عمليّات مشتركة بين أمن الإسماعيليّة والشّرقيّة على الحدود
آخر تحديث 01:40:09 بتوقيت أبوظبي

عثر على صواريخ أرض جوّ تحمل على الأكتاف وأجهزة "الثّريّا"

عمليّات مشتركة بين أمن الإسماعيليّة والشّرقيّة على الحدود

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - عمليّات مشتركة بين أمن الإسماعيليّة والشّرقيّة على الحدود

قوات الأمن المصري
الإسماعيلية – هشام اسماعيل

تواصل "مصر اليوم" انفرادها بكشف تفاصيل سقوط الخلايا "الإرهابية" وآخرها العملية المشتركة بين أمن الإسماعيلية والشرقية في المنطقة الحدودية "سامي سعد" سقوط أخطر خلية والعثور على كمية من الذخيرة والأسلحة وأجهزة اللاسلكي الحديثة حيث كشفت مصادر سيادية مطلعة لـ" مصر اليوم" العملية الأمنية المشتركة بين قوات خصوصا من محافظتي الإسماعيلية والشرقية وفرض قبضتها على منطقة سامي سعد الحدودية بين المحافظتين والتي تعتبر وكر للعديد من الخلايا الإرهابية التي تستهدف رجال الجيش والشرطة والمنشآت العامة والحيوية. وتعتبر مخزنا للأسلحة الحديثة المهربة.
وتمكنت القوات في أول ضربة أمنية من ضبط أخطر خلية لـ"كتائب الفرقان" والتي تخصصت في استهداف رجال الجيش والشرطة والتي أسفرت عن ضبط كلا من "أحمد . ع 18 عاماً" وشهرته "بركة" ومحمود . م . س 20 عاماً " وشهرته "الغياتي" و جمال ع . أ 42 ماعاً " وشهرته" أبو مداح".
كما عثرت القوات بحوزة الخلية على مستندات تبين أن بها عناوين وأسماء بعض ضباط الجيش والشرطة والشخصيات السياسية ومدون بها الأماكن التي تتمركز بها أكمنة الجيش والشرطة الأمنية على مداخل المحافظات والطرق الصحراوية وعن خرائط مدون بها أماكن ومواقع أقسام ومراكز الشرطة داخل المحافظات بعض الهواتف التي تستخدم عن طريق الأقمار الصناعية "الثريا" والمحظور حيازتها على الأراضي المصرية ومستندات وأوراق تنظيمية شملت تكليفات من التنظيم الدولي لاستهداف رجال الجيش والشرطة والمنشآت المهمة والحيوية في محافظات القناة وسيناء.
 كما عثر على بعض المستندات المدون بها عمل وتصنيع العبوات الناسفة بدائية الصنع والحديثة عن طريق التفجير عن بعد أو زرعها بالقرب من الأماكن المستهدفة .
وكشفت المصادر لـ"مصر اليوم" نتائج التحقيقات الأولية مع أفراد الخلية اعترافهم بتفاصيل وقائع عدة وتلقيهم أموال من الخارج كانت تأتيهم عبر تحويلات عن طريق إحدى الجمعيات الخيرية وأنهم كانوا يتلقون تدريبات هم وبعض أشخاص الخلية الهاربين في إحدى المزارع التي تم ضبطهم بها.
 كما كشفت المصادر أن آخر عملية قامت بها الخلية هي استهداف منزل وسيارة شرطة وحرق منزل شرطي بقيادة "أبو مداح" بعد مراقبة منزله لمدة ثلاثة أيام في منطقة عين غصين التابعة لمركز الإسماعيلية وكان عددهم 5 أشخاص.
وأكدت المصادر أن العمليات المشتركة أسفرت أيضا عن العثور على مخزن تحت الأرض في أحد المزارع في المنطقة الجبلية الحدودية بين الشرقية والإسماعيلية والعثور على كمية من القنابل اليدوية وعدد كبير من الطلقات الحية وكانت المفاجأة للمرة الثانية في أقل من شهر العثور على ثلاثة صواريخ أرض جو "سام 7" وهو نظام دفع جوي محمول على الكتف من نوع أرض جو روسي الأصل قصير المدى يعمل على التوجيه الحراري ويبلغ مداه 3.700 متر بارتفاع يصل إلى 1.500 متر ويزن الرأس الحربي للصاروخ 1.15 كيلوغرام.
وأضافت المصادر أن التنسيق بين القوات بدأ بعد ورود معلومات سرية من الأجهزة المعنية بأن منطقة سامي سعد على الشريط الحدودي بين محافظتي الإسماعيلية والشرقية تأوي العديد من الخلايا التكفيرية من أعضاء جماعة "أنصار بيت المقدس وكتائب الفرقان" وذلك بعد اعترافات أعضاء الخلايا التي تم ضبطها والتحقيق معها، بينما أشارت المصادر إلى أنه تم ضبط بعض الخلايا الأخرى التي تضم عددا من الفلسطينيين والسوريين وبعض الجنسيات الأخرى والتي تجرى تحقيقات موسعة معهم والذين كانوا يتلقون تدريبات في ليبيا والبعض منهم هارب من سيناء.
 كما رفضت الجهات الأمنية الإفصاح عن تفاصيل القبض على هؤلاء المضبوطين والذين ينتمون لجنسيات مختلفة والذين كانوا يتلقون تدريبات في دول مجاورة.
وأوضحت الجهات المطلعة لـ"مصر اليوم" أن القوات المشاركة من الأجهزة الأمنية من المحافظتين الإسماعيلية والشرقية من أكفأ عناصر القوات الخاصة المدربة على التعامل مع أخطر العناصر التكفيرية والجهادية التي تقوم بعمليات خطرة تستهدف أرواح الضباط والجنود والمنشآت الحيوية والمهمة.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عمليّات مشتركة بين أمن الإسماعيليّة والشّرقيّة على الحدود عمليّات مشتركة بين أمن الإسماعيليّة والشّرقيّة على الحدود



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عمليّات مشتركة بين أمن الإسماعيليّة والشّرقيّة على الحدود عمليّات مشتركة بين أمن الإسماعيليّة والشّرقيّة على الحدود



ارتدت فستانًا كلاسيكيًّا مميّزًا ذا خط عنق عميق

كيم كارداشيان أنيقة خلال خضوعها لجلسة تصوير

واشنطن ـ رولا عيسى
استعرضت نجمة تلفزيون الواقع كيم كارداشيان، جسمها الرشيق مرتديةً أجرأ الملابس إذ خضعت لجلسة تصوير جديدة. وظهرت زوجة كاني ويست بإطلالتين مختلفتين وفقا للصور التي نشرتها صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، الأولى فستان كلاسيكي ذو خط عنق عميق كشف عن مفاتنها وأخرى ترتدي فيها أحد القمصان لديها خط عنق عميق للغاية الذي يرجع لآخر إصدار من مجلة "CR Fashion Book 13". عدم ارتداء كردشيان لحمالة صدر ولم تسلّط الأضواء بشكل كبير على النجمة ذات الـ37 عاما فهي لم تحصل في النهاية على وضع صورتها على غلاف المجلة بل ذهب هذا الشرف إلى عارضة الأزياء جيجي حديد ذات الـ23 عاما، وفي واحدة من الصور الأكثر إثارة للاهتمام من المجلة، كيم ترتدي فستانا ضخما يظهر الكثير من الانقسامات، الجزء العلوي هو قميص مشد حول الخصر الذي يكشف عن عدم ارتداء كردشيان لحمالة صدر، كما أن الأكمام كبيرة ومنتفخة ويتم إخفاء يديها

GMT 16:53 2018 الثلاثاء ,21 آب / أغسطس

"صوت الإمارات" يكشف تطور "سانت ماكسيم"
 صوت الإمارات - "صوت الإمارات" يكشف تطور "سانت ماكسيم"

GMT 12:15 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

بشرى تُعلن تفاصيل دورها في مسلسل "بالحب هنعدي"

GMT 06:17 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

أستراليا تهدّد مكانة قطر في مجال الغاز الطبيعي

GMT 14:09 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 21:42 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

قانون الضريبة صنع للفقراء

GMT 20:06 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

عندما يزهر الخريف

GMT 20:35 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 07:01 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

الشمول المالي وموقف مصر الاقتصادي

GMT 16:17 2017 الثلاثاء ,05 أيلول / سبتمبر

الاكتناز والثقة في الجهاز المصرفي

GMT 22:08 2017 الخميس ,03 آب / أغسطس

قانون للتواصل الاجتماعي

GMT 23:01 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

التكنولوجيا الحديثة والمجتمع

GMT 21:56 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

علمني

GMT 14:26 2017 الخميس ,07 أيلول / سبتمبر

هل تستفيد مصر من قمة "البريكس"؟

GMT 16:47 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اعرفْ وطنك أكثر تحبه أكثر

GMT 15:42 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرشاد النفسي والتربوي

GMT 14:47 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

الثروة الحقيقية تكمن في العقول
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates