كاميرون يؤكد أن بريطانيا مجبرة على الاختيار بين تطرف داعش ونظام الأسد
آخر تحديث 17:53:30 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

البرلمان البريطاني يبحث عن أفضل الوسائل للتعامل مع التنظيم المتطرف

كاميرون يؤكد أن بريطانيا مجبرة على الاختيار بين تطرف "داعش" ونظام الأسد

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - كاميرون يؤكد أن بريطانيا مجبرة على الاختيار بين تطرف "داعش" ونظام الأسد

ضربات الجوية على سورية
لندن - كاتيا حداد

حذر رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون، من تبعات المضي قدما في الضربات الجوية على سورية، التي من شأنها أن تجبر بريطانيا على الاختيار بين شرور "داعش" أو نظام الرئيس بشار الأسد، مطالبا مجلس النواب بإعادة النظر في الأمر، وأوضح رئيس لجنة الدفاع جوليان لويس، أنه من المستحيل التدخل في سورية دون مساعدة الفصائل الإسلامية في شمال البلاد أو نظام بشار الأسد.

وحثّ وزير "الدفاع" مايكل فالون، البرلمان البريطاني على التفكير في كيفية التعامل مع تنظيم "داعش" الذي لا يحترم الحدود الوطنية، موضحًا "أعتقد أن أعضاء البرلمان الجديد يجب أن يفكروا بعناية في الطريقة المثلى للتعامل مع داعش الذي لا يحترم الحدود الوطنية".

وصوّت البرلمان الأوروبي ضد التدخل العسكري ضد نظام الرئيس الأسد عام 2013، وبالرغم من تراجع مجلس النواب البريطاني عن الضربات العسكرية ضد أهداف "داعش" في العراق العام الماضي، إلا أن الحكومة البريطانية حاليا تدرس احتمال مد غاراتها الجوية على "داعش" في سورية أيضا.

وأضاف السيد فالون في حديثه لمجلس النواب، أن الحكومة البريطانية كانت تحاول إزالة نظام الأسد دون مساعدة تنظيم "القاعدة" أو غيره من التنظيمات المتطرفة فيما يسمى "داعش" عام 2013، موضحًا "لكن الآن نحن على ما يبدو نريد أن نزيل داعش دون مساعدة نظام الأسد، كلا الأمرين سيء، وهو خيار بين نوعين من الشر، لا أحد منا يريد بقاء نظام الأسد ولكن يجب أن نعترف أن عمليات داعش تدار من شمال سورية ذاتها، ونحن بالفعل لدينا ضربات جوية أميركية وخليجية ضد داعش".

وذكر فيرنون كوكر من حزب "العمال"، أنه "سينظر حزبنا بعين الاعتبار إلى أي مقترح تقدمه الحكومة لمواجهة خطر التطرف الإسلامي في الشرق الأوسط"، ما يشير إلى دعم حزب "العمال" للتدخل العسكري في سورية، وتحتاج الحكومة إلى هذا الدعم بشأن القضية، خصوصًا مع معارضة بعض النواب المحافظين للتدخل العسكري في سورية، ودون الإجماع على قرار التدخل العسكري في سورية بالأغلبية، لن يستطيع ديفيد كاميرون الفوز بتصويت المجلس بشأن سورية.

وأعلنت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" أنها ستستمر في استخدامها لوصف "الدولة الإسلامية" في وصفها لـ"داعش" على الرغم من دعوات كاميرون لتغير هذا المصطلح.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كاميرون يؤكد أن بريطانيا مجبرة على الاختيار بين تطرف داعش ونظام الأسد كاميرون يؤكد أن بريطانيا مجبرة على الاختيار بين تطرف داعش ونظام الأسد



تمتلك "ستايل" جذابًا وبعيدًا تمامًا عن التكرار والروتين

طُرق تنسيق الجمبسوت بإطلالات عصرية على طريقة أوليفيا باليرمو

نيويورك - صوت الإمارات
تُشكِّل إطلالات سيدة الأعمال ورائدة الموضة أوليفيا باليرمو، مصدر وحي للعديدات من الشابات والسيدات واللاتي يعشقن الإطلالات الشبابية الأنيقة بلمسات متفردة ومواكبة لأحدث صيحات الموضة، فأوليفيا الحاضرة دائما في أبرز عروض الأزياء العالمية، والتي دائماً ما تتابع إطلالاتها عدسات المصورين والباباراتزي، تمتلك ستايل جذابا وبعيدا تماماً عن التكرار والروتين. ومن القطع المفضلة لديها، تصاميم الجمبسوت العصري والشبابي والذي اعتمدته أوليفيا بالعديد من الإطلالات الجذابة وبأكثر من ستايل وأسلوب، لتستوحي طرق تنسيق الجمبسوت بأسلوب أوليفيا باليرمو، اخترنا لك مجموعة جذابة من أبرز إطلالاتها بقصات منوّعة وألوان مختلفة، منها بإطلالات إيدجي وعصرية بالجمبسوت من الجلد الأسود والذي نسّقته أوليفيا مع صندل بالكعب العالي، ومنها بإطلالات مواكبة...المزيد

GMT 23:23 2020 الإثنين ,16 آذار/ مارس

باحثون عرب يتأملون تجربة عواد علي الأدبية

GMT 13:39 2018 الأربعاء ,25 تموز / يوليو

أفضل 9 ساعات يد لإطلالة رجالية مميزة لعام 2018

GMT 21:52 2018 الخميس ,11 كانون الثاني / يناير

الفنانة نهى عابدين تنضم إلى أسرة مسلسل "بني يوسف"
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates