مقتل 800 متطرف تونسي في الأراضي السورية وإجراءات صارمة ضد العائدين
آخر تحديث 11:56:39 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

تفكيك 1300 خلية مسلحة كانت تخطط لاستهداف منشآت حيوية

مقتل 800 متطرف تونسي في الأراضي السورية وإجراءات صارمة ضد العائدين

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - مقتل 800 متطرف تونسي في الأراضي السورية وإجراءات صارمة ضد العائدين

الناطق باسم وزارة الداخلية التونسية وليد اللوقيني
تونس- كمال السليمي

كشفت السلطات التونسية مقتل نحو 800 شاب تونسي من بين 3000 آخرين ينتمون إلى جماعات متطرفة في سورية، في الوقت الذي جدَّد فيه الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي دعم بلاده التحالف العسكري الإسلامي الذي تقوده المملكة العربية السعودية ضد الجماعات المتطرفة.

وأكد الناطق باسم وزارة الداخلية التونسية، وليد اللوقيني، أن أكثر من 600 تونسي عادوا من بؤر التوتر وأن الوحدات الأمنية اتخذت إجراءات صارمة ضد العائدين من بؤر التوتر.

وأشار تقرير نشره خبراء في الأمم المتحدة في تموز/يوليو الماضي، إلى أن أكثر من 5500 تونسي غالبيتهم تراوح أعمارهم بين 18 و35 عامًا، يقاتلون مع تنظيمات متطرفة لاسيما في ليبيا وسورية والعراق، وأن عدد المقاتلين الأجانب التونسيين من بين الأعلى ضمن من يسافرون للالتحاق بمناطق نزاع في الخارج مثل سورية والعراق.

وأوضح اللوقيني، في مؤتمر صحافي عقده المركز الدولي للدراسات الأمنية الجمعة الماضية، أن الوحدات الأمنية والعسكرية تمكنت من تفكيك 1300 خلية متطرفة من بينها خلايا مسلحة وأخرى كانت تخطط لتنفيذ عمليات متطرفة تستهدف منشآت أمنية وسياحية وحيوية في البلاد.

وأتت هذه المعطيات في وقت رفعت فيه وزارة الداخلية التونسية حالة التأهب الأمني إلى درجة قصوى منذ مطلع الأسبوع الجاري؛ تحسبًا لهجمات مسلحة تخطط لها مجموعات متطرفة بالتزامن مع الأعياد.

وأضاف الناطق باسم الداخلية أن وزارته اتخذت جملة من الإجراءات لتأمين الحدود البرية والبحرية؛ للتصدي للمخططات المتطرفة، إضافة إلى نشر قوات أمنية ميدانية ثابتة ومتحركة لتأمين مداخل المدن وحماية المنشآت السياحية، كما تم تفعيل العمل الاستخباراتي.

وأوضح اللوقيني أن تبادل المعلومات يشكّل أحد أهداف مشاركة تونس في التحالف الذي تقوده المملكة العربية السعودية لمكافحة التطرف.

وفي العاصمة انتشرت وحدات الشرطة في شوارع رئيسية عدة وبالقرب من المنشآت الحيوية، إضافة إلى وحدات متقدمة من عناصر الحرس الوطني والجيش على الحدود البرية والبحرية؛ تحسبًا لمحاولات تسلل جماعات متطرفة.

وقبل يومين، أعلنت الرئاسة التونسية تمديد حالة الطوارئ في البلاد لمدة شهرين إضافيين، بعد شهر من إعلانها عقب هجوم انتحاري استهدف حافلة للأمن الرئاسي في شارع محمد الخامس وسط العاصمة التونسية وتبناه تنظيم "داعش" المتطرف.

هذا وأعلن الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي دعم بلاده التحالف الإسلامي العسكري الذي أعلنته المملكة العربية السعودية لمحاربة التطرف، في ختام زيارته إلى المملكة استمرت يومين.

وأوضح الباجي قائد السبسي، في مؤتمر صحافي في الرياض الخميس الماضي، أن هذه المبادرة لا تكتسب أهميتها فقط من كونها مبادرة عسكرية بالأساس، بل لأنها مبادرة شاملة تصيب الهدف في الصميم، وتعالج مسألة التطرف من كل النواحي الدينية والسياسية والثقافية والعسكرية.

واعتبر أن للمملكة السعودية الثقل العالمي اللازم لنجاح هذا التحالف لمكافحة التطرف وستنجح في ذلك، وأن تونس من أولى الدول التي باركت التحالف وهي معنية بمقاومة التطرف، وهي في جبهة متقدمة في محاربته منذ أعوام.

وأضاف الرئيس التونسي أن بلاده مرت بمرحلة شبه غيبوبة في حربها على التطرف، ولكنها استعادت وعيها وهي في الطريق الصحيح، مؤكدًا عودة العلاقات التونسية السعودية إلى وضعها الطبيعي.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مقتل 800 متطرف تونسي في الأراضي السورية وإجراءات صارمة ضد العائدين مقتل 800 متطرف تونسي في الأراضي السورية وإجراءات صارمة ضد العائدين



GMT 01:23 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

موسكو تندد باعتزام أنقرة شن عملية عسكرية جديدة في سوريا

GMT 21:42 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

رئيس الحكومة العراقية يكشف عن نيته إجراء تعديل وزاري فريبًا

بلمسات بسيطة اختارت الفستان الواسع بطياته المتعددة وطوله المتناسق

أميرة السويد تُبهرنا من جديد بفستان آنثوي فاخر يجعلها محط أنظار الجميع

ستوكهولم ـ سمير اليحياوي
مع كل اطلالة لها تبهرنا صوفيا أميرة السويد باختيارها اجمل موديلات الفساتين لتطل من خلالها بتصاميم راقية وتليق ببشرتها. وآخر هذه الاطلالة كانت حين اختارت الفستان الأسود الأنثوي والفاخر الذي جعل أناقتها محط أنظار الجميع. فلنتابع الاسلوب الذي اعتمدته صوفيا أميرة السويد لتطلعي عليها في حال اردت التمثل بأناقتها الاستثنائية، بلمسات فاخرة وبسيطة في الوقت عينه، اختارت صوفيا أميرة السويد الفستان الواسع المميز بطياته المتعددة وطوله المتناسق مع بعضه البعض الذي ينسدل بطرق برجوازية على جسمها. واللافت القصة الكلاسيكية الضيقة والمحدّدة من أعلى الخصر مع قصة الصدر على شكل V المكشوفة برقي تام. كما لفتنا قصة الاكمام الشفافة بأقمشة التول البارزة التي تجعل أناقتها متكاملة. أقـــــــرأ أيضـــــــــا: صوفيا ريتشي تتألّق بفستان قصير وسط ال...المزيد

GMT 15:31 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل وقت لزيارة النرويج لعطلة سياحية اقتصادية وموفرة
 صوت الإمارات - أفضل وقت لزيارة النرويج لعطلة سياحية اقتصادية وموفرة

GMT 16:18 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح وأفكار لاستخدام "لاصقات الحائط" في تزيين المنزل
 صوت الإمارات - نصائح وأفكار لاستخدام "لاصقات الحائط" في تزيين المنزل

GMT 16:12 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

أردوغان يكشف ما دار مع ترامب بشأن منظومة الدفاع الصاروخي "إس 400"
 صوت الإمارات - أردوغان يكشف ما دار مع ترامب بشأن منظومة الدفاع الصاروخي "إس 400"

GMT 16:29 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مجموعة مبهرة من المعالم التاريخية والطبيعية في بولندا
 صوت الإمارات - مجموعة مبهرة من المعالم التاريخية والطبيعية في بولندا

GMT 12:58 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح ديكورات غرف النوم التى تخفف ضغط الدم ومعدل ضربات القلب
 صوت الإمارات - نصائح ديكورات غرف النوم التى تخفف ضغط الدم ومعدل ضربات القلب

GMT 02:27 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

كانتي يفضل تشيلسي على اللعب في ريال مدريد

GMT 21:05 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

لاعب يهاجم مدربا على خط التماس في البوندسليغا

GMT 01:42 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

تقرير إنجليزي يؤكد تريزيجيه يمنح أستون فيلا شراسة هجومية

GMT 02:12 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

فان دايك يؤكد الفوز على السيتي مهم ولكنه لا يمنحنا لقب الدوري

GMT 21:40 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

يتحدث هذا اليوم عن بداية جديدة في حياتك المهنية

GMT 21:27 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

تتركز الاضواء على إنجازاتك ونوعية عطائك

GMT 21:34 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

لا تتهرب من تحمل المسؤولية

GMT 21:45 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

أترك قلبك وعينك مفتوحين على الاحتمالات

GMT 09:22 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

جوارديولا يوضح حقيقة سخريته من حكم مبارة ليفربول

GMT 09:26 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

أزمة رونالدو في يوفنتوس «تحت المجهر»

GMT 21:52 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

تتمتع بسرعة البديهة وبالقدرة على مناقشة أصعب المواضيع
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates