مرشَحون يستخدمون صورًا خافتة لأوباما خلال حملاتهم الانتخابية
آخر تحديث 10:32:25 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

بهدف إثارة التحيَز العنصري لدى الناخبين

مرشَحون يستخدمون صورًا خافتة لأوباما خلال حملاتهم الانتخابية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - مرشَحون يستخدمون صورًا خافتة لأوباما خلال حملاتهم الانتخابية

الرئيس الأميركي باراك اوباما
واشنطن - عادل سلامة

كشفت دراسة جديدة أن إعلانات الحملات الانتخابية استخدمت صورًا قاتمة للرئيس الأميركي باراك اوباما لإثارة التحيز العنصري لدى الناخبين، حيث حلَل باحثون 126 إعلانًا من إعلانات الحملة الانتخابية في عام 2008، ووجدوا أن التحرير الرقمي للصور غيّر مظهر أوباما ومنافسه جون ماكين، حيث استخدمت حملة ماكين صورًا جعلت لون أوباما أكثر قتامة لمحاولة ربطه بالجريمة.
 
وأظهرت 86% من الإعلانات أوباما بلون أكثر قتامة بما في ذلك إعلان يحاول ربطه  بالليبرالي العنصري بيل ايريس، كما كشفت الدراسة أنه في نهاية الحملة ظهر ماكين بصور مضيئة في حين ظهرت صور أوباما أكثر قتامة في الإعلانات من قبل الجمهوريين، واتهم نشطاء الحملة باستخدام تكتيكات دعائية لتغيير لون البشرة وهو ما يجذب ذوي الأحكام المسبقة، مشيرين إلى أنه ربما يكون غير ملحوظ من قبل أي شخص أخر، ويعزز ذلك فكرة أن المرشحين الجمهوريين يحاولون اجتذاب الناس من ذوي الأحكام المسبقة وهو ما انتقدت من أجله حملة المرشح ترامب المثيرة للجدل.
 
وجاء في الدراسة "تشير البيانات أن الصور الأكثر قتامة لأوباما ظهرت في الاعلانات النمطية ذات الصورة السلبية، وتوقعنا أولا رؤية صور قاتمة لأوباما في الإعلانات التي تحاول ربطه بالجريمة استنادا إلى القوالب النمطية التي تم استعراضها أعلاه، وفى الواقع كان احتمال ظهور صورة قاتمة لأوباما في الإعلانات الهجومية التي تحاول الربط بين أوباما والنشاط الإجرامي المزعوم من قبل اليساريين 86% مقارنة بـ 30% للإعلانات الأخرى".
 
وارتبطت هذه الدراسة بدراسات أخرى  حاولت اختبار أثر الصور الداكنة على الناس من خلال عرض صور مختلفة لهم ومطالبتهم باستكمال الكلمات غير المكتملة، وعند إعطاء المبحوثين حروف مفتاحية مثل 'CR' أكمل بعضهم الكلمة 'CROWD'  في حين أن البعض الأخر كتب كلمة تعبر عن الصورة النمطية العنصرية وهى CRIME' بمعنى " الجريمة"، وعندما عرض على الناس صور أكثر قتامة زادت النسبة المئوية للأشخاص الذين كتبوا كلمات نمطية ضد السود من 33% إلى 45%.
 
وزعم مؤلفو الدراسة أن هذا يسلط الضوء على التنميط العنصري في الحملات الانتخابية، ولا يزال فوز أوباما في تلك الانتخابات يلقي الشك على مدى فعالية هذه الطريقة، حيث ذُكر  في الدراسة، "وتفسر هذه النتائج دور الصور القاتمة لأوباما في انخفاض الدعم لترشيحه خلال انتخابات عام 2008، وسبب عدم ميل الناس إلى تفضيل المرشحين السود أصحاب البشرة الداكنة، وتشير الأدلة إلى أن التلاعب أو اختيار صور مرشح أسود ذات بشرة داكنة يمكن أن تشكل كيفية استجابة الأفراد للإعلانات السياسية والتفكير في السياسة"، ومع ذلك ذهب مؤلفو الدراسة إلى القول بأن هذه الطريقة غير مقصودة.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مرشَحون يستخدمون صورًا خافتة لأوباما خلال حملاتهم الانتخابية مرشَحون يستخدمون صورًا خافتة لأوباما خلال حملاتهم الانتخابية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مرشَحون يستخدمون صورًا خافتة لأوباما خلال حملاتهم الانتخابية مرشَحون يستخدمون صورًا خافتة لأوباما خلال حملاتهم الانتخابية



ارتدت فستانًا باللون الأزرق الغامق من تصميم "ديور"

نادين لبكي تتألّق في افتتاح مهرجان "كان"

باريس - صوت الامارات
لفتت المخرجة نادين لبكي أنظار الصحافة العالمية في مدينة "كان" الفرنسية، وذلك أثناء إطلاق فعاليات جائزة Un Certain Regard التي تترأس لجنة تحكيمها كأول امرأة لبنانية وعربية في هذا المنصب. وأطلت نادين لبكي على السجادة الحمراء لـ"مهرجان كان السينمائي" في دورته الـ72 Cannes Film Festival في فستان باللون الأزرق الغامق من تصميم ديور، حيث بدت بغاية الأناقة. اتبعت نادين لبكي في إطلالتها أسلوبا كلاسيكيا أنيقا فلفتت الأنظار إليها، وكانت لبكي شاركت العام الماضي في مهرجان كان من خلال فيلمها كفرناحوم. وتعدّ نادين لبكي التي تترأس Un Certain Regard أول عربية تحصل على هذا المنصب البارز ضمن لجنة مشاهدة أفلام مهرجان كان. قد يهمك ايضا أبرز خمس حقائق لا تعرفيها عن الرموش الاصطناعية طريقة تنظيف الرموش الاصطناعية وإعادة استخدمها...المزيد

GMT 13:02 2019 الجمعة ,24 أيار / مايو

23 معلومة عن عارضة الأزياء ناعومي كامبل
 صوت الإمارات - 23 معلومة عن عارضة الأزياء ناعومي كامبل

GMT 14:12 2019 الجمعة ,24 أيار / مايو

ألوان جدران منزلك تؤثر على درجة حرارة جسمك
 صوت الإمارات - ألوان جدران منزلك تؤثر على درجة حرارة جسمك

GMT 20:08 2019 الثلاثاء ,30 إبريل / نيسان

كلوب يؤكد أن ملعب "كامب نو" ليس معبدًا

GMT 06:57 2019 الجمعة ,10 أيار / مايو

نيمار يصاب بالدهشة عند رؤية ويل سميث

GMT 10:34 2019 الثلاثاء ,30 إبريل / نيسان

رسميًا إنتر ميلان يُجدد عقد رانوكيا

GMT 10:31 2019 الثلاثاء ,30 إبريل / نيسان

فريق "ميلان" يحسم قراره بشأن إقالة جينارو جاتوزو
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates