مقتل جنديين إسرائيليين وإصابة 4 آخرين إثر هجوم لـحزب الله من داخل لبنان
آخر تحديث 21:04:31 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

حمل موشيه يعلون الحكومة السورية المسؤولية وتوعد بالرد

مقتل جنديين إسرائيليين وإصابة 4 آخرين إثر هجوم لـ"حزب الله" من داخل لبنان

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - مقتل جنديين إسرائيليين وإصابة 4 آخرين إثر هجوم لـ"حزب الله" من داخل لبنان

هجوم لـ"حزب الله" من داخل لبنان
لندن ـ سليم كرم

قُتل جنديان إسرائيليان، بعدما تم إطلاق صاروخ مضاد للدبابات من داخل لبنان على سيارة عسكرية إسرائيلية، وسط توترات متزايدة على الحدود الشمالية للبلاد مع لبنان وسورية.

 

وأٌصيب أربعة جنود في الحادث الذي وقع صباح الأربعاء، قرب منطقة "هار دوف الجبلية"، وتبنى "حزب الله" مسؤولية الحادث، كما قٌتل جندي لحفظ السلام في جنوب لبنان بعد أن أصيب في قصف إسرائيلي ردًا على الهجوم.

 

وصدرت أوامر للسكان الذين يعيشون على طول الحدود الشمالية لإسرائيل بالبقاء في منازلهم، فيما نفت إسرائيل الشائعات التي ترددت حول أسر "حزب الله" أحد الجنود خلال الهجوم.

 

وعلى الرغم من أن الجنديين الإسرائيليين لم تُذكر أسماؤهما، إلا أنَّه تم تحديد رتبتهم فالأول قائد مشاة والآخر قائد سرية، وأظهرت لقطات تلفزيونية وصور من موقع الحادث أنَّه تم حرق سيارتين إسرائيليتين، وهناك صور توضح مساعدة الجنود لزملائهم الجرحى.

 

وكان الجنديان يستقلان مدرعة إسرائيلية عندما تم استهدافهما من خلال الصاروخ، وبعد بضع ساعات تم الإعلان عن أن ضابط إسباني، من قوات حفظ السلام العاملة في بعثة المراقبة "يونيفيل" في جنوب لبنان، قد توفي بعد الرد الإسرائيلي.

 

وأعلنت وزارة الدفاع الإسبانية، مقتل أحد جنودها ويُدعى فرانسيسكو خافيير صوريا، (36) عامًا، من مدينة مالقة.

 

ودعا وزير الخارجية الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان ـ الذي كان يجتمع مع وزير الخارجية الصيني في بكين ـ إسرائيل إلى الرد بكل حزم وقوة على هذا الهجوم.

 

كانت هناك سلسلة من الهجمات عبر الحدود بين القوات الإسرائيلية والمقاتلين في سوريا ولبنان في الـ24 ساعة الماضية، بما في ذلك أعضاء من "حزب الله".

 

وتم إطلاق قذائف الهاون على المواقع العسكرية الإسرائيلية قرب منطقة جبل هار دوف وجبل الشيخ، بعد ساعة من هجوم صاروخي مضاد للدبابات على القوات الإسرائيلية.

 

في المقابل أطلقت إسرائيل ما لا يقل عن 50 قذيفة مدفعية على لبنان، ردًا على هذا الهجوم.

 

وصرحت مصادر عسكرية إسرائيلية أن المدرعة الإسرائيلية التي تم استهدافها كانت تسير في قافلة مع مدرعات أخرى، عندما سقط عليها الصاروخ من مسافة قريبة.

 

وأكد "حزب الله"، في بيانٍ، أنه استهدف عدد من السيارات الإسرائيلية التي كانت تنقل ضباط وجنود إسرائيليين، وتسبب هذا الحادث في وقوع إصابات بين "صفوف العدو".

 

ووصف المتحدث باسم إسرائيل الحادث بأنه خطير, موضحًا أنَّ إسرائيل لها الحق في الرد على "حزب الله" وحكومتي سورية ولبنان.

 

وقطع رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، زيارته إلى سديروت، بالقرب من الحدود مع قطاع غزة ، لحضور اجتماع طارئ مع كبار المسؤولين الأمنيين في تل أبيب.

 

وأضاف نتنياهو: من يحاول أن يتحدانا على الحدود الشمالية اقترح عليه ألا يختبر قوتنا فمن يلعب بالنار تحرق أصابعه، ومن يريد اختبار قواتنا في الشمال فليتذكر ما حدث في غزة، حيث تكبدت حركة "حماس" أقوى ضربة لها منذ تأسيسها والجيش الإسرائيلي مستعد للعمل في أي مكان.

 

وجاء هذا الحادث بعد ساعات قليلة من ضرب الطائرات الإسرائيلية عدة مناطق داخل سورية، سقطت بالقرب من قرية الوزاني.

 

وتصاعدت التوترات على الحدود الشمالية لإسرائيل منذ شهور ولكن تصاعدت بشكل حاد خلال الأسبوع الماضي، لاسيما بعد غارة إسرائيل بالقرب منطقة القنيطرة السورية والتي أسفرت عن مقتل قائد إيراني وقائد كبير في "حزب الله"، وهددا كلا من "حزب الله" وإيران بالرد على هذا الهجوم.

 

وسقط صاروخان، في منطقة الجولان المحتلة من إسرائيل، الثلاثاء، لذا عادت إسرائيل لإطلاق النار بالمدفعية.

 

وحمّل وزير الدفاع الإسرائيلي، موشيه يعلون، الحكومة السورية مسؤولية هذه الهجمات التي تنطلق من أراضيها، وسوف يدافع الجيش الإسرائيلي عن المدنيين الإسرائيليين بأي وسيلة.

 

وأضاف: لن يتم التسامح مع مثل هذه الانتهاكات الصارخة ضد القوات الإسرائيلية.

 

وعلى الرغم من التصعيد الحاد في العنف خلال الـ24 ساعة الماضية، أوضح محللون أن "حزب الله" نفذ هذا الهجوم انتقامًا لمقتل أحد قياداته والجنرال الإيراني، ما يشير إلى أنَّ "حزب الله" قد يرغب في الحد من تداعيات الهجوم.

 

جاءت أحدث الهجمات عبر الحدود، عندما اكتشف الجيش الإسرائيلي أنفاق لمقاتلي "حزب الله".

 

وصرح مسؤولون إسرائيليون أنَّ "حزب الله" متورط في الأزمة السورية، والقتال مع القوات الموالية للرئيس السوري، بشار الأسد، كما أن "حزب الله" يفعل هذا لشن حرب واسعة النطاق ضد إسرائيل في المستقبل القريب.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مقتل جنديين إسرائيليين وإصابة 4 آخرين إثر هجوم لـحزب الله من داخل لبنان مقتل جنديين إسرائيليين وإصابة 4 آخرين إثر هجوم لـحزب الله من داخل لبنان



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مقتل جنديين إسرائيليين وإصابة 4 آخرين إثر هجوم لـحزب الله من داخل لبنان مقتل جنديين إسرائيليين وإصابة 4 آخرين إثر هجوم لـحزب الله من داخل لبنان



تألّقت بتنورة باللون الزيتوني ومجموعة من المجوهرات الفضية

حديد ترتدي ملابس تمويه خلال عيد ميلاد حبيبها

واشنطن ـ رولا عيسى
حرصت العارضة بيلا حديد على أن يكون عيد ميلاد حبيبها المغني ذا ويكند الـ29 لا ينسي ، واحتفل المغني بعيد ميلاده يوم السبت ، لكن الحبيبان احتفلا في منتصف الليل ، وهما يرتدان ملابس تمويه تشبه ملابس الجنود مع مجموعة من اللقطات عبر "إنستغرام" ، و كتبت بيلا البالغة من العمر 22 عامًا أسفل الصور" باقي دقيقة واحدة على أفضل يوم في حياتي" و ظهرت بيلا وهي تجلس على الأرض بطريقة مُثيرة ، وتضع يدها على ساق حبيبها ، الذي ظهر مبتسمًا وهو يرتدي سروالًا مع قميص وجاكيت من ملابس التمويه "الكامو"، بينما بدت العارضة مثيرة للغاية في طماق من برادا  ، وتنورة باللون الزيتوني مع مجموعة من المجوهرات الفضية . وحرصت بيلا على جذب الانتباه في مجموعة من الصور المرحة بجانب ذا ويكند ، حيث ظهرت في صورة وهي تقبّل الكاميرا ، وتتكأ على ذا ويكند .

GMT 14:14 2019 الأحد ,17 شباط / فبراير

موقع "تويتر" يفضح مستخدميه وينتهك خصوصيتهم
 صوت الإمارات - موقع "تويتر" يفضح مستخدميه وينتهك خصوصيتهم

GMT 05:22 2019 الخميس ,31 كانون الثاني / يناير

"ايسكو" مُهدّد بمغادرة ريال مدريد مع اقتراب "عودة النجوم"

GMT 06:20 2019 الخميس ,31 كانون الثاني / يناير

مواجهة حامية بين "يوفنتوس" و"أتالانتا" لخطف بطاقة التأهل

GMT 05:09 2019 الخميس ,31 كانون الثاني / يناير

سولسكاير يشيد بلاعبي "يونايتد" رغم التعادل مع "بيرنلي"

GMT 05:28 2019 الخميس ,31 كانون الثاني / يناير

كلوب يعترّف بخطأ محمد صلاح أمام "كريستال بالاس"

GMT 06:28 2019 الخميس ,31 كانون الثاني / يناير

بوردو يقترب من التعاقد مع لاعب سان جيرمان ياسين عدلي

GMT 06:34 2019 الخميس ,31 كانون الثاني / يناير

ليونيل ميسي يوافق علي قيادة منتخب الأرجنتين من جديد

GMT 03:42 2019 الخميس ,31 كانون الثاني / يناير

"بارتوميو" يشيد بدور الـ«VAR» في مساعدة الحُكّام

GMT 08:36 2019 الخميس ,31 كانون الثاني / يناير

"ليفربول" يسقط في فخ التعادل أمام "ليستر سيتي"

GMT 07:05 2019 الخميس ,31 كانون الثاني / يناير

"وست هام" الإنكليزي يطلب التعاقد مع أوليفيه جيرو
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates