ظروف استثنائية تدفع داعش إلى تخفيض رواتب عناصره دون استثناء
آخر تحديث 00:31:25 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

التنظيم قلص أجور قياداته إلى 100 جنيه إسترليني شهريا

"ظروف استثنائية" تدفع "داعش" إلى تخفيض رواتب عناصره دون استثناء

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "ظروف استثنائية" تدفع "داعش" إلى تخفيض رواتب عناصره دون استثناء

تخفيض رواتب قيادات "داعش"إلى النصف
دمشق - نور خوام

كشف نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان في الرقة، الثلاثاء، نسخة من بيان أصدره "بيت مال المسلمين" في تنظيم "الدولة الإسلامية"، ووُزع على عناصر التنظيم وأجهزته العسكرية والأمنية والشرعية، بتخفيض المبالغ التي تدفع لـ"المجاهدين" كافة إلى النصف، ولا يجوز استثناء أحد من هذا القرار مهما كان منصبه.
 
وأكد نشطاء المرصد أن بيان التنظيم ذكر البيان أنه سيستمر العمل على توزيع مواد غذائية كل شهر مرتين بشكلها المعتاد، وجاء القرار مستندا على أن "الجهاد بالمال تقدم على الجهاد بالنفس في القرآن الكريم في تسعة مواضع، فيما تقدم جهاد النفس على جهاد المال بموضع واحد فيه".
 
ونشر المرصد السوري لحقوق الإنسان في الـ13 من كانون الثاني/ يناير من العام الجاري، أن تنظيم "الدولة الإسلامية" أجرى تحولا فيما يخص رواتب مقاتلي وعناصر تنظيم "الدولة الإسلامية"، ورصد نشطاء المرصد في المدينة، من عدة مصادر متقاطعة، أن استياء يسود أوساط العناصر السوريين في التنظيم، بعد أن خفض تنظيم "الدولة الإسلامية" من رواتبهم؛ حيث يخشى المقاتلون من الجنسية السورية، أن يكون التخفيض هذا، جاء بناء على رغبة من قيادة التنظيم، برفع أجور المقاتلين العرب والأجانب، على حساب المقاتلين المحليين.
 
ورصد النشطاء تأثير عناصر التنظيم على حركة الأسواق؛ إذ أكدت عدة مصادر موثوقة لنشطاء المرصد، أنه بعد أشهر من تأثير عناصر التنظيم على السوق وزيادة حركته من خلال تبضعهم فيها وشراء المواد الغذائية والتموينية، بدأ العناصر أنفسهم بالاستدانة بمبالغ متفاوتة، وذلك في إشارة منهم إلى تراجع دخل العناصر ما أضعف القدرة الشرائية لديهم.

وأعدمت التنظيمات المتطرفة في العراق، الثلاثاء، عناصرها المصابين جراء المعارك الدائرة في مدينة الموصل بسبب النقص الحاصل في توفير الأدوية.

وكشف مصدر من داخل المدينة، في تصريح إلى "العرب اليوم"، أن "التنظيمات المتطرفة أقدمت على إعدام عناصرها المصابين الذين يرقدون في بيوت اتخذها "داعش" مشفى له، وذلك بسبب النقص الحاصل لديهم في التمويل، وعدم تمكنهم من توفير الأدوية لمعالجتهم، بعد فقدان التنظيم مراكز تمويله وخسارته في المعارك في مواجهة القوات الأمنية ومقتل عديد من عناصره".

وتزايدت حالات الإعدام التي تنفذها عصابات "داعش" لعناصرها الفارين من المعارك في مواجهة القوات الأمنية العراقية في مدينة الرمادي، وهروب كثيرين من عناصره إلى تركيا.
 
وأكد المصدر ذاته أن  تنظيم "داعش" خفض أجور مقاتليه إلى النصف تقريبًا كي تصبح 100 جنيه إسترليني شهريًا فقط، بعد أن فقد كمية كبيرة من الأراضي التي كان يسيطر عليها والتي احتوت على حقول النفط المربحة، بعد أن صدرت وثيقة وزارة الخزنة المسمى بـ"بيت المال" للتنظيم المتطرف في مقره في الرقة في سورية يكشف فيه أنه قرر تقليص رواتب مقاتليه إلى النصف بسبب ما أسماه بالظروف الاستثنائية، من دون أن يذكر مزيدا من الأسباب، ولكن الخبراء يعتقدون أن للأمر صلة بما عاناه التنظيم أخيرًا من فقدان مساحات من الأراضي التي كان يسيطر عليها.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ظروف استثنائية تدفع داعش إلى تخفيض رواتب عناصره دون استثناء ظروف استثنائية تدفع داعش إلى تخفيض رواتب عناصره دون استثناء



آيتن عامر تتَألق بفساتين سَهرة جَذّابة ورَاقية

القاهرة - صوت الإمارات
تُعد النجمة المصرية آيتن عامر من النجمات اللاتي يجذبن الأنظار، بإطلالاتها المحتشمة والراقية؛ إذ تحرص دائماً على اتباع أحدث صيحات الموضة، مع اختيار ما يناسب شخصيتها.وفي إطلالة ناعمة وراقية، اعتمدت آيتن عامر فستاناً أنيقاً من الجلد الأسود، لمصمم الأزياء أحمد فايز. صُمم الفستان بـتوب كب من الجلد بأكمام طويلة وأكمام منفوشة، فيما صُممت تنورته باللون الأسود بتصميم حورية البحر. وأكملت آيتن عامر إطلالتها الراقية بحقيبة كلاتش من الجلد الأسود، مع تسريحة شعر منسدل بغرة منقسمة. وبإطلالة أنثوية ناعمة، اعتمدت آيتن عامر فستاناً باللون الوردي الفاتح، لمصمم الأزياء يوسف الجسمي. صُمم الفستان من التول المُطرز، مع قماش الكريب باللون الوردي؛ حيث جاء بكب تول باللون البيج مٌطرزاً بالخرز والكريستال باللون الفضي، صُمم بأكمام طويلة مع فتحة صد...المزيد

GMT 18:48 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان
 صوت الإمارات - إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان

GMT 02:43 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة
 صوت الإمارات - أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة

GMT 06:32 2022 الثلاثاء ,18 كانون الثاني / يناير

قرقاش يؤكد أن عبثية الحوثيين الهوجاء إلى زوال
 صوت الإمارات - قرقاش يؤكد أن عبثية الحوثيين الهوجاء إلى زوال

GMT 00:28 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة
 صوت الإمارات - إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة

GMT 00:27 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"
 صوت الإمارات - "بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"

GMT 21:46 2021 الثلاثاء ,12 تشرين الأول / أكتوبر

اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم
 صوت الإمارات - اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم

GMT 19:17 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الأسد السبت 31 تشرين أول / أكتوبر 2020

GMT 11:31 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج العقرب الأثنين 30 تشرين الثاني / نوفمبر2020

GMT 13:56 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء حماسية وجيدة خلال هذا الشهر

GMT 05:32 2014 الجمعة ,17 تشرين الأول / أكتوبر

"برجولة الحديقة" جلسة هادئة وغرفة معيشة خارجيَّة

GMT 09:07 2013 الإثنين ,06 أيار / مايو

الصحافية سمر يزبك تكتب عن تجربتها في سورية

GMT 22:11 2012 الثلاثاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

هل الأطفال الأكثر سعادة يحققون مستقبلاً أفضل ؟

GMT 13:56 2015 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

مهرجان الحرف في العين يحتفي بتراث الإمارات

GMT 07:53 2013 الأربعاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

"مزمور الخليج" يصبح أغلى كتاب يباع في مزاد

GMT 12:40 2012 الأحد ,09 كانون الأول / ديسمبر

تعاون بين جامعة أسوان ومركز التعليم الاليكتروني

GMT 05:26 2013 الإثنين ,10 حزيران / يونيو

أجمل أنواع المظلات الشمسية لصيف حارّ ومشرق
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates