محمد العرابي يؤكد أن الإمارات نموذج يحتذى به لقبول الآخر في المجتمعات العربية
آخر تحديث 11:06:06 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

على هامش محاضرة لمركز الدراسات والبحوث كونه بوتقة تنصهر فيها الأفكار

محمد العرابي يؤكد أن الإمارات نموذج يحتذى به لقبول الآخر في المجتمعات العربية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - محمد العرابي يؤكد أن الإمارات نموذج يحتذى به لقبول الآخر في المجتمعات العربية

مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية
القاهرة - صوت الإمارات

أكد وزير الخارجية المصري الأسبق،محمد العرابي،  رئيس ائتلاف "تحيا مصر" إن دولة الإمارات أصبحت اليوم نموذجا يحتذى به في قبول الآخر، فالمجتمعات العربية بحاجة ماسة إلى هذه النقطة، فالعديد من المجتماعات تواجه هذه الأزمة، كما أن حالة التدني الأخلاقي أصبحت أخطر الأمراض التي تهدد مجتمعاتنا، ولكن في الإمارات فإن الأخلاق هي أساس التنمية، وقبول الطرف الآخر أساس السلام المجتمعي الذي تنعم به الدولة.

وأشار العرابي على هامش محاضرة نظمها مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية أمس الأول الاربعاء بعنوان " النظام الإقليمي العربي في ضوء قرارات القمة العربية السادسة والعشرين"، إلى أنه يستشرف بأن هناك بداية بلورة لنظام عربي جديد، بدءا في اليمن مرورا بقرار مجلس الأمن، وينص على التعاون المشترك بين مصر والإمارات والسعودية، وكل هذه الموضوعات تشير إلى دلائل حقيقية على بداية إيجابية لإقامة نظام عربي جديد.

وأوضح أن مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، من المراكز التي لها مصداقية عالية جدا، ونحن بحاجة إلى مثل هذه المراكز التي تمثل بوتقة تنصهر فيها الأفكار، ثم تقدم هذه الأفكار للحكومات فيما بعد، وهذا ما تعانيه بعض المجتمعات العربية بأن هناك فجوة كبيرة ما بين مؤسسات الفكر في العالم العربي ومتخذي القرار.

وعن قراءة الغرب لموقف العرب في شأن "عاصفة الحزم" لفت إنها كانت صدمة ومفاجأة استراتيجية كبيرة للغرب الذي كان لديه إحساس بأن الجسد العربي ربما يكون جسدا ميتا، ولكن أصبح عكس ذلك تماما، وأصبح العرب لهم كلمة، وموقف صارم، ليس موقفا عسكريا فحسب، بل إنما موقف سياسي واقتصادي. فلذلك الغرب لم يتوقف عند العمل العسكري فقط، بل توقف عند سرعة رد الفعل العربي والنواة الصلبة التي تكونت من دون أية مشاورات أو تأخر، فالقمة العربية جاءت مجرد تثبيت لقرار عربي أتخذ.

وأكد العرابي يوجد إدراك أن المخاطر عابرة للحدود، ولا توجد دولة باستطاعتها الادعاء بأنها في مأمن من الإرهاب "العابر للحدود" والتصدي لهذه المخاطر يجب أن يقوم على قواعد عربية متينة تساعد على التماسك والترابط والالتزام بها.

وأشار برأيه الشخصي إلى أننا تأخرنا كثيرا كعرب في تشخيص العلة، والخطوة الأولى السليمة للعلاج هي أخذ الدواء، وفرضت الظروف علينا أن نرى العلة بشكل جيد، والتناول العربي القادم يجب أن يكون شاملا بما يعني الاهتمام في الإنسان العربي بتنميته وتعليمه وصحته، والاهتمام بالتكامل الاقتصادي.

وعن القمم الاقتصادية أوضح إن أول قمة اقتصادية عقدت في عام 2009 بالكويت، والثانية في عام 2011 في مصر، والثالثة كانت في السعودية عام 2013، ولكن هذه القمم الثلاث الاقتصادية لم تضع خارطة طريق لفكرة التكامل الاقتصادي العربي، ونحن بحاجة بأن نتناول المشاكل العربية بشكل شامل أمنيا وسياسيا واقتصاديا.

وأضاف أنا متفائل بما يجري في مصر واستعادتها لدورها في المنطقة، وعودتها السريعة لاستئناف هذا الدور، ولا ننكر أو نتجاهل المساندة الخليجية لمصر الفترة الماضية، وستسير على خطاها، وستقوم بدورها التاريخي الجغرافي، الذي رسم لها، ولذلك لديّ تفاؤل كبير.

وفيما يتعلق بالسياسة الداخلية في مصر، بين أن كل القوى سياسية في مصر تدعو لسرعة لإصدار القانون الجديد للانتخابات، وأن يكون القانون دستوريا، لتجنب تعرض المجلس القادم للحل نتيجة عدم الدستورية، لأن ذلك في حد ذاته سيكون علامة لا تليق بجمهورية مصر، وهناك بوادر تشير إلى أن القانون سيصدر قريبا وإن الانتخابات النيابية ستكون قبل شهر رمضان المبارك.

وأضاف أن القوى السياسية الحالية في مصر، أثبتت -للأسف- بأنها ليست على مستوى خطورة الوضع، ومصداقيتها تتردى في نظر المصريين، فنحن اليوم بحاجة إلى حياة سياسية جديدة، ووجوه جديدة لم تحرق في السوق السياسي، وهناك في مصر توجد قدرات وإمكانات كبيرة جدا، ولكن لم تجد مكانها الصحيح في الحياة السياسية، ومن واجبنا اكتشافها وتشجيعها ووضعها على الطريق الصحيح، وتقديم النخبة الجيدة للمجتمع المصري، وأضاف " عندي يقين بأن المصريين سيحسنون اختيار ممثليهم في البرلمان المقبل.

واستهل العرابي حديثه في المحاضرة، بتأكيد الدور المهم الذي تقوم به مراكز البحوث والدراسات في عملية صنع القرار، مشيرا إلى الأولوية القصوى لتجسير الفجوة بين هذه المراكز من ناحية، وعملية صنع القرار في العالم العربي من ناحية أخرى، مؤكدا المكانة المهمة التي بات يشغلها مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية كواحد من أهم المراكز البحثية في المنطقة العربية.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

محمد العرابي يؤكد أن الإمارات نموذج يحتذى به لقبول الآخر في المجتمعات العربية محمد العرابي يؤكد أن الإمارات نموذج يحتذى به لقبول الآخر في المجتمعات العربية



GMT 10:28 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

حديقة أم الإمارات تُقرر الاحتفال باليوم العالمي للطفل

GMT 05:52 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

هيئة الأعمال الخيرية الإماراتية تُطلق حملتها الشتوية لعام 2020

GMT 05:46 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

حاكم الشارقة يتفقد عددًا من المشاريع التطويرية في خورفكان

GMT 05:42 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

"أكاديمية شرطة دبي"تعقد لقاء "عن بعد" مع الرواد المؤسسين

لا تتخلي هذا الموسم عن "الأحمر" مع أقمشة الفرو الشتوية

تعرفي على موديلات المعاطف المستوحاة من إطلالات النجمات

باريس - صوت الإمارات
يُمكّن أن تكون موديلات المعاطف الملونة من اختيارك بجرأة التدرجات والتفاصيل المربعات العصرية والفريدة من نوعها، فلا بد من اختيار من وحي اطلالات النجمات العالميات احدث موديلات معاطف ملونة لتشاهدي طرق تنسيقها بأساليب ملفتة، واكبي معنا أحدث موديلات المعاطف الملونة موضة هذا الموسم مستوحاة من اطلالات النجمات لتتألقي على طريقتهن بأسلوب فريد من نوعه في عالم الموضة.موديلات معاطف ملونة تألقي بها بتدرجات اللون الأزرق الفاتح على طريقة النجمة جنيفر لوبيز بتوقيع دار Max Mara بقصة تتخطى حدود الركبة وتفاصيل القماش الكشميري الشتوي لتنسيقه مع موضة بنطلون الجينز الأزرق والكنزة الزرقاء الفاتحة.  كما اختاري احدث موديلات المعاطف الملونة موضة هذا الموسم مع تدرجات اللون بنفسجي الفاتح من اختيار Cara Delevingne بتوقيع Boss خصوصاً اذا اردت تنسيقه مع الب...المزيد

GMT 06:32 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

6 قطع أساسية في ديكورات المنزل لا يمكن الاستغناء عنها
 صوت الإمارات - 6 قطع أساسية في ديكورات المنزل لا يمكن الاستغناء عنها

GMT 02:09 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مسافرة أسترالية تروي تفاصيل ما حدث في واقعة "القطرية"
 صوت الإمارات - مسافرة أسترالية تروي تفاصيل ما حدث في واقعة "القطرية"

GMT 01:50 2020 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

أتلتيكو مينيرو يبتعد عن صدارة الدوري البرازيلي

GMT 11:42 2020 الأحد ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج الأسد الأثنين 30 تشرين الثاني / نوفمبر2020

GMT 11:21 2020 الأحد ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج الدلو الآحد 1 تشرين الثاني / نوفمبر2020

GMT 12:39 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج الحمل الأثنين 30 تشرين الثاني / نوفمبر2020

GMT 12:42 2019 الإثنين ,23 أيلول / سبتمبر

أفضل التصميمات لديكور جبس غرف نوم رومانسية

GMT 23:12 2020 الأحد ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

يوفنتوس يتفوق على لاتسيو بهدف رونالدو في الشوط الأول

GMT 20:45 2020 الأحد ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

رونالد كومان يتحدث عن ضرورة فوز برشلونة ضد ريال بيتيس
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates