قناص يستهدف اثنين من عناصر داعش في مدينة سرت
آخر تحديث 10:52:23 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

ناشطون أكدوا أن أحدهما يدعى "أبو أنس المهاجر"

قناص يستهدف اثنين من عناصر "داعش" في مدينة سرت

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - قناص يستهدف اثنين من عناصر "داعش" في مدينة سرت

قناص يستهدف اثنين من عناصر "داعش" في مدينة سرت
طرابلس - فاطمة سعداوي

أكدت مصادر في مدينة سرت، الأربعاء، استهداف عنصرين من تنظيم "داعش" برصاص قناص أمام عيادة الحياة في المنطقة السكنية الثانية وسط المدينة.

وأشار أحد السكان إلى إن عنصرين من التنظيم كانا يقفان أمام العيادة، مساء الثلاثاء، وفجأة تعرضا لإطلاق النار، ما أدى إلى مقتل أحدهما على الفور، وأصيب الآخر إصابة خطيرة.

وقال ناشطون على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك إن "الداعشي" الذي قُتل سوداني الجنسية يكنَّى بـ"أبو أنس المهاجر"، وهو مسؤول في المحكمة الشرعية التي أنشأها التنظيم.

وتجدد القصف على محطة كهرباء شمالي بنغازي، ما أدى إلى وقوع أضرار مادية بالمحطة.

وأفاد المكتب الإعلامي للمحطة عبر صفحته الرسمية على "فيسبوك" أن القصف أثر سلبًا على توليد الكهرباء، مشيرًا إلى أن الربط مع الشبكة المصرية قد توقف.

ودان منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في ليبيا، علي الزعتري، الاعتداءات الإرهابية على المحطة، مبديًا قلقه العميق إزاء الوضع الإنساني المتدهور في البلاد، وأكد أن هذه الاعتداءات تمثل ضغطًا إضافيًّا على آليات تقديم الخدمات المنهكة بالفعل، إذ تزيد من تدهور الظروف المعيشية للمتضررين من الصراع والنازحين داخل البلاد.
وأعرب الزعتري عن صدمته إزاء هذه الأعمال التي تؤثر بشكل مباشر في حياة المدنيين، مؤكدًا أن الاعتداءات على الأهداف المدنية ومؤسسات تقديم الخدمات هي اعتداءات على الأشخاص العاديين، وهو أمر محظور وفقًا للقانون الإنساني الدولي.
وتداول الليبيون مقطع فيديو على موقع "فيسبوك"، يُظهر شخصين يحملان لافتة كتب عليها اسما محمد مصطفى توفيق نزهة وخالد مصطفى توفيق نزهة، زعما أنهما لبنانيان خُطفا في ليبيا للضغط على بيروت من أجل الإفراج عن هانيبال القذافي.

​وشككت مصادر في صحة الفيديو، لأن المخطوفين اللبنانيين المفترضين لم ينطقوا بكلمة، ما يوحي بإمكان أن يكون المقطع مفبركًا، وأشارت إلى وجود تناقض في أسماء المخطوفين وعددهم بين ما ظهر في الفيديو وما جاء في البيان الذي تلاه أحد الخاطفين.

وظهرت في الفيديو صورة اثنين من المخطوفين يحملان لافتة كتب عليها اسماهما: محمد مصطفى توفيق نزهة وخالد مصطفى توفيق نزهة (من طرابلس)، وعبارة "فخامة رئيس الحكومة اللبنانية، مصيرنا وحياتنا ومستقبل أولادنا مرتبط بمصير هنيبعل القذافي، أفرجوا عنه لكي يُفرج عنا".
يذكر أن القذافي كان خُطف من دمشق حيث كان يقيم، إلى البقاع اللبناني في 6 كانون الأول/ديسمبر الماضي، ثم اتصل خاطفوه بالقوى الأمنية في 11 من الشهر نفسه، وأبلغوها أنه موجود في بعلبك، فتوجهت إليها دورية من شعبة المعلومات في قوى الأمن الداخلي واقتادته إلى بيروت حيث حققت معه الشعبة، فيما تردد أن الخاطفين أرادوا معرفة معلومات منه عن إخفاء الإمام السيد موسى الصدر والشيخ محمد يعقوب والصحافي عباس بدر الدين في ليبيا عام 1979.

ولاحقًا، أوقفت القوى الأمنية النائب السابق حسن يعقوب، نجل الشيخ محمد يعقوب، بتهمة الضلوع في خطف القذافي الابن، الذي قال في التحقيقات معه من قبل المحقق العدلي في جريمة إخفاء الصدر ورفيقيه، إنه لا يعرف شيئًا عن خطف الصدر.

وحضر وفد من المحكمة الجنائية الدولية إلى بيروت واستمع إلى القذافي وأكد أنه ليس مطلوبًا لديها، وكذلك أبلغت السلطات الليبية لبنان أنه ليس مطلوبًا، فيما رفض القضاء اللبناني إخلاءه وكذلك إخلاء يعقوب.
وأكدت محامية هانيبال، بشرى الخليل، صحة التسجيل قائلة إن الفيديو صحيح، مشيرة إلى أنه سبق لمسؤول في المجلس الأعلى للقبائل والمدن الليبية أن هدد في اتصال معها منذ عشرة أيام بخطف لبنانيين، قائلين إن تهدئة الشبان الغاضبين في ليبيا صعبة للغاية.

وكشف آمر حرس المنشآت النفطية، إبراهيم الجضران، وجود إستراتيجية شاملة للتنظيم الإرهابي لتأمين "اقتصاد حربي"، يكفل الدعم المادي المطلوب لتغذية عملياته العسكرية للتمدد واحتلال المزيد من المناطق، بسيناريو قد لا يختلف كثيرًا عن سرقة كميات من أنابيب نقل النفط الخام في نيجيريا أو العراق.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قناص يستهدف اثنين من عناصر داعش في مدينة سرت قناص يستهدف اثنين من عناصر داعش في مدينة سرت



آيتن عامر تتَألق بفساتين سَهرة جَذّابة ورَاقية

القاهرة - صوت الإمارات
تُعد النجمة المصرية آيتن عامر من النجمات اللاتي يجذبن الأنظار، بإطلالاتها المحتشمة والراقية؛ إذ تحرص دائماً على اتباع أحدث صيحات الموضة، مع اختيار ما يناسب شخصيتها.وفي إطلالة ناعمة وراقية، اعتمدت آيتن عامر فستاناً أنيقاً من الجلد الأسود، لمصمم الأزياء أحمد فايز. صُمم الفستان بـتوب كب من الجلد بأكمام طويلة وأكمام منفوشة، فيما صُممت تنورته باللون الأسود بتصميم حورية البحر. وأكملت آيتن عامر إطلالتها الراقية بحقيبة كلاتش من الجلد الأسود، مع تسريحة شعر منسدل بغرة منقسمة. وبإطلالة أنثوية ناعمة، اعتمدت آيتن عامر فستاناً باللون الوردي الفاتح، لمصمم الأزياء يوسف الجسمي. صُمم الفستان من التول المُطرز، مع قماش الكريب باللون الوردي؛ حيث جاء بكب تول باللون البيج مٌطرزاً بالخرز والكريستال باللون الفضي، صُمم بأكمام طويلة مع فتحة صد...المزيد

GMT 18:48 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان
 صوت الإمارات - إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان

GMT 02:43 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة
 صوت الإمارات - أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة

GMT 06:32 2022 الثلاثاء ,18 كانون الثاني / يناير

قرقاش يؤكد أن عبثية الحوثيين الهوجاء إلى زوال
 صوت الإمارات - قرقاش يؤكد أن عبثية الحوثيين الهوجاء إلى زوال

GMT 00:28 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة
 صوت الإمارات - إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة

GMT 00:27 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"
 صوت الإمارات - "بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"

GMT 21:46 2021 الثلاثاء ,12 تشرين الأول / أكتوبر

اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم
 صوت الإمارات - اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم

GMT 18:56 2013 الخميس ,19 أيلول / سبتمبر

عرض مسرحية "مزمار الحاوي" في الزرقاء

GMT 13:15 2015 الجمعة ,16 كانون الثاني / يناير

أبرزي جمال عينيك برسم الفراعنة بواسطة قلم الكحل

GMT 21:13 2013 الجمعة ,22 شباط / فبراير

"انستغرام" لن يصل إلى "بلاك بيري 10"

GMT 01:32 2021 الأحد ,24 كانون الثاني / يناير

ريال مدريد الإسباني يخطط لاستعادة المغربي حكيمي

GMT 06:03 2019 الأحد ,06 تشرين الأول / أكتوبر

"Cry for me" لـ كاميلا كابيلو تحقق أكثر من 2 مليون مشاهدة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates