مقتل 37 شخصًا وجرح 36 إثر هجوم على فندق في سوسة التونسية
آخر تحديث 03:02:13 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

تسببت العملية بموجة من الغضب لدى الرأي العام في البلاد

مقتل 37 شخصًا وجرح 36 إثر هجوم على فندق في "سوسة" التونسية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - مقتل 37 شخصًا وجرح 36 إثر هجوم على فندق في "سوسة" التونسية

متحف "باردو" في وسط العاصمة
تونس - كمال السليمي

ضرب التطرف تونس والقطاع السياحي فيها مجددًا، فبعد الاعتداء الذي طاول متحف "باردو" في وسط العاصمة في 18 آذار/ مارس الماضي، وسقط ضحيته 21 شخصًا، قتل شاب تونسي مسلّح برشاش كلاشنيكوف أمس الجمعة، 37 شخصًا، من بينهم سياح أجانب في فندق في ولاية "سوسة" على الساحل الشرقي للبلاد، في ما اعتُبر الاعتداء الأكثر دموية في تاريخ البلاد.

وإثر الهجوم؛ أوضح الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي، أننا "أدركنا اليوم أنَّ تونس تواجه حركة عالمية. لا يمكنها أن تواجهها وحدها"، داعيًا إلى "استراتيجية شاملة" لمواجهة التطرف.

وأعلنت وزارتا الصحة والداخلية التونسيتين أن الحصيلة الأولية للهجوم بلغت 37 قتيلًا غالبيتهم من السياح الأجانب، ومن بينهم بريطانيون وألمان وبلجيكيون إضافة إلى 36 جريحًا، فيما قُتل المسلح أثناء محاولته الفرار.

وصرح الناطق باسم وزارة الداخلية التونسية محمد علي العروي، بأنَّ المتطرف دخل إلى فندق "امبريال مرحبا" في مدينة حمام سوسة "عن طريق الشاطئ حيث هاجم السياح وقتل عددًا منهم، قبل أن تتدخل قوات الأمن وتقتله أثناء محاولته الفرار"، حسبما ذكرت "الحياة".

وأفاد وزير الدولة المكلَّف بالشؤون الأمنية رفيق الشلي بأنَّ منفذ الهجوم، شاب "غير معروف" لدى أجهزة الأمن وهو "طالب من منطقة القيروان" (وسط)، موضحًا أنَّه "دخل عن طريق الشاطئ في زي مصطاف قادم للسباحة، وكان يحمل شمسية خبأ فيها سلاحًا، وعندما وصل استعمل السلاح (فتح النار) على الشاطئ والمسبح وفي النزل وتم القضاء عليه عند مغادرته" من جانب قوات الأمن.

وأضاف الشلي: في تونس المتطرفون موجودون والسلاح موجود، ونحن لسنا في مأمن من هذه العمليات. فيما تمكنت وحدات الحرس الوطني (الدرك) من اعتقال متشدد في منطقة أكودة القريبة من مدينة القنطاوي يُشتبه في علاقته بالهجوم.

وأعرب الرئيسان الفرنسي فرنسوا هولاند والتونسي الباجي قائد السبسي "عن تضامنهما في مواجهة التطرف" بعد الاعتداءات التي وقعت في فرنسا وتونس في اليوم ذاته، كما ورد في بيان صدر عن الرئاسة الفرنسية. وعبّر الرئيسان في اتصال هاتفي عن "تضامنهما في مواجهة التطرف وعزمهما على مواصلة وتكثيف تعاونهما في مكافحة هذه الآفة".

وتُعتبر مدينة "القنطاوي" من أهم المناطق السياحية في تونس وتستقطب سياحًا من أنحاء العالم غالبيتهم من الأوروبيين. وتتمتع المناطق السياحية عادة بتعزيزات أمنية مشددة لاسيما في أوج الموسم السياحي في هذه الفترة.

وتسببت العملية بموجة من الغضب لدى الرأي العام الذي طالب القوى السياسية بالوحدة في مواجهة التطرف، في حين حمّل مراقبون الحكومة التونسية مسؤولية "التقصير أمنيًا"، لاسيما أنَّ أكثر العمليات دموية حصلت في عهدها.

وأوقفت الوحدات الأمنية التونسية أخيرًا، عشرات "العناصر المتشددة" التي خططت لاستهداف منشآت أمنية وحيوية في محافظات عدة، كما أحبطت وحدات مكافحة التطرف مخططات وضبطت أسلحة وذخائر. وكانت السلطات الأمنية حذرت من ارتفاع وتيرة الهجمات المتطرفة خلال شهر رمضان.

واعتبرت وزيرة السياحة التونسية سلمى اللومي، أنَّ حصيلة الهجوم كارثية، لاسيما أنها أتت في ذروة الموسم السياحي، متوقعةً أن يؤثر هذا الهجوم سلبًا في السياحة.

ويُعتبر القطاع السياحي من القطاعات الاستراتيجية في تونس ويشكّل نحو 7% من الناتج القومي. ويجذب عُشر الاستثمارات ووعود الاستثمار في البلاد، ويشغل أكثر من 10% من اليد العاملة.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مقتل 37 شخصًا وجرح 36 إثر هجوم على فندق في سوسة التونسية مقتل 37 شخصًا وجرح 36 إثر هجوم على فندق في سوسة التونسية



تعرف تمامًا ما الذي يُلائم قوامها وأسلوبها في الموضة

أفكار لتنسيق الأزياء بتصاميم أنثوية مستوحاة من ياسمين صبري

القاهرة - صوت الإمارات
أفكار تنسيق الأزياء بتصاميم أنثوية لعيد الأضحى جمعناها لك من إطلالات ياسمين صبري التي أصبحت تعتبر اليوم واحدة من أكثر النجمات أناقة والتي نشاهدها في كل مناسبة تختار تنسيقات مميزة تتسم بالأسلوب الأنثوي الجذاب مع لمسات من العصرية. تنسيق ازياء بتصاميم أنثوية لعيد الأضحى بأسلوب ياسمين صبري: تتسم إطلالات ياسمين صبري دائمًا بالجاذبية والأنوثة المطلقة، حيث أنها تعرف تماماً مالذي يلائم قوامها وأسلوبها في الموضة وتختار على هذا الأساس، ولهذا فإننا غالباً ما نراها في الفساتين الميدي التي تناسبها كثيراً بقصاتها الضيقة أو القصات الكلوش مثل الفستان الذي اختارته مؤخراً من دولتشي أند غابانا Dolce‪&Gabbana المصنوع من طبقات من الكشكش المعرق بالورود الربيعية الملونة، وكذلك تتألق كثيراً في الفساتين الماكسي التي تختار منها التصاميم الناعمة...المزيد
 صوت الإمارات - نصائح وحيل بسيطة لجعل ملابسك تبدو باهظة الثمن

GMT 09:13 2020 الأربعاء ,29 تموز / يوليو

نصائح لاغتنام يوم عرفة

GMT 12:23 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء هادئة خلال هذا الشهر

GMT 14:42 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف لقاءً مهماً أو معاودة لقاء يترك أثراً لديك

GMT 02:01 2020 الخميس ,30 تموز / يوليو

أدعية يوم عرفة مكتوبة لغير الحاج

GMT 11:25 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 21:01 2016 الجمعة ,07 تشرين الأول / أكتوبر

15 عطر نسائي لا يُقاومها الرجل ليذوب بين ذراعي المرأة

GMT 07:48 2015 السبت ,12 كانون الأول / ديسمبر

3 بريطانيات يهربن إلى سورية ليتزوجن مجاهدين

GMT 16:45 2019 الخميس ,04 إبريل / نيسان

أبرز الأحداث اليوميّة عن شهر أيار/مايو 2018:

GMT 07:44 2017 الأحد ,29 كانون الثاني / يناير

مسلسل "الأزقة الخلفية" يتصدر المركز الأول في تركيا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates