في ضواحي لوتون

ووُجِّهت لابراهيم وشريكه شاه جهان خان تهمة افتتاحهما لكشك في شارع أكسفورد وسط لندن، وجمع الأموال لـ"داعش"، وتمّت محاكمتهما بناءً على تبليغ أحد المسلمين للشرطة المعنية بالأمر، وكان الرجلان قضيا ساعتين في آب/أغسطس 2014 وهما يوزعان منشورات تروج لـ"داعش" وأفكارها، ووجدت الشرطة صورًا على هاتف خان المحمول لما يسمى بـ"داعش".

وينتمي أندرسون لجماعة بريطانية متطرفة في لندن يحثون أنصارهم على قطع رأس أي شخص يرسم صورًا للرسول محمد، عليه الصلاة والسلام، ومضايقة الناس مثليي الجنس، ووقف الشرب في شرقي لندن، واتهم أندرسون سابقًا بتوجيهه رسائل كراهية ضد موكب مسيحي في لوتون عام 2009 ولكنه برئ.
وكشف زوج والدته مارتن وارنر أن أندرسون كان مجنونًا ومثيرًا للمشاكل دائما، وأن العائلة تبرأت منه منذ أن اعتنق الاسلام الراديكالي، ووصفه بالأحمق والمتعصب والمثير للاشمئزاز، والخطير، ويتوجب رميه في السجن على حد زعمه.
وسيصدر الحكم ضد أندرسون وخان، الجمعة المقبل، فيما أكد النائب المحافظ فيليب هولبون "هذه ليست استخدامًا للأطفال، وانما اساءة استعمال لهم، لا يمكن أن يتربى في بلدنا أطفال ليصبحوا انتحاريين، ويجب أخذ هؤلاء الأطفال الى دور الرعاية".
ويستخدم المتطرفون في بريطانيا أطفالهم لنشر فكر "داعش"، فتقول المصادر إن ما يصل الى 100 طفل بريطاني دون سن الـ16 يقعون تحت سيطرة "داعش" في سورية والعراق، وهناك أكثر من 20 طفلًا في المحاكم هم موضوع لمحاكمات بشأن التطرف.  

 

 

 

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أحدهم يبلغ من العمر 6 سنوات في منزل في ضواحي لوتون أحدهم يبلغ من العمر 6 سنوات في منزل في ضواحي لوتون



GMT 04:27 2022 الخميس ,23 حزيران / يونيو

نصائح في الديكور لحمّام الضيوف
 صوت الإمارات - نصائح في الديكور لحمّام الضيوف

GMT 01:07 2022 الأربعاء ,22 حزيران / يونيو

ماكرون يفقد الأكثرية النيابية وينتظره حكمًا عصيًا
 صوت الإمارات - ماكرون يفقد الأكثرية النيابية وينتظره حكمًا عصيًا

GMT 04:17 2022 الثلاثاء ,21 حزيران / يونيو

الطراز الإنكليزي في الديكور يُحقق الراحة والدفء
 صوت الإمارات - الطراز الإنكليزي في الديكور يُحقق الراحة والدفء

GMT 22:57 2022 الإثنين ,23 أيار / مايو

بلقيس فتحي تتألق بإطلالة عصرية وأنيقة

GMT 12:24 2013 الإثنين ,28 كانون الثاني / يناير

الوفاء في الزواج يزيد معدل الخصوبة بنسبة 25%

GMT 04:03 2013 السبت ,19 كانون الثاني / يناير

"غوغل" تعتزم التخلص من كلمات المرور

GMT 20:45 2020 الأحد ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

رونالد كومان يتحدث عن ضرورة فوز برشلونة ضد ريال بيتيس

GMT 03:27 2019 الثلاثاء ,17 كانون الأول / ديسمبر

بطل العرب ومنتخب الجولف يعود مساء اليوم للقاهرة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates