مركز الدراسات الإنمائيَّة يتهم تقرير للولايات المتحدة بأنه يدفع للصدام مع الدولة
آخر تحديث 08:13:51 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

صنّف مصر في وضع مُتقدم بأنها من الدول المُضطهدة للأقليات الدينيَّة

"مركز الدراسات الإنمائيَّة" يتهم تقرير للولايات المتحدة بأنه يدفع للصدام مع الدولة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "مركز الدراسات الإنمائيَّة" يتهم تقرير للولايات المتحدة بأنه يدفع للصدام مع الدولة

تصنيف مصر بأنها من الدول المُضطهدة للأقليات الدينيَّة
القاهرة ـ محمد الدوي

أصدَّر "المركز المصري للدراسات الإنمائيَّة وحقوق الإنسان"، وهو المنظمة المدنيَّة القانونيَّة الأولى المتخصصة في الشأن القبطي في الإسكندريَّة، بيانًا راداً على تقرير لجنة الحريات الدينية الأميركي، متهمًا التقرير بأنه محاولة للصدام مع الدولة المصريَّة، موضحًا بأنّ الحذر بين واشنطن والقاهرة ينفى حياديّة التقرير.
وأوضح مدير المركز المحامى جوزيف ملاك، في بيان صادر عن المركز، الاثنين، "أنه قد انتهى مؤخرًا التقرير السنوي للحريات الدينية الأميركي، بتوصيات شديدة اللهجة وتعتبر تدخلاً سافرًا في الشأن المصري، من أهمها التصنيف المتقدم للدولة المصرية بأنها من الدول المضطهدة للأقليات الدينية، مع تحميل الدولة المصرية مسؤولية حماية الأقباط تعقيبًا على ما حدث من احتراق للعشرات من الكنائس وبيوت الأقباط بعد ثورة 30 يونيو، وتوصيتهم باقتطاع جزء من المعونة لحماية الأقباط وتدعيم المنظمات المدنية، وهذا ما نعتبره محاولة للصدام مع الدولة المصرية بتحميلها المسؤولية هذه الحرائق التي أحدثها فصيل معروف، ولكن الخارجية الأميركية لا تريد أنّ تعترف بذلك.
وتابع "ونؤكد أننا لم نفاجئ بهذا التقرير، ولكننا قمنا بالنقاش حوله في زيارة رسمية من مسؤول كبير من الخارجية، الأميركية في ضيافة مسئول ديني بارز في الإسكندرية، معروف بمواقفه الوطنية والذي رفض بشدة الموقف الأميركي بعد 30 يونيو، وطالبهم بتحري الأمر والاعتراف بالثورة الشعبيَّة، ولكننا فوجئنا رفضهم تحميل ما حدث من تخريب في الكنائس المصرية ولمنازل الأقباط لأي فصيل وإصرارهم على اتهام الدولة بعد قدرتها على حماية الأقباط رغم الشواهد والأدلة، وكان هذا بمثابة دفاع عن فصيل تحميه الإدارة الأميركية، مما جعل في الفترات التي أعقبت ثورة 30 يونيو توترًا شديدًا بين العلاقة بين مصر وواشنطن، وبالتالي مما سبق يجعل التقييم الذي شهده التقرير، مشوبًا بالقصور والضعف وعدم الحيادية، لأنه تقرير سياسي يحمى الإدارة الأميركيَّة وبمثابة محاولة صدام نرفضها وبعيده عن المهنية والحيادية في وضع تقرير حقوقي"، وفق قوله.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مركز الدراسات الإنمائيَّة يتهم تقرير للولايات المتحدة بأنه يدفع للصدام مع الدولة مركز الدراسات الإنمائيَّة يتهم تقرير للولايات المتحدة بأنه يدفع للصدام مع الدولة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مركز الدراسات الإنمائيَّة يتهم تقرير للولايات المتحدة بأنه يدفع للصدام مع الدولة مركز الدراسات الإنمائيَّة يتهم تقرير للولايات المتحدة بأنه يدفع للصدام مع الدولة



خلال حضورها حفلة توزيع جوائز مجلة "GQ" في سيدني

راتاجوكوفسكي تتألّق ببلوزة مطبوعة وتنورة مزخرفة

سيدني ـ منى المصري
تألّقت الممثلة وعارضة الأزياء البريطانية، إميلي راتاجوكوفسكي، في حفلة توزيع جوائز مجلة "GQ" أستراليا لرجل العام في سيدني، الأربعاء، حيث إرتدت ملابس كشفت عن منحنيات جسدها الرشيقة. وكشفت الفتاة البالغة من العمر 27 عاما، عن بطنها في ثوب مزخرف مكون من ثلاث قطع، حيث بلوزة مطبوعة تكشف عن خصرها النحيل، وتنورة طويلة مزخرفة مطبوعة أيضا، وعليها وشاح كبير مزخرف لامع. واعتمدت الفتاة التي تتميز ببشرتها بنية اللون، حذاء (صندل) بالكعب العالي، وباللون الفضي اللامع، كما وضعت مكياجا بسيطا أبرز ملامح وجهها، وجمال عيناها، وعظام وجهها. وانضم إلى نجمة مسلسل "I Feel Pretty" عارض الأزياء جوردان باريت، 21 عاما، والذي ارتدى بدلة لامعة وبنطلون كاكي، وحذاء من جلد الغزال الرمادي. وظهرت الممثلة ناعومي واتش بكامل أناقتها في الحفلة السنوية الشهيرة، إذ ارتدت فستانا باللون الأسود، يصل طوله إلى فوق الركبة، وبأكمام متداخلة، وخرز على الخصر، وحملت شنطة صغيرة مطرزة

GMT 19:30 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق تنسيق الأزياء لإطلالة جذابة في عيد الميلاد
 صوت الإمارات - طرق تنسيق الأزياء لإطلالة جذابة في عيد الميلاد

GMT 14:14 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

أحد أهمّ الوجهات السياحية للسفاري في القارة الأفريقية
 صوت الإمارات - أحد أهمّ الوجهات السياحية للسفاري في القارة الأفريقية

GMT 14:28 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار تساهم في تحويل ردهات المنزل إلى بيئة استثنائية
 صوت الإمارات - أفكار تساهم في تحويل ردهات المنزل إلى بيئة استثنائية

GMT 10:22 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

مراسل "سكاي نيوز" آدم بولتون يتلفَّظ بلفظ خارج في بثّ مُباشر
 صوت الإمارات - مراسل "سكاي نيوز" آدم بولتون يتلفَّظ بلفظ خارج في بثّ مُباشر
 صوت الإمارات - إطلالات ساحرة لنجمات هوليوود في حفل توزيع جوائز اختيار الجمهور

GMT 15:12 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

مُضيفة طيران تقوم بحل مُثير للضحك ردًا على شكوى راكب
 صوت الإمارات - مُضيفة طيران تقوم بحل مُثير للضحك ردًا على شكوى راكب

GMT 15:25 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

غادة إبراهيم تصمم مجموعة من الميدليات الخاصة بالمولد النبوي
 صوت الإمارات - غادة إبراهيم تصمم مجموعة من الميدليات الخاصة بالمولد النبوي

GMT 05:14 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

وفاة الممثلة الاسكتلندية شيرلي هيليار بعد صراع مع السرطان

GMT 00:08 2018 السبت ,13 تشرين الأول / أكتوبر

وفاة الفنانة غنوة سليمان إثر حادث سير

GMT 04:24 2017 الخميس ,26 تشرين الأول / أكتوبر

جاكوار XJ ترسي معايير جديدة للرفاهية

GMT 00:26 2018 الثلاثاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

نجم باريس سان جيرمان يُبهر الصحف الفرنسية الإثنين

GMT 16:04 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

فوكسهول غرانلاند X تعتني بالتفاصيل مع سعر أغلى

GMT 07:55 2018 الإثنين ,23 تموز / يوليو

سامبدوريا يتعاقد مع خليفة رينا بشكل رسمي

GMT 06:21 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

تقارير تؤكد قرب انتقال حارس أتلتيك بيلباو للريال

GMT 10:23 2017 الإثنين ,25 أيلول / سبتمبر

شياويان يؤكد سعي بلاده لإنهاء الحرب في سورية

GMT 02:29 2018 الأربعاء ,10 تشرين الأول / أكتوبر

هازارد أعشق الفريق الملكي الأفضل في العالم

GMT 21:02 2018 الثلاثاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

بيريز يعترف بالخطأ الكبير بعد رحيل البرتغالي رونالدو

GMT 10:22 2018 الأحد ,07 كانون الثاني / يناير

سارة سيد توضح أبرز مميزات السياحة في ألمانيا

GMT 04:08 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

دوناروما يسعى لإنهاء عقده مع إنتر ميلان
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates