محطات نضال لملاقاة اللاجئين السوريين وإشعارهم بالترحيب في اسكتلندا
آخر تحديث 17:23:19 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

رحلات المصاعب من حلب إلى بيزلي بعضها يقابل بالرفض

محطات نضال لملاقاة اللاجئين السوريين وإشعارهم بالترحيب في اسكتلندا

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - محطات نضال لملاقاة اللاجئين السوريين وإشعارهم بالترحيب في اسكتلندا

المحررة شيريل ماك
إدنبرة ـ عادل سلامة

خرج بعض المحليين عند وصول مجموعة من العائلات السورية إلى بيزلي هذا الشهر، للترحيب بهم ولكن آخرين نشروا إهانات عنصرية لهم على الإنترنت، فضلًا عن قيام الصحافة المحلية بمهاجمتهم، ولم يعرف هل المشكلة في بايسلي أم في البلاد بأكملها، وكيفية التغلب على هذه المشكلة.

واجتمعت الحشود في أجواء احتفالية على أرض دير بيزلي الذي يرجع بناؤه إلى القرن الثاني عشر، من أجل دعم المدينة الاسكتلندية لكي تصبح مدينة الثقافة البريطانية في عام 2021، وتم تأجيل موعد الاحتفالية الأصلي وهو 14 تشرين الثاني / نوفمبر بسبب هجمات باريس التي وقعت في اليوم الذي سبق تاريخ الاحتفال.

ولاحظ البعض أن من بين الحاضرين مجموعة من اللاجئين كان أحدهم يجلس على مقعد متحرك إلى جانب وجود مجموعة من الشباب البالغين والمراهقين، إلا أنه وربما بسبب هطول الأمطار الشديد أو كون الحشد كبيرًا في ميدان لا يتيح الوقوف بحرية لمن هم على كراسٍ متحركة، فلم يتمكن هؤلاء من البقاء طويلًا متجهين إلى صالة العرض لمشاهدة "بانيش آند جودي".

وقبل أسابيع من 17 تشرين الثاني / نوفمبر حينما كانت بيزلي بصدد استقبال 50 لاجئًا سوريًا، كان العمل يجري على قدم وساق من قبل مجموعة دعم اللاجئين "رينفروشاير" من أجل تسهيل عملية وصول هؤلاء اللاجئين القادمين من سورية بقدر الإمكان عبر توفير الملابس الثقيلة والملابس الدافئة إلى جانب الألعاب وبعض أنواع الهدايا الصغيرة، فضلًا عن إعداد قاعات الكنيسة واستعداد اتحادات الطلاب.

ومن جانبه، أفاد أسقف بيزلي جون كينان الذي يترأس مجموعة الدعم، بأنهم أرادوا التجهيز جيدًا من أجل حسن استقبال اللاجئين السوريين وتذليل كل العواقب التي قد تصيبهم بالحزن، إلا أنه وبمجرد وصول الطائرة التي كانت تقلهم إلى مطار غلاسكو توالت الانتقادات الرافضة لهذا الاستقبال، واجتاح غضب عارم على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" من جانب البعض الذين عبروا عن استيائهم من التعامل مع هؤلاء الذين يقومون بأعمال التفجير والاغتصاب والقتل، مطالبين بعودتهم إلى الصحراء قبل اشتعال أعمال العنف في بلدتهم.

ولم تكن هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها استقبال اللاجئين بهذا السخط كما أنها لن تكون الأخيرة، ولكن هذه المرة حدث أمر مختلف بعدما أثارت صحيفة "بيزلي ديلي إكسبرس" بعض التساؤلات حول مدى تشكيل اللاجئين لتهديدات وما إذا كانت هذه هي مشكلة بيزلي أم هي مشكلة تتعلق باسكتلندا ككل ووجوب وقوفها استعدادًا للدفاع عن نفسها.

وتقف الغالبية العظمى مع الصحيفة في تناولها الحديث عن قضية اللاجئين، وأكدت المحررة شيريل ماك إيفوي أن بيزلي لا تختلف كثيرًا عن أي مكان آخر بحيث بات يتم مناقشة القضايا على الملأ، وخصوصًا تلك التي تتعلق بالتعصب وهو أمر جيد.

وتجدر الإشارة إلى أن اضطهاد الآخرين في بيزلي من دون أدلة كافية لم يكن هو الأول عندما تعلق باللاجئين السوريين، ولكن البلدة أيضًا لها تاريخ سعيد لما تمتلكه من تراث صناعي ومعماري وفني وثقافي، فضلًا عن وجود خطة طموحة للتجديد بما في ذلك تخصيص مبلغ 56 مليون جنيه إسترليني من أجل بناء متحف وطني للنسيج والتصميم.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

محطات نضال لملاقاة اللاجئين السوريين وإشعارهم بالترحيب في اسكتلندا محطات نضال لملاقاة اللاجئين السوريين وإشعارهم بالترحيب في اسكتلندا



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

محطات نضال لملاقاة اللاجئين السوريين وإشعارهم بالترحيب في اسكتلندا محطات نضال لملاقاة اللاجئين السوريين وإشعارهم بالترحيب في اسكتلندا



GMT 20:54 2019 الجمعة ,26 إبريل / نيسان

ميلان يتصدر سباق التأهل إلى دوري أبطال أوروبا

GMT 23:09 2019 الثلاثاء ,30 إبريل / نيسان

زيدان "يشعر بالملل" من غاريث بيل وسان جيرمان يطلبه

GMT 08:26 2019 الإثنين ,06 أيار / مايو

محمد صلاح يهنئ متابعيه لمناسبة شهر رمضان

GMT 23:59 2019 الثلاثاء ,30 إبريل / نيسان

توقعات بتولي غوارديولا مهمة تدريب يوفنتوس

GMT 01:55 2019 الثلاثاء ,30 إبريل / نيسان

5 غيابات مؤثرة تضرب توتنهام ضد أياكس الثلاثاء

GMT 21:44 2019 الخميس ,25 إبريل / نيسان

وكيل أعمال رودريغيز يبحث عن عروض جديدة للاعب

GMT 04:53 2019 السبت ,27 إبريل / نيسان

نجم ريال مدريد الصاعد يأمل تفادي شبح الإعارة
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates