قوّات الحكومة تداهم حي الشاغور الدّمشقي والمعارضة تفجّر فندقًا أثريًا في حلب
آخر تحديث 03:44:49 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -
عون: سنسعى لتكون الحكومة المقبلة منتجة وسنواجه من لا يريد العمل الرئيس عون: نعمل ليلا نهارا لتخطي الوضع واذا اكمل الحراك في الشارع سنقع في نكبة الرئيس عون: بعد تشكيل الحكومة يجب عودة المواطنين الى منازلهم لتعود دور الحياة الطبيعية وتأخذ الحكومة مسؤوليتها وتعمل على ضوء وليس في الظلمة والا سنفقد جميعا الثقة ببعضنا الرئيس عون: النازحون السوريون ليسوا لاجئين سياسيين لينتظروا الحل السياسي للعودة الى بلادهم واوروبا تبحث في كيفية دمجهم في المجتمع اللبناني ولا تواصل مباشر مع الرئيس السوري الرئيس عون: حاكم مصرف لبنان يعبر عن مسؤوليته وأنا أصدّقه لأنه لا يجوز التشكيك بكل صاحب مسؤولية ونريد مساعدة اللبنانيين من خلال عدم التهافت على سحب الأموال والدولار ليس مفقودا الا أن سحبه من الودائع الى البيوت هو المشكلة الطيران الحربي الاسرائيلي يقصف أرضًا زراعية شرق رفح حقيقة الفوطة المسحورة في مباراة مصر وغانا رزاق سيسيه يتحدث عن أسباب رحيله من الزمالك أول تعليق من حمدى فتحى نجم منتخب مصر بعد إصابته بقطع في غضروف الركبة الصحة 3 شهداء و 18 اصابة منذ بدء التصعيد على قطاع غزة فجر اليوم الثلاثاء
أخر الأخبار

الأمّم المتّحدة تواصل الإشراف على إجلاء مقاتلي المعارضة من حمص القديمة

قوّات الحكومة تداهم حي الشاغور الدّمشقي والمعارضة تفجّر فندقًا أثريًا في حلب

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - قوّات الحكومة تداهم حي الشاغور الدّمشقي والمعارضة تفجّر فندقًا أثريًا في حلب

قوّات الحكومة السوريّة تقصف حي الخالدية الحلبي
دمشق ـ جورج الشامي

تستأنف، صباح الخميس، عملية إخراج ما تبقى من مقاتلي الكتائب الإسلامية والمدنيّة المعارضة، و"جبهة النصرة"، من حمص القديمة، إلى الريف الشمالي لحمص، تحت إشراف مراقبين من الأمّم المتّحدة، وسقطت قذائف صاروخية عدة، صباح الخميس، على حي الخالديّة الحلبي، فيما سُمع دويُّ انفجار شديد، في حلب القديمة، ناجم عن تفجير الكتائب الإسلاميّة كمية  كبيرة من المتفجرات، في نفق حفروه أسفل فندق "كارلتون" الأثري، الذي تتخذه قوّات الحكومة مركزًا لها، بينما نفذت قوّات الحكومة حملة دهم واعتقال في حي الشاغور الدمشقي، طالت عددًا من المواطنين، تزامنًا مع إعلان كتائب مدنيّة وإسلاميّة معارضة، في محافظة القنيطرة، عن بدء معركة "اقترب الوصول يا شام".
واشتبك مقاتلوا "الدّولة الإسلاميّة في العراق والشام"، في محافظة دير الزور (شرق سورية)، منذ بعد منتصف ليل الأربعاء/الخميس، مع مقاتلي "الجبهة الإسلاميّة، و"جبهة النصرة"، في بلدة جديد عكيدات، في ريف دير الزور الشرقي، وقرية جزيرة طابية، ما أدى إلى مصرع مقاتل من الكتائب الإسلاميّة.
وقصفت قوّات الحكومة مناطق في مدينة دير الزور، ولم ترد معلومات عن سقوط ضحايا، فيما ارتفع إلى 29 عدد مقاتلي الكتائب الإسلاميّة، والمسلحين المحليّين، الذين لقوا مصرعهم، الأربعاء، خلال اشتباكات مع "داعش" في جديد بكارة، وجديد عكيدات، وطابية جزيرة.
وانفجرت، في محافظة الحسكة، قنبلة صوتيّة في دراجة نارية، قرب حاجز لـ"وحدات حماية الشعب الكرديّ"، في حي تل حجر، في مدينة الحسكة، دون أنباء عن إصابات.
واشتبك، في محافظة الرقة، مقاتلو "الدولة الإسلاميّة" مع مقاتلي "لواء جبهة الأكراد"، ولواء إسلاميّ معارض، بمساندة "وحدات حماية الشعب الكردي"، إثر هجوم مقاتلي "داعش" على قرية بيركنو، في ريف مدينة  تل أبيض (كري سبي)، ومعلومات عن مصرع 3 مقاتلين من "داعش".
وفتح الطيران الحربي، في محافظة حلب (شمال سوريّة)، نيران رشاشاته الثقيلة على مناطق في حيي صلاح الدين وسيف الدولة، دون أنباء عن إصابات، وتعرّضت مناطق في حي الفردوس لقصف من طرف قوّات الحكومة.
وسقطت قذائف عدّة، أطلقتها الكتائب المعارضة، على أحياء شارع النيل، ومناطق في حيي ميسلون وحلب الجديدة، الخاضعين لسيطرة قوّات الحكومة، ما أدى إلى أضرار مادية.
ودارت اشتباكات عنيفة بين قوّات الحكومة، مدعمة بقوت الدفاع الوطني ومسلحين من جنسيات عربيّة من جهة، ومقاتلي "جبهة النصرة" (تنظيم القاعدة في بلاد الشام)، ومقاتلي "الجبهة الإسلاميّة"، وجيش "المجاهدين"، وكتائب إسلاميّة أخرى، في منطقة الراموسة، وأطراف حي العامرية.
وقصفت قوّات الحكومة مناطق في حي بستان القصر، بينما اشتبكت مدعمّة بقوّات الدفاع الوطني، ولواء "القدس" الفلسطيني، ومسلحين من جنسيات عربيّة، ومقاتلي "حزب الله" اللّبنانيّ، مع مقاتلي جيش "المهاجرين والأنصار"، الذي يضمُّ مقاتلين غالبيتهم من جنسيات غير سوريّة، ومقاتلي "جبهة النصرة"، وكتائب إسلاميّة معارضة، في محيط مبنى المخابرات الجوية في حي الزهراء، وفي محيط معمل الأسمنت، في حي الشيخ سعيد، بالتزامن مع تنفيذ الطيران الحربي 3 غارات جوية على مناطق الاشتباكات.
وسقطت قذائف صاروخية عدة، صباح الخميس، على حي الخالديّة، الخاضع لسيطرة قوّات الحكومة، تزامنًا مع توجه سيّارات الإسعاف إلى المنطقة، فيما فتح الطيران الحربي نيران رشاشاته، في ريف حلب، على مناطق في بلدة دراة عزة، وقصف الطيران المروحي، بالبراميل المتفجرة، على مناطق في بلدة بنان الحصن، في ريف حلب الجنوبي.
وسمع دويُّ انفجار شديد في حلب القديمة، تبيّن أنّه ناجم عن تفجير الكتائب الإسلاميّة كمية  كبيرة من المتفجرات في نفق حفروه أسفل فندق "كارلتون" الأثري، الذي تتخذه قوّات الحكومة مركزًا لها، ما أدى إلى تدمير ما تبقى من الفندق، ومقتل عدد من عناصر القوّات الحكوميّة، والمسلحين الموالين لها، وانهيار مبان عدّة في محيط الفندق، فيما فتح الطيران الحربي نيران رشاشاته الثقيلة على مناطق في طريق الليرمون - الكاستيلو - الجندول، دون أنباء عن خسائر بشريّة.
وتعرّضت في محافظة إدلب، مناطق في قرية فركيا، في جبل الزاوية، لقصف من طرف القوات الحكوميّة، ولم ترد أنباء عن حجم الخسائر حتى اللّحظة.
واستهدفت قوّات الحكومة، في محافظة حماة (غرب سورية)، ليل الأربعاء، مقاتلين من الكتائب الإسلاميّة، على طريق الرهجان - السعن، في ريف حماة الشرقي، وأنباء عن شهداء، وجرحى، فيما قصفت الكتائب الإسلاميّة، بصواريخ "غراد"، مناطق في قرية ربيعة، التي يقطنها مواطنون من الطائفة العلوية، ولم ترد معلومات عن حجم الخسائر حتى اللّحظة، بينما قصفت قوّات الحكومة مناطق في محيط بلدة اللطامنة.
وفي محافظة حمص، من المنتظر أن تستأنف، صباح الخميس، عملية إخراج ما تبقى من مقاتلي الكتائب الإسلامية والمدنيّة المعارضة، و"جبهة النصرة"، من حمص القديمة، إلى الريف الشمالي لحمص، حيث وصلت دفعتين من مقاتلي الكتائب، في وقت متأخر من ليل الأربعاء، ليرتفع إلى أكثر من 960، بينهم نحو 15 جريحاً، عدد مقاتلي الكتائب الإسلاميّة والمدنيّة المعارضة، الذين انسحبوا من حمص القديمة، الأربعاء.
وارتفع  إلى 46، هم 12 طفلاً و3 مواطنات، ومواطنة إيرانيّة الجنسيّة، و30 عنصراً من قوّات الحكومة، بينهم ضابطان اثنان، عدد الذين أفرج عنهم من المختطفين لدى الكتائب الإسلاميّة في محافظتي حلب واللاذقية.
وتمَّ الإفراج عن الدفعة الأولى، المكوّنة من 15 مختطفاً، بالتزامن مع تهجير الدفعة الأولى من مقاتلي الكتائب، وبالتزامن مع خروج الدفعة الثانية، أطلق سراح الدفعة الثانية من المختطفين، في ريف اللاذقية، وهم 12 طفلاً، و3 مواطنات، من سكان قرى يقطنها مواطنون من الطائفة العلوية في ريف اللاذقية الشمالي، كانت قد اختطفتهم الكتائب الإسلامية و"الدولة الإسلامية في العراق والشام"، في آب / أغسطس 2013، ومع وصول الدفعة الثالثة من مقاتلي الكتائب من حمص القديمة إلى الريف الشمالي، تمَّ الإفراج عن دفعة جديدة في مدينة حلب، تتألف من 15 عنصراً من قوّات الحكومة، بينهم ضابطان، إضافة إلى مواطنة من الجنسيّة الإيرانيّة.
وقصف الطيران المروحي، في محافظة درعا (جنوب سورية)، فجر الخميس، مناطقًا في بلدة سملين، دون أنباء عن خسائر بشرية.
وتعرضت، في محافظة ريف دمشق، مناطق في وادي عين ترما، ومزارع عالية، قرب مدينة دوما، ومناطق أخرى في الغوطة الشرقيّة، لقصف من طرف قوّات الحكومة، ما أداى إلى سقوط جرحى.
وسقط صاروخ، يُعتقد بأنّه من نوع "أرض ـ أرض"، أطلقته قوّات الحكومة، على مناطق في مدينة دوما، دون أنباء عن خسائر بشرية.
واستهدفت الكتائب الإسلاميّة سيّارة لقوات الحكومة على أوتوستراد السلام، وأنباء عن قتلى وجرحى في صفوفها.
وقصفت القوّات الحكوميّة في محافظة دمشق، فجر الخميس، مناطقًا في حيي جوبر، والعسالي، ومنطقة المادنية في حي القدم، دون أنباء عن إصابات، فيما نفذت قوّات الحكومة، صباح الخميس، حملة دهم واعتقال في حي الشاغور، طالت عددًا من المواطنين، واستشهد لاعب كرة سلة من حي ركن الدين، داخل سجون قوّات الحكومة.
وأعلنت، في محافظة القنيطرة، كتائب مدنيّة وإسلاميّة معارضة، ضمّت "جبهة ثوّار سورية"، و"سرايا الجهاد"، و"جماعة بيت المقدس"، و"شباب أهل السلف"، و"سرايا جند الرحمن"، و"حركة مجاهدين الشام"، عن بدء معركة "اقترب الوصول يا شام"، بهدف السيطرة على بلدة القحطانية، ومعبر القنيطرة، وحاجز الرواضي، والحميديّة، تبعه اشتباكات عنيفة في محيط المنطقة مع قوّات الحكومة، وأنباء عن تقدم للكتائب الإسلامية والمدنيّة المعارضة في المنطقة.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قوّات الحكومة تداهم حي الشاغور الدّمشقي والمعارضة تفجّر فندقًا أثريًا في حلب قوّات الحكومة تداهم حي الشاغور الدّمشقي والمعارضة تفجّر فندقًا أثريًا في حلب



GMT 04:39 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

خروج أول تظاهرة عسكرية مؤيدة لمطالب الحراك الشعبي في كربلاء

خلال افتتاح الدورة الرابعة للبرلمان الثامن عشر في عمان

الملكة رانيا تعكس الأناقة الراقية بموضة البنفسجي

عمان ـ خالد الشاهين
بالرغم من أنها ليست المرة الاولى التي ترتدي فيه الملكة رانيا هذا الفستان البنفسجي إلا أنها بدت في غاية التألق والجاذبية لدى وصولها لافتتاح الدورة العادية الرابعة للبرلمان الثامن عشر في عمان. فأبهرت الحضور بأنوثتها المعهودة. فلنتابع الاسلوب الذي اعتمدته الملكة رانيا لتطلعي على التصميم الذي جعل أناقتها استثنائية. بلمسات ساحرة ومريحة لم يسبق لها مثيل، اختارت الملكة رانيا الفستان الواسع المميز بطياته المتعددة وطوله المتناسق الذي يتخطى حدود الركبة مع الخطوط المضلعة الرفيعة التي رافقت كامل التصميم. فهذا الفستان البنفسجي الذي أتى بتوقيع دار Ellery تميّز بقصة الاكمام الواسعة والمتطايرة من الخلف مع الياقة الدائرية التي تمنح المدى الملفت للملكة. أقـــــــرأ أيضـــــــــا: الملكة رانيا تخطف الأنظار بإطلالتين ساحرتين واللافت ان ...المزيد

GMT 14:47 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

8 محطات سياحية رخيصة خلال الشتاء أشهرها المغرب
 صوت الإمارات - 8 محطات سياحية رخيصة خلال الشتاء أشهرها المغرب

GMT 15:29 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

"جوتن" تحتفل بصيحات ألوان ديكورات 2020
 صوت الإمارات - "جوتن" تحتفل بصيحات ألوان ديكورات 2020

GMT 06:20 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

وزيرة الشباب والرياضة التونسية تشارك في مؤتمر الإبداع الدولي
 صوت الإمارات - وزيرة الشباب والرياضة التونسية تشارك في مؤتمر الإبداع الدولي
 صوت الإمارات - منى العراقى تؤكد أنه لا يوجد تشابه بينها وبين برنامج ريهام سعيد

GMT 19:42 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

أبرز الطرق التي تساعدك في الحصول على أسنان ناصعة البياض
 صوت الإمارات - أبرز الطرق التي تساعدك في الحصول على أسنان ناصعة البياض

GMT 14:04 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

استمتع بجمال الطبيعة وسحر التاريخ في "غرناطة"
 صوت الإمارات - استمتع بجمال الطبيعة وسحر التاريخ في "غرناطة"

GMT 14:10 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

"المخمل الفاخر" يمنح منزلك مظهرًا فاخرًا في شتاء 2019
 صوت الإمارات - "المخمل الفاخر" يمنح منزلك مظهرًا فاخرًا في شتاء 2019

GMT 04:08 2019 الثلاثاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

برشلونة يحقق أسوأ بداية خارج كامب نو في الليجا منذ 12 عاما

GMT 04:28 2019 الثلاثاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

ماني يشعل حرب كلوب وجوارديولا قبل قمة ليفربول ضد مان سيتي

GMT 02:59 2019 الثلاثاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

سترلينج يهدد انتقال محمد صلاح لصفوف ريال مدريد

GMT 05:48 2019 الثلاثاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

سلافيا براج في جولة داخل متجر برشلونة قبل موقعة دوري الأبطال

GMT 01:23 2019 الثلاثاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

ليجانيس الإسباني يعلن تعاقده مع خافيير اجيري رسميًا

GMT 02:56 2019 الثلاثاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

أرسنال يكشف حقيقة تعاقده مع مورينيو

GMT 22:09 2019 الإثنين ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

بوردو يضمد جراحه ويعمق كبوة نانت في الدوري الفرنسي

GMT 22:21 2019 الإثنين ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

فاردي يثني على نتائج ليستر الرائعة في الدوري الإنجليزي

GMT 17:24 2019 الإثنين ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

ساري يفسد انتقال بونوتشي إلى "باريس سان جيرمان" الصيف الماضي

GMT 06:29 2019 الأربعاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

جينيراسيون يودع الكونفدرالية على يد إيساي البنيني

GMT 04:44 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

الدقيقة 76 خروج وليد أزارو مصابًا ونزول كريم نيدفيد
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates