علماء يحذرون من أن معطرات المنزلية تطلق موادًا كيميائية تستخدم في التحنيط
آخر تحديث 15:50:59 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

البريطانيون ينفقون 400 مليون جنيه سنويًا على الشموع والبخور

علماء يحذرون من أن معطرات المنزلية تطلق موادًا كيميائية تستخدم في التحنيط

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - علماء يحذرون من أن معطرات المنزلية تطلق موادًا كيميائية تستخدم في التحنيط

معطرات الجو في المنازل
لندن - سليم كرم

حذّر العلماء من أن معطرات الجو في المنازل تحتوي على الكثير من المواد الكيميائية الخطيرة، موضحين أن العطور تتحد مع جزيئات الهواء، وإذا كانت الغرفة ليست جيدة التهوية فيمكن أن ترتفع نسبة هذه المواد إلى مستويات خطيرة.

وأجرى البروفيسور الستير لويس من المركز الوطني لعلوم الغلاف الجوي في جامعة نيويورك كجزء من البحث، اختبارات على ستة منازل حديثة مماثلة على مدى خمسة أيام، قاس فيها أولًا مستويات مجموعة من المواد الكيميائية العضوية المتطايرة، من بينها البنزين الذي يأتي من تلوث المركبات في الهواء الطلق، وعطر الصنوبر ألفا بينين الذي يستخدم في العديد من منتجات التنظيف.

وأوضح أن المادة الكيميائية الأبرز في المكون هي الليمونين التي تطلقها الشموع المعطرة بسهولة، ويستخدم الليمونين عادة لإعطاء رائحة الحمضيات في الشموع المعطرة، وتعتبر مادة آمنة جدًا تستخدم باعتبارها توابل في الأطعمة، إلا أنه لا يبقى في المنازل على هيئته الأمنة بل يتفاعل مع الغازات الأخرى لخلق شيء آخر.

وحلّل البروفيسور لويس التفاعلات التي تحدث واكتشف أن الليمونين يتحد مع الجزيئات الأخرى في الهواء الجوي مكونا مادة كيميائية تسمى الفورمالديهايد، التي تستخدم في التحنيط والصناعات الثقيلة، والمعروفة بتسببها في مرض السرطان لدى البشر، وتؤثر مستوياتها العالية بشكل خطير على الصحة.

ويرتبط ذلك بشكل وثيق مع سرطان الأنف والحلق، وعلى أقل تقدير فإنها تسبب التهاب الحلق والسعال ونزيف الأنف والتهابات العيون، وتشمل المواد الكيمائية في معطرات الجو المنتجات النفطية مثل ثنائي الكلور، ولكن الخبراء وجدوا أن مجموعة صغيرة من النباتات المنزلية استطاعت امتصاص مواد كيميائية معينة بما في ذلك الفرومالديهايد.

وسجّل البروفيسور لويس مستويات الليمونين والفورمالديهايد في الجو مع وجود أربع نباتات منزلية لمدة ستة أسابيع، وخلال تلك الأسابيع وجد أن مستوى الليمونين لم ينخفض ولكن مستويات الفورمالديهايد انخفضت بشكل ملحوض، وتشير الأبحاث إلى أن بعض النباتات المنزلية وخاصة اللبلاب ونبات الإبرة والخزامي والسرخس كانت جيدة في امتصاص الفيورمالديهايد.

وينفق البريطانيون في ما يقرب من 400 مليون جنيه سنويًا على شراء ما مجموعه 225 مليون من معطرات الجو مثل المواد الهلامية والشموع والبخور، وحذّر الأطباء في الأشهر الماضية أن السجائر الإلكترونية ربما لا تكون أكثر أمنا من تدخين التبغ بسبب إنتاجها لمادة الفورمالديهايد وغيرها من المواد الكيمائية المسببة للسرطان، وأكد الخبراء أن هناك حاجة ماسة لمزيد من البحوث العلمية بعد نتائج هذا البحث المثيرة للقلق.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

علماء يحذرون من أن معطرات المنزلية تطلق موادًا كيميائية تستخدم في التحنيط علماء يحذرون من أن معطرات المنزلية تطلق موادًا كيميائية تستخدم في التحنيط



تمتلئ خزانتهما بالفساتين الأنيقة والمعاطف الفاخرة

إطلالات متشابهة ومميَّزة بين ميغان ماركل وصوفيا فيرغارا

لندن - صوت الإمارات
تعدّ إطلالات ميغان ماركل عنوانًا للأناقة من دون شكّ، كذلك تتميّزالممثلة صوفيا فيرغارا من جهتها بلوكاتها الأنيقة وأسلوبها الأنثوي، وما يجمع بين ميغان وصوفي ليس فقط مهنة التمثيل بل عشرات الإطلالات المتشابهة إلى حدّ لن تصدقيه!تُعتبر دوقة ساسكس والممثلة صوفيا فيرغارا رمزين للموضة وحتى أيقونات يؤثرن بإطلالاتهن على النساء حول العالم، وذلك بخزانتهنّ المليئة بالفساتين الأنيقة والمعاطف الفاخرة وغيرها، أما التشابه في أسلوبهما فكبير جداً. التشابه في الإطلالات ترجم في بعض الأوقات بتنسيق مختلف للوك، ففي حين نسّقت ميغان بوستيه مزيّن بالشك من تصميم ماركة Safiyaa باللونين الأبيض والأسود مع تنورة ماكسي باللون الأسود، على عكس صوفيا فيرغارا التي نسّقتها مع سروال دنيم.إطلالة أخرى جمعت بين ميغان وصوفيا، وهو فستان أسود مكشوف الصدر من تصميم Ro...المزيد

GMT 23:36 2018 الأربعاء ,03 تشرين الأول / أكتوبر

شباب الأهلي يكرر أسوأ انطلاقة في الدوري منذ 7 سنوات

GMT 17:30 2017 الجمعة ,13 كانون الثاني / يناير

صيني عاشق للسيارات يفصح عن أصغر كرفان متحرك في العالم

GMT 15:07 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

بيع جزء من درج "برج إيفل" بمزاد في باريس

GMT 19:39 2018 الأربعاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

صور لأجمل 6 موديلات كوش أفراح من موقع التواصل إنستغرام

GMT 17:38 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

ليزا سوبيرانو تحتل قائمة أجمل 10 نساء في العالم

GMT 07:02 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

مخرج "أولاد رزق" يُفكِّر في تقديم جزء ثانٍ للفيلم

GMT 10:33 2019 الجمعة ,27 كانون الأول / ديسمبر

هاني مهنى يكشف حقيقة ارتباط ابنته على أحمد خالد صالح
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates