مخاوف من تصاعد حدة المواجهات والانزلاق إلى العنف في لبنان
آخر تحديث 11:14:01 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

عقب الاعتداء على خيم المعتصمين قبالة مبنى "اللعازرية"

مخاوف من تصاعد حدة المواجهات والانزلاق إلى العنف في لبنان

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - مخاوف من تصاعد حدة المواجهات والانزلاق إلى العنف في لبنان

وزير الداخلية نهاد المشنوق
بيروت - فادي سماحة

قد يكون الأسوأ من الشكوك التي تستبق جولات الحوار في مجلس النواب ثم تعقبها أن المحطات الحوارية هذه صارت مقترنة "إلزامًا" بمشاهد "قتالية" وصدامية كالتي وقعت الأربعاء.

ويمكن القول بلا مواربة أن المواجهة الحادة التي جرت فصولها تدرجاً وتصاعديًا لتتسع لاحقاً إلى دخول عامل "حزبي" ولو من دون قرار مسبق على خط الصدام شكلت المواجهة الأشد عنفاً وحدة بعد المحطة الصدامية الأولى بين القوى الأمنية والتحرك الاحتجاجي في بداياته. 

محطة 16 أيلول/سبتمبر تفوقت على سابقتها في 22 آب/أغسطس بتصاعد المواجهة وارتفاع عدد الموقوفين إلى حدود 40 موقوفاً من المتظاهرين أطلقوا جميهم مساء من دون إمكان ضمان عدم تجدد المواجهات ما دامت مواجهة البارحة عكست أمرين متلازمين، الأول تصاعد التوتر والاحتقان إلى ذروة غير مسبوقة لدى فريقي المواجهة بعد مرور أكثر من 25 يوماً باتت معها قوى الأمن الداخلي والتحرك الاحتجاجي وجهاً لوجه في يوميات الزوغان في عقم المعالجات الرسمية والسياسية للقضايا الأساسية التي كانت في أساس إشعال التحرك الاحتجاجي وفي مقدمها أزمة النفايات.

واذا كانت قوى الأمن لجأت إلى تشديد القبضة وجنحت إلى الخشونة والإفراط في العنف في مطاردات المتظاهرين، فإن ذلك لم يحجب اتباع شرائح عدة من المتظاهرين أساليب مثيرة للاستفزازت لاستدراج القوى الأمنية إلى الخشونة وتوظيف ذلك في إذكاء التحرك.

أما الأمر الآخر، فيتمثل في تصاعد المخاوف من أن تتخذ هذه الدوامة طابعاً مستداماً وسط كر وفر لا نهاية وشيكة له مما يزيد الأخطار على انفتاح البلاد على مرحلة اهتزازات أمنية متواصلة مع ما يعنيه ذلك من زيادة التداعيات الاجتماعية والاقتصادية، خصوصًا أنّ فريقي المواجهة، أي السلطة السياسية والتحرك الاحتجاجي، يكادان يتقاسمان دوامة العجز بعد اختبار لي الأذرع طوال الأسابيع الاخيرة من دون أي نتائج حاسمة أو مقاربات مشتركة للمعالجات.

في أي حال، كادت المواجهة التي حصلت الأربعاء، تحجب الأنظار والاهتمام تماماً عن مجريات الجولة الثانية من الحوار نظراً إلى انفراط التماسك والهدوء اللذين طبعاً بدايات الاعتصام على نحو مفاجئ اشتعلت معه المواجهة بعنف عقب مناوشات بين المتظاهرين وقوى الأمن اندفعت على إثرها هذه القوى في صدام واسع مع المتظاهرين واستعملت الهراوات وأصيب عدد
كبير في صفوف الفريقين فيما جردت القوى الأمنية حملة توقيفات واسعة في صفوف المتظاهرين. 

وبرزت المفاجأة الأخرى في صدام حصل قبالة مبنى "اللعازرية"، حيث أقدمت مجموعة من الشبان على الاعتداء على خيم المضربين عن الطعام من التحرك المدني راء توجيه متظاهرين شتائم وعبارات نابية إلى رئيس مجلس النواب نبيه بري عبر محطات تلفزيونية. وتسبب الاعتداء في عراك وهرج ومرج بين المهاجمين الذين تبين أنهم من أنصار حركة "أمل" والمعتصمين إلى أن تمكنت قوى الأمن من الفصل بينهم.

ونفت حركة "أمل" علاقتها بما جرى لكنها احتفظت بحقها في إلى الى القضاء لملاحقة من وجّه كلاماً نابياً إلى الرئيس بري. ونفذ منظمو التحرك المدني اعتصاماً مساء في ساحة رياض الصلح استمر إلى حين اطلاق جميع الموقوفين.

وصرح وزير الداخلية نهاد المشنوق بأن "مهمة قوى الأمن الداخلي حماية حق المتظاهرين في التعبير السلمي وبالتظاهر، وليست مهمتهم حماية حق المتظاهرين في شتم قوى الأمن الداخلي بالاسم وبألفاظ نابية،وبالتالي هذا الأمر استوجب أن ينفذ القانون بتوقيفهم ومن ثم أمر القضاء بالإفراج عنهم".

وأضاف "حتى أن نساء قوى الأمن تعرضن للكثير من الشتائم، سمعه الجميع على الهواء، فإذا أراد المتظاهرون أن يحفظوا حقهم في التعبير والحماية وحقهم في التظاهر عليهم أن يفترضوا أن الذين في وجههم بشر لديهم أحاسيس وكرامة ومسؤولية ولا يستطيعون الاستخفاف بكل هذه

الأمور، ولا أن يكون منتظراً منهم أن يتفرجوا عليهم باعتبار أن حق المتظاهر يعطي المتظاهرين الحق في شتم أب وأم وأخت العسكري وفي المقابل على العسكري ألا يتقدم خطوة إلى الأمام لأن هذا الأمر حق للمتظاهر فقط".

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مخاوف من تصاعد حدة المواجهات والانزلاق إلى العنف في لبنان مخاوف من تصاعد حدة المواجهات والانزلاق إلى العنف في لبنان



GMT 03:02 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

الإمارات تُوفر مزايا جديدة وخصومات للمواطنين فوق سن الـ 60

GMT 23:35 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

مركز أبوظبي للصحة العامة يشارك في معرض سيال الشرق الأوسط

GMT 23:30 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

مركز الحلال للتجارة في دبي يٌعزّز نطاق خدماته بشراكات عالمية

لا تزال تحصد الإعجاب بالرغم من وصولها سن الـ51 عامًا

أجمل إطلالات جينيفر لوبيز اكتشفيها بنفسك استوحي منها إطلالتكِ المميّزة والأنيقة

واشنطن - صوت الإمارات
على الرغم من وصولها لسن الـ51 عاماً، إلا أن النجمة العالمية جينيفر لوبيز لاتزال تحصد الإعجاب بفضل إطلالتها، نظراً لتمتعها بقوام رشيق، وذوق راقٍ في اختيار إطلالاتها اليومية، وفي السطور التالية، جمعنا لكِ "أجمل إطلالات جينيفر لوبيز، لتستوحي منها إطلالة مميزة وأنيقة في حياتك اليومية. جينيفر لوبيز ببنطلون من القماش اللامع تتميز جينيفر لوبيز بقدرتها الرائعة على اختيار قطع الملابس غير التقليدية، وتنسيقها بشكل مميز يناسب الحياة اليومية، وفي إطلالة أنيقة تناسب أوقات المساء، اختارت جينيفر لوبيز بنطلوناً من القماش اللامع باللون الأحمر الداكن، مع كروب توب بأكمام طويلة ذي تصميم شبكي على البطن، إضافة إلى حزام عريض من الجلد الأسود، واعتمدت مع هذه الإطلالة تسريحة شعر كعكة مرفوعة، ومكياجاً ترابياً بسيطاً. جينيفر لوبيز بفستان أبيض ...المزيد

GMT 02:09 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مسافرة أسترالية تروي تفاصيل ما حدث في واقعة "القطرية"
 صوت الإمارات - مسافرة أسترالية تروي تفاصيل ما حدث في واقعة "القطرية"

GMT 06:32 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

6 قطع أساسية في ديكورات المنزل لا يمكن الاستغناء عنها
 صوت الإمارات - 6 قطع أساسية في ديكورات المنزل لا يمكن الاستغناء عنها

GMT 20:42 2020 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

وست بروميتش ضيفا على برايتون في أول مباراة بعد رحيل حجازي

GMT 00:54 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

ريال مدريد يدخل مواجهات دوري أبطال أوروبا بدون ظهير أيمن

GMT 18:47 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

البوسني دجيكو يتعادل لروما خلال الدقيقة 14 في لقاء ميلان

GMT 18:42 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

بارتوميو يكشف أنه لا يوجد سبب للاستقالة من رئاسة برشلونة

GMT 03:05 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

نادي كولون الألماني يعلن عن حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا

GMT 03:12 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

إصابة حارس ميلان جانلويجي دوناروما و4 آخرين بفيروس كورونا

GMT 11:27 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج القوس الأثنين 30 تشرين الثاني / نوفمبر2020

GMT 11:39 2020 الأحد ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج العذراء الأثنين 30 تشرين الثاني / نوفمبر2020

GMT 22:29 2020 السبت ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

برشلونة يكافئ ميسي بـ 33 مليون يورو مقابل ولاءه للنادي

GMT 12:14 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج الثور الأثنين 30 تشرين الثاني / نوفمبر2020

GMT 11:33 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج الميزان الأثنين 30 تشرين الثاني / نوفمبر2020
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates