لائحة اتهام أميركيّة ضد سبعة إيرانيين بتنفيذ هجمات إلكترونيّة على العشرات من البنوك
آخر تحديث 16:24:47 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

واشنطن قادت عمليات قرصنة ضد المحطة النوويّة الرئيسيّة في طهران

لائحة اتهام أميركيّة ضد سبعة إيرانيين بتنفيذ هجمات إلكترونيّة على العشرات من البنوك

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - لائحة اتهام أميركيّة ضد سبعة إيرانيين بتنفيذ هجمات إلكترونيّة على العشرات من البنوك

النائب العام لوريتا لينش تعلن لائحة اتهام ضد السبعة الإيرانيين
واشنطن - رولا عيسى

فتحت وزارة العدل الأميركية، الخميس، لائحة قانونية ضد سبعة إيرانيين من المتخصصين في الكمبيوتر الذين عملوا لصالح الحرس الثوري، لاتهامهم بالضلوع في شنّ هجمات إلكترونية على العشرات من البنوك الأميركية و"نيويورك للأوراق المالية" وشركة أيه تي أند تي"، فضلاً عن محاولة السيطرة على أجهزة التحكم الخاصة بأحد السدود الصغيرة في ضاحية راي الواقعة في نيويورك.
وتعد هذه المرة الأولى التي سعت فيها إدارة الرئيس باراك أوباما إلى اتخاذ إجراءات قانونية ضد الإيرانيين، بسبب موجة من هجمات الكمبيوتر التي استهدفت الولايات المتحدة وبدأت العام 2011، ومع عدم ذكر لائحة الاتهام أن الهجمات كانت موجهة من قبل الحرس الثوري الإيراني، لكنها أشارت إلى أن أولئك المتهمين الذين وصفتهم بـ"قراصنة الكمبيوتر ذوي الخبرة" قاموا بالعمل نيابةً عن الحكومة الإيرانية، بما في ذلك فيلق الحرس الثوري.
وكشفت الولايات المتحدة للمرة الأولى بأنها قادت هجوماً عبر الإنترنت العام 2010 على محطة تخصيب اليورانيوم الرئيسية في إيران، ما أطلق عليه وقتها فيروس ستكسنت، وهو ما جعل خبراء الاستخبارات يتكهنون بأن هجمات الإيرانيين التي استهدفت بعض أكبر البنوك الأميركية بما فيهم "جي بي مورغان تشيس" و"بنك أوف أميركا" و"كابيتال وان" جاءت انتقامية.
وغالباً ما يطلق على هذه الهجمات "دي دي أو أس" إذ تستهدف أجهزة الكمبيوتر التي تقوم بتننسيق طلبات من آلاف الأجهزة الأخرى حول العالم، وهو ما ينتج عنه تحطم الشبكات المستهدفة ووضعها خارج الخدمة لعدد من الساعات، ولكن في حالة سد بومان في راي وهي إحدي ضواحي نيويورك، فقد كانت هناك جهود كبيرة للسيطرة على السد ذاته، إلا أن جميع المحاولات باءت بالفشل، ولكن هذا لم يمنع المحققين الأميركيين من إبداء القلق كون هذا النوع من الهجوم فريدًا من نوعه؛ لأنه يستهدف السيطرة على أحد القطع من البنية التحتية.
ولا يوجد الإيرانيون المتهمين في الولايات المتحدة، وهو ما يثير الشكوك حول مثولهم أمام المحكمة، ولكن لائحة الإتهام هذه شبيهة بتلك التي أصدرتها وزارة العدل قبل عامين ضد عناصر من وحدة 61398 من جيش التحرير الشعبي الصينى، والتي اتهمتها بسرقة البيانات من الشركات الأميركية، إلا أن إدارة أوباما تقول إن مثل هذه الاتهامات ترسل إشارة قوية وتجعل من الصعب على أولئك المتهمين السفر خوفاً من أن يتم تسليمهم.
ويأتي هذا الاتهام بعد ثمانية أشهر فقط من الاتفاق النووي الذي تم التوصل إليه بين إيران والدول الست الأخرى بما فيهم الولايات المتحدة، والذي كان بمثابة حقبة جديدة من العلاقات الأكثر إنتاجية بعد 35 عاماً من العداء، ولكن إطلاق الصواريخ الإيرانية في الأشهر الأخيرة،  بتنظيم من الحرس الثوري، أدى إلى دعوات في الكونغرس لفرض عقوباتٍ جديدة، وأعلنت النائب العام لوريتا لينش لائحة الاتهام في مؤتمر صحافي في واشنطن مع المدعي العام للولايات المتحدة للضاحية الجنوبية من نيويورك، بريت بهارارا، حيث تم تسليم لائحة الاتهام، والتي ضمّت أسماء أحمد فتحي وحامد فيروزي وأمين شوكوهي وصادق أحمد زاديغان.
ومن بين الأسماء أيضاً أوميد غفارينيـا وسينا قيصر ونادر الساعدي، ولم توصف أماكان وجودهم، إلا أن البعض عمل لصالح شركة سمتها لائحة الاتهام ITSec Team والبعض الآخر لصالح شركة مرصاد، وهي شركات خاصة للأمن يقع مقرها في إيران، وذكر مدير وكالة الاستخبارات الأميركية، جيمس بي كوبي، أن قراصنة الإنترنت غالباً ما يعتقدون أن الاختراق هو الهدية الترويجية للوصول إلى الولايات المتحدة، وأن الرسالة من لائحة الاتهام أنه مهما عمل المخترقون جاهدين لإخفاء هويتهم، فستقوم الولايات المتحدة باختراق الدرع الذي يحتمون به ويجدونهم، كما نفى أن القراصنة الإيرانيين بمنأى عن الخضوع للمحاكمة أمام وزارة العدل، مؤكداً أن العالم صغير وأنهم يتابعون وذاكرتهم حاضرة لفترةٍ طويلة.
وأشار شون بي كارلن، الذي يترأس قسم الأمن القومي في وزارة العدل، إلى أن الخطوة الحاسمة لتحديد القراصنة المخترقين جاءت عندما تمكن المحققون من الوصول إلى منتجات وكالات الاستخبارات، ولكن شبكات الكمبيوتر في إيران كانت هدفاً رئيسياً من وكالة الأمن القومي لأعوام، ومن المرجح أن يكون اختراق تلك الشبكات جاء لأغراض استخباراتية أو التخريب المحتمل على حدٍ سواء.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لائحة اتهام أميركيّة ضد سبعة إيرانيين بتنفيذ هجمات إلكترونيّة على العشرات من البنوك لائحة اتهام أميركيّة ضد سبعة إيرانيين بتنفيذ هجمات إلكترونيّة على العشرات من البنوك



منى زكي الأكثر أناقة بين النجمات في إطلالات اليوم الثالث في الجونة

القاهرة - صوت الإمارات
تستمر فعاليات مهرجان الجونة السينمائي بدورته الخامسة لهذا العام، وقد شهد اليوم الثالث حضوراً لافتاً للنجمات على السجادة الحمراء، عنونته إطلالات متفاوتة في أناقتها وجرأتها.استطاعت النجمة منى زكي أن تحصد النسبة الأكبر من التعليقات الإيجابية على إطلالتها التي تألفت من شورت وبوستيير وسترة على شكل كاب مزيّنة بالشراشيب من توقيع المصمّمة المصرية يسرا البركوكي. تميّز هذا الزيّ بلونه الميتاليكي الفضي الذي أضفى إشراقة لافتة على حضورها. اختارت النجمة درّة رزوق لإطلالتها في اليوم الثالث من المهرجان فستاناً مصنوعاً من قماش الساتان باللون الزهري بدرجته الهادئة. يتميّز الفستان الماكسي بتصميمه الخلفي إذ يأتي الظهر من قماش شفاف ومطرّز بالكامل، وينسدل منه ذيل طويل من قماش الفستان ولونه. اختارت بشرى في هذه الليلة إطلالة بسيطة وناعمة إ...المزيد

GMT 18:48 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان
 صوت الإمارات - إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان

GMT 02:43 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة
 صوت الإمارات - أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة

GMT 00:28 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة
 صوت الإمارات - إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة

GMT 00:27 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"
 صوت الإمارات - "بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"

GMT 21:46 2021 الثلاثاء ,12 تشرين الأول / أكتوبر

اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم
 صوت الإمارات - اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم

GMT 09:10 2019 الجمعة ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

رونالدو ينفي زواجه سرًا من صديقته جورجينا رودريجيز

GMT 04:11 2019 السبت ,26 تشرين الأول / أكتوبر

سترلينج لاعب الأسبوع في دوري أبطال أوروبا

GMT 18:12 2019 الجمعة ,26 إبريل / نيسان

أبراج تتغير حياتها نحو الأفضل في عام 2019

GMT 07:07 2019 الإثنين ,11 شباط / فبراير

سون يعرب عن سعادته بالفوز على "ليستر سيتي"

GMT 05:58 2019 الثلاثاء ,05 شباط / فبراير

تعرفي على اتيكيت اختيار الهدايا

GMT 23:41 2019 الجمعة ,18 كانون الثاني / يناير

ازدياد وتيرة تساقط صخور ضخمة من الفضاء على الأرض

GMT 08:11 2018 الخميس ,27 كانون الأول / ديسمبر

تألقي باللون الذهبي على غرار النجمات في مناسباتك الخاصة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates