أعيان ليبيا للمصالحة يعلن دعمه اتفاق الصخيرات وحكومة الوفاق الوطني
آخر تحديث 14:35:32 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

اشترط عدم الاستعانة عسكريًا بالأجنبي أو المساس بسيادة الوطن وكرامته

"أعيان ليبيا للمصالحة" يعلن دعمه "اتفاق الصخيرات" وحكومة الوفاق الوطني

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "أعيان ليبيا للمصالحة" يعلن دعمه "اتفاق الصخيرات" وحكومة الوفاق الوطني

مجلس أعيان ليبيا للمصالحة
طرابلس - فاطمة السعدواي

أكدّ مجلس "أعيان ليبيا للمصالحة" دعمه لاتفاق الصخيرات وحكومة الوفاق الوطني المنبثقة عنه، شريطة عدم الاستعانة بالأجنبي "عسكريًا، وبأي شكل من الأشكال التي تمس سيادة الوطن وكرامته"، قبل أن يناقش مجلس النواب، الاتفاق الثلاثاء، الاتفاق.
ودعا مجلس أعيان ليبيا في بيان أصدره، في ختام اجتماعه الدوري الذي عُقده في طرابلس، الأثنين، بحضور أعيان قبائل ومناطق عدة، لمناقشة الوضع الراهن في البلاد، إلى التعجيل في حل قضايا المهجَّرين في الداخل والخارج، والعمل على إتمام مشروع المصالحة الوطنية الشاملة.
وأوضح مصدر في مجلس النواب أن النصاب القانوني لجلسة المجلس، الأثنين، التي كانت مخصصة لمناقشة اتفاق "الصخيرات" لم يكتمل، مؤكدًا أن عددًا كبيرًا من النواب سيصلون إلى طبرق، لحضور جلسة الثلاثاء.
وذكر النائب خالد الأسطى، أن جلسة التصويت النهائي ومنح الثقة للحكومة سيكون خلال شهر، كما نص الاتفاق، متوقعًا أن يكون التصويت بالغالبية.
وأعلن نائب في المجلس أن رئيس المجلس عقيلة صالح، أكد في حديث جانبي أنه يؤيد الاتفاق السياسي وحكومة الوفاق، وأن اجتماعه مع رئيس برلمان المليشيات نوري أبو سهمين لم يكن ضد مصلحة الوطن.
وكشفت مصادر مقربة من رئاسة المجلس أن صالح تلقى ضمانات من رئيس حكومة الوفاق الوطني فائز السراج، بشأن بقاء المؤسسة العسكرية بهيكلها الحالي، وقيادتها ضمن الحكومة المنتظرة.
ونسب إعلامي ليبي إلى مصادر وصفها بالمقربة من برلمان المليشيات أن وساطة تجري لعقد لقاء في العاصمة التونسية، بين السراج ورئيس برلمان المليشيات نوري أبو سهمين.
وأوضحت المصادر أن السراج قبل الوساطة إلا أن أعضاء عدة، من مجلس النواب، داعمين له من بينهم مستشاره الخاص حمودة سيالة، نصحوا برفض الوساطة واعتبروا أن "القطار فاتهم".
وأكّد مصدر مقرب وثيق الاطلاع من حكومة التوافق الوطني، فضل عدم ذكر اسمه، أن عملية هيكلة الدولة الليبية وتحديد عدد الحقائب الوزارية والوظائف العليا، وفرز السير الذاتية للمترشحين لهذه المهام، هو من اختصاص لجنة استشارية تعاقد معها الاتحاد الأوروبي، ضمن حزمة الدعم الدولي لحكومة السراج.
وأفاد المصدر بأن اللجنة الاستشارية هي برئاسة الفلسطيني سلام فياض، إضافة إلى عضوية الليبيين الطاهر الجهيمي وخالد الغويل. فيما أعلن رئيس الوزراء الإيطالي ماتيو رينزي، الاثنين، للسراج، عن ثقته في قدرة السلطات الليبية على مواجهة التحديات التي تعترض تشكيل حكومة الوحدة الوطنية.
وأكّد رئيس الوزراء الإيطالي أن الحكومة الليبية الجديدة يمكنها الاعتماد على تأييد إيطاليا التامِّ لها، مشاركةً مع المجتمع الدولي، في ضمان استعادة الخدمات الأساسية في ليبيا، وإعادة إنشاء مقار التنمية الصناعية، من أجل تحقيق الاستقرار.
وجدَّد وزير الخارجية الليبي محمد الدايري تأكيده، أن بلاده ليست بحاجة إلى تدخل أجنبي لمساعدتها على مواجهة التهديدات الأمنية ومن بينها الإرهاب، مضيفاً أن كل ما تحتاجه ليبيا هو الحصول على أسلحة، وقدر من المساعدة في مجال التدريب والتخطيط.
وبيّن في تصريح له، ليلة الأحد، أن وزارته رشحت سفيرًا جديدًا لليبيا في القاهرة، ويُنتظر اعتماده في مجلس النواب ليتولى مهامه، بدلًا عن السفيرين الموجودين حاليًا في القاهرة.
وشهدت مدينة درنة في ساعات الصباح الأولى، الأثنين، اشتباكات بالأسلحة المتوسطة والثقيلة بين ما يسمى "مجلس شورى مجاهدي درنة" والوحدات المساندة له من شباب المناطق وتنظيم "داعش" الإرهابي.
وأعلن مصدر مطلع، رصد تحركات من مقاتلي التنظيم الإرهابي على المنطقة الجبلية المطلة على منطقتي الساحل الشرقي، المعروفة بـ"الحجاج" وباب طبرق المعروفة بـ"الكورفات السبعة"، تزامنًا مع اشتباكات في حي الـ400 في منطقة الساحل.
وأوضح المصدر، الذي طلب عدم نشر اسمه لدواعٍ أمنية، أن "مجلس شورى مجاهدي درنة" والوحدات المساندة له من شباب المناطق يقاتلون باستماتة، وتصدَّوا لهجوم التنظيم بكثافة نارية، مشيراً إلى ورود معلومات عن سقوط قتلى في صفوف التنظيم.
ووقعت اشتباكات مسلحة، مساء الأحد، بين ميلشيا الفرقة الأولى التابعة لهيثم التاجوري وميلشيا السعداوي، في جزيرة سيدي المصري، وسط العاصمة طرابلس، فيما عُثر على جثة عضو لجنة المنتخبات عبد العاطي الخالقي في إحدى ضواحي طرابلس، بعد اختفائه بأيام عدّة.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أعيان ليبيا للمصالحة يعلن دعمه اتفاق الصخيرات وحكومة الوفاق الوطني أعيان ليبيا للمصالحة يعلن دعمه اتفاق الصخيرات وحكومة الوفاق الوطني



GMT 23:30 2022 الأربعاء ,14 كانون الأول / ديسمبر

الثور والأسد والميزان الأبراج الأكثر حمايةً لأحبائها
 صوت الإمارات - الثور والأسد والميزان الأبراج الأكثر حمايةً لأحبائها

GMT 22:59 2022 الإثنين ,12 كانون الأول / ديسمبر

كيت ميدلتون تروّج لحفل الكريسماس الملكي
 صوت الإمارات - كيت ميدلتون تروّج لحفل الكريسماس الملكي

GMT 23:20 2022 الأحد ,18 كانون الأول / ديسمبر

شركة فلاي دبي تطلق رحلات إلى 7 محطات جديدة العام المقبل
 صوت الإمارات - شركة فلاي دبي تطلق رحلات إلى 7 محطات جديدة العام المقبل

GMT 23:27 2022 الأربعاء ,14 كانون الأول / ديسمبر

أفكار لتنسق الأزهار في مدخل المنزل
 صوت الإمارات - أفكار لتنسق الأزهار في مدخل المنزل

GMT 15:23 2018 الإثنين ,24 أيلول / سبتمبر

شرطة أبوظبي تشارك في مبادرة "علمني زايد"

GMT 14:34 2020 الثلاثاء ,28 كانون الثاني / يناير

تامر حسني يؤكد أنه انتهى من تصوير 25٪ من فيلم "مش أنا"

GMT 15:45 2019 الخميس ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

إليكِ أغرب قواعد الإتيكيت حول العالم

GMT 06:18 2018 الأحد ,01 تموز / يوليو

هل قلة النوم تؤثر في التركيز والذاكرة؟

GMT 00:19 2013 الإثنين ,15 إبريل / نيسان

البطاطا المقلية والشوكولاتة تهددان جسم الإنسان

GMT 16:08 2017 الأحد ,08 تشرين الأول / أكتوبر

محلات "ANGELINA" تطلق تشكيلة رائعة من فساتين السواريه

GMT 17:53 2017 الجمعة ,13 كانون الثاني / يناير

الفنانة مي سليم تكشف عن حقيقة خلافها مع منتج "الأب الروحي"

GMT 11:52 2017 السبت ,20 أيار / مايو

تعرّف على آداب الجلوس على مائدة الطعام
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates