مقاتلو داعش يفجرون معبد بعل شامين بالديناميت في مدينة تدمر
آخر تحديث 18:28:08 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

بعد أن هدم الكنز السوري لمنطقة القريتين "مارس أريان"

مقاتلو "داعش" يفجرون معبد "بعل شامين" بالديناميت في مدينة تدمر

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - مقاتلو "داعش" يفجرون معبد "بعل شامين" بالديناميت في مدينة تدمر

معبد " بعل شامين" الواقع في أحد المواقع الأثرية السورية في تدمر
دمشق - نور خوّام

هاجم مسلحو تنظيم "داعش"  معبد " بعل شامين" الواقع في أحد المواقع الأثرية السورية في تدمر، وفجروه باستخدام الديناميت.

ويعود تاريخ المعبد العريق إلى ما يقرب من ألفي عام، ويعتبر من أكثر المعابد التي تم الحفاظ عليها في الموقع الأثري.

 

ووصفت هيئة "اليونسكو" الثقافية التابعة للأمم المتحدة، الأحداث الأخيرة بالخسارة الكبيرة للشعب السوري وللإنسانية، لافتة إلى أنها ترقى أيضًا لكونها جريمة حرب.

وتعني كلمة "بعل شامين" رب السماء، حيث خصص المعبد للإله الوثني القديم "بعل"، وأوضح أحد شهود العيان الذي يدعى ناصر ثائر، أن مسلحي "داعش" زرعوا المتفجرات حول المعبد لأكثر من شهر.

وأضاف ثائر أنه يخشى على المواقع الأثرية الأخرى في تدمر، ولكن لم يتم زرع أي متفجرات حولها، وأكد نشطاء من المرصد السوري لحقوق الإنسان ومقره لندن، أن معبد "بعل شامين" تم تدميره بالكامل.

وتأتي هذه الأنباء بعد استخدام عناصر "داعش" الجرافة لهدم دير "مارس أريان" البالغ من العمر 1500 عام، وهو كنز سوري وطني شيد في منطقة القريتين منذ عام 432.

ونشر مؤيدو التنظيم الصور على المواقع الإلكترونية، وأثنوا على تدمير الدير بداعي "أن الله لم يعبد هناك"، ويذكر أن "داعش" أسر أكثر من 200 شخص عندما استولى على منطقة القريتين في 6 آب / أغسطس، وأخذ 100 منهم إلى "عاصمة التنظيم" في الرقة.

 

أخذ الدير الآشوري المنتهك اسمه من القديس اليان، الذي قتل بعد أن رفض الخروج عن مسيحيته على يد والده، وهو ضابط روماني، ونسبت إليه العديد من المعجزات وكان طبيبًا، ثم بنيت الكنيسة على الفور حيث وافته المنية، ولا تزال رفاته محفوظة في تابوت صغير في كنيسة صغيرة بالقرب من السرداب الرئيسي.

وتم تجديد دير "مار اليان" عام 1969، وإزالة الجص الذي يصطف على الجدران ليكشف عن جداريات مذهلة، تصور يسوع ومريم والأنبياء، والتي يعود تاريخها إلى القرن السادس.

ويذكر أن الكاهن اليسوعي الإيطالي باولو دالوليو الأب، بدأ العمل على ترميم الكنيسة مرة أخرى قبل نحو عشرة أعوام، واختطفه عناصر "داعش" في تموز / يوليو 2013، وعلى الرغم من أن مصيره غير معروف حتى الآن، إلا أن مصادر في وكالة الأنباء الدولية الآشورية أكدت مقتله من قبل شخص سعودي الجنسية عند توقيفه.

وزعم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن الأشخاص المختطفين من قبل "داعش" من منطقة القريتين، والذين يبلغ عددهم 230 شخصًا،  يشتملون على مسيحيين من الكنيسة.

وأوضح رئيس المرصد السوري رامي عبد الرحمن، أن "داعش" أخذ أكثر من 100 منهم، ومن ضمنهم مسيحيون، إلى "عاصمته الرقة" في سورية.

وتأتي أحدث الأعمال المتطرفة، بعد ذبح "داعش" أحد علماء الآثار الأكثر احترامًا في سورية خالد أسد،  لأنه رفض الكشف عن مكان الذهب والقطع الأثرية التي لا تقدر بثمن في مدينة تدمر الأثرية، حيث احتجزه "داعش" لأكثر من شهر كرهينة قبل ضرب عنقه.

وأبرزت جماعة مسيحية أن عمليات الاختطاف تعتبر الأحدث في سلسلة من الأحداث التي استهدفت مجتمعهم، الذي يضم  أقدم السكان المسيحيين في الشرق الأوسط.

وأضافت أن التنظيم دمر العشرات من الكنائس والمواقع الأثرية القديمة في العام الماضي، وأثارت المجموعة غضبًا عالميًا واسعًا عندما تم تصويره المقاتلين وهم يدمرون مجموعة من التماثيل والهياكل التي لا تقدر بثمن داخل متحف "الموصل".

وتبيّن فيما بعد أن معظم التماثيل التي يبلغ عمرها ثلاثة آلاف عام، كانت مجرد نسخ مطابقة للتحف الحقيقية الموجودة بأمان في العاصمة بغداد.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مقاتلو داعش يفجرون معبد بعل شامين بالديناميت في مدينة تدمر مقاتلو داعش يفجرون معبد بعل شامين بالديناميت في مدينة تدمر



عبارة عن فستانٍ جلدي قصير محدد للجسم

ريهانا بإطلالةٍ مثيرةٍ للجدل وتُخفي بطنها بذراعها

واشنطن - صوت الامارات
على الرغم من نفيها خبر حملها، إلا أنَّ النجمة الأميركية ريهانا تصر على إثارةِ الشكوك حول حملها من حبيبها السعودي الملياردير حسن جميل، إذ شوهدت بإطلالةٍ مثيرةٍ للجدل، وهي عبارة عن فستانٍ جلدي قصير محدد للجسم، بينما كانت تُخفي بطنها بذراعها. وبدأت شائعات حملها حين صرّحت بأنّها "ستُنجب ابنة سمراء البشرة"، وذلك في تعليقها حول كونها امرأةً سمراء وعن ما يمثله لها ذلك، حيث قالت: "أنا امرأةٌ سمراء ولدتني أمٌ سمراء وسأنجبُ ابنةً سمراء"، لتنطلق بعدها شائعة حملها عبر منصات التواصل الاجتماعي بسرعةٍ مذهلةٍ. وما أكد تلك الشائعة تداول صورةٍ لها وهي ترتدي فستانًا أسود قصيرًا ضيّقًا يحتضن بطنها البارزة، من طراز "جيفنشي"، جعلت رواد مواقع التواصل يصدقون أنّها بالفعل حامل من صديقها حسن، وأنّها أجّلت إطلاق ألبومها بسبب انشغاله...المزيد

GMT 13:32 2019 الإثنين ,16 أيلول / سبتمبر

مجموعة من أجل "ثيمات" حفلات الزفاف لشتاء 2020
 صوت الإمارات - مجموعة من أجل "ثيمات" حفلات الزفاف لشتاء 2020

GMT 01:58 2019 الخميس ,15 آب / أغسطس

مرسيليا يفسخ عقد عادل رامي بسبب الكذب

GMT 20:50 2019 الإثنين ,05 آب / أغسطس

ميسي يكرر وعود الماضي "على الملأ"

GMT 22:56 2019 الثلاثاء ,10 أيلول / سبتمبر

هاني شاكر ينظر شكوى تتهم حكيم بالسب والقذف

GMT 00:59 2019 الأربعاء ,11 أيلول / سبتمبر

بدء العمل على نسخة جديدة من فيلم "Face/Off"

GMT 01:01 2019 الأربعاء ,11 أيلول / سبتمبر

ما مل قلبك" لإيمان الشميطي يحصد 26.3 مليون مشاهدة"

GMT 00:29 2019 الأربعاء ,11 أيلول / سبتمبر

رد فعل نانسي عجرم على غناء طفلة من الهند لها
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates