مقتل أكثر من 50 شخصًا في انفجارٍ عنيف هز أرجاء العاصمة صنعاء
آخر تحديث 11:13:20 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

استمرار ضربات عملية "عاصفة الحزم" لليوم الـ26 على التوالي

مقتل أكثر من 50 شخصًا في انفجارٍ عنيف هز أرجاء العاصمة صنعاء

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - مقتل أكثر من 50 شخصًا في انفجارٍ عنيف هز أرجاء العاصمة صنعاء

الضربات الجوية لطائرات التحالف
صنعاء - عبدالغني يحيى

تواصلت الضربات الجوية لطائرات التحالف المشاركة في عملية "عاصفة الحزم" على مواقع للمسلحين الحوثيين والقوات الموالية للرئيس اليمني السابق علي صالح لليوم السادس والعشرين على التوالي، وطاول القصف معسكر ألوية الصواريخ في فج عطان غرب العاصمة أمس الاثنين، ونجم عنه انفجار هو الأعنف منذ بدء الغارات على صنعاء ما أدى إلى مقتل 50 شخصًا على الأقل وإصابة أكثر من 360.

وتحتدم المواجهات بين مسلحي الجماعة والقوات الموالية لهم من جهة وبين مسلحي القبائل و "اللجان الشعبية" الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي وبعض الوحدات العسكرية المؤيدة له على جبهات عدن والضالع ولحج وتعز وأبين ومأرب، أفادت مصادر عسكرية بأن القوات الحوثية تكبدت أمس خسائر كبيرة في الأرواح والمعدات وباتت في موقع الدفاع جراء قطع الإمدادات عنها واستمرار قصف قوات التحالف لمواقعها في مختلف الجبهات.

ونفى الرئيس السابق علي صالح في مقابلة نشرتها أمس الاثنين إحدى الصحف الموالية له وجود أي تحالف أو تنسيق ميداني بين الحوثيين وحزبه المؤتمر الشعبي، وبيّن أن الحوثيين هم من يسيطر على السلطة وقيادة الجيش والأمن منذ فرار الرئيس هادي من صنعاء إلى عدن ثم إلى الخارج، وأن لا سلطة له على الجماعة لإقناعها بتنفيذ قرار مجلس الأمن الأخير 2216، مؤكدًا أنه سيتعامل وحزبه إيجابا مع قرار مجلس الأمن.

واعتبر مراقبون تصريحاته نوعًا من المراوغة السياسية جاءت بالتنسيق مع الحوثيين، فيما اعتبرها آخرون محاولة للتنصل من الجماعة وتحميلها المسؤولية بمفردها في سياق بحث صالح عن مخرج آمن بعد تضييق قوات التحالف الخناق عليه.

واستهدف طيران التحالف أمس مواقع في صنعاء وصعدة وشبوة وعدن والضالع لجهة إسناد المسلحين المناهضين للحوثيين وصالح وضرب طرق الإمداد ومنع قوات الحوثيين وصالح من إعادة ترتيب صفوفها، وتدمير ما بقي لها من مخازن للذخيرة والسلاح.

ودوى انفجار هو الأضخم ظهر أمس في منطقة فج عطان في صنعاء يعتقد أنه ناجم عن صاروخ نوعي لقوات التحالف استهدف مخازن ألوية الصواريخ، واهتزت المنازل جراء الانفجار على مسافة 15 كيلومترا، وشوهدت ألسنة اللهب تتصاعد من مكان الانفجار مع سحابة كثيفة غطت غربي العاصمة.

وأكدت مصادر طبية، أن 50 شخصا على الأقل قتلوا جراء شظايا الانفجار وأصيب حوالي 360 آخرين معظمهم من المدنيين في حصيلة أولية لعدد الضحايا الذين سقطوا في الأحياء المحيطة في وقت تسبب ضغط الانفجار في إصابة عشرات المنازل والمباني بأضرار بالغة، ومن بينها منزل نجل صالح الأكبر أحمد علي.

ووجهت المستشفيات في صنعاء نداء استغاثة للتبرع بالدم وهرعت فرق الإسعاف لانتشال القتلى والجرحى، في حين أكدت المصادر مقتل أربعة موظفين في قناة "اليمن اليوم" بينهم أحد المذيعين جراء الانفجار الذي دمر أجزاء واسعة من المبنى الواقع أسفل التل الذي استهدفه القصف.

ومع تواصل المعارك في محافظة تعز، اعترض مسلحون مناهضون للحوثيين تعزيزات عسكرية للجماعة في محافظة إب قادمة من صنعاء، وأكد مسلحو المقاومة في تعز سيطرتهم على عدد من المواقع التي يتمركز فيها الحوثيون في المدينة التي قصفتها.

وطاول القصف محافظتي الضالع ولحج، وأفادت مصادر محلية بأن 30 حوثيا على الأقل قتلوا في منطقتي الوهط وصبر في لحج جراء القصف الجوي وهجمات المسلحين الموالين لهادي و "الحراك الجنوبي"، إضافة إلى تدمير آليات عسكرية تحاول تطويق عدن من الجهة الغربية.

وواصل مسلحو المقاومة تقدمهم في أحياء عدن بعد سيطرتهم على حي خور مكسر وإجبار الحوثيين على الانسحاب من ساحل أبين، وأكد شهود تواصل القصف بين الطرفين بالدبابات وصواريخ "كاتيوشا" وقذائف الهاون، وسط استمرار القناصة الحوثيين في الحد من تحرك المدنيين في المدينة.

وتجددت المواجهات في مناطق قبائل قيفة القريبة من رداع في محافظة البيضاء، وأفادت مصادر محلية بأن مسلحي القبائل المسنودين بعناصر من تنظيم «القاعدة» شنوا هجمات عنيفة على مواقع الحوثيين الذين سيطروا منذ أشهر على مناطقهم، ما أدى إلى مقتل 25 حوثياً على الأقل.

ويعاني اليمن جراء الحرب المتفجرة في أغلب المحافظات منذ قرابة شهر، من ظروف إنسانية صعبة جراء انقطاع الكهرباء كلياً وانعدام الوقود وشح المياه الصالحة للشرب ونقص الخدمات الطبية وارتفاع أسعار المواد الغذائية وعدم القدرة على النزوح إلى أماكن آمنة.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مقتل أكثر من 50 شخصًا في انفجارٍ عنيف هز أرجاء العاصمة صنعاء مقتل أكثر من 50 شخصًا في انفجارٍ عنيف هز أرجاء العاصمة صنعاء



GMT 18:33 2022 السبت ,28 أيار / مايو

دبي الوجهة الشاطئية الأفضل في العالم
 صوت الإمارات - دبي الوجهة الشاطئية الأفضل في العالم
 صوت الإمارات - فلورنسا أجمل وجهة سياحية إيطالية في صيف 2022

GMT 09:01 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يبشرك هذا اليوم بأخبار مفرحة ومفيدة جداً

GMT 08:31 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 11:59 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

تعيش ظروفاً جميلة وداعمة من الزملاء

GMT 21:01 2017 الأحد ,01 تشرين الأول / أكتوبر

أسعار السجائر في الإمارات بعد تطبيق الضريبة الانتقائية

GMT 21:45 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

أجواء إيجابية لطرح مشاريع تطوير قدراتك العملية

GMT 08:53 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

ما كنت تتوقعه من الشريك لن يتحقق مئة في المئة

GMT 19:17 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الأسد السبت 31 تشرين أول / أكتوبر 2020

GMT 06:45 2013 السبت ,07 أيلول / سبتمبر

عارضة أزياء ملابس داخلية لا تجد عملاً

GMT 12:29 2012 الثلاثاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

تجار بورسعيد يدعون إلى عصيان مدني احتجاجًا على تجاهل مشاكلهم

GMT 07:27 2017 الأحد ,22 كانون الثاني / يناير

حاكم الشارقة يشهد حفل زفاف خالد بن فيصل القاسمي

GMT 11:01 2013 الأربعاء ,09 كانون الثاني / يناير

ركوب الخيل لعلاج إدمان المراهقين للإنترنت

GMT 11:28 2020 السبت ,26 كانون الأول / ديسمبر

"أجمل شتاء في العالم" دعوة مفتوحة لتعزيز روابط الأسرة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates