فتاة اردنية تروي قصة التحاقها بداعش قبل فرارها
آخر تحديث 16:34:08 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

كادت أن تصبح مقاتلة في صفوف التنظيم

فتاة اردنية تروي قصة التحاقها بداعش قبل فرارها

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - فتاة اردنية تروي قصة التحاقها بداعش قبل فرارها

احدى الهاربات من داعش
عمان- طارق الشمري

سيطرت قصة فتاة اردنية (25) عاما استطاع تنظيم داعش الاجرامي من استقطابها من مدينة الكرك الاردنية (125كم جنوب العاصمة) قبل اسابيع، والتحقت بالتنظيم عن طريق تركيا على الاجواء السياسية والاجتماعية في الاردن.
مندوب وكالة "آسوشيتد بريس" نشر  تقريرا حول قصة الفتاة وكيف تم تنظيمها، وكيف تم اعادتها الى الاردن بعد ان وصلت الاراضي التركية.

وقال أن دالين كادت أن تصبح مقاتلة في صفوف تنظيم الدولة الإسلامية داعش، بعد ان سافرت إلى معسكر سري للتنظيم المتشدد في تركيا، غير أنها نجحت في الفرار بمساعدة نائب في البرلمان الأردني.
شاهدت فيديوهات لعمليات القتل، وطلب منها المتشددون أن تستهدف أولا أفراد عائلتها، لكن في النهاية عادت الشابة الأردنية، ذات الأعوام الـ 25، إلى بلدها.

تروي هذه الشابة أساليب التنظيم المتشدد في جلب متعاطفين جدد، وكيف يستغل الفراغ النفسي والوضع الاجتماعي لدى الكثيرين ويقدم لهم وعودا كاذبة بحياة أفضل تتناقض مع ما يتحدث عنه العائدون من ساحات القتال.
خلال 14  شهرا ظلت الشابة الأردنية رفقة عشرات النساء الأخريات في مركب سكني تابع لداعش. تقول إنها وصلت إلى هذا المكان بعد أن سلمتها سيدة محجبة، في محافظة الكرك جنوب الأردن، ظرفا ماليا لشراء تذكرة سفر بالطائرة إلى تركيا.

وبشكل غامض، غادرت الشابة منزل العائلة بعد أن تسملت الأموال دون أن تخبر أقاربها بوجهتها، التي تأكد لاحقا أنها لم تكن سوى مكان لتجنيد متعاطفين مع داعش.
تستحضر الشابة بعد عودتها أول اتصال بينها وبين المتشددين. كان ذلك عن طريق فيسبوك حين أصبحت صديقة لسيدة من الرقة. تقول "كنا نتحدث عن داعش وعن الإسلام "، ثم لاحقا أصبحت هذه الشابة هدفا للمؤيدين لداعش الذين كثفوا دعايتهم للتأثير عليها.

وبعد أشهر "بدأوا يرسلون لي أزيد من 200 فيديو يوميا لمشاهد مليئة بالقتل". وتؤكد أنها توصلت بأزيد من 500  رسالة تطلب منها الانضمام لداعش وقتل أخيها أو أبيها لأنهم "خونة وعملاء" لقوات الأمن.
أثناء وجودها في مركب باسطنبول كانت تعيش مع  50 امرأة جئن من دول عربية مختلفة. في المركب السكني الذي حوله داعش إلى معسكر، تقول دالين "وضعوا شاشة كبيرة نشاهد فيها أشرطة القتل. كانت هذه الفيديوهات تدعو لقتل كل من لا يتفق مع أيديولوجية" التنظيم المتشدد.
تفيد شهادة هذه الشابة بأن النساء كان يتم نقلهن من مكان إلى آخر "لأسباب أمنية"، قبل أن يتم إرسالهن على دفعات إلى الحدود السورية التركية ليلتحقن بمعسكرات التنظيم.

ظلت الشابة تتحين الفرص للهرب رغم الرقابة اللصيقة، لكن في إحدى المرات استطاعت مخادعة ثلاث نسوة كن معها، والتحقت بدبلوماسي أردني في أحد فنادق اسطنبول بمساعدة البرلماني مازن الضلاعين (الذي استطاع داعش تنظيم ابنه الذي كان يدرس الطب في اوكرانيا ويلتحق بالتنظيم في العراق ونفذ عملية انتحارية في العراق) ليتم نقلها في وقت لاحق على متن طائرة إلى الأردن.
تروي بمرارة كيف استغل داعش "حالة الإحباط التي أعيشها. وعدوني بحياة جديدة ومنزل ووظيفة". وتوضح أنها كانت تعيش بطالة منذ سنة 2011 تاريخ حصولها على بكالوريوس في علم النفس.
ويؤيد والد الفتاة كلامها قائلا "ابنتي سقطت ضحية لداعش كما هو حال شباب آخرين بسبب معدلات البطالة المرتفعة".

ويحذر البرلماني مازن الضلاعين من أن داعش "يمكنه بسهولة دغدغة مشاعر الشباب وتغيير بعض قناعاتهم".
حين أقنعها بالعودة إلى الأردن، لم يكن الأمر سهلا، ليس لأنها لا تزال متعاطفة مع داعش، لكن بسبب خوفها من ردة فعل العائلة ونظرة المجتمع.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فتاة اردنية تروي قصة التحاقها بداعش قبل فرارها فتاة اردنية تروي قصة التحاقها بداعش قبل فرارها



نيكول كيدمان ومارغو روبي بالبدلة البيضاء وشارليز بالبلايزر

ثلاث نجمات تتألقن على السجادة الحمراء وتتنافسن للفت الأنظار

واشنطن ـ رولا عيسى
ثلاث نجمات تألقن على السجادة الحمراء في العرض الأول لفيلمهن الجديد Bombshell، نيكول كيدمان ومارغو روبي خطفن الأنظار بالبدلة البيضاء أما شارليز ثيرون فإختارت أيضاً بلايزر لكن باللون الأسود. نبدأ من إطلالة كيدمان وروبي اللتان تنافستا على البدلة البيضاء لكن كل واحدة منهنّ تميّزت بأسلوبها الخاص، نيكول بدت أنيقة بالبدلة مع القميص المقلّم بالأبيض والكحلي مع الحذاء المخمل باللون البنيّ، فيما إختارت روبي بدلة عصرية وجريئة من مجموعة Mara Hoffman تألفت من بلايزر على شكل توب معقودة من الأمام وسروال واسع ونسّقت معها حذاء مفتوحاً باللون الأسود.   أقرأ ايضــــــــاً : طريقة لف الحجاب على غرار مدوّنة الموضة لينا أسعد أما شارليز ثيرون فتميّزت بإطلالتها ببلايزر باللون الأسود وقامت بتحديد خصرها من خلال حزام جلدي رفيع مع سلسال معدنيّ متدلي، ...المزيد

GMT 16:20 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

وجهات سياحية دافئة في كانون الأول 2019 من بينها جزر الكناري
 صوت الإمارات - وجهات سياحية دافئة في كانون الأول 2019 من بينها جزر الكناري

GMT 21:21 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

استمتعي بأنوثتك مع مجموعة "كارولينا هيريرا" الجديدة
 صوت الإمارات - استمتعي بأنوثتك مع مجموعة "كارولينا هيريرا" الجديدة

GMT 12:10 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

"الميدان الأحمر" قلب موسكو وتجذب السياح من أرجاء العالم
 صوت الإمارات - "الميدان الأحمر" قلب موسكو وتجذب السياح من أرجاء العالم

GMT 08:11 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

ليفربول يحتفل بمرور 4 أعوام على تعيين كلوب مدرباً للريدز

GMT 16:33 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

أشهر 10 قصور ملكية ساحرة على مستوى العالم

GMT 08:02 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

السويد تُكرم إبراهيموفيتش بـ "تمثال برونزي" في مالمو

GMT 12:23 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء هادئة خلال هذا الشهر

GMT 15:21 2018 الثلاثاء ,02 كانون الثاني / يناير

هدى بيوتي تستعد لإطلاق أحدث مستحضرات التجميل

GMT 07:50 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

مدرب أرسنال يكشف عن سبب رفضه للتدريب في الدوري الممتاز

GMT 01:52 2018 الإثنين ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

تخريج 360 طالباً وطالبة في جامعة العين للعلوم والتكنولوجيا

GMT 13:06 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك تغييرات كبيرة في حياتك خلال هذا الشهر
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates