ظريف يجري سلسلة اجتماعات في بيروت ثم يلتقي الأسد قبل التوجه إلى موسكو
آخر تحديث 17:48:59 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

تشاور مع وفد من الفصائل الفلسطينية وزار بري ثم تباحث مع باسيل

ظريف يجري سلسلة اجتماعات في بيروت ثم يلتقي الأسد قبل التوجه إلى موسكو

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - ظريف يجري سلسلة اجتماعات في بيروت ثم يلتقي الأسد قبل التوجه إلى موسكو

وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف
بيروت - فادي سماحة

باشر وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، فور وصوله إلى بيروت، مساء الثلاثاء، اجتماعاته فالتقى رئيس الحكومة اللبنانية تمام سلام على أن يلتقي الأربعاء، تباعًا، وفدا من الفصائل الفلسطينية ومن ثم يزور رئيس المجلس النيابي نبيه بري في مقر الرئاسة الثانية، ويختتم زيارته بلقاء نظيره اللبناني جبران باسيل يعقبه مؤتمر صحافي مشترك يتحدثان فيه عن نتائج المحادثات التي أجراها ظريف لينتقل بعد الظهر إلى دمشق للقاء الرئيس بشار الأسد وكبار المسؤولين.

وبعد لقائه سلام، أكد ظريف، أنّ المحادثات تناولت التعاون بين البلدين، مضيفًا: "نثمن الدور الكبير الذي لعبه الرئيس سلام لتوفير الأمن ومكافحة التطرف وإيجاد التعاون بين مختلف الفرقاء اللبنانيين، هذا الدور أدى إلى المزيد من الهدوء والاستقرار والأمن في هذا البلد".

وتابع، ليس الوقت، وقت منافسة في لبنان وإذا كان لا بد من التنافس فلإعمار لبنان، والجميع في لبنان يعترفون بأنه بلد للتعايش والمقاومة ولا بد من التعاون في كل هذه المجالات، وإيران إلى جانب الشعب اللبناني وتدعم مطالب هذا الشعب العظيم.

ورأى بعد وصوله، أنّ هناك "لعبة خطيرة" تجرى من الكيان الصهيوني في خصوص الملف النووي الإيراني، وكل الضغوط التي مارسها باءت بالفشل الذريع، والفرصة تاريخية في المنطقة للتعاون والتشاور لمواجهة التطرف والكيان الصهيوني، مبيّنًا: "نمد يدنا إلى دول إسلامية في الشرق الأوسط وندعوها إلى تلبية ندائنا لمزيد من التعاون".

ومع أن برنامج محادثاته في بيروت لم يلحظ، على الأقل في العلن، أي لقاء مع الأمين العام لـ "حزب الله" السيد حسن نصرالله الذي التقاه ليل الثلاثاء، بعيدًا من الأضواء نظرا للظروف الأمنية الأخير، فإنه كان يلحظ في المقابل زيارة لضريح القائد العسكري في "حزب الله" عماد مغنية الذي اغتيل في دمشق، في روضة الشهيدين داخل الضاحية الجنوبية لبيروت؛ لكنه ألغي لضيق الوقت.

وكان يفترض أن يزور في طريقه إلى بيروت، أنقرة؛ لإجراء محادثات مع كبار المسؤولين الأتراك؛ إلا أنّ طارئا لم يُعرف ما إذا كان سياسيًا أو تقنيا، أدى الى تأجيل الزيارة، وأبرزت مصادر صحافية إيرانية، عن مسؤول في الخارجية الإيرانية، قوله إن الزيارة مدرجة على جدول أعمال ظريف؛ لكنها ستتم في وقت لاحق، لأن الجداول لم تتوافق في هذا الموعد، فيما أعلن مسؤول في الخارجية التركية، عن أنّ الزيارة التي كان من المتوقع أن يناقش خلالها الصراع السوري تأجلت، من دون أن يذكر تفاصيل أخرى، علمًا أنّ هذا التأجيل حصل في اللحظة الأخيرة.

ورأت مصادر سياسية مواكبة للموقف الإيراني من الأزمة اللبنانية، أنّ لبنان يشكل من وجهة نظر القيادة الإيرانية، حلقة أساسية من مثلث محور الممانعة، وتوليه اهتمامًا مميزًا ولن تفرط في أوراقها للمعادلة الداخلية من دون أي مقابل، خصوصا أنها تخشى أن تدفع التطورات المتسارعة، من عسكرية وأمنية في سورية، إلى استعجال البحث عن مستقبل النظام في سورية في ضوء التحرك الروسي المدعوم إيرانيا؛ للبحث عن حل سياسي للحرب في سورية الذي سيواكبه ظريف في زيارته لموسكو، الأسبوع المقبل.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ظريف يجري سلسلة اجتماعات في بيروت ثم يلتقي الأسد قبل التوجه إلى موسكو ظريف يجري سلسلة اجتماعات في بيروت ثم يلتقي الأسد قبل التوجه إلى موسكو



تميّزت في مناسبات عدة بفساتين بقماش الدانتيل

نصائح لتنسيق إطلالات أنيقة مُستوحاة مِن كيت ميدلتون

لندن - صوت الإمارات
تعدّ دوقة كامبريدج كيت ميدلتون مِن أكثر النساء أناقة في العائلة الملكية البريطانية وحول العالم، وفي أي مناسبة تشارك فيها، تنجح بأن تخطف الأنظار بأناقتها ورقيّها حتى باتت أيقونة للموضة وتتطلّع إليها النساء لكي تستوحي منها أجمل الإطلالات سواء فساتين السهرة، أو الإطلالات الكاجول. الآن حان دورك، إليك 6 نصائح لتنسيق إطلالات أنيقة مستوحاة من كيت ميدلتون. الفساتين الراقية هي إحدى اختيارات كيت الكلاسيكية في خزانتها، نجد الفساتين الراقية بقصة A-line والتي تحدد خصرها مع التنورة الواسعة وهي إطلالة تناسب قوامها الممشوق. سواء تفصّلين الفساتين المشابهة بأكمام طويلة أو قصيرة، تأكدي أنك ستخطفين الأنظار بأناقتك. الدانتيل قماش أنثويّ وراقٍ، وكيت ميدلتون تألقت في مناسبات عدة بفساتين تميّزت بقماش الدانتيل الأنيق، مثل إطلالتها بفستان ميدي ...المزيد

GMT 18:50 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

تمتع بالهدوء وقوة التحمل لتخطي المصاعب

GMT 12:25 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

الضحك والمرح هما من أهم وسائل العيش لحياة أطول

GMT 09:26 2020 الخميس ,30 تموز / يوليو

بيرنلي الإنجليزي يعلن تمديد عقد قائده بن مي

GMT 11:56 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك ظروف غير سعيدة خلال هذا الشهر

GMT 00:30 2014 الثلاثاء ,07 تشرين الأول / أكتوبر

أضيفي القهوة العربيّة إلى خلطة الحناء لشعر بنيّ
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates