عبر جهود إماراتية ـــ يمنية لتعزيز الأمن في عاصمة الجنوب
آخر تحديث 02:26:43 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

إجراءات صارمة لتأمين عدن وعودة الحياة الطبيعية

عبر جهود إماراتية ـــ يمنية لتعزيز الأمن في عاصمة الجنوب

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - عبر جهود إماراتية ـــ يمنية لتعزيز الأمن في عاصمة الجنوب

ميليشيات الحوثي
أبوظبي – صوت الإمارات

    يمثل تعزيز الأمن والاستقرار في المناطق اليمنية التي تم تحريرها من سيطرة ميليشيات الحوثي الانقلابية وحلفائها من قوات الرئيس المخلوع علي عبدالله صالح، أبرز التحديات التي تواجه دول التحالف العربي بقيادة السعودية.

    وتعمل الإمارات منذ تسلمها هذا الملف، عقب تحريرها مدينة عدن جنوب اليمن، في منتصف يوليو الماضي، بالتعاون مع الأجهزة الأمنية والعسكرية والمقاومة الشعبية، على إيجاد خطة متكاملة لتعزيز الاستقرار، بالتزامن مع إعادة تأهيل القطاعات الخدمية مثل الكهرباء والصحة والمياه والتعليم، الذي قطع شوطًا كبيرًا فيها بإشراف هيئة الهلال الأحمر الإماراتي.

    ويأتي ذلك بعد تزايد المطالب الشعبية والحزبية بشأن تعزيز الجانب الأمني، وضبط الانفلات الذي تشهده بعض المناطق في محافظة عدن والمحافظات المجاورة لها، حيث بعثت تسعة أحزاب سياسية يمنية رسالة إلى الرئيس عبد ربه منصور هادي، ونائبه رئيس الوزراء خالد بحاح، طالبت فيها بوضع خطة أمنية مركزية مشتركة مع قوات التحالف العربي، لإنهاء حالة الضعف الأمني التي تشهدها محافظة عدن، من خلال استيعاب المقاومة في المؤسسة العسكرية والأمنية والمدنية، وتحديد آلية حكومية من وزارات الدفاع والداخلية والخدمة المدنية مع قيادة المنطقة الرابعة والسلطة المحلية في المحافظة وممثلين عن المقاومة للقيام بهذه المهمة.

    ودعت إلى فتح معسكرات لإعادة المنتسبين للأجهزة الأمنية في المحافظة، وتأهيلهم للعودة إلى مواقعهم السابقة، بمن فيهم من صدرت به قرارات رئاسية لعودته من المبعدين قسرًا بعد حرب عام 1994.

    وأكدت ضرورة فتح مراكز الشرطة بأقسامها المتخصصة وتجهيزها بما يلزم، مع عودة جميع منتسبي الأمن العام والنجدة لمزاولة أعمالهم، مشددين على ضرورة إعادة تشكيل اللجنة الأمنية بالمحافظة، وإبقائها في حالة انعقاد دائم.

    وكشف مصدر أمني رفيع عن اجتماعات متواصلة تعقدها اللجنة الأمنية في المحافظة بمشاركة قيادة القوات الإماراتية الموجودة في عدن، للانتهاء من وضع هذه الخطة التي تتضمن إجراءات صارمة بشأن فرض الأمن والاستقرار وتأمين المحافظة، وبما يؤدي إلى استمرار عودة الحياة الطبيعية إليها.

    وأوضح إن الجانب الإماراتي أكد ضرورة استيعاب المقاومة الشعبية في إطار القوات المسلحة والأمن اليمنيين.

    وعقد اجتماع يمني ــ إماراتي، الاثنين، في القصر الرئاسي، لبحث آلية ضم شباب المقاومة الشعبية إلى الجيش والأمن اليمني، وتطرق الاجتماع، الذي ضم مكتب الرئاسة اليمنية وقيادة القوات الإماراتية الموجودة في عدن، إلى الإجراءات الأمنية التي يجب اتخاذها لتأمين المحافظة. وبالتزامن مع ذلك استأنفت إدارة شرطة محافظة عدن، أول من أمس، عملها بعد أشهر من التوقف، عقب أن زودتها قوات التحالف بالمعدات والإمكانات اللازمة للقيام بمهامها.

    ودشن محافظ أبين، شرق عدن، أخيرًا، الخضر محمد السعيدي، عملية إدماج 500 عنصر من المقاومة الشعبية الجنوبية، في إطار قرار هادي بشأن إدماج مقاتلي المقاومة في الأمن والجيش، في حين أعدت الأجهزة الأمنية في محافظة لحج شمال عدن، خطة أمنية، من أجل فرض الأمن والاستقرار وإنهاء الانفلات الأمني، تتضمن ترتيب الأوضاع الأمنية وتفعيل نشاط رجال المرور والأمن العام والنجدة، والبحث في إمكانية تنفيذ مشروع التدريب والتأهيل لشباب المقاومة في الجوانب الأمنية، لجعلهم قادرين على التعامل مع القضايا الأمنية.

    وتحاول القوى الانقلابية على الشرعية الدستورية في اليمن إجهاض هذه الجهود، من خلال إثارة الفوضى والقلاقل في مدينة عدن، بعد انهزام عناصرها التي اجتاحت عدن منتصف آذار/مارس الماضي، وتم طردهم إلى خارج المدينة منتصف يوليو الماضي، بمشاركة عسكرية إماراتية.

    وتمكنت الأجهزة الأمنية قبل أيام من ضبط عنصرين يشتبه في ضلوعهما في جرائم الاغتيالات والفوضى التي شهدتها المحافظة أخيرًا.

    وأوضح مدير أمن مدينة عدن، العميد محمد مساعد الأميري،  إن الأجهزة المسؤولة عن تأمين المدينة تمكنت من ضبط شخصين يشتبه في ضلوعهما في جرائم الاغتيالات والفوضى التي شهدتها المدينة منذ تحريرها منتصف يوليو الماضي، من ميليشيات الحوثي المتمردة وقوات الرئيس المخلوع علي صالح.

    وأوضح أنه تم ضبط المتهمين في أحد المنازل بالمدينة، بعد الاشتباه في ضلوعهما في الاضطرابات الأمنية التي شهدتها المدينة الأسابيع الماضية، مضيفًا أنه يجري حاليًا التحقيق مع المتهمين من قبل الأجهزة المختصة، وسيتم الكشف عن نتائج التحقيقات عقب انتهائها.

    و أكد نائب مدير وكالة الأنباء الرسمية بعدن، محمود ثابت صالح، أن المواطنين وأبناء عدن يعولون كثيرًا على الدور الإماراتي في تعزيز الأمن، مثلما كان لهم دور كبير في إعادة الخدمات إلى عدن مثل الكهرباء والمياه والصحة والتعليم وغيرها، لافتًا إلى أهمية ضم المقاومة الشعبية التي كان لها دور كبير في تحرير عدن، إلى صفوف الجيش والأمن.
     

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عبر جهود إماراتية ـــ يمنية لتعزيز الأمن في عاصمة الجنوب عبر جهود إماراتية ـــ يمنية لتعزيز الأمن في عاصمة الجنوب



اعتمدن موديلات أكثر رسمية للمشاوير المسائية

موديلات فساتين قصيرة لإطلالات جذَّابة وناعمة مِن وحي النجمات العرب

بيروت- صوت الإمارات
تعدّ الفساتين القصيرة موضة رائجة جدا هذا الصيف وشاهدنا منها العديد من التصاميم المميزة والمنوعة ضمن مجموعات هذا الموسم من ناحية القصات والألوان، وكذلك فقد لاحظنا أن الموديلات الكاجوال منها والرسمية كانت موجودة على منصات العروض وهي مثالية للمشاوير الصيفية، واليوم اخترنا لك تصاميم فساتين قصيرة لإطلالات جذابة وناعمة من وحي النجمات العرب. النجمات العرب دائماً ما يكن السباقات في اعتماد صيحات الموضة وهذا الموسم كثيرات منهن تألقن في موضة الفساتين القصيرة الرائجة هذا الصيف وقد اخترن منها موديلات متنوعة اتسمت بالنعومة والعصرية في آن معاً، منهن من فضلن اعتماد الموديلات الكاجوال للمشاوير الصباحية مثل هنا الزاهد التي اختارت فستان قصير مورد بقصة مكشوفة الأكتاف ونسرين طافش التي اعتمدت فستان أبيض مزين بالكشكش مع صندل من دون كعب، وف...المزيد

GMT 11:11 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك نجاحات مميزة خلال هذا الشهر

GMT 15:08 2019 الثلاثاء ,11 حزيران / يونيو

شهرعابقاً بالأحداث المتلاحقة والمناخ المتوتر

GMT 14:28 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

تشعر بالعزلة وتحتاج الى من يرفع من معنوياتك

GMT 11:11 2017 الأحد ,31 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على تأثير حركة الكواكب على كل برج في عام 2018
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates