فوز الرئيس السوري في الانتخابات لم يمنع مقتل 3126 عنصرًا من القوّات الحكوميّة
آخر تحديث 00:13:45 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

تعتيم إعلاميّ فيما يشيّع "حزب الله" اللبناني قتلاه وينتشل الجثث من ساحات المعارك

فوز الرئيس السوري في الانتخابات لم يمنع مقتل 3126 عنصرًا من القوّات الحكوميّة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - فوز الرئيس السوري في الانتخابات لم يمنع مقتل 3126 عنصرًا من القوّات الحكوميّة

القوّات الحكوميّة السورية
دمشق ـ نور خوّام

وثّق المرصد السوري لحقوق الإنسان مقتل 3136 عنصرًا من القوّات الحكوميّة، وقوات الدفاع الوطني، والمسلحين الموالين لها، من جنسيات سورية، وعربية وآسيوية ومن الطائفة الشيعية، منذ خطاب الرئيس السوري بشار الأسد، وأدائه للقسم، في الـ 16 من تموز / يوليو الماضي، عقب فوزه في الانتخابات الرئاسية.

 

وشمل المجموع العام للخسائر البشرية 1716 جنديًا وضابطًا من القوّات الحكوميّة، قتلوا خلال تفجير عبوات ناسفة، وإسقاط مروحية، واستهداف تمركزاتهم بقذائف وصواريخ، ورصاص قناصة، وتفجير مقاتلين لأنفسهم بأحزمة ناسفة، وتفجير عربات مفخخة، وإعدامات، واشتباكات مع تنظيم "داعش"، و"جبهة النصرة" ( تنظيم القاعدة في بلاد الشام)، والكتائب الإسلامية والمدنيّة، وجبهة "أنصار الدين".

 

وتضمّن أيضًا 1305 من عناصر جيش الدفاع الوطني، وكتائب "البعث"، واللجان الشعبية، والحزب السوري القومي الاجتماعي، و"الجبهة الشعبية لتحرير لواء إسكندرون"، والمخبرين الموالين للحكومة، و112 من المسلحين الموالين للحكومة من جنسيات عربية وآسيوية وإيرانية، ولواء "القدس" الفلسطيني، غالبيتهم من الطائفة الشيعيّة.

 

يأتي هذا فضلاً عن 852 عنصرًا وضابطًا ودفاع وطني وحراس "حقل شاعر" في حمص، وحرس فرع حزب "البعث العربي الاشتراكي" الحاكم في  سورية، قتلوا خلال تفجير عربات مفخخة وكمائن وإعدامات واشتباكات مع تنظيم "داعش" في محافظات الرقة والحسكة وحمص وحلب ودير الزور وريف دمشق وحماة، حيث بلغت نسبة قتلى القوّات الحكوميّة مع تنظيم "الدولة الإسلامية" نحو 27 % من المجموع العام لعدد عناصر وضباط القوّات الحكوميّة.

 

يذكر أنَّ الرئيس السوري وعد مؤيديه، منذ 40 يومًا، بأنه سوف يستعيد السيطرة على مناطق كالرقة وحلب ودير الزور، ومناطق سورية مختلفة، وإذ به يخسر أكثر من 3100 من مقاتليه، وبعض ثكناته العسكرية الهامة، ومطاراته العسكرية، وحواجزه، ومنشآته الاقتصادية، وذلك في أكبر معدل خسائر بشرية خلال 40 يومًا متتالييًا في صفوف القوّات الحكوميّة والمسلحين الموالين لها، منذ انطلاقة الثورة السورية في الـ 18 من آذار/مارس 2011.

 

وتتزامن هذه الحصيلة مع التوتر الذي يسود، الإثنين، في الكثير من قرى وبلدات ومدن في الساحل السوري، وريف حماه الغربي وحمص، التي ينحدر منها جنود القوّات الحكوميّة، الذين كانوا متواجدين في مطار الطبقة العسكري، وانقطعت أخبارهم عن ذويهم، إضافة إلى استمرار انقطاع المعلومات عن المئات من عناصر القوّات الحكوميّة، الذين تركوا لمصيرهم المجهول أمام تنظيم "داعش" في الفرقة 17، واللواء 93 في محافظة الرقة، وحقل شاعر للغاز في ريف حمص الشرقي.

 

ويأتي نشر هذه الحصيلة أيضًا بالتزامن مع استمرار التوتر في المناطق التي ينحدر منها مقاتلو القوّات الحكوميّة والمسلحين الموالين لها، من تغييب الإعلام الحكوميّ، لبث أخبار وصور عن تشييع جثث أبنائهم، الذين قضوا خلال هذه الاشتباكات، وحتى لم يعمل على سحب الكثير من هذه الجثث، في الوقت الذي يشيّع "حزب الله" اللبناني، في مواكب رسمية، عناصره الذين قتلوا في سورية، ويدفع بأعداد أخرى لاستعادة جثة لأحد قتلاه في المعارك.

 

وكشفت مصادر موثوقة، على صلة متينة بضباط في شعبة التنظيم والإدارة، في الجيش والقوات المسلحة الحكوميّة، أنَّ "عدد الخسائر البشرية في صفوف القوّات الحكوميّة، أكثر من 75 ألف"، أي أكثر بنحو 35 ألف من الرقم الذي تمكن المرصد السوري لحقوق الإنسان من توثيقه لخسائر القوّات الحكوميّة.

 

وأشار إلى أنَّ "عدد خسائر القوّات الدفاع الوطني، واللجان الشعبية المسلحة الموالية للحكومة، بلغ نحو 40 ألفًا، حتى تاريخ الـ 25 من آب / أغسطس، ونحو 70 % من خسائر القوّات الحكوميّة والدفاع الوطني والمسلحين الموالين لها، من حملة الجنسية السورية، ينحدرون من قرى وبلدات ومدن الساحل السوري وجباله وريف حماة الغربي ومناطق في مدينة حمص وريفها".

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فوز الرئيس السوري في الانتخابات لم يمنع مقتل 3126 عنصرًا من القوّات الحكوميّة فوز الرئيس السوري في الانتخابات لم يمنع مقتل 3126 عنصرًا من القوّات الحكوميّة



GMT 01:46 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

محمـد بن راشد ومحمد بن زايد يشهدان عروضًا جوية في "دبي للطيران"

GMT 01:41 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

انطلاق أعمال الدورة الاستراتيجية البحرية بين الإمارات وفرنسا

GMT 01:19 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

محمد بن راشد ومحمد بن زايد يفتتحان "معرض دبي الدولي للطيران"

GMT 00:20 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

نهيان بن مبارك يؤكد أن التسامح في الإمارات لا يستثني أحداً

بعد أن اختارت أجمل صيحات الموضة المنتظرة والموقعة بلمساتها

فيكتوريا بيكهام تفاجئ الجمهور برشاقتها في إطلالة مختلفة

واشنطن ـ رولا عيسى
مرة جديدة تفاجئنا اطلالة فيكتوريا بيكهام Victoria Beckham برشاقتها وجمال تنسيقها لموضة الألوان الرائجة في المواسم المقبلة، فهي السباقة في اختيار أجمل صيحات الموضة الكاجوال والفاخرة في الوقت عينه خصوصاً خلال إطلالتها الأخيرة في باريس. من خلال رصدنا لصور إطلالات فيكتوريا بيكهام Victoria Beckham، لاحظي كيف اختارت أجمل صيحات الموضة المنتظرة والموقعة بلمساتها. أتت إطلالات فيكتوريا بيكهام Victoria Beckham عصرية وبعيدة كل البعد عن الكلاسيكية، فتمايلت بموضة اللون الرمادي الفاتح مع القماش المتموج والفاخر. فنسّقت التنورة الطويلة والواسعة التي لا تصل الى حدود الكاحل ذات الشقين الجانبيين والفراغات المكشوفة مع البلايزر الطويلة والرمادية التي وضعتها على كتفيها بكثير من الأنوثة، واللافت اختيار القميص البيضاء الراقية ذات الزخرفات السوداء والرسمات اله...المزيد

GMT 13:28 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

"طيران الإمارات" تجمع أكبر عدد من الجنسيات في "رحلة تاريخية"
 صوت الإمارات - "طيران الإمارات" تجمع أكبر عدد من الجنسيات في "رحلة تاريخية"

GMT 14:36 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

طرد مذيع بـ"راديو 710 كنيس" الأميركي بعد انتقاده ترامب
 صوت الإمارات - طرد مذيع بـ"راديو 710 كنيس" الأميركي بعد انتقاده ترامب

GMT 12:53 2019 السبت ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

حقائب تُسيطر على موضة ربيع عام 2020 لإطلالة حديثة ومميَّزة
 صوت الإمارات - حقائب تُسيطر على موضة ربيع عام 2020 لإطلالة حديثة ومميَّزة

GMT 13:49 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الكشف عن أفضل 7 أماكن في البوسنة والهرسك قبل زيارتها
 صوت الإمارات - الكشف عن أفضل 7 أماكن في البوسنة والهرسك قبل زيارتها

GMT 03:19 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الإصابة تبعد ريوس عن منتخب ألمانيا في تصفيات (يورو 2020)

GMT 04:47 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

أجويرو وستيرلينج يقودان هجوم السيتي أمام ليفربول

GMT 12:05 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

ليفربول يقسو على مانشستر سيتي بثلاثية ويعزز صدارته للدوري

GMT 03:15 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

جماهير ليفربول تستقبل حافلة مان سيتي بالشماريخ

GMT 04:38 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

ماني يحرز الهدف الثالث لليفربول في مرمى مانشستر سيتي

GMT 04:33 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

ليفربول يحافظ على تقدمه أمام مان سيتي 3-0 بعد مرور 75 دقيقة

GMT 03:00 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تريزيجيه يسجل في خسارة أستون فيلا أمام وولفرهامبتون

GMT 04:30 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

آيندهوفن يواصل ترنحه وأياكس يعزز صدارته للدوري الهولندي

GMT 02:33 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تريزيجيه أساسيا في تشكيل أستون فيلا أمام وولفرهامبتون

GMT 02:25 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

مورينيو يؤكد فوز ليفربول على مان سيتي يقربه من لقب الدوري

GMT 02:45 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

سانتوس يقسو على جوياس بثلاثية في الدوري البرازيلي
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates