معتقل بوكا الأميركي مهد تنظيم داعش يخرج أكثر من 100 ألف متطرف
آخر تحديث 06:28:25 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -
رشقات صاروخية ثقيلة من قطاع غزة تجاه الغلاف وطائرات سلاح الجو الإسرائيلي، تقصف بشكل مكثف في غزة النخالة " التواصل مع محور المقاومة مفتوح ومستمر ولكن لم نصل إلى حد الحرب المفتوحة" النخالة" سرايا القدس اتخذت القرار الصائب بالرد على اغتيال إسرائيل للشهيد بهاء أبو العطا" النخالة " أتوجه بالتحية والتقدير للمقاومين الذين يواجهون إسرائيل ويقصفونها بالصواريخ" وصول الأمين العام لحركة الجهاد زياد نخالة للقاهرة للاجتماع مع المسؤولين المصريين محاولة تسلل من حدود جنوب قطاع غزة باتجاه العين الثالثة و جيش الاحتلال الإسرائيلي يتعامل مع الحدث الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي زياد النخالة " أتقدم بالعزاء لعائلات الشهداء جميعا وإننا على موعد مع النصر" مصادر تعلن "زياد النخالة أمين عام الجهاد الإسلامي يصل القاهرة الخميس" إصابة 5 جنود أتراك من جراء انفجار في مستودع للأسلحة والذخيرة في ولاية شانلي أورفة واشنطن ترفض الانتقادات الإسرائيلية لها بسبب معونتها للجيش اللبناني
أخر الأخبار

أصبح يمثل فضيحة مخزية من تاريخ الحرب على العراق بعد "أبو غريب"

معتقل "بوكا" الأميركي مهد تنظيم "داعش" يخرج أكثر من 100 ألف متطرف

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - معتقل "بوكا" الأميركي مهد تنظيم "داعش" يخرج أكثر من 100 ألف متطرف

معتقل "بوكا" الأميركي
واشنطن ـ يوسف مكي

يعتبر سجن "بوكا" أحد أكبر المعتقلات التابعة للولايات المتحدة الأميركية في العراق، العامل المساعد لتنظيم "داعش" المتطرف، إذ كان المكان الذي يجمع المتطرفين سويًا ويمنح قادة التنظيم مزيدًا من الوقت للتحالف مع أعضاء نظام الرئيس العراقي الراحل صدام حسين والتخطيط من أجل ارتكاب عمليات متطرفة ضد المصالح الأميركية.

 وتأتي الفترة ما بين عامي 2003 و2009 لتشير إلى أنَّ ما يزيد عن مائة ألف رجل مروا في معتقل "بوكا" والكثير منهم ممن أطلق سراحهم كانوا متطرفين للغاية، وكان من بين هؤلاء المعتقلين زعيم تنظيم "داعش" أبو بكر البغدادي الذي قضى أعوام عدة في المعتقل قبل أن يتم إطلاق سراحه عام 2009.

وكشف أحد حراس المعتقل ميتشيل جراي البالغ من العمر 48 عامًا ويحمل شهادة في القانون ويتحدث العربية بطلاقة، عن حجم الكراهية الموجودة على وجوه المعتقلين، بحيث إذا سنحت لهم الفرصة لقتل الجنود الأميركيين لفعلوا، مضيفًا أنه ذات مرة تحدث لأحد ضباط الصف قائلًا له إنَّ هؤلاء المتطرفين إذا كان بإمكانهم قطع رؤوس الأميركيين وشرب الدم بعدها لفعلوا.

وأوضح جراي أنَّ السجن الذي جاء اسمه نسبة إلى المارشال رونالد بوكا الذي توفي عام 911، بدأ بأفضل النوايا إلا أنه انتهى به المطاف لتوليد الكراهية تجاه الأميركيين ما يساعد مجموعة من المتطرفين على توحيد الصفوف، مشيرًا إلى أنَّه تواجد فيه أكثر من مائة ألف رجل على مدار الفترة ما بين عامي 2003 و 2009.

 وأكد آندرو سمبثون وجيرمي سورين أنَّ الولايات المتحدة قد وقعت في أخطاء كبيرة بسبب الطريقة التي يدار بها معسكر بوكا والتي أعطت الفرصة للمتطرفين من المعتقلين مثل أبو بكر البغدادي وغيره لتوسيع نطاق التطرف مستغلين في ذلك اجتماعهم جنبًا إلى جنب مع معتقلين آخرين بعضهم لم يكن من المذنبين بارتكاب جرائم عنيفة والبعض الآخر كان أقل تهديدًا وخطورة.

وأضاف جراي: "حتى وقت قريب لم يكن الكثيرون في الولايات المتحدة يعلمون بمعسكر بوكا في حين كان الاهتمام من جميع أنحاء العالم منصب على معتقل أبو غريب الذي كانت تمارس فيه الانتهاكات بحق السجناء العراقيين، إلا أنه وبعد ستة أعوام من إغلاق المعسكر فقد طاردته الفضائح بحيث أصبح يمثل جزءًا مخزيًا من تاريخ الحرب على العراق".

وذكر ضابط سابق كان يقضي خدمته في معسكر "بوكا" رفض ذكر اسمه نظرًا إلى عمله المستمر مع وزارة الدفاع بأنَّ التقسيم داخل المعسكر كان يراعي أن الفصيلين الرئيسيين في العراق وهما السنة والشيعة لا يمكن الجمع بينهما في مكان واحد إلا أنهم لم يدركوا بخطورة الجمع بين هؤلاء من السنة وأولئك من السنة المتطرفة.

وتابع الضابط: "في الوقت الذي لم يكن هناك الكثير من الحراس في المعسكر، إضافة إلى أنهم كانوا لا ينطقون بالعربية فإنَّ مجموعة من الرجال سنحت لهم الفرصة لتعزيز العقلية المتطرفة وتعليم المعتقلين من الشباب كيفية استخدام الأسلحة والمتفجرات وكيف يصبحوا مفجرين انتحاريين".

ويروي أحد زعماء "داعش" ويدعى "أبو أحمد" عن الأيام التي قضاها بداخل المعتقل، حيث أكد أنه كان لديهم الكثير من الوقت من أجل التخطيط كما أن المعتقلين فيما بينهم اتفقوا على أن يجتمعوا سويًا مرة أخرى بعد إطلاق سراحهم وكانت الطريقة التي اعتمدوا عليها للاتصال ببعضهم سهلة للغاية حيث قام كل واحد منهم بكتابة بيانات الاتصال على الملابس الداخلية مضيفًا أنهم حينما خرجوا من المعتقل تواصلوا فيما بينهم.

يُذكر أن أحد زعماء "داعش" الذين مروا على معسكر "بوكا" كان أبو بكر البغدادي والذي قضى عشرة أشهر فقط داخل المعتقل لحسن سلوكه فيما أطلق سراحه في كانون الثاني/ ديسمبر من عام 2004، وضم المعسكر أيضًا حاجي بكير الذي كان عقيدًا سابقًا في الجيش إبان فترة الرئيس صدام حسين والذي على الرغم من عدم كونه متطرفًا وقت أن كان متواجدًا بالمعسكر في الفترة ما بين عامي 2006 وحتى 2008 إلا أنه أصبح الرجل الذي قد يكون ضالعًا في تشكيل قوات "داعش".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

معتقل بوكا الأميركي مهد تنظيم داعش يخرج أكثر من 100 ألف متطرف معتقل بوكا الأميركي مهد تنظيم داعش يخرج أكثر من 100 ألف متطرف



بقيادة كيم التي اختارت فستان فينتاج بحمّالات السباغيتي

ظهور لافت لعائلة "كارداشيان" في "بيبول تشويس"

لوس أنجلوس ـ رولا عيسى
أقيم في السّاعات الأولى من صباح يوم الإثنين حفل توزيع جوائز الـ "People's Choice Awards" لـ عام 2019 في لوس أنجلوس، وحضر هذا الحدث نخبة من أشهر نجمات هوليوود ونجمات وسائل التواصل الاجتماعيّ، وشخصيات تلفزيون الواقع، وكالعادة دائمًا أطلّت علينا النّجمات بأبهى الإطلالات وأجملهنّ. وفازت النجمة جوين ستيفاني بجائزة "أيقونة الموضة" في الحفل، حيث ظهرت على السّجّادة الحمراء مرتدية فستانًا فخمًا من تصميم "فيرا وانغ" تميّز بصورته الهندسيّة الدراماتيكيّة وذيل طويل، جاء باللون الأبيض ونسّقته مع قفّازات مخمليّة سوداء تصل فوق الكوع، وجوارب مشبّكة طويلة، وزوج من البوت العالي حتى الفخذ.  أقرأ أيضًا : الفضي يسيطر على إطلالة كارداشيان في "فيرساتشي" لكنّها لم تكن الوحيدة التي لفتت الأنظار في الحفل، حيث حضرت عضوات عائلة كارد...المزيد

GMT 13:37 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

حذاء "جيمي شو" الجديد يخترق خزانات أشهر النجمات والفاشينيستات
 صوت الإمارات - حذاء "جيمي شو" الجديد يخترق خزانات أشهر النجمات والفاشينيستات

GMT 13:53 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

أرخص 6 أماكن للسفر حول العالم في يناير 2020
 صوت الإمارات - أرخص 6 أماكن للسفر حول العالم في يناير 2020

GMT 12:47 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق سهلة لتحويل غرفة الأطفال إلى نوم تناسب ديكورات 2020
 صوت الإمارات - طرق سهلة لتحويل غرفة الأطفال إلى نوم  تناسب ديكورات 2020

GMT 13:23 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

تركي آل الشيخ يخرج عن صمته وينفعل على الإعلامية منى أبو سليمان
 صوت الإمارات - تركي آل الشيخ  يخرج عن صمته وينفعل على الإعلامية منى أبو سليمان

GMT 14:47 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

8 محطات سياحية رخيصة خلال الشتاء أشهرها المغرب
 صوت الإمارات - 8 محطات سياحية رخيصة خلال الشتاء أشهرها المغرب

GMT 15:29 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

"جوتن" تحتفل بصيحات ألوان ديكورات 2020
 صوت الإمارات - "جوتن" تحتفل بصيحات ألوان ديكورات 2020

GMT 06:14 2019 الأربعاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

التشكيل المتوقع لمباراة ليفربول ضد جينك في "التشامبيونزليج"

GMT 08:14 2019 الأربعاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

جماهير زينيت تبهر العالم بلوحة فنية في دوري أبطال أوروبا

GMT 05:47 2019 الأربعاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

ميسي وجريزمان يقودان برشلونة أمام سلافيا براغ

GMT 01:09 2019 الأربعاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

إنجاز ينتظر محمد صلاح أمام جينك في دوري أبطال أوروبا

GMT 01:22 2019 الأربعاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

زوجة رياض محرز تخرج عن صمتها وترد على اتهامها بالخيانة

GMT 10:39 2019 الأربعاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

دورتموند يفوز على إنترميلان في ليلة مثيرة بقيادة أشرف حكيمي

GMT 10:08 2019 السبت ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

"الخميسي" يؤكد ما قاله أحمد مراد عن نجيب محفوظ "جهل"
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates