كبير مجندي داعش البريطاني يخطف الفتيات من المقاتلين الآخرين
آخر تحديث 00:00:31 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

يساعد الأجمل فقط لتكون ضمن عرائس العناصر في سورية

كبير مجندي "داعش" البريطاني يخطف الفتيات من المقاتلين الآخرين

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - كبير مجندي "داعش" البريطاني يخطف الفتيات من المقاتلين الآخرين

أحد المجندين البريطانيين البارزين في "داعش"
لندن ـ كاتيا حداد

اتهم أحد المجندين البريطانيين البارزين في "داعش" ممن يستقطبون النساء والفتيات عبر الإنترنت بإجبار هؤلاء اللواتي يطلبن منه المساعدة في عبور الحدود من تركيا إلى سورية على خلع حجابهم، وذلك حتى يتمكن من اختيار الأجمل منهن.

وانتقد رافائيل هوستي البالغ من العمر (22 عامًا) بمحاولته سرقة الفتيات من المقاتلين الآخرين والتخلي عن عائلته في مانشستر.

ويلقب رافائيل بـ "البريطاني آفرو" بسبب تسريحة الشعر التي يقوم بها، ويعد مغني "الراب" سابقًا واحدًا من أقوى خمسة في التجنيد التابعين لـ "داعش" ويتفاخر بتهريب مئات الأشخاص إلى داخل الأراضي السورية.

وبدأت المزاعم حول حياته الشخصية في الانتشار على مواقع التواصل الاجتماعي منذ أسبوعين والتي إذا ثبت صحتها فسيواجه عقوبة الجلد حينها وفقًا للتفسير المتشدد للشريعة الإسلامية التي تفرضها جماعة "داعش".

وترك هوستي زوجته وطفله حينما هرب للانضمام إلى "داعش" في عام 2013، برفقة اثنين من أصدقائه وهم محمد جويد، وخليل رؤوفي، اللذين يبلغان من العمر (20 عامًا)، بينما كان الهاربين الثلاثة من طلاب جامعة "شون موريس" في ليفربول.

ويعتقد أن جويد، ورؤوفي، قتلا خلال إحدى المواجهات، ولكن هوستي من موس سايد في مانشستر بقي على قيد الحياة لفترة كافية أصبح فيها مؤهلًا لأن يكون قائدًا كبيرًا.

ويواجه الرجل الذي ظن جيرانه أنه يبلغ من العمر (12 عامًا) نظرًا لبراءة مظهره، عقوبة الإساءة إلى سلطته واستغلالها عن طريق الطلب من الفتيات أن يخلعن حجابهن عبر كاميرا "الويب".

وتم الكشف عن الاتهامات الموجهة إلى أبو قاقا البريطاني، وهو الاسم المستعار لهوستي، حينما دافع عنه أحد المتعصبين الأستراليين ويدعي أبو خالد عبر شبكة التواصل الاجتماعي "تويتر" معتبرًا أن الشائعات المنتشرة حول هوستي منذ قدومه إلى سورية، والاتهامات الموجهة إليه من طلب خلع الفيتات الشابات والنساء ملابسهن خلال الاتصال عبر "سكايب" لجلبهن إلى سورية، أو كونه يشتهي النساء بعد مساعدتهن في العبور إلى سورية من قبل مقاتلين آخرين أو بأنه يسرق الفتيات من مقاتلين آخرين تفتقد جميعها إلى معرفة حقيقة الوضع، محذرًا أتباعه من الاستمرار في نشر هذه الشائعات عن زملائه من المقاتلين.

ولا يبالي هوستي بالاتهامات الموجهة إليه بل ويستمر في استقطاب النساء والفتيات للذهاب إلى سورية على الرغم من أن الحسابات الخاصة به على مواقع التواصل الاجتماعي موقوفة.

وكان رده على إحدى الأسئلة على موقع "Ask.fm" وعن الهجوم الذي يتعرض له كثيرًا بأن الهجوم قد يكون علامة على أنه يسير في الطريق الصحيح، أما السؤال الذي طرح عليه علي موقع "Askbook.com" عن كونه متزوجًا أم لا فقد تجنب الإجابة عليه بطريقة مباشرة، ولكن في العاشر من حزيران / يونيو كان رده "من السهل أن تتزوج هنا فالأمور أصبحت أيسر".

وظهر مؤخرًا أحد مقاتلي "داعش" البريطانيين ويدعى عمر حسين البالغ من العمر (28 عامًا) والملقب "بالجهادي الأكثر وحدة" خلال فيديو مصور يدعو فيه النساء والفتيات بالذهاب إلى سورية.

وأوضح أحد حراس الأمن السابقين لدى "موريسونز" حسين، أن السبب الوحيد الذي سيجعله يعود إلى المملكة المتحدة هو للقيام بتفجيرات متطرفة.

وإلى جانب الأسماء السابقة فهناك أيضًا أحمد كانتر، والاسم الحركي له "أبو عنتر" المحاسب السابق من غرب لندن والذي يتحدث من مدينة الرقة السورية ويعمل على استقطاب الفتيات إلى سورية من أجل الزواج.

ويذكر أن عمدة لندن بوريس جونسون، أوضح في كانون الثاني / يناير أن التقرير الذي أعدته وكالة الاستخبارات البريطانية "MI5" أظهر أن من ينضمون إلى "داعش" غالبًا ما يكونون غير أسوياء بسبب تعرضهم للتجنب من جانب النساء.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كبير مجندي داعش البريطاني يخطف الفتيات من المقاتلين الآخرين كبير مجندي داعش البريطاني يخطف الفتيات من المقاتلين الآخرين



دنيا بطمة بإطلالات جذابة وأكثر جرأة

القاهرة - صوت الإمارات
دنيا بطمة أطلت مؤخرا بلوك مختلف وأكثر جرأة، وذلك بعد أن صدمت الفنانة المغربية جمهورها في الفترة الماضية بقرار انفصالها عن زوجها المنتج البحريني محمد الترك والد الفنانة حلا الترك، وجاءت اختيارات دنيا بطمة لأزيائها في ظل هذه الظروف العائلية توحي بالثقة والقوة وكذلك التحدي، كما أن إطلالتها الأخيرة جاءت شبيهة إلى حد كبير بالستايل الذي سبق أن اعتمدته هيفاء وهبي على المسرح، فهل تعمدت نجمة Arab Idol تقليد الديفا في آخر ظهور لها؟ إطلالة دنيا بطمة حديث الجمهور بسبب تشابهها بستايل هيفاء وهبي دنيا بطمة أبهرت جمهورها في أحدث ظهور لها على "انستجرام" بسبب الفيديو الذي استعرضت من خلاله إطلالتها في الحفل الأخير الذي قامت باحيائه، وجاء اللوك بعيدا عن الستايل المغربي المحتشم الذي تعودت على اعتماده خلال حفلاتها السابقة والذي تنوع بين الق...المزيد

GMT 04:01 2022 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

سيرين عبد النور تشع جمالاً بالفستان الأحمر
 صوت الإمارات - سيرين عبد النور تشع جمالاً بالفستان الأحمر

GMT 11:42 2022 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

"ناشيونال جيوغرافيك" تكشف عن أفضل الوجهات السياحية في 2023
 صوت الإمارات - "ناشيونال جيوغرافيك" تكشف عن أفضل الوجهات السياحية في 2023

GMT 04:08 2022 الثلاثاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل
 صوت الإمارات - طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل

GMT 06:24 2022 الثلاثاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

تدهور صحة الإعلامي المصري مفيد فوزي
 صوت الإمارات - تدهور صحة الإعلامي المصري مفيد فوزي

GMT 01:43 2022 الثلاثاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

نجمات عربيات حافظن على جمالهن الطبيعي
 صوت الإمارات - نجمات عربيات حافظن على جمالهن الطبيعي

GMT 05:00 2022 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح لتصميم المطبخ المعاصر
 صوت الإمارات - نصائح لتصميم المطبخ المعاصر

GMT 19:10 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

النشاط والثقة يسيطران عليك خلال هذا الشهر

GMT 02:37 2015 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

فوائد المرمرية للحماية من أمراض القلب وتحمي الشرايين

GMT 23:30 2013 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

يومان يفصلان الولايات المتحدة عن إشهار إفلاسها

GMT 20:38 2014 الأحد ,12 تشرين الأول / أكتوبر

قصة فيلم "أسماء" تجعله الأول في عروض برنامج "فيلمستيل"

GMT 16:07 2013 الأحد ,27 كانون الثاني / يناير

أيمن العتوم حرية الروح تأتي من السجون
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates