عمليات الإنقاذ وانتشال الجثث مستمرة وعدد الناجين من قوارب الموت يتضاءل
آخر تحديث 06:01:38 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

حادثة الغرق الأكبر منذ الحرب العالمية الثانية وعدد الضحايا يفوق الـ"تيتانيك"

عمليات الإنقاذ وانتشال الجثث مستمرة وعدد الناجين من قوارب الموت يتضاءل

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - عمليات الإنقاذ وانتشال الجثث مستمرة وعدد الناجين من قوارب الموت يتضاءل

عمليات الإنقاذ المستمرة وانتشال الجثث على الشواطئ اليونانية
واشنطن ـ يوسف مكي

تتواصل ردود الفعل العالمية تزامنًا مع عمليات الإنقاذ المستمرة وانتشال الجثث على الشواطئ اليونانية إثر أكبر حادثة غرق بعد الحرب العالمية الثانية، حيث وصل عد الضحايا من المهاجرين الأفريقيين عبر البحر الأبيض المتوسط إلى حوالي 1000 شخص.

ودعا رئيس وزراء مالطا جوزيف موسكات الاتحاد الأوروبي لاستئناف عمليات الإنقاذ والحد من الفوضى في ليبيا التي تساعد المهربين على المتاجرة بأرواح مئات البشر، خصوصًا أنَّ البلد تعاني من حرب أهلية مريرة تسببت في نمو "داعش" الذي هدد في وقت سابق من هذا العام بإرسال موجة من 500،000 من المهاجرين نحو شواطئ أوروبا.

ووصف رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون اليوم بأنه "حالك السواد" وحزين للغاية لأوروبا، قائلًا "يجب أن نحاسب بشكل مباشر المتاجرين بالبشر، ويجب علينا استخدام كل الموارد في محاولة لتحقيق الاستقرار في البلدان ولمنع الأشخاص فيها من الإتجار بالبشر".

وأكد وزير الداخلية البريطاني "سنبحث عن طرق لتعزيز التعاون بين وكالات تنفيذ القانون، وسنبحث عن طرق التعامل مع أزمات دول العالم الثالث لضمان عدم بدء هذه الرحلات، فضلًا عن مناقشة أساليب أكثر فعالية لعودة المهاجرين غير الشرعيين".

وأوضح رئيس الوزراء الإيطالي ماتيو رينزي أنَّ الأمر أصبح "طاعون في قارتنا" وشبهه بـ"تجارة الرقيق الجديدة". وأضاف في وقت لاحق في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره المالطي، أن البلدين استجابتا لنداءات الاستغاثة لقارب قبالة الساحل الليبي يستقله 100 إلى 150 شخصًا وسفينة أخرى كان على متنها 300 شخص.

وتأتي الكارثة بعد أيام من غرق نحو 400 شخص من المهاجرين غير الشرعيين، وطالب المدافعون عن حقوق الإنسان رؤساء الدول الأوروبية بالتخلي عن البروتوكولات المعتادة من أجل حل الأزمة.

وصرَّح رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر بيتر مورير "نفهم أن الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي لديها انشغالات أخرى، ولكن الآن يجب إعطاء الأولوية للأمور الإنسانية".

وأضاف مورير "الخوف من الأسر والقتل علي أيدي المتطرفين يعتبر مما لا شك فيه من أحد العناصر التي تقود الأشخاص إلى مغادرة ليبيا بأسرع ما يمكن، فضلًا عن الحمولة الزائدة في السفن التي تتسبب في غرقها".

وتحقق السلطات الإيطالية الآن في احتمالية أن سفينة تجارية اصطدمت مع قارب المهاجرين حسب تصريحات النائب العام.

وكشفت متحدثة باسم منظمة الإغاثة الدولية "أنقذوا الطفولة" أنَّ عدد الوفيات في حطام السفن الأخيرة يزيد عن عدد القتلى في حادث غرق سفينة "تيتانيك" قبل أكثر من قرن.

وأضاف وزراء الخارجية قضية المهاجرين إلى جدول أعمال اجتماع الاتحاد الأوروبي في لوكسمبورج، الاثنين، ودعت الأمم المتحدة دول الاتحاد الأوروبي إلى بذل المزيد من الجهد، حيث حثت المتحدث باسم مفوضية اللاجئين كارلوتا سامي بإنشاء النسخة الأوروبية من مهمة "Mare Nostrum" للبحث والإنقاذ البحري.

وأوضح أحد العاملين في فرق الإنقاذ أنّ نسبة قليلة جدًا من الأشخاص الذي استطاعوا أن يبقوا على قيد الحياة، موضحًا "هذه هي المشاهد المروعة التي انتشرت على شواطئ أوروبا اليوم حيث يُخشى من غرق ما يصل إلى 1000 من المهاجرين في ثلاث كوارث منفصلة.

وتابع " في جزيرة رودس اليونانية، تقع جثة طفل بين ثلاثة لقوا حتفهم كانوا يستقلون قاربًا تركيًا، وامرأة من مئات الناجين الذين يبحثون الآن عن ملجأ بعد تجنب الغرق، كما يوجد قارب آخر كان على متنه أكثر من 900 مهاجر من أفريقيا لقوا حتفهم عندما غرق قاربهم الذي يبلغ طوله 75 قدمًا بعدما انقلب قبالة ليبيا في واحدة من أسوأ المآسي البحرية تحدث منذ الحرب العالمية الثانية".

واستطرد "يصل عدد الناجين إلى 300 شخص بينهم نساء وأطفال وقال بعضهم إن الضحايا غرقوا بسبب حبسهم في أقفاص، ويوجد زورقان يواجهان خطر الغرق قبالة سواحل ليبيا ويُخشى أن 20 شخصًا لقوا حتفهم على متن واحد من الزورقين ، وكلاهما يحمل أكثر من 100 شخص".

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عمليات الإنقاذ وانتشال الجثث مستمرة وعدد الناجين من قوارب الموت يتضاءل عمليات الإنقاذ وانتشال الجثث مستمرة وعدد الناجين من قوارب الموت يتضاءل



تمتلك "ستايل" جذابًا وبعيدًا تمامًا عن التكرار والروتين

طُرق تنسيق الجمبسوت بإطلالات عصرية على طريقة أوليفيا باليرمو

نيويورك - صوت الإمارات
تُشكِّل إطلالات سيدة الأعمال ورائدة الموضة أوليفيا باليرمو، مصدر وحي للعديدات من الشابات والسيدات واللاتي يعشقن الإطلالات الشبابية الأنيقة بلمسات متفردة ومواكبة لأحدث صيحات الموضة، فأوليفيا الحاضرة دائما في أبرز عروض الأزياء العالمية، والتي دائماً ما تتابع إطلالاتها عدسات المصورين والباباراتزي، تمتلك ستايل جذابا وبعيدا تماماً عن التكرار والروتين. ومن القطع المفضلة لديها، تصاميم الجمبسوت العصري والشبابي والذي اعتمدته أوليفيا بالعديد من الإطلالات الجذابة وبأكثر من ستايل وأسلوب، لتستوحي طرق تنسيق الجمبسوت بأسلوب أوليفيا باليرمو، اخترنا لك مجموعة جذابة من أبرز إطلالاتها بقصات منوّعة وألوان مختلفة، منها بإطلالات إيدجي وعصرية بالجمبسوت من الجلد الأسود والذي نسّقته أوليفيا مع صندل بالكعب العالي، ومنها بإطلالات مواكبة...المزيد

GMT 13:06 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك تغييرات كبيرة في حياتك خلال هذا الشهر

GMT 21:40 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

يتحدث هذا اليوم عن بداية جديدة في حياتك المهنية

GMT 12:14 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

تشعر بالإرهاق وكل ما تفعله سيكون تحت الأضواء

GMT 09:15 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يحذرك هذا اليوم من المخاطرة والمجازفة

GMT 19:57 2019 الخميس ,12 أيلول / سبتمبر

تتحدى من يشكك فيك وتذهب بعيداً في إنجازاتك

GMT 19:28 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

حفل غنائي لـ"تقاسيم عربية" في ساقية الصاوي

GMT 16:03 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

مداخل المنزل الفخمة والأنيقة تعكس جمال أختيارك

GMT 14:38 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تساعدك الحظوظ لطرح الأفكار وللمشاركة في مختلف الندوات

GMT 00:07 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

قصة جديدة لفئة اليافعين بعنوان "لغز في المدينة"

GMT 16:55 2019 السبت ,05 كانون الثاني / يناير

مدن استثنائية في اليونان يمكنك زيارتها في 2019

GMT 15:31 2018 الإثنين ,29 كانون الثاني / يناير

تمتع بالمناظر الطبيعية الخلابة في نيوجيرسي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates