مقتل 74 بينهم 30 من القوات الحكومية السوريَة خلال الهجمات المندلعة في سورية
آخر تحديث 09:48:13 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

اغتيال أمير حركة أحرار الشام بعد إطلاق النار عليه في حمص

مقتل 74 بينهم 30 من القوات الحكومية السوريَة خلال الهجمات المندلعة في سورية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - مقتل 74 بينهم 30 من القوات الحكومية السوريَة خلال الهجمات المندلعة في سورية

القوات الحكومية السورية
دمشق - نور خوام

كشف المرصد السوري لحقوق الانسان، الثلاثاء، عن مقتل 10 مواطنين، بينهم خمسة مقاتلين من الفصائل المتطرَفة والمقاتلة، الذين قتلوا خلال اشتباكات مع القوات الحكومية السورية، والمسلحين الموالين لها في ريف درعا، حيث قتلت طفلة من مدينة إنخل جراء قصفٍ للقوات الحكومية على مناطق في المدينة، ومواطنة ورجل قتلا متأثرين بجراحٍ أصيبا بها في وقت سابق جراء قصفٍ للقوات الحكومية وللطيران الحربي على مناطق في بلدة الشيخ مسكين ومدينة نوى، ومواطنة من بلدة الشيخ مسكين قتلت جراء إصابتها بطلق ناري في البلدة، حيث اتهم نشطاء القوات الحكومية بإطلاق النار عليها وقتلها، ورجل من مدينة سحم الجولان قتل تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية.
 
ويسود هدوء حذر جبهات المعارك في بلدة الشيخ مسكين في ريف درعا الشمالي، تخلله قصف طائرات حربية يرجح أنها روسية بعد عصر الثلاثاء، لمناطق في البلدة، والتي شهدت الاثنين، هجومًا عنيفًا شنته الفصائل المقاتلة المدعمة بجبهة "النصرة" (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) على اللواء 82 الخاضع لسيطرة القوات الحكومية عند أطراف البلدة الشمالية، حيث استمرت الاشتباكات لساعات ترافقت مع قصف مكثف ومتبادل بين الطرفين أسفر عن خسائر بشرية في صفوفهما.
 
ودارت اشتباكات بين لواء "شهداء اليرموك" المبايع لتنظيم "داعش" من طرف، وجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) من طرف آخر في محيط سد سحم في ريف درعا الغربي، دون أنباء خسائر بشرية حتى اللحظة.
 
وأشار المرصد السوري لحقوق الإنسان إلى أنه في محافظة ريف دمشق ألقى الطيران المروحي المزيد من البراميل المتفجرة على أماكن في مدينة داريا، وأماكن أخرى في المنطقة بين مدينتي داريا ومعضمية الشام بالغوطة الغربية، وسط قصف القوات الحكومية لأماكن في مدينة داريا في الغوطة الغربية، كما سمعت أصوات إطلاق نار في منطقة التل، ناجمة عن استهداف القوات الحكومية لأماكن في المنطقة بنيران رشاشاتها، كذلك قصفت القوات الحكومية مناطق في بلدة أوتايا في الغوطة الشرقية، بينما قتل مقاتلًا في الفصائل المعارضة خلال الاشتباكات مع القوات الحكومية والمسلحين الموالين لها في منطقة المرج في الغوطة الشرقية، فيما فتحت الفصائل المعارضة نيران رشاشاتها الثقيلة على تمركزات للقوات الحكومية في محيط منطقة المرج في الغوطة الشرقية، ومعلومات عن خسائر بشرية في صفوف الأخير.
 
وقتل في محافظة حلب ستة مواطنين هم رجل قتل جراء قصف للفصائل المتطرفة على مناطق في حي الشيخ مقصود في مدينة حلب، ومواطنان اثنان قتلا في قصف للكتائب المقاتلة على مناطق سيطرة القوات الحكومية في حيي الأشرفية والسريان، وثلاثة مواطنين قتلوا جراء قصف جوي تعرضت له مناطق في مدينة الباب في ريف حلب الشمالي الشرقي. كما قتل ثلاثة مقاتلين من الكتائب الإسلامية في ريف دمشق، اثنان منهم قتلا خلال اشتباكات مع القوات الحكومية، والمسلحين الموالين لها في الغوطة الشرقية، ومقاتل أخير قتل جراء قصفٍ واشتباكات مع القوات الحكومية والمسلحين الموالين لها في ريف القنيطرة.
 
واستهدفت القوات الحكومية بالعبوات الناسفة أماكن في محيط منطقني تل دادين وعزيزة في ريف حلب الجنوبي، دون أنباء عن خسائر بشرية، كما قصفت القوات الحكومية مناطق في مدينة الباب وبلدة تادف في ريفي حلب الشرقي والشمالي الشرقي، والخاضعتان لسيطرة تنظيم "داعش"، دون أنباء عن خسائر بشرية.
 
 
ونفذت طائرات حربية يعتقد أنها روسية عدة ضربات على أماكن في منطقة الجندول شمال مدينة حلب، دون أنباء عن إصابات. وفي محافظة طرطوس أكد المرصد قتل عنصر من القوات الحكومية متأثرًا بجراح أصيب بها خلال الاشتباكات مع الفصائل المتطرفة والمقاتلة في ريف اللاذقية الشمالي.
 
 
وفي محافظة إدلب، قتل مقاتلًا من تجمع كتائب مقاتلة في فرقة مقاتلة، متأثرًا بجراح أصيب بها عقب اشتباكات مع مسلحين هاجموا مقرًا للتجمع في قرية تلعاس في ريف إدلب الجنوبي قبل ثلاثة أيام. بينما في محافظة حمص قتل مقاتلًا من فيلق متطرف خلال قصفٍ لطائرات حربية يعتقد أنها روسية على مناطق في ريف حمص الشمالي.
 
وأعدم تنظيم "داعش" رجلًا في مناطق سيطرته في محافظة الرقة، حيث أطلق عنصر من التنظيم النار على رأسه وسط تجمع لمواطنين بينهم أطفال، وتم الإعدام بتهمة "الرِّدَّة". كما استشهد ثمانية مقاتلين من الكتائب المقاتلة والكتائب مجهولي الهوية حتى اللحظة، جراء قصف للطائرات الحربية والمروحية على مناطق تواجدهم، وإثر كمائن واشتباكات مع القوات الحكومية والمسلحين الموالين لها، واستهداف عربات وقصف على عدة مناطق.
 
وقتل تنظيم "داعش" أيضًا 15 على الأقل من قوات الدفاع الوطني وكتائب البعث واللجان الشعبية والمسلحين الموالين للنظام من الجنسية السورية والمقيمين في سورية، إثر اشتباكات واستهداف حواجزهم وتفجير عبوات ناسفة بآلياتهم في عدة مدن وبلدات وقرى سورية. كما قتلت ما لا يقل عن 13 من القوات الحكومية إثر تفجير مفخخة واشتباكات مع تنظيم "داعش" و"جبهة النصرة" والكتائب المقاتلة، واستهداف مراكز وحواجز وآليات ثقيلة بقذائف صاروخية وعبوات ناسفة في محافظات (اللاذقية 2 -  حمص 1-  دمشق وريفها 2 - حلب 1 - حماة 2 - درعا 3 - دير الزور 2 ).
 
ولقي ما لا يقل عن 14 مقاتلًا من تنظيم "داعش" والفصائل المقاتلة من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم. كما قتل عنصران على الأقل من المسلحين الموالين للقوات الحكومية من جنسيات عربية وأسيوية من الطائفة الشيعية، خلال اشتباكات مع جبهة "النصرة" والكتائب المعارضة المقاتلة.
 
وبيَن المرصد في محافظة اللاذقية أنه لا تزال عدة محاور في جبلي الأكراد والتركمان في ريف اللاذقية الشمالي، تشهد معارك كر وفر مستمرة منذ نحو ثلاث اشهر، بين حزب الله اللبناني والقوات الحكومية مدعمة بقوات الدفاع الوطني وكتائب البعث ومسلحين موالين من جنسيات سورية وعربية وآسيوية من طرف، والفرقة الأولى الساحلية وحركة أحرار الشام، وأنصار الشام والفرقة الثانية الساحلية والحزب الإسلامي التركستاني وجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) وفصائل معارضة ومقاتلة أخرى من طرف آخر، وترافقت المعارك مع قصف من قبل الطائرات الروسية والقوات الحكومية وطائراته المروحية والحربية، استهدف عدة أماكن في بلدات وقرى جبلي الأكراد والتركمان، ومناطق الاشتباك، بالإضافة لاستهدافات الفصائل تمركزات للقوات الحكومية في أطراف الجبلين، حيث أسفرت المعارك خلال الأسابيع والأشهر الفائتة، عن مصرع عشرات المقاتلين في الفصائل والنصرة بينهم قياديين، ومقتل عشرات العناصر من القوات الحكومية بينهم ضباط.
 
وقصفت القوات الحكومية في محافظة حماة مناطق في قرية عرفة في ريف حماة الشرقي، بينما تعرضت مناطق في بلدة عقرب في ريف حماة الجنوبي، لقصف من قبل القوات الحكومية، ولم ترد أنباء عن إصابات.
 
وكشف المرصد السوري لحقوق الإنسان من مصادر مطَلعة، أن مسلحين مجهولين اغتالوا "أمير" حركة أحرار الشام الإسلامية في حمص، أبو راتب الحمصي، وذلك بعد أن أطلقوا النار على سيارة كانت تقله وزوجته في قرية الفرحانية الغربية في القرب من مدينة تلبيسة، في ريف حمص الشمالي، ما أدى لاستشهاده وإصابة زوجته بجراح، عقبه اشتباكات دارت بين مرافقيه والمسلحين المجهولين، دون معلومات عن خسائر بشرية حتى اللحظة.
 
وأعلن المرصد السوري عن وقوع انفجار لغم أرضي زرعه مجهولون، اثناء مرور آلية هندسية لعناصر الدفاع المدني في مدينة إدلب، ما أدى لإعطابها، كما فقد الاتصال بأربعة اشخاص بينهم اثنان من عائلة واحدة خلال توجههم من معبر باب الهوى عند الحدود السورية التركية باتجاه جبل التركمان في ريف اللاذقية الشمالي، بظروف لا تزال حتى اللحظة مجهولة.
 
وتجدَدت الاشتباكات بين القوات الحكومية والمسلحين الموالين لها من طرف، والفصائل المتطرفة من طرف آخر في محيط بلدة عين ترما بالغوطة الشرقية، بينما تعرضت مناطق في مدينة داريا في الغوطة الغربية لقصف من قبل القوات الحكومية، ولم ترد أنباء عن إصابات كما أفاد المرصد السوري. وأوضح المرصد في محافظة السويداء أنه قُتل عنصرًا من القوات الحكومية خلال الاشتباكات مع الفصائل المتطرفة والمقاتلة في ريف حمص الشمالي.
 
 ونشر المرصد السوري بتاريخ الثالث من شهر تشرين الأول/أكتوبر من العام الفائت أن مسلحين مجهولين اغتالوا عضو المحكمة العليا التابعة لهيئة علماء حمص، والمسؤول الشرعي في اللواء 313 في مدينة تلبيسة الشيخ ابراهيم السعيد، وذلك بعد أن أطلقوا النار عليه في قرية المكرمية في ريف حمص الشمالي، وفروا هاربين. كما أعلن في الـ 30 من شهر أيلول/ سبتمبر من العام الفائت أن مسلحين مجهولين اغتالوا الشيخ عبد المهيمن الأغا في قرية الزعفرانة في ريف حمص الشمالي، عضو المحكمة الشرعية في المنطقة، حيث قاموا بإطلاق النار عليه أمام منزله ولاذوا بالفرار.
 
 
ويّذكر أن المرصد أعلن في الـ 30 من شهر أيلول /سبتمبر من العام الفائت، أن مسلحين مجهولين يستقلون دراجات نارية، اغتالوا نائب قائد اللواء 313 في مدينة تلبيسة العقيد المنشق أحمد خشفة، وذلك بعد خروجه من صلاة العشاء، حيث أطلقوا عدة طلقات نارية عليه ولاذوا بالفرار. كما نشر بتاريخ الـ 28 من شهر أيلول / سبتمبر الفائت، أن مسلحين مجهولين اغتالوا رئيس هيئة علماء مدينة تلبيسة، الشيخ أكرم الحاج عيسى وهو عضو في هيئة علماء حمص، أثناء خروجه من مسجد أبي بكر الصديق في المدينة، بعد صلاة الفجر.
 
 
ويُشار إلى أن المرصد نشر في وقت سابق، أن عمليات الاغتيال التي تشهدها مدينة تلبيسة، تثير استياء النشطاء والأهالي في المدينة التي خرجت في صيف العام 2012، عن سيطرة نظام بشار الأسد، وسط مخاوف من أن يشمل مسلسل الاغتيالات كل من يعارض "المسلحين المجهولين".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مقتل 74 بينهم 30 من القوات الحكومية السوريَة خلال الهجمات المندلعة في سورية مقتل 74 بينهم 30 من القوات الحكومية السوريَة خلال الهجمات المندلعة في سورية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مقتل 74 بينهم 30 من القوات الحكومية السوريَة خلال الهجمات المندلعة في سورية مقتل 74 بينهم 30 من القوات الحكومية السوريَة خلال الهجمات المندلعة في سورية



GMT 21:23 2019 الإثنين ,06 أيار / مايو

نزاع مرير على مركز دوري الأبطال الإنكليزي

GMT 10:28 2019 الإثنين ,06 أيار / مايو

أياكس أمستردام يُتوَّج بكأس هولندا

GMT 08:11 2019 الأربعاء ,24 إبريل / نيسان

برشلونة يفوز على "ألافيس" بثنائية في "الليغا"

GMT 02:20 2019 الثلاثاء ,23 إبريل / نيسان

زيدان يحسم قراره بشأن مستقبل لاعبه كروس
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates